تعرّف على قصر نيودلهي الرئاسي.. 18 عاماً من البناء و700 مليون طوبة

الرئيس الهندي استقبل فيه ولي العهد اليوم

بدأت صباح اليوم، مراسم استقبال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في القصر الرئاسي في نيودلهي؛ حيث كان في استقباله الرئيس رام نات كوفيند، رئيس جمهورية الهند.

واختار الرئيس الهندي قصر الرئاسة؛ لما يمثله من تاريخ وعراقة؛ حيث يتم فيه استقبال زعماء العالم.

ويُعد القصر أحد أكبر المنازل السكنية في العالم، وتم بناؤه بواسطة المهندس المعماري أدوين لاندريد ليكون مقراً لنائب ملك بريطانيا في الهند؛ ولكنه استغرق قرابة 18 عاماً، وانتهى تنفيذه في العام الذي حصلت فيه الهند على استقلالها.

ويمتد هذا القصر المعروف الآن باسم "بيت الرئيس" بنيودلهي، على مساحة تبلغ نحو 200 ألف قدم مربع، ويتكون من 4 طوابق و340 غرفة، وتكلف قرابة 12 مليون ربية، واستهلك قرابة 700 مليون قطعة طوب، و3 ملايين قدم من الحجر، وهو الآن المقر الرسمي للرئيس الهندي.

وتمتد العلاقات التاريخية بين المملكة والهند، إلى أكثر من ألف عام، عندما كان الرحالة العرب جزءاً من سلسلة الإمداد الرئيسي لكل من: (الحرير، والزعفران، والتوابل، والقطن، وغيرها بين الهند وأوروبا) من خلال طريق الحرير؛ في حين أقيمت العلاقات الدبلوماسية عند استقلال الهند في عام 1947، وتعززت بشكل كبير؛ نظراً للتعاون في الشؤون الإقليمية والتجارة.

زيارة ولي العهد إلى الهند ولي العهد في الهند جولة الأمير محمد بن سلمان جولة ولي العهد
اعلان
تعرّف على قصر نيودلهي الرئاسي.. 18 عاماً من البناء و700 مليون طوبة
سبق

بدأت صباح اليوم، مراسم استقبال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في القصر الرئاسي في نيودلهي؛ حيث كان في استقباله الرئيس رام نات كوفيند، رئيس جمهورية الهند.

واختار الرئيس الهندي قصر الرئاسة؛ لما يمثله من تاريخ وعراقة؛ حيث يتم فيه استقبال زعماء العالم.

ويُعد القصر أحد أكبر المنازل السكنية في العالم، وتم بناؤه بواسطة المهندس المعماري أدوين لاندريد ليكون مقراً لنائب ملك بريطانيا في الهند؛ ولكنه استغرق قرابة 18 عاماً، وانتهى تنفيذه في العام الذي حصلت فيه الهند على استقلالها.

ويمتد هذا القصر المعروف الآن باسم "بيت الرئيس" بنيودلهي، على مساحة تبلغ نحو 200 ألف قدم مربع، ويتكون من 4 طوابق و340 غرفة، وتكلف قرابة 12 مليون ربية، واستهلك قرابة 700 مليون قطعة طوب، و3 ملايين قدم من الحجر، وهو الآن المقر الرسمي للرئيس الهندي.

وتمتد العلاقات التاريخية بين المملكة والهند، إلى أكثر من ألف عام، عندما كان الرحالة العرب جزءاً من سلسلة الإمداد الرئيسي لكل من: (الحرير، والزعفران، والتوابل، والقطن، وغيرها بين الهند وأوروبا) من خلال طريق الحرير؛ في حين أقيمت العلاقات الدبلوماسية عند استقلال الهند في عام 1947، وتعززت بشكل كبير؛ نظراً للتعاون في الشؤون الإقليمية والتجارة.

20 فبراير 2019 - 15 جمادى الآخر 1440
12:06 PM
اخر تعديل
28 فبراير 2019 - 23 جمادى الآخر 1440
02:26 PM

تعرّف على قصر نيودلهي الرئاسي.. 18 عاماً من البناء و700 مليون طوبة

الرئيس الهندي استقبل فيه ولي العهد اليوم

A A A
9
22,126

بدأت صباح اليوم، مراسم استقبال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في القصر الرئاسي في نيودلهي؛ حيث كان في استقباله الرئيس رام نات كوفيند، رئيس جمهورية الهند.

واختار الرئيس الهندي قصر الرئاسة؛ لما يمثله من تاريخ وعراقة؛ حيث يتم فيه استقبال زعماء العالم.

ويُعد القصر أحد أكبر المنازل السكنية في العالم، وتم بناؤه بواسطة المهندس المعماري أدوين لاندريد ليكون مقراً لنائب ملك بريطانيا في الهند؛ ولكنه استغرق قرابة 18 عاماً، وانتهى تنفيذه في العام الذي حصلت فيه الهند على استقلالها.

ويمتد هذا القصر المعروف الآن باسم "بيت الرئيس" بنيودلهي، على مساحة تبلغ نحو 200 ألف قدم مربع، ويتكون من 4 طوابق و340 غرفة، وتكلف قرابة 12 مليون ربية، واستهلك قرابة 700 مليون قطعة طوب، و3 ملايين قدم من الحجر، وهو الآن المقر الرسمي للرئيس الهندي.

وتمتد العلاقات التاريخية بين المملكة والهند، إلى أكثر من ألف عام، عندما كان الرحالة العرب جزءاً من سلسلة الإمداد الرئيسي لكل من: (الحرير، والزعفران، والتوابل، والقطن، وغيرها بين الهند وأوروبا) من خلال طريق الحرير؛ في حين أقيمت العلاقات الدبلوماسية عند استقلال الهند في عام 1947، وتعززت بشكل كبير؛ نظراً للتعاون في الشؤون الإقليمية والتجارة.