"واس" و90 وكالة أنباء عالمية يناقشون مستقبل "صناعة الأخبار" ببلغاريا

خلال المؤتمر الدولي السادس لوكالات الأنباء بمشاركة 200 ممثل حول العالم

تشارك المملكة العربية السعودية في أعمال المؤتمر الدولي السادس لوكالات الأنباء في العالم، الذي بدأت أعماله اليوم الخميس، في قصر الثقافة البلغاري الوطني، ويستمر يومين تحت عنوان "مستقبل الأخبار" بمشاركة 200 ممثل لأكثر من 90 وكالة أنباء ومؤسسات صحفية في العالم، وعدد من الأكاديميين المتخصصين في مجال الإعلام من مختلف جامعات العالم.

وفي التفاصيل: رأس وفد المملكة في المؤتمر رئيس وكالة الأنباء السعودية، رئيس المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء عبد الله بن فهد الحسين.

ويناقش المؤتمر مستقبل الأخبار في ظل التحديات التي فرضتها وسائل الاتصال الحديثة ومنصات شبكات التواصل الاجتماعي، إضافة إلى دراسة السبل الكفيلة بضمان استمرارية تدفق المعلومات الصحيحة وذات الجدوى والفائدة للمجتمع، وطرق مواجهة أساليب التضليل الإعلامي التي سادت خلال السنوات الأخيرة، إلى جانب كيفية الحصول على موارد تمويل لوكالات الأنباء مع حفاظها على استقلاليتها.

وتأسست فكرة عقد المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء في العالم عام 2004م حينما استشعرت الوكالات مسؤوليتها كمنتج رئيس للأخبار في العالم تجاه الزخم الهائل في حجم تبادل المعلومات الذي تشهده البشرية حاليًا عبر أدوات الاتصال الحديثة، وسرعة تناولها عبر وسائل الإعلام؛ ما استدعى بحث طريقة تضمن تحسين قدرة هذه الوكالات في بثّ مواد متنوعة تغذي سوق الإعلام العالمي وفق مبادئ الصدق، والشفافية، والموضوعية.

وإنشاء مجلس وكالات الأنباء (NACO) الذي أوكلت إليه مهمة تنظيم المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء في العالم كل ثلاثة أعوام وإعداد هيكلته وبرنامجه، ويعقد المجلس اجتماعين له بين كل مؤتمرين تجتمع فيه الوكالات، بينما تُمثل وكالات الأنباء في المجلس من قبل منظماتها الإقليمية: FANA، وEANA، وOANA، وLANA، واتحاد الوكالات CIS.

ويركز المجلس في عقد مؤتمره الدولي على دعم عمل الوكالات من خلال المشاركة في معرفة التطورات المهمة في مجال الإعلام وأدوات الاتصال الحديثة، وتناول النماذج البديلة في عمل الوكالات وحمايته من القرصنة، وإحداث الجودة والنوعية في المواد الإعلامية التي تطرحها.

وتعد وكالة الأنباء السعودية "واس" عضوًا فاعلاً في المجلس الدولي لوكالات الأنباء العالمية (NACO) الذي يضم عددًا من المنظمات الإقليمية لوكالات الأنباء، والوكالات التي سبق أن استضافت المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء العالمية خلال دوراته السبع الماضية؛ ومنها: المملكة العربية السعودية التي استضافت المؤتمر الدولي الرابع في مدينة الرياض بعد: روسيا الاتحادية، وإسبانيا، والأرجنتين.

وترأست وكالة الأنباء السعودية أعمال المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء العالمية (IV-NAWC) الذي أقيم في مدينة الرياض خلال الفترة من 13 إلى 17 محرم 1435هـ الموافق من 17 إلى 21 نوفمبر 2013م بعنوان "إعادة تشكيل وكالة أنباء في القرن 21 "، بمشاركة 112 وكالة أنباء، و31 متحدثًا مثلوا كُبريات المنظمات والمؤسسات المتخصصة في مجال الإعلام وتقنية الاتصال في: أوروبا، وأمريكا الشمالية والجنوبية، وآسيا، وأفريقيا.

وجاء اختيار عنوان المؤتمر الرابع "إعادة تشكيل وكالة أنباء في القرن 21" في ظل التحولات المتسارعة التي شهدها الإعلام في مجال تقنيات الاتصال بصفة عامة ونمو وسائط الإعلام الرقمي على وجه الخصوص، وظهور وسائل عديدة في الساحة حملت لواء نقل الأخبار وكانت بمثابة المنافس لدور وكالات الأنباء المعنية بنقل الأخبار الحقيقية من مصادرها المختلفة باحترافية عالية بغية تحقيق استفادة الوكالات من تطور وسائل تقنية المعلومات والاتصال.

وشارك في المؤتمر كبرى شركات تقنية المعلومات مثل: ياهو، وجوجل؛ حيث جرى بحث موضوعات: منتجات وخدمات جديدة في الأسواق، ووسائل الإعلام الاجتماعية والمنابر الإخبارية الرقمية، ووجهات نظر مذيعي الأخبار باللغة العربية حول وكالات الأنباء، واستغلال الفرص الجديدة، وكيف تستطيع وكالات الأنباء دعم الاحتياجات المستقبلية للصحف؟.

وخرج المؤتمر بإعلان الرياض الذي تضمن عددًا من المرتكزات المهمة في مسيرة وكالات الأنباء منها أن الوكالات تستطيع الاضطلاع بدورها الإخباري على مدار الساعة، وبمهارات عالية تقوم على أساس العدالة والمصداقية والموضوعية في نقل أي مادة، وأن سوق وكالات الأنباء يشهد انتقالات سريعة نحو التلفزيون الرقمي الذي يتابعه نسبة كبيرة من مشاهدي برامج الأنباء اليومية المصحوبة بالصور الفورية والمختصرة، واستهلاكاً كبيراً للأنباء المنقولة عبر الهواتف الذكية، والإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أن عدد من رؤساء التحرير المشاركين في المؤتمر من مختلف دول العالم أكدوا الحاجة إلى المواد الإخبارية التي تصدرها وكالات الأنباء.

واستضافت روسيا المؤتمر الأول لوكالات الأنباء خلال الفترة من 24 إلى 25 سبتمبر عام 2004م، بدعوة من وكالة "إيتارتاس" الروسية التي احتفلت بذات الوقت بالذكرى السنوية لتأسيسها، في حين عقد المؤتمر الثاني لوكالات الأنباء في مدينة أستيبونا الإسبانية خلال الفترة من 24 إلى 30 أكتوبر 2007م ، بدعوة من وكالة إيفي الإسبانية، وحضور 80 وكالة أنباء من أنحاء العالم، إضافة لشخصيات إعلامية تُعنى بصحافة وكالات الأنباء.

وفي الأرجنتين، انطلقت فعاليات المؤتمر الثالث خلال الفترة من 19 إلى 24 أكتوبر 2010م، بدعوة من الوكالة الوطنية الأرجنتينية تيلام، وحضور 87 وكالة أنباء من القارات المختلفة، إضافة إلى 179 شخصية إعلامية لها اهتمامات بعمل وكالات الأنباء.

واستضافت أذربيجان المؤتمر الخامس في العالم في 16 نوفمبر عام 2016م، وافتتحه فخامة الرئيس إلهام حيدر علييف رئيس جمهورية أذربيجان في العاصمة باكو، بمشاركة نحو 180 ممثلاً لوكالات الأنباء الوطنية والخاصة من مختلف دول العالم.

وتتمتع وكالة الأنباء السعودية بعضوية عدد من الاتحادات الإقليمية والدولية لوكالات الأنباء مثل: اتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا) والأمانة العامة للاتحاد، كما أنها عضو في اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، ولديها عضوية في اتحاد وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ (أوانا).

اعلان
"واس" و90 وكالة أنباء عالمية يناقشون مستقبل "صناعة الأخبار" ببلغاريا
سبق

تشارك المملكة العربية السعودية في أعمال المؤتمر الدولي السادس لوكالات الأنباء في العالم، الذي بدأت أعماله اليوم الخميس، في قصر الثقافة البلغاري الوطني، ويستمر يومين تحت عنوان "مستقبل الأخبار" بمشاركة 200 ممثل لأكثر من 90 وكالة أنباء ومؤسسات صحفية في العالم، وعدد من الأكاديميين المتخصصين في مجال الإعلام من مختلف جامعات العالم.

وفي التفاصيل: رأس وفد المملكة في المؤتمر رئيس وكالة الأنباء السعودية، رئيس المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء عبد الله بن فهد الحسين.

ويناقش المؤتمر مستقبل الأخبار في ظل التحديات التي فرضتها وسائل الاتصال الحديثة ومنصات شبكات التواصل الاجتماعي، إضافة إلى دراسة السبل الكفيلة بضمان استمرارية تدفق المعلومات الصحيحة وذات الجدوى والفائدة للمجتمع، وطرق مواجهة أساليب التضليل الإعلامي التي سادت خلال السنوات الأخيرة، إلى جانب كيفية الحصول على موارد تمويل لوكالات الأنباء مع حفاظها على استقلاليتها.

وتأسست فكرة عقد المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء في العالم عام 2004م حينما استشعرت الوكالات مسؤوليتها كمنتج رئيس للأخبار في العالم تجاه الزخم الهائل في حجم تبادل المعلومات الذي تشهده البشرية حاليًا عبر أدوات الاتصال الحديثة، وسرعة تناولها عبر وسائل الإعلام؛ ما استدعى بحث طريقة تضمن تحسين قدرة هذه الوكالات في بثّ مواد متنوعة تغذي سوق الإعلام العالمي وفق مبادئ الصدق، والشفافية، والموضوعية.

وإنشاء مجلس وكالات الأنباء (NACO) الذي أوكلت إليه مهمة تنظيم المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء في العالم كل ثلاثة أعوام وإعداد هيكلته وبرنامجه، ويعقد المجلس اجتماعين له بين كل مؤتمرين تجتمع فيه الوكالات، بينما تُمثل وكالات الأنباء في المجلس من قبل منظماتها الإقليمية: FANA، وEANA، وOANA، وLANA، واتحاد الوكالات CIS.

ويركز المجلس في عقد مؤتمره الدولي على دعم عمل الوكالات من خلال المشاركة في معرفة التطورات المهمة في مجال الإعلام وأدوات الاتصال الحديثة، وتناول النماذج البديلة في عمل الوكالات وحمايته من القرصنة، وإحداث الجودة والنوعية في المواد الإعلامية التي تطرحها.

وتعد وكالة الأنباء السعودية "واس" عضوًا فاعلاً في المجلس الدولي لوكالات الأنباء العالمية (NACO) الذي يضم عددًا من المنظمات الإقليمية لوكالات الأنباء، والوكالات التي سبق أن استضافت المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء العالمية خلال دوراته السبع الماضية؛ ومنها: المملكة العربية السعودية التي استضافت المؤتمر الدولي الرابع في مدينة الرياض بعد: روسيا الاتحادية، وإسبانيا، والأرجنتين.

وترأست وكالة الأنباء السعودية أعمال المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء العالمية (IV-NAWC) الذي أقيم في مدينة الرياض خلال الفترة من 13 إلى 17 محرم 1435هـ الموافق من 17 إلى 21 نوفمبر 2013م بعنوان "إعادة تشكيل وكالة أنباء في القرن 21 "، بمشاركة 112 وكالة أنباء، و31 متحدثًا مثلوا كُبريات المنظمات والمؤسسات المتخصصة في مجال الإعلام وتقنية الاتصال في: أوروبا، وأمريكا الشمالية والجنوبية، وآسيا، وأفريقيا.

وجاء اختيار عنوان المؤتمر الرابع "إعادة تشكيل وكالة أنباء في القرن 21" في ظل التحولات المتسارعة التي شهدها الإعلام في مجال تقنيات الاتصال بصفة عامة ونمو وسائط الإعلام الرقمي على وجه الخصوص، وظهور وسائل عديدة في الساحة حملت لواء نقل الأخبار وكانت بمثابة المنافس لدور وكالات الأنباء المعنية بنقل الأخبار الحقيقية من مصادرها المختلفة باحترافية عالية بغية تحقيق استفادة الوكالات من تطور وسائل تقنية المعلومات والاتصال.

وشارك في المؤتمر كبرى شركات تقنية المعلومات مثل: ياهو، وجوجل؛ حيث جرى بحث موضوعات: منتجات وخدمات جديدة في الأسواق، ووسائل الإعلام الاجتماعية والمنابر الإخبارية الرقمية، ووجهات نظر مذيعي الأخبار باللغة العربية حول وكالات الأنباء، واستغلال الفرص الجديدة، وكيف تستطيع وكالات الأنباء دعم الاحتياجات المستقبلية للصحف؟.

وخرج المؤتمر بإعلان الرياض الذي تضمن عددًا من المرتكزات المهمة في مسيرة وكالات الأنباء منها أن الوكالات تستطيع الاضطلاع بدورها الإخباري على مدار الساعة، وبمهارات عالية تقوم على أساس العدالة والمصداقية والموضوعية في نقل أي مادة، وأن سوق وكالات الأنباء يشهد انتقالات سريعة نحو التلفزيون الرقمي الذي يتابعه نسبة كبيرة من مشاهدي برامج الأنباء اليومية المصحوبة بالصور الفورية والمختصرة، واستهلاكاً كبيراً للأنباء المنقولة عبر الهواتف الذكية، والإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أن عدد من رؤساء التحرير المشاركين في المؤتمر من مختلف دول العالم أكدوا الحاجة إلى المواد الإخبارية التي تصدرها وكالات الأنباء.

واستضافت روسيا المؤتمر الأول لوكالات الأنباء خلال الفترة من 24 إلى 25 سبتمبر عام 2004م، بدعوة من وكالة "إيتارتاس" الروسية التي احتفلت بذات الوقت بالذكرى السنوية لتأسيسها، في حين عقد المؤتمر الثاني لوكالات الأنباء في مدينة أستيبونا الإسبانية خلال الفترة من 24 إلى 30 أكتوبر 2007م ، بدعوة من وكالة إيفي الإسبانية، وحضور 80 وكالة أنباء من أنحاء العالم، إضافة لشخصيات إعلامية تُعنى بصحافة وكالات الأنباء.

وفي الأرجنتين، انطلقت فعاليات المؤتمر الثالث خلال الفترة من 19 إلى 24 أكتوبر 2010م، بدعوة من الوكالة الوطنية الأرجنتينية تيلام، وحضور 87 وكالة أنباء من القارات المختلفة، إضافة إلى 179 شخصية إعلامية لها اهتمامات بعمل وكالات الأنباء.

واستضافت أذربيجان المؤتمر الخامس في العالم في 16 نوفمبر عام 2016م، وافتتحه فخامة الرئيس إلهام حيدر علييف رئيس جمهورية أذربيجان في العاصمة باكو، بمشاركة نحو 180 ممثلاً لوكالات الأنباء الوطنية والخاصة من مختلف دول العالم.

وتتمتع وكالة الأنباء السعودية بعضوية عدد من الاتحادات الإقليمية والدولية لوكالات الأنباء مثل: اتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا) والأمانة العامة للاتحاد، كما أنها عضو في اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، ولديها عضوية في اتحاد وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ (أوانا).

13 يونيو 2019 - 10 شوّال 1440
09:19 PM

"واس" و90 وكالة أنباء عالمية يناقشون مستقبل "صناعة الأخبار" ببلغاريا

خلال المؤتمر الدولي السادس لوكالات الأنباء بمشاركة 200 ممثل حول العالم

A A A
0
1,255

تشارك المملكة العربية السعودية في أعمال المؤتمر الدولي السادس لوكالات الأنباء في العالم، الذي بدأت أعماله اليوم الخميس، في قصر الثقافة البلغاري الوطني، ويستمر يومين تحت عنوان "مستقبل الأخبار" بمشاركة 200 ممثل لأكثر من 90 وكالة أنباء ومؤسسات صحفية في العالم، وعدد من الأكاديميين المتخصصين في مجال الإعلام من مختلف جامعات العالم.

وفي التفاصيل: رأس وفد المملكة في المؤتمر رئيس وكالة الأنباء السعودية، رئيس المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء عبد الله بن فهد الحسين.

ويناقش المؤتمر مستقبل الأخبار في ظل التحديات التي فرضتها وسائل الاتصال الحديثة ومنصات شبكات التواصل الاجتماعي، إضافة إلى دراسة السبل الكفيلة بضمان استمرارية تدفق المعلومات الصحيحة وذات الجدوى والفائدة للمجتمع، وطرق مواجهة أساليب التضليل الإعلامي التي سادت خلال السنوات الأخيرة، إلى جانب كيفية الحصول على موارد تمويل لوكالات الأنباء مع حفاظها على استقلاليتها.

وتأسست فكرة عقد المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء في العالم عام 2004م حينما استشعرت الوكالات مسؤوليتها كمنتج رئيس للأخبار في العالم تجاه الزخم الهائل في حجم تبادل المعلومات الذي تشهده البشرية حاليًا عبر أدوات الاتصال الحديثة، وسرعة تناولها عبر وسائل الإعلام؛ ما استدعى بحث طريقة تضمن تحسين قدرة هذه الوكالات في بثّ مواد متنوعة تغذي سوق الإعلام العالمي وفق مبادئ الصدق، والشفافية، والموضوعية.

وإنشاء مجلس وكالات الأنباء (NACO) الذي أوكلت إليه مهمة تنظيم المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء في العالم كل ثلاثة أعوام وإعداد هيكلته وبرنامجه، ويعقد المجلس اجتماعين له بين كل مؤتمرين تجتمع فيه الوكالات، بينما تُمثل وكالات الأنباء في المجلس من قبل منظماتها الإقليمية: FANA، وEANA، وOANA، وLANA، واتحاد الوكالات CIS.

ويركز المجلس في عقد مؤتمره الدولي على دعم عمل الوكالات من خلال المشاركة في معرفة التطورات المهمة في مجال الإعلام وأدوات الاتصال الحديثة، وتناول النماذج البديلة في عمل الوكالات وحمايته من القرصنة، وإحداث الجودة والنوعية في المواد الإعلامية التي تطرحها.

وتعد وكالة الأنباء السعودية "واس" عضوًا فاعلاً في المجلس الدولي لوكالات الأنباء العالمية (NACO) الذي يضم عددًا من المنظمات الإقليمية لوكالات الأنباء، والوكالات التي سبق أن استضافت المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء العالمية خلال دوراته السبع الماضية؛ ومنها: المملكة العربية السعودية التي استضافت المؤتمر الدولي الرابع في مدينة الرياض بعد: روسيا الاتحادية، وإسبانيا، والأرجنتين.

وترأست وكالة الأنباء السعودية أعمال المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء العالمية (IV-NAWC) الذي أقيم في مدينة الرياض خلال الفترة من 13 إلى 17 محرم 1435هـ الموافق من 17 إلى 21 نوفمبر 2013م بعنوان "إعادة تشكيل وكالة أنباء في القرن 21 "، بمشاركة 112 وكالة أنباء، و31 متحدثًا مثلوا كُبريات المنظمات والمؤسسات المتخصصة في مجال الإعلام وتقنية الاتصال في: أوروبا، وأمريكا الشمالية والجنوبية، وآسيا، وأفريقيا.

وجاء اختيار عنوان المؤتمر الرابع "إعادة تشكيل وكالة أنباء في القرن 21" في ظل التحولات المتسارعة التي شهدها الإعلام في مجال تقنيات الاتصال بصفة عامة ونمو وسائط الإعلام الرقمي على وجه الخصوص، وظهور وسائل عديدة في الساحة حملت لواء نقل الأخبار وكانت بمثابة المنافس لدور وكالات الأنباء المعنية بنقل الأخبار الحقيقية من مصادرها المختلفة باحترافية عالية بغية تحقيق استفادة الوكالات من تطور وسائل تقنية المعلومات والاتصال.

وشارك في المؤتمر كبرى شركات تقنية المعلومات مثل: ياهو، وجوجل؛ حيث جرى بحث موضوعات: منتجات وخدمات جديدة في الأسواق، ووسائل الإعلام الاجتماعية والمنابر الإخبارية الرقمية، ووجهات نظر مذيعي الأخبار باللغة العربية حول وكالات الأنباء، واستغلال الفرص الجديدة، وكيف تستطيع وكالات الأنباء دعم الاحتياجات المستقبلية للصحف؟.

وخرج المؤتمر بإعلان الرياض الذي تضمن عددًا من المرتكزات المهمة في مسيرة وكالات الأنباء منها أن الوكالات تستطيع الاضطلاع بدورها الإخباري على مدار الساعة، وبمهارات عالية تقوم على أساس العدالة والمصداقية والموضوعية في نقل أي مادة، وأن سوق وكالات الأنباء يشهد انتقالات سريعة نحو التلفزيون الرقمي الذي يتابعه نسبة كبيرة من مشاهدي برامج الأنباء اليومية المصحوبة بالصور الفورية والمختصرة، واستهلاكاً كبيراً للأنباء المنقولة عبر الهواتف الذكية، والإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أن عدد من رؤساء التحرير المشاركين في المؤتمر من مختلف دول العالم أكدوا الحاجة إلى المواد الإخبارية التي تصدرها وكالات الأنباء.

واستضافت روسيا المؤتمر الأول لوكالات الأنباء خلال الفترة من 24 إلى 25 سبتمبر عام 2004م، بدعوة من وكالة "إيتارتاس" الروسية التي احتفلت بذات الوقت بالذكرى السنوية لتأسيسها، في حين عقد المؤتمر الثاني لوكالات الأنباء في مدينة أستيبونا الإسبانية خلال الفترة من 24 إلى 30 أكتوبر 2007م ، بدعوة من وكالة إيفي الإسبانية، وحضور 80 وكالة أنباء من أنحاء العالم، إضافة لشخصيات إعلامية تُعنى بصحافة وكالات الأنباء.

وفي الأرجنتين، انطلقت فعاليات المؤتمر الثالث خلال الفترة من 19 إلى 24 أكتوبر 2010م، بدعوة من الوكالة الوطنية الأرجنتينية تيلام، وحضور 87 وكالة أنباء من القارات المختلفة، إضافة إلى 179 شخصية إعلامية لها اهتمامات بعمل وكالات الأنباء.

واستضافت أذربيجان المؤتمر الخامس في العالم في 16 نوفمبر عام 2016م، وافتتحه فخامة الرئيس إلهام حيدر علييف رئيس جمهورية أذربيجان في العاصمة باكو، بمشاركة نحو 180 ممثلاً لوكالات الأنباء الوطنية والخاصة من مختلف دول العالم.

وتتمتع وكالة الأنباء السعودية بعضوية عدد من الاتحادات الإقليمية والدولية لوكالات الأنباء مثل: اتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا) والأمانة العامة للاتحاد، كما أنها عضو في اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، ولديها عضوية في اتحاد وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ (أوانا).