"التعليم" و"هيئة الفضاء" تطلقان البرنامج الصيفي "9 رحلات للفضاء"

يطرح عددًا من التجارب العلمية لتثقيف الطلاب والطالبات بمختلف المراحل

أطلقت وزارة التعليم والهيئة السعودية للفضاء البرنامج الصيفي (9 رحلات للفضاء)، إحدى مبادرات برنامج أجيال الفضاء الذي تقيمه الهيئة، الموجَّه لطلاب وطالبات التعليم العام بالسعودية.

وفي التفاصيل، يهدف البرنامج إلى تثقيف الطلاب والطالبات في مختلف المراحل العمرية والتعليمية، وتوعيتهم بعلوم الفضاء ومجالاته بما يلبي شغفهم واهتماماتهم، كما يطرح عددًا من المواضيع والتجارب العلمية المتعلقة بقطاع الفضاء.

وبهذه المناسبة أكد وكيل وزارة التعليم للتعليم العام، الدكتور محمد المقبل، حرص وزارة التعليم، بتوجيه من الوزير، على الاستثمار في الطالب، وذلك بتهيئة برامج وأنشطة تساعده على صقل شخصيته، وتنمية مهاراته، بما يعينه على القيام بأدواره، ويؤهله لما ينتظره الوطن منه مستقبلاً.

ونوه الدكتور المقبل بوجود الأمير سلطان بن سلمان – بوصفه أول رائد فضاء عربي مسلم - على رأس الهيئة السعودية للفضاء؛ فذلك كفيل بتقديم منهج قدوة لطلابنا وشبابنا للتخصص في علوم الفضاء وفروعه المختلفة، ولكي يكون سموه شاهد عيان على أن الفضاء في انتظار كل الطلبة السعوديين لمعرفة ماهيته، والاستفادة من جزئياته في خدمة بلادنا، ورفع اسمها عاليًا في المحافل العلمية والعملية.

وأضاف بأن الهيئة السعودية للفضاء مهتمة بتطوير قدرات طلابنا، وتنمية ملكاتهم؛ لذا حرصنا في وزارة التعليم على مد الجسور معها، واستثمار برامجها؛ فكان البرنامج الصيفي الافتراضي باكورة هذه الشراكة بين قطاع أجيال الفضاء بالهيئة وإدارة النشاط العلمي بالوزارة، الذي تتوافر من خلاله ورش عمل ملهمة عن الفضاء، تهدف إلى إلهام طلابنا في المجالات العلمية، واستكشاف الفضاء بالذات.

وختم المقبل تصريحه بأن مثل هذه البرامج تختصر الكثير على طلابنا؛ ليستطيعوا تحديد ملامح مستقبلهم، وتلبية طموحاتهم وآمالهم التي نعقد عليها كل الخير.

من جهة أخرى، أكد الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للفضاء، الدكتور عبدالعزيز آل الشيخ، أن برنامج "أجيال الفضاء" يهدف إلى توفير بيئة تعليمية ملهمة، من شأنها غرس الشغف بعلوم الفضاء ومجالاته. مشيرًا إلى طرح عدد من المشاريع والمبادرات لتمكين شبابنا من قيادة هذا القطاع، والنهوض به سعيًا لتحقيق أهداف البرنامج الاستراتيجية المتمثلة في تطوير الكفاءات السعودية في قطاع الفضاء، والمشاركة في إدارة وتعزيز قطاع الفضاء السعودي، والاستفادة من مجال الفضاء لإلهام شبابنا، وتشجيعهم للدخول إلى المسارات العلمية والمهنية، وترسيخ قاعدة وطنية لرأس المال البشري.

وأضاف آل الشيخ: "تعد وزارة التعليم الشريك الاستراتيجي للهيئة السعودية للفضاء. وقد جاء هذا البرنامج الصيفي ليمثل بداية التعاون المشترك بين الجهتين، ونستهدف من خلاله شبابنا الطموح لتشجيعهم وتمكينهم من تعلم علوم الفضاء؛ إذ يوفر البرنامج الفرصة للمشاركين لاستكشاف عالم الفضاء، وذلك من خلال طرح العديد من المواضيع والتجارب العلمية والتثقيفية التي من شأنها توسيع آفاق المعرفة والعلم في هذا القطاع".

وزارة التعليم الهيئة السعودية للفضاء
اعلان
"التعليم" و"هيئة الفضاء" تطلقان البرنامج الصيفي "9 رحلات للفضاء"
سبق

أطلقت وزارة التعليم والهيئة السعودية للفضاء البرنامج الصيفي (9 رحلات للفضاء)، إحدى مبادرات برنامج أجيال الفضاء الذي تقيمه الهيئة، الموجَّه لطلاب وطالبات التعليم العام بالسعودية.

وفي التفاصيل، يهدف البرنامج إلى تثقيف الطلاب والطالبات في مختلف المراحل العمرية والتعليمية، وتوعيتهم بعلوم الفضاء ومجالاته بما يلبي شغفهم واهتماماتهم، كما يطرح عددًا من المواضيع والتجارب العلمية المتعلقة بقطاع الفضاء.

وبهذه المناسبة أكد وكيل وزارة التعليم للتعليم العام، الدكتور محمد المقبل، حرص وزارة التعليم، بتوجيه من الوزير، على الاستثمار في الطالب، وذلك بتهيئة برامج وأنشطة تساعده على صقل شخصيته، وتنمية مهاراته، بما يعينه على القيام بأدواره، ويؤهله لما ينتظره الوطن منه مستقبلاً.

ونوه الدكتور المقبل بوجود الأمير سلطان بن سلمان – بوصفه أول رائد فضاء عربي مسلم - على رأس الهيئة السعودية للفضاء؛ فذلك كفيل بتقديم منهج قدوة لطلابنا وشبابنا للتخصص في علوم الفضاء وفروعه المختلفة، ولكي يكون سموه شاهد عيان على أن الفضاء في انتظار كل الطلبة السعوديين لمعرفة ماهيته، والاستفادة من جزئياته في خدمة بلادنا، ورفع اسمها عاليًا في المحافل العلمية والعملية.

وأضاف بأن الهيئة السعودية للفضاء مهتمة بتطوير قدرات طلابنا، وتنمية ملكاتهم؛ لذا حرصنا في وزارة التعليم على مد الجسور معها، واستثمار برامجها؛ فكان البرنامج الصيفي الافتراضي باكورة هذه الشراكة بين قطاع أجيال الفضاء بالهيئة وإدارة النشاط العلمي بالوزارة، الذي تتوافر من خلاله ورش عمل ملهمة عن الفضاء، تهدف إلى إلهام طلابنا في المجالات العلمية، واستكشاف الفضاء بالذات.

وختم المقبل تصريحه بأن مثل هذه البرامج تختصر الكثير على طلابنا؛ ليستطيعوا تحديد ملامح مستقبلهم، وتلبية طموحاتهم وآمالهم التي نعقد عليها كل الخير.

من جهة أخرى، أكد الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للفضاء، الدكتور عبدالعزيز آل الشيخ، أن برنامج "أجيال الفضاء" يهدف إلى توفير بيئة تعليمية ملهمة، من شأنها غرس الشغف بعلوم الفضاء ومجالاته. مشيرًا إلى طرح عدد من المشاريع والمبادرات لتمكين شبابنا من قيادة هذا القطاع، والنهوض به سعيًا لتحقيق أهداف البرنامج الاستراتيجية المتمثلة في تطوير الكفاءات السعودية في قطاع الفضاء، والمشاركة في إدارة وتعزيز قطاع الفضاء السعودي، والاستفادة من مجال الفضاء لإلهام شبابنا، وتشجيعهم للدخول إلى المسارات العلمية والمهنية، وترسيخ قاعدة وطنية لرأس المال البشري.

وأضاف آل الشيخ: "تعد وزارة التعليم الشريك الاستراتيجي للهيئة السعودية للفضاء. وقد جاء هذا البرنامج الصيفي ليمثل بداية التعاون المشترك بين الجهتين، ونستهدف من خلاله شبابنا الطموح لتشجيعهم وتمكينهم من تعلم علوم الفضاء؛ إذ يوفر البرنامج الفرصة للمشاركين لاستكشاف عالم الفضاء، وذلك من خلال طرح العديد من المواضيع والتجارب العلمية والتثقيفية التي من شأنها توسيع آفاق المعرفة والعلم في هذا القطاع".

10 أغسطس 2020 - 20 ذو الحجة 1441
12:25 AM
اخر تعديل
16 أغسطس 2020 - 26 ذو الحجة 1441
02:54 PM

"التعليم" و"هيئة الفضاء" تطلقان البرنامج الصيفي "9 رحلات للفضاء"

يطرح عددًا من التجارب العلمية لتثقيف الطلاب والطالبات بمختلف المراحل

A A A
2
4,260

أطلقت وزارة التعليم والهيئة السعودية للفضاء البرنامج الصيفي (9 رحلات للفضاء)، إحدى مبادرات برنامج أجيال الفضاء الذي تقيمه الهيئة، الموجَّه لطلاب وطالبات التعليم العام بالسعودية.

وفي التفاصيل، يهدف البرنامج إلى تثقيف الطلاب والطالبات في مختلف المراحل العمرية والتعليمية، وتوعيتهم بعلوم الفضاء ومجالاته بما يلبي شغفهم واهتماماتهم، كما يطرح عددًا من المواضيع والتجارب العلمية المتعلقة بقطاع الفضاء.

وبهذه المناسبة أكد وكيل وزارة التعليم للتعليم العام، الدكتور محمد المقبل، حرص وزارة التعليم، بتوجيه من الوزير، على الاستثمار في الطالب، وذلك بتهيئة برامج وأنشطة تساعده على صقل شخصيته، وتنمية مهاراته، بما يعينه على القيام بأدواره، ويؤهله لما ينتظره الوطن منه مستقبلاً.

ونوه الدكتور المقبل بوجود الأمير سلطان بن سلمان – بوصفه أول رائد فضاء عربي مسلم - على رأس الهيئة السعودية للفضاء؛ فذلك كفيل بتقديم منهج قدوة لطلابنا وشبابنا للتخصص في علوم الفضاء وفروعه المختلفة، ولكي يكون سموه شاهد عيان على أن الفضاء في انتظار كل الطلبة السعوديين لمعرفة ماهيته، والاستفادة من جزئياته في خدمة بلادنا، ورفع اسمها عاليًا في المحافل العلمية والعملية.

وأضاف بأن الهيئة السعودية للفضاء مهتمة بتطوير قدرات طلابنا، وتنمية ملكاتهم؛ لذا حرصنا في وزارة التعليم على مد الجسور معها، واستثمار برامجها؛ فكان البرنامج الصيفي الافتراضي باكورة هذه الشراكة بين قطاع أجيال الفضاء بالهيئة وإدارة النشاط العلمي بالوزارة، الذي تتوافر من خلاله ورش عمل ملهمة عن الفضاء، تهدف إلى إلهام طلابنا في المجالات العلمية، واستكشاف الفضاء بالذات.

وختم المقبل تصريحه بأن مثل هذه البرامج تختصر الكثير على طلابنا؛ ليستطيعوا تحديد ملامح مستقبلهم، وتلبية طموحاتهم وآمالهم التي نعقد عليها كل الخير.

من جهة أخرى، أكد الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للفضاء، الدكتور عبدالعزيز آل الشيخ، أن برنامج "أجيال الفضاء" يهدف إلى توفير بيئة تعليمية ملهمة، من شأنها غرس الشغف بعلوم الفضاء ومجالاته. مشيرًا إلى طرح عدد من المشاريع والمبادرات لتمكين شبابنا من قيادة هذا القطاع، والنهوض به سعيًا لتحقيق أهداف البرنامج الاستراتيجية المتمثلة في تطوير الكفاءات السعودية في قطاع الفضاء، والمشاركة في إدارة وتعزيز قطاع الفضاء السعودي، والاستفادة من مجال الفضاء لإلهام شبابنا، وتشجيعهم للدخول إلى المسارات العلمية والمهنية، وترسيخ قاعدة وطنية لرأس المال البشري.

وأضاف آل الشيخ: "تعد وزارة التعليم الشريك الاستراتيجي للهيئة السعودية للفضاء. وقد جاء هذا البرنامج الصيفي ليمثل بداية التعاون المشترك بين الجهتين، ونستهدف من خلاله شبابنا الطموح لتشجيعهم وتمكينهم من تعلم علوم الفضاء؛ إذ يوفر البرنامج الفرصة للمشاركين لاستكشاف عالم الفضاء، وذلك من خلال طرح العديد من المواضيع والتجارب العلمية والتثقيفية التي من شأنها توسيع آفاق المعرفة والعلم في هذا القطاع".