ليالي الفلكلور الشعبي تنطلق في مركز الملك فهد الثقافي

يحييها عدد من رموز الفن ومطربيه

ينظم مركز الملك فهد الثقافي بالرياض، خلال الفترة 17ـ 18 أبريل، احتفالية ليالي الفلكلور الشعبي، التي تأتي ضمن النشاط الثقافي المتواصل للمركز، والهادفة إلى الاحتفاء بعدد من الفنون الشعبية والفلكلورية الأدائية والمادية، وتقديمها للجمهور الكريم.

وعملت اللجنة المشرفة على هذا الاحتفال، على إعداده ‏ليكون احتفالًا متنوعًا يجمع بين الثقافة والترفيه؛ حيث يُنتظر أن تشارك به عدد من الفِرَق الشعبية من مختلف مناطق المملكة، لأداء جملة من الفنون والعروض الشعبية، تجسّد التراث الفني والفلكلوري الوطني أحد أبرز موضوعات الفنون الشعبية في المملكة.

وسيتضمن المهرجان فعالياتٍ متنوعةً تتضمن مختلف الفنون الأدائية والمادية؛ حيث سيشارك عدد من أصحاب المتاحف وما يقارب ستة عشر من الحرفيين الذين يعملون بالمهن والحِرَف اليدوية التراثية، بجانب إتاحة الفرصة لمشاركة ‏الفِرَق الاستعراضية للأطفال، عبر لوحات إنشادية وأهازيج تراثية.

الجدير بالذكر، ‏أنه سيتم تكريم عدد من ‏رموز الفن الشعبي الذين قدّموا خلال مسيرتهم الفنية طوال عقود مضت، أعمالًا فنيةً مميزة كبيرة لا تزال حاضرة بقوة في الزمن الحالي، أسهمت في تخليد ذكراهم في الأوساط المجتمعية والفنية. وهم: سالم الحويل، وطاهر الأحسائي، وحمد الطيار.

وسيحيي ليالي الفكلور عدد من رموز الفن الشعبي؛ حيث سيصدح الفنان الشعبي سعد جمعة بعدد من أغانيه التي يحبها جمهور الأغنية، وكذلك الفنان محمد السليمان الذي سيقدم عددًا من الأغاني الشعبية. كما سيشارك الفنانان الصاعدان تركي الصالح وعباس بن صالح في أول ظهور رسمي لهما. ويُعد الملتقى مفاجأة للجمهور؛ حيث سيغني ولأول مرة ابنا الفنانين حمد الطيار وطاهر الأحسائي، وهما عبدالعزيز بن حمد الطيار وفؤاد طاهر الأحسائي.

وهذه هي الدورة الثانية لهذا الملتقى حيث سبق أن أقيم العام الفائت.. الجدير بالذكر أن المركز يهتم بالفلكلور بوصفه جانبًا مهمًّا من جوانب مكوننا الثقافي وهويتنا الثقافية، التي ينبغي إبرازها بشكل يليق بحاضرنا الزاهر وماضينا وتراثنا الأصيل والمشرّف، وسيكون الدخول مجانًا لجميع فعاليات الملتقى.

اعلان
ليالي الفلكلور الشعبي تنطلق في مركز الملك فهد الثقافي
سبق

ينظم مركز الملك فهد الثقافي بالرياض، خلال الفترة 17ـ 18 أبريل، احتفالية ليالي الفلكلور الشعبي، التي تأتي ضمن النشاط الثقافي المتواصل للمركز، والهادفة إلى الاحتفاء بعدد من الفنون الشعبية والفلكلورية الأدائية والمادية، وتقديمها للجمهور الكريم.

وعملت اللجنة المشرفة على هذا الاحتفال، على إعداده ‏ليكون احتفالًا متنوعًا يجمع بين الثقافة والترفيه؛ حيث يُنتظر أن تشارك به عدد من الفِرَق الشعبية من مختلف مناطق المملكة، لأداء جملة من الفنون والعروض الشعبية، تجسّد التراث الفني والفلكلوري الوطني أحد أبرز موضوعات الفنون الشعبية في المملكة.

وسيتضمن المهرجان فعالياتٍ متنوعةً تتضمن مختلف الفنون الأدائية والمادية؛ حيث سيشارك عدد من أصحاب المتاحف وما يقارب ستة عشر من الحرفيين الذين يعملون بالمهن والحِرَف اليدوية التراثية، بجانب إتاحة الفرصة لمشاركة ‏الفِرَق الاستعراضية للأطفال، عبر لوحات إنشادية وأهازيج تراثية.

الجدير بالذكر، ‏أنه سيتم تكريم عدد من ‏رموز الفن الشعبي الذين قدّموا خلال مسيرتهم الفنية طوال عقود مضت، أعمالًا فنيةً مميزة كبيرة لا تزال حاضرة بقوة في الزمن الحالي، أسهمت في تخليد ذكراهم في الأوساط المجتمعية والفنية. وهم: سالم الحويل، وطاهر الأحسائي، وحمد الطيار.

وسيحيي ليالي الفكلور عدد من رموز الفن الشعبي؛ حيث سيصدح الفنان الشعبي سعد جمعة بعدد من أغانيه التي يحبها جمهور الأغنية، وكذلك الفنان محمد السليمان الذي سيقدم عددًا من الأغاني الشعبية. كما سيشارك الفنانان الصاعدان تركي الصالح وعباس بن صالح في أول ظهور رسمي لهما. ويُعد الملتقى مفاجأة للجمهور؛ حيث سيغني ولأول مرة ابنا الفنانين حمد الطيار وطاهر الأحسائي، وهما عبدالعزيز بن حمد الطيار وفؤاد طاهر الأحسائي.

وهذه هي الدورة الثانية لهذا الملتقى حيث سبق أن أقيم العام الفائت.. الجدير بالذكر أن المركز يهتم بالفلكلور بوصفه جانبًا مهمًّا من جوانب مكوننا الثقافي وهويتنا الثقافية، التي ينبغي إبرازها بشكل يليق بحاضرنا الزاهر وماضينا وتراثنا الأصيل والمشرّف، وسيكون الدخول مجانًا لجميع فعاليات الملتقى.

15 إبريل 2019 - 10 شعبان 1440
01:04 PM

ليالي الفلكلور الشعبي تنطلق في مركز الملك فهد الثقافي

يحييها عدد من رموز الفن ومطربيه

A A A
3
957

ينظم مركز الملك فهد الثقافي بالرياض، خلال الفترة 17ـ 18 أبريل، احتفالية ليالي الفلكلور الشعبي، التي تأتي ضمن النشاط الثقافي المتواصل للمركز، والهادفة إلى الاحتفاء بعدد من الفنون الشعبية والفلكلورية الأدائية والمادية، وتقديمها للجمهور الكريم.

وعملت اللجنة المشرفة على هذا الاحتفال، على إعداده ‏ليكون احتفالًا متنوعًا يجمع بين الثقافة والترفيه؛ حيث يُنتظر أن تشارك به عدد من الفِرَق الشعبية من مختلف مناطق المملكة، لأداء جملة من الفنون والعروض الشعبية، تجسّد التراث الفني والفلكلوري الوطني أحد أبرز موضوعات الفنون الشعبية في المملكة.

وسيتضمن المهرجان فعالياتٍ متنوعةً تتضمن مختلف الفنون الأدائية والمادية؛ حيث سيشارك عدد من أصحاب المتاحف وما يقارب ستة عشر من الحرفيين الذين يعملون بالمهن والحِرَف اليدوية التراثية، بجانب إتاحة الفرصة لمشاركة ‏الفِرَق الاستعراضية للأطفال، عبر لوحات إنشادية وأهازيج تراثية.

الجدير بالذكر، ‏أنه سيتم تكريم عدد من ‏رموز الفن الشعبي الذين قدّموا خلال مسيرتهم الفنية طوال عقود مضت، أعمالًا فنيةً مميزة كبيرة لا تزال حاضرة بقوة في الزمن الحالي، أسهمت في تخليد ذكراهم في الأوساط المجتمعية والفنية. وهم: سالم الحويل، وطاهر الأحسائي، وحمد الطيار.

وسيحيي ليالي الفكلور عدد من رموز الفن الشعبي؛ حيث سيصدح الفنان الشعبي سعد جمعة بعدد من أغانيه التي يحبها جمهور الأغنية، وكذلك الفنان محمد السليمان الذي سيقدم عددًا من الأغاني الشعبية. كما سيشارك الفنانان الصاعدان تركي الصالح وعباس بن صالح في أول ظهور رسمي لهما. ويُعد الملتقى مفاجأة للجمهور؛ حيث سيغني ولأول مرة ابنا الفنانين حمد الطيار وطاهر الأحسائي، وهما عبدالعزيز بن حمد الطيار وفؤاد طاهر الأحسائي.

وهذه هي الدورة الثانية لهذا الملتقى حيث سبق أن أقيم العام الفائت.. الجدير بالذكر أن المركز يهتم بالفلكلور بوصفه جانبًا مهمًّا من جوانب مكوننا الثقافي وهويتنا الثقافية، التي ينبغي إبرازها بشكل يليق بحاضرنا الزاهر وماضينا وتراثنا الأصيل والمشرّف، وسيكون الدخول مجانًا لجميع فعاليات الملتقى.