"إثراء" يطلق "نادي الكتاب للأطفال" في نسخته الثانية

ابتداءً من 14 جمادى الآخرة ولمدة 4 أشهر

يطلق مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، برنامج "نادي الكتاب للأطفال" في دورته الثانية، ابتداءً من يوم الأربعاء 14 جمادى الآخرة 1442هـ، والذي يستمر لمدة أربعة أشهر للأطفال من عمر 10 – 12 سنة، حيث يهدف البرنامج إلى تسليط الضوء على ثقافة القراءة، ومشاركة الأطفال اهتماماتهم الفكرية والثقافية عبر مناقشة ثلاثة كتب في مجالات مختلفة، وأربعة لقاءات تقودهم إلى صناعة المستقبل وتهيئة جيل قارئ.

ويسلط "نادي الكتاب للأطفال" الذي يقدّم باللغة العربية، الضوء على مجالات معرفية مختلفة، وهي: الكتب الروائية، كتب الشخصيات الملهمة، كتب تطوير الذات وفهم المشاعر، إلى جانب اللقاءات الدورية التي تشجع الأطفال على إيجاد شغفهم من خلال القراءة، وتطوير مهارة الاستماع والتفاعل لديهم؛ ممّا يسهم في خلق الشعور بالمسؤولية لدى الطفل.

ويسعى النادي إلى الغوص في مفردات الكتب، والمفاهيم والرسائل التي يوجهها الكاتب إلى القارئ، والذي ينمّي لدى الطفل مهارات عديدة، منها حسن الإنصات، النقد البنّاء، تقبّل الاختلافات ووجهات النظر من الآخر، إضافة إلى مساعدتهم على التفكير خارج الصندوق والقدرة على تقييم الكتّاب.

يُذكر أن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) يحرص على تحفيز القرّاء والقارئات على القراءة، وتسليط الضوء على ثقافة القراءة بين أوساط المجتمع لمختلف الفئات العمرية، وذلك من خلال تصميم برامج معرفية وإبداعية تقدّم على مدار العام في متحف الطفل، الذي يعد أول متحف للطفل في المملكة، إضافة إلى تصميم برامج خاصة للأطفال في قسم المكتبة والمتحف والسينما ومعرض الطاقة، وذلك إسهاماً في إشباع شغف الأطفال وبناء جيل قادر على تعزيز المستقبل في المملكة.

اعلان
"إثراء" يطلق "نادي الكتاب للأطفال" في نسخته الثانية
سبق

يطلق مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، برنامج "نادي الكتاب للأطفال" في دورته الثانية، ابتداءً من يوم الأربعاء 14 جمادى الآخرة 1442هـ، والذي يستمر لمدة أربعة أشهر للأطفال من عمر 10 – 12 سنة، حيث يهدف البرنامج إلى تسليط الضوء على ثقافة القراءة، ومشاركة الأطفال اهتماماتهم الفكرية والثقافية عبر مناقشة ثلاثة كتب في مجالات مختلفة، وأربعة لقاءات تقودهم إلى صناعة المستقبل وتهيئة جيل قارئ.

ويسلط "نادي الكتاب للأطفال" الذي يقدّم باللغة العربية، الضوء على مجالات معرفية مختلفة، وهي: الكتب الروائية، كتب الشخصيات الملهمة، كتب تطوير الذات وفهم المشاعر، إلى جانب اللقاءات الدورية التي تشجع الأطفال على إيجاد شغفهم من خلال القراءة، وتطوير مهارة الاستماع والتفاعل لديهم؛ ممّا يسهم في خلق الشعور بالمسؤولية لدى الطفل.

ويسعى النادي إلى الغوص في مفردات الكتب، والمفاهيم والرسائل التي يوجهها الكاتب إلى القارئ، والذي ينمّي لدى الطفل مهارات عديدة، منها حسن الإنصات، النقد البنّاء، تقبّل الاختلافات ووجهات النظر من الآخر، إضافة إلى مساعدتهم على التفكير خارج الصندوق والقدرة على تقييم الكتّاب.

يُذكر أن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) يحرص على تحفيز القرّاء والقارئات على القراءة، وتسليط الضوء على ثقافة القراءة بين أوساط المجتمع لمختلف الفئات العمرية، وذلك من خلال تصميم برامج معرفية وإبداعية تقدّم على مدار العام في متحف الطفل، الذي يعد أول متحف للطفل في المملكة، إضافة إلى تصميم برامج خاصة للأطفال في قسم المكتبة والمتحف والسينما ومعرض الطاقة، وذلك إسهاماً في إشباع شغف الأطفال وبناء جيل قادر على تعزيز المستقبل في المملكة.

25 يناير 2021 - 12 جمادى الآخر 1442
03:11 PM

"إثراء" يطلق "نادي الكتاب للأطفال" في نسخته الثانية

ابتداءً من 14 جمادى الآخرة ولمدة 4 أشهر

A A A
0
137

يطلق مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، برنامج "نادي الكتاب للأطفال" في دورته الثانية، ابتداءً من يوم الأربعاء 14 جمادى الآخرة 1442هـ، والذي يستمر لمدة أربعة أشهر للأطفال من عمر 10 – 12 سنة، حيث يهدف البرنامج إلى تسليط الضوء على ثقافة القراءة، ومشاركة الأطفال اهتماماتهم الفكرية والثقافية عبر مناقشة ثلاثة كتب في مجالات مختلفة، وأربعة لقاءات تقودهم إلى صناعة المستقبل وتهيئة جيل قارئ.

ويسلط "نادي الكتاب للأطفال" الذي يقدّم باللغة العربية، الضوء على مجالات معرفية مختلفة، وهي: الكتب الروائية، كتب الشخصيات الملهمة، كتب تطوير الذات وفهم المشاعر، إلى جانب اللقاءات الدورية التي تشجع الأطفال على إيجاد شغفهم من خلال القراءة، وتطوير مهارة الاستماع والتفاعل لديهم؛ ممّا يسهم في خلق الشعور بالمسؤولية لدى الطفل.

ويسعى النادي إلى الغوص في مفردات الكتب، والمفاهيم والرسائل التي يوجهها الكاتب إلى القارئ، والذي ينمّي لدى الطفل مهارات عديدة، منها حسن الإنصات، النقد البنّاء، تقبّل الاختلافات ووجهات النظر من الآخر، إضافة إلى مساعدتهم على التفكير خارج الصندوق والقدرة على تقييم الكتّاب.

يُذكر أن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) يحرص على تحفيز القرّاء والقارئات على القراءة، وتسليط الضوء على ثقافة القراءة بين أوساط المجتمع لمختلف الفئات العمرية، وذلك من خلال تصميم برامج معرفية وإبداعية تقدّم على مدار العام في متحف الطفل، الذي يعد أول متحف للطفل في المملكة، إضافة إلى تصميم برامج خاصة للأطفال في قسم المكتبة والمتحف والسينما ومعرض الطاقة، وذلك إسهاماً في إشباع شغف الأطفال وبناء جيل قادر على تعزيز المستقبل في المملكة.