بعد سنوات من العطاء.. الموت يغيّب "طبيب الغلابة" المصري "مشالي"

كان يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء بل يشتري لهم العلاج

ذكرت وسائل إعلام مصرية، ليل الإثنين الثلاثاء، أن محمد مشالي؛ المعروف بـ "طبيب الغلابة"، تُوفي من جرّاء هبوط مفاجئ في الدورة الدموية عن عمر ناهز 76 عاماً.
ونقلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية نقلاً عن نجل الطبيب أن الوفاة كانت في المنزل بمدينة طنطا بمحافظة الغربية.
والطبيب الراحل، محمد مشالي؛ ظل سنوات طويلة يخصّص قيمة كشفه الطبي في عيادته لا تزيد على 5 جنيهات، وزادت أخيراً لتصل إلى 10 جنيهات، وكثيراً ما يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء، بل يشتري لهم العلاج في كثير من الأحيان، حتى ذاع صيته بأنه "طبيب الغلابة".
ووفق "سكاي نيوز"، مشالي من مواليد محافظة البحيرة عام 1944 لأب يعمل مدرساً، وانتقل بعدها والده إلى محافظة الغربية وانتقل معه، واستقر مع أسرته هناك.
وتخرج مشالي في كلية طب قصر العيني بالقاهرة 5 يونيو 1967، وتخصص في الأمراض الباطنة وأمراض الأطفال والحميات، ليعمل في عدد من المراكز والوحدات الطبية بالأرياف التابعة لوزارة الصحة في محافظات مختلفة.
وفي عام 1975 افتتح عيادته الخاصة في طنطا، وتكفل برعاية إخوته وأبناء أخيه الذي توفي مبكراً وتركهم له، ولذلك تأخر في الزواج، ولديه 3 أولاد تخرجوا جميعاً في كلية الهندسة.

مصر
اعلان
بعد سنوات من العطاء.. الموت يغيّب "طبيب الغلابة" المصري "مشالي"
سبق

ذكرت وسائل إعلام مصرية، ليل الإثنين الثلاثاء، أن محمد مشالي؛ المعروف بـ "طبيب الغلابة"، تُوفي من جرّاء هبوط مفاجئ في الدورة الدموية عن عمر ناهز 76 عاماً.
ونقلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية نقلاً عن نجل الطبيب أن الوفاة كانت في المنزل بمدينة طنطا بمحافظة الغربية.
والطبيب الراحل، محمد مشالي؛ ظل سنوات طويلة يخصّص قيمة كشفه الطبي في عيادته لا تزيد على 5 جنيهات، وزادت أخيراً لتصل إلى 10 جنيهات، وكثيراً ما يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء، بل يشتري لهم العلاج في كثير من الأحيان، حتى ذاع صيته بأنه "طبيب الغلابة".
ووفق "سكاي نيوز"، مشالي من مواليد محافظة البحيرة عام 1944 لأب يعمل مدرساً، وانتقل بعدها والده إلى محافظة الغربية وانتقل معه، واستقر مع أسرته هناك.
وتخرج مشالي في كلية طب قصر العيني بالقاهرة 5 يونيو 1967، وتخصص في الأمراض الباطنة وأمراض الأطفال والحميات، ليعمل في عدد من المراكز والوحدات الطبية بالأرياف التابعة لوزارة الصحة في محافظات مختلفة.
وفي عام 1975 افتتح عيادته الخاصة في طنطا، وتكفل برعاية إخوته وأبناء أخيه الذي توفي مبكراً وتركهم له، ولذلك تأخر في الزواج، ولديه 3 أولاد تخرجوا جميعاً في كلية الهندسة.

28 يوليو 2020 - 7 ذو الحجة 1441
08:56 AM
اخر تعديل
03 أغسطس 2020 - 13 ذو الحجة 1441
05:09 PM

بعد سنوات من العطاء.. الموت يغيّب "طبيب الغلابة" المصري "مشالي"

كان يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء بل يشتري لهم العلاج

A A A
22
21,792

ذكرت وسائل إعلام مصرية، ليل الإثنين الثلاثاء، أن محمد مشالي؛ المعروف بـ "طبيب الغلابة"، تُوفي من جرّاء هبوط مفاجئ في الدورة الدموية عن عمر ناهز 76 عاماً.
ونقلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية نقلاً عن نجل الطبيب أن الوفاة كانت في المنزل بمدينة طنطا بمحافظة الغربية.
والطبيب الراحل، محمد مشالي؛ ظل سنوات طويلة يخصّص قيمة كشفه الطبي في عيادته لا تزيد على 5 جنيهات، وزادت أخيراً لتصل إلى 10 جنيهات، وكثيراً ما يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء، بل يشتري لهم العلاج في كثير من الأحيان، حتى ذاع صيته بأنه "طبيب الغلابة".
ووفق "سكاي نيوز"، مشالي من مواليد محافظة البحيرة عام 1944 لأب يعمل مدرساً، وانتقل بعدها والده إلى محافظة الغربية وانتقل معه، واستقر مع أسرته هناك.
وتخرج مشالي في كلية طب قصر العيني بالقاهرة 5 يونيو 1967، وتخصص في الأمراض الباطنة وأمراض الأطفال والحميات، ليعمل في عدد من المراكز والوحدات الطبية بالأرياف التابعة لوزارة الصحة في محافظات مختلفة.
وفي عام 1975 افتتح عيادته الخاصة في طنطا، وتكفل برعاية إخوته وأبناء أخيه الذي توفي مبكراً وتركهم له، ولذلك تأخر في الزواج، ولديه 3 أولاد تخرجوا جميعاً في كلية الهندسة.