جهود تثقيفية وتدريبية لتعزيز الأمن والسلامة المدرسية بتعليم جازان

اعتماد الخطط السنوية والاستراتيجية للطوارئ

تعتبر السلامة المدرسية من أهم مسارات العمل في المؤسسة التعليمية، وترتبط ارتباطًا وثيقًا بسير العمل اليومي داخل المدارس، ومن هذا المنطلق بادرت الإدارة العامة للتعليم في منطقة جازان، ممثلة في إدارة الأمن والسلامة، بتنفيذ العديد من الخطط والإجراءات، لضمان أمن وسلامة الطلاب والطالبات ومنسوبي ومنسوبات المدارس.

خطط مدروسة
وانطلاقًا من أهمية التخطيط ودوره في تفعيل جوانب السلامة، اعتمدت الإدارة العديد من الخطط السنوية والاستراتيجية للطوارئ والأمن والسلامة، كما أقرّت خططًا تنفيذية لعمليات الإخلاء وتمارين الإطفاء والإنقاذ الدورية في المنشآت التابعة للإدارة، ونشر الوعي والتثقيف في مجالات الطوارئ والأمن والسلامة المدرسية من خلال المعارض والنشرات الإرشادية والملتقيات.

مبادرات تكاملية
وحرصًا على التعاون والتكامل نفذت الإدارة العديد من المبادرات خلال الفصل الدراسي الأول؛ من أهمها مبادرة السلامة في المختبرات المدرسية، بالتعاون مع إدارة التجهيزات المدرسية؛ حيث تم تأهيل وتجهيز جميع المختبرات في المدارس بوسائل السلامة.

كما دربت منسقي مدارس الحد الجنوبي على الإسعافات الأولية، واستهدفت أكثر من 90 منسقًا للأمن والسلامة، بالتعاون مع مركز دعم الحد الجنوبي، ودربت أكثر من 160 قائدًا وقائدة مدرسة بمكاتب التعليم بالمنطقة على إدارة المخاطر وإجراءات السلامة في المنشأة التعليمية، بالتعاون مع إدارة الشؤون الصحية المدرسية، وجهزت 253 مدرسة بنين وبنات، في جميع مكاتب التعليم بوسائل السلامة.

توعية وتدريب
وفي الجانب التدريبي والعملي، نظمت الإدارة ملتقى الأمن والسلامة، وشارك في فعالياته أكثر من 200 قائد وقائدة من قيادات المدارس، وقدمت خلاله العديد من أوراق العمل من الجهات الحكومية بالمنطقة للتوعية بأهمية الأمن والسلامة المدرسية لقائدي وقائدات المدارس وإطلاعهم على المستجدات الحديثة، بالإضافة لتعزيز مستوى الوعي ونشر هذه الثقافة داخل الميدان.

كما نفذت برنامجًا تدريبيًّا عن أنظمة السلامة المدرسية ومنع الخسائر، استهدف 40 منسقًا وبرنامجًا، بعنوان "دافع الوطني" دُرب خلاله 150 منسقًا ومنسقة، وبرنامجان: عن "ممارس أمن وسلامة"، وعن "الإسعافات الأولية"، استهدفت أكثر من 250 من منسقي ومنسقات المدارس‫، وقدمت لحراس المدارس العديد من البرامج التأهيلية والتدريبية عن مهام عملهم وكيفية استخدام طفايات الحريق، ومواجهة الأزمات والحالات الطارئة والتعامل معها عند حدوثها في المدرسة -لا سمح الله-.

وفي الجانب التطبيقي لخطط الإخلاء طبقت 4500 تجربة لتنفيذ فرضية الإخلاء. أما الشقّ التوعوي ففعّلت الإدارة "الأسبوع التمهيدي للأمن والسلامة المدرسية" لأكثر من 1465 مدرسة، بالتعاون مع إدارة الدفاع المدني بالمنطقة، تزامنًا مع انطلاقة العام الدراسي.

تعامل فوري مع البلاغات
وتفعيلًا للجانب التقني في أعمال الأمن والسلامة والتعامل معها بشكل مباشر، أغلقت وعالجت الإدارة أكثر من 200 بلاغ إلكتروني، بالتعاون مع إدارة المشاريع والصيانة. كما استقبلت ومررت للمدارس ومكاتب التعليم أكثر من 120 بلاغًا من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة عن المتغيرات المناخية.

مسارات توعوية وتدريبية
وقال المدير العام للتعليم بمنطقة جازان الدكتور إبراهيم بن محمد أبوهادي: إن الإدارة تولي جانب الأمن والسلامة داخل المدارس والمنشآت التعليمية اهتمامًا كبيرًا، وتحرص على توفير البيئة الآمنة بجميع المرافق والمدارس والمكاتب والإدارات.

ولفت إلى أن توفر البيئة الآمنة والخالية من المهددات والأخطار، يسهم في رفع مستوى الأداء ويزيد من مستوى التحصيل الدراسي ويحافظ على الأرواح والممتلكات.

وأوضح أن الإدارة تعمل على عدد من المسارات التوعوية الإرشادية والتطبيقية التدريبية، لترسيخ مفهوم الأمن والسلامة لدى الطلاب والطالبات ومنسوبي ومنسوبات التعليم، وزيادة الوعي بأهميته داخل المدارس والمكاتب.

تعليم جازان
اعلان
جهود تثقيفية وتدريبية لتعزيز الأمن والسلامة المدرسية بتعليم جازان
سبق

تعتبر السلامة المدرسية من أهم مسارات العمل في المؤسسة التعليمية، وترتبط ارتباطًا وثيقًا بسير العمل اليومي داخل المدارس، ومن هذا المنطلق بادرت الإدارة العامة للتعليم في منطقة جازان، ممثلة في إدارة الأمن والسلامة، بتنفيذ العديد من الخطط والإجراءات، لضمان أمن وسلامة الطلاب والطالبات ومنسوبي ومنسوبات المدارس.

خطط مدروسة
وانطلاقًا من أهمية التخطيط ودوره في تفعيل جوانب السلامة، اعتمدت الإدارة العديد من الخطط السنوية والاستراتيجية للطوارئ والأمن والسلامة، كما أقرّت خططًا تنفيذية لعمليات الإخلاء وتمارين الإطفاء والإنقاذ الدورية في المنشآت التابعة للإدارة، ونشر الوعي والتثقيف في مجالات الطوارئ والأمن والسلامة المدرسية من خلال المعارض والنشرات الإرشادية والملتقيات.

مبادرات تكاملية
وحرصًا على التعاون والتكامل نفذت الإدارة العديد من المبادرات خلال الفصل الدراسي الأول؛ من أهمها مبادرة السلامة في المختبرات المدرسية، بالتعاون مع إدارة التجهيزات المدرسية؛ حيث تم تأهيل وتجهيز جميع المختبرات في المدارس بوسائل السلامة.

كما دربت منسقي مدارس الحد الجنوبي على الإسعافات الأولية، واستهدفت أكثر من 90 منسقًا للأمن والسلامة، بالتعاون مع مركز دعم الحد الجنوبي، ودربت أكثر من 160 قائدًا وقائدة مدرسة بمكاتب التعليم بالمنطقة على إدارة المخاطر وإجراءات السلامة في المنشأة التعليمية، بالتعاون مع إدارة الشؤون الصحية المدرسية، وجهزت 253 مدرسة بنين وبنات، في جميع مكاتب التعليم بوسائل السلامة.

توعية وتدريب
وفي الجانب التدريبي والعملي، نظمت الإدارة ملتقى الأمن والسلامة، وشارك في فعالياته أكثر من 200 قائد وقائدة من قيادات المدارس، وقدمت خلاله العديد من أوراق العمل من الجهات الحكومية بالمنطقة للتوعية بأهمية الأمن والسلامة المدرسية لقائدي وقائدات المدارس وإطلاعهم على المستجدات الحديثة، بالإضافة لتعزيز مستوى الوعي ونشر هذه الثقافة داخل الميدان.

كما نفذت برنامجًا تدريبيًّا عن أنظمة السلامة المدرسية ومنع الخسائر، استهدف 40 منسقًا وبرنامجًا، بعنوان "دافع الوطني" دُرب خلاله 150 منسقًا ومنسقة، وبرنامجان: عن "ممارس أمن وسلامة"، وعن "الإسعافات الأولية"، استهدفت أكثر من 250 من منسقي ومنسقات المدارس‫، وقدمت لحراس المدارس العديد من البرامج التأهيلية والتدريبية عن مهام عملهم وكيفية استخدام طفايات الحريق، ومواجهة الأزمات والحالات الطارئة والتعامل معها عند حدوثها في المدرسة -لا سمح الله-.

وفي الجانب التطبيقي لخطط الإخلاء طبقت 4500 تجربة لتنفيذ فرضية الإخلاء. أما الشقّ التوعوي ففعّلت الإدارة "الأسبوع التمهيدي للأمن والسلامة المدرسية" لأكثر من 1465 مدرسة، بالتعاون مع إدارة الدفاع المدني بالمنطقة، تزامنًا مع انطلاقة العام الدراسي.

تعامل فوري مع البلاغات
وتفعيلًا للجانب التقني في أعمال الأمن والسلامة والتعامل معها بشكل مباشر، أغلقت وعالجت الإدارة أكثر من 200 بلاغ إلكتروني، بالتعاون مع إدارة المشاريع والصيانة. كما استقبلت ومررت للمدارس ومكاتب التعليم أكثر من 120 بلاغًا من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة عن المتغيرات المناخية.

مسارات توعوية وتدريبية
وقال المدير العام للتعليم بمنطقة جازان الدكتور إبراهيم بن محمد أبوهادي: إن الإدارة تولي جانب الأمن والسلامة داخل المدارس والمنشآت التعليمية اهتمامًا كبيرًا، وتحرص على توفير البيئة الآمنة بجميع المرافق والمدارس والمكاتب والإدارات.

ولفت إلى أن توفر البيئة الآمنة والخالية من المهددات والأخطار، يسهم في رفع مستوى الأداء ويزيد من مستوى التحصيل الدراسي ويحافظ على الأرواح والممتلكات.

وأوضح أن الإدارة تعمل على عدد من المسارات التوعوية الإرشادية والتطبيقية التدريبية، لترسيخ مفهوم الأمن والسلامة لدى الطلاب والطالبات ومنسوبي ومنسوبات التعليم، وزيادة الوعي بأهميته داخل المدارس والمكاتب.

09 يناير 2020 - 14 جمادى الأول 1441
07:12 PM

جهود تثقيفية وتدريبية لتعزيز الأمن والسلامة المدرسية بتعليم جازان

اعتماد الخطط السنوية والاستراتيجية للطوارئ

A A A
0
366

تعتبر السلامة المدرسية من أهم مسارات العمل في المؤسسة التعليمية، وترتبط ارتباطًا وثيقًا بسير العمل اليومي داخل المدارس، ومن هذا المنطلق بادرت الإدارة العامة للتعليم في منطقة جازان، ممثلة في إدارة الأمن والسلامة، بتنفيذ العديد من الخطط والإجراءات، لضمان أمن وسلامة الطلاب والطالبات ومنسوبي ومنسوبات المدارس.

خطط مدروسة
وانطلاقًا من أهمية التخطيط ودوره في تفعيل جوانب السلامة، اعتمدت الإدارة العديد من الخطط السنوية والاستراتيجية للطوارئ والأمن والسلامة، كما أقرّت خططًا تنفيذية لعمليات الإخلاء وتمارين الإطفاء والإنقاذ الدورية في المنشآت التابعة للإدارة، ونشر الوعي والتثقيف في مجالات الطوارئ والأمن والسلامة المدرسية من خلال المعارض والنشرات الإرشادية والملتقيات.

مبادرات تكاملية
وحرصًا على التعاون والتكامل نفذت الإدارة العديد من المبادرات خلال الفصل الدراسي الأول؛ من أهمها مبادرة السلامة في المختبرات المدرسية، بالتعاون مع إدارة التجهيزات المدرسية؛ حيث تم تأهيل وتجهيز جميع المختبرات في المدارس بوسائل السلامة.

كما دربت منسقي مدارس الحد الجنوبي على الإسعافات الأولية، واستهدفت أكثر من 90 منسقًا للأمن والسلامة، بالتعاون مع مركز دعم الحد الجنوبي، ودربت أكثر من 160 قائدًا وقائدة مدرسة بمكاتب التعليم بالمنطقة على إدارة المخاطر وإجراءات السلامة في المنشأة التعليمية، بالتعاون مع إدارة الشؤون الصحية المدرسية، وجهزت 253 مدرسة بنين وبنات، في جميع مكاتب التعليم بوسائل السلامة.

توعية وتدريب
وفي الجانب التدريبي والعملي، نظمت الإدارة ملتقى الأمن والسلامة، وشارك في فعالياته أكثر من 200 قائد وقائدة من قيادات المدارس، وقدمت خلاله العديد من أوراق العمل من الجهات الحكومية بالمنطقة للتوعية بأهمية الأمن والسلامة المدرسية لقائدي وقائدات المدارس وإطلاعهم على المستجدات الحديثة، بالإضافة لتعزيز مستوى الوعي ونشر هذه الثقافة داخل الميدان.

كما نفذت برنامجًا تدريبيًّا عن أنظمة السلامة المدرسية ومنع الخسائر، استهدف 40 منسقًا وبرنامجًا، بعنوان "دافع الوطني" دُرب خلاله 150 منسقًا ومنسقة، وبرنامجان: عن "ممارس أمن وسلامة"، وعن "الإسعافات الأولية"، استهدفت أكثر من 250 من منسقي ومنسقات المدارس‫، وقدمت لحراس المدارس العديد من البرامج التأهيلية والتدريبية عن مهام عملهم وكيفية استخدام طفايات الحريق، ومواجهة الأزمات والحالات الطارئة والتعامل معها عند حدوثها في المدرسة -لا سمح الله-.

وفي الجانب التطبيقي لخطط الإخلاء طبقت 4500 تجربة لتنفيذ فرضية الإخلاء. أما الشقّ التوعوي ففعّلت الإدارة "الأسبوع التمهيدي للأمن والسلامة المدرسية" لأكثر من 1465 مدرسة، بالتعاون مع إدارة الدفاع المدني بالمنطقة، تزامنًا مع انطلاقة العام الدراسي.

تعامل فوري مع البلاغات
وتفعيلًا للجانب التقني في أعمال الأمن والسلامة والتعامل معها بشكل مباشر، أغلقت وعالجت الإدارة أكثر من 200 بلاغ إلكتروني، بالتعاون مع إدارة المشاريع والصيانة. كما استقبلت ومررت للمدارس ومكاتب التعليم أكثر من 120 بلاغًا من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة عن المتغيرات المناخية.

مسارات توعوية وتدريبية
وقال المدير العام للتعليم بمنطقة جازان الدكتور إبراهيم بن محمد أبوهادي: إن الإدارة تولي جانب الأمن والسلامة داخل المدارس والمنشآت التعليمية اهتمامًا كبيرًا، وتحرص على توفير البيئة الآمنة بجميع المرافق والمدارس والمكاتب والإدارات.

ولفت إلى أن توفر البيئة الآمنة والخالية من المهددات والأخطار، يسهم في رفع مستوى الأداء ويزيد من مستوى التحصيل الدراسي ويحافظ على الأرواح والممتلكات.

وأوضح أن الإدارة تعمل على عدد من المسارات التوعوية الإرشادية والتطبيقية التدريبية، لترسيخ مفهوم الأمن والسلامة لدى الطلاب والطالبات ومنسوبي ومنسوبات التعليم، وزيادة الوعي بأهميته داخل المدارس والمكاتب.