هذه الدول تنتظر 55 مليون ألماني.. منها وجهتان عربيتان في هذا الموعد

السعودية تأتي في المرحلة اللاحقة

قررت الحكومة الألمانية رفع تحذير السفر إلى الخارج، وخصصت مراحل لذلك تبدأ لـ29 دولة أوروبية بحلول 15 يونيو الحالي، عدا النرويج وإسبانيا، ومن المتوقع أن ترفع إسبانيا حظر الدخول في 21 يونيو، ومباشرة سيتم رفع تحذير الحكومة الألمانية من السفر لها، وهي تمثل الوجهة السياحية الأولى بالنسبة للألمان.

وأكد الدكتور سعيد البطوطي أستاذ اقتصاديات السياحة بجامعة فرانكفورت بألمانيا عضو مجلس إدارة الاتحاد الألماني للسياحة لـ"سبق" أن القرار جاء بعد تحقيق المتطلبات الصحية والاحترازية التي تحافظ على صحة المواطن الألماني في سفره.

وأوضح "البطوطي" أن عدد المواطنين الألمان الذين يسافرون إلى الخارج في عام 2019 تخطى 55 مليون سائح، ولفت إلى أن نصيب المملكة العربية السعودية كان 120 ألف زائر ألماني بين السياحة والأعمال والزيارات للمملكة.

وبيّن "البطوطي" أنه بالنسبة للمرحلة التي تلي الوجهات الأوربية ستأتي الوجهات العالمية، ولن تتعدى منتصف يوليو القادم، وستكون تونس ودبي أول وجهتين عربيتين تستقبلان السائح الألماني في عام 2020 بعد فيروس كورونا.

وأشار إلى أن هناك عوامل تحدد الوجهات العربية وغيرها؛ وهي مدى الاستعدادات الصحية وعدد الإصابات وتعامل السلطات مع الحالات المصابة والموقع الجغرافي للمنتجعات الفندقية من مركز الإصابات بالدول وسلامتها، وتوقيع بروتوكول صحي بين الدول والحكومة الألمانية، وبعض الإجراءات الأخرى.

وعن السعودية قال إنها ستكون في المرحلة اللاحقة، وأشاد "البطوطي" بالإجراءات الصحية السعودية، ومدى الالتزام الكامل لكل معايير السلامة من قبل السلطات الصحية بالمملكة، موضحاً أن هذا القرار سينعكس بشكل كبير على دول عديدة خارج الاتحاد الأوروبي، ومن بينها دول الشرق الأوسط.

ولفت "البطوطي" إلى أن الحكومة ستقرّ إرشادات للسفر تتضمن معلومات عن وضع الخطورة في كل دولة محل التحذير العام من السفر السياحي لأنحاء العالم، وستتم اتخاذ تدابير حماية في الحالات الطارئة، وقد يشمل ذلك تحذيرات من السفر إلى دول أو مناطق محددة.

الحكومة الألمانية السياحة
اعلان
هذه الدول تنتظر 55 مليون ألماني.. منها وجهتان عربيتان في هذا الموعد
سبق

قررت الحكومة الألمانية رفع تحذير السفر إلى الخارج، وخصصت مراحل لذلك تبدأ لـ29 دولة أوروبية بحلول 15 يونيو الحالي، عدا النرويج وإسبانيا، ومن المتوقع أن ترفع إسبانيا حظر الدخول في 21 يونيو، ومباشرة سيتم رفع تحذير الحكومة الألمانية من السفر لها، وهي تمثل الوجهة السياحية الأولى بالنسبة للألمان.

وأكد الدكتور سعيد البطوطي أستاذ اقتصاديات السياحة بجامعة فرانكفورت بألمانيا عضو مجلس إدارة الاتحاد الألماني للسياحة لـ"سبق" أن القرار جاء بعد تحقيق المتطلبات الصحية والاحترازية التي تحافظ على صحة المواطن الألماني في سفره.

وأوضح "البطوطي" أن عدد المواطنين الألمان الذين يسافرون إلى الخارج في عام 2019 تخطى 55 مليون سائح، ولفت إلى أن نصيب المملكة العربية السعودية كان 120 ألف زائر ألماني بين السياحة والأعمال والزيارات للمملكة.

وبيّن "البطوطي" أنه بالنسبة للمرحلة التي تلي الوجهات الأوربية ستأتي الوجهات العالمية، ولن تتعدى منتصف يوليو القادم، وستكون تونس ودبي أول وجهتين عربيتين تستقبلان السائح الألماني في عام 2020 بعد فيروس كورونا.

وأشار إلى أن هناك عوامل تحدد الوجهات العربية وغيرها؛ وهي مدى الاستعدادات الصحية وعدد الإصابات وتعامل السلطات مع الحالات المصابة والموقع الجغرافي للمنتجعات الفندقية من مركز الإصابات بالدول وسلامتها، وتوقيع بروتوكول صحي بين الدول والحكومة الألمانية، وبعض الإجراءات الأخرى.

وعن السعودية قال إنها ستكون في المرحلة اللاحقة، وأشاد "البطوطي" بالإجراءات الصحية السعودية، ومدى الالتزام الكامل لكل معايير السلامة من قبل السلطات الصحية بالمملكة، موضحاً أن هذا القرار سينعكس بشكل كبير على دول عديدة خارج الاتحاد الأوروبي، ومن بينها دول الشرق الأوسط.

ولفت "البطوطي" إلى أن الحكومة ستقرّ إرشادات للسفر تتضمن معلومات عن وضع الخطورة في كل دولة محل التحذير العام من السفر السياحي لأنحاء العالم، وستتم اتخاذ تدابير حماية في الحالات الطارئة، وقد يشمل ذلك تحذيرات من السفر إلى دول أو مناطق محددة.

03 يونيو 2020 - 11 شوّال 1441
04:07 PM

هذه الدول تنتظر 55 مليون ألماني.. منها وجهتان عربيتان في هذا الموعد

السعودية تأتي في المرحلة اللاحقة

A A A
0
8,683

قررت الحكومة الألمانية رفع تحذير السفر إلى الخارج، وخصصت مراحل لذلك تبدأ لـ29 دولة أوروبية بحلول 15 يونيو الحالي، عدا النرويج وإسبانيا، ومن المتوقع أن ترفع إسبانيا حظر الدخول في 21 يونيو، ومباشرة سيتم رفع تحذير الحكومة الألمانية من السفر لها، وهي تمثل الوجهة السياحية الأولى بالنسبة للألمان.

وأكد الدكتور سعيد البطوطي أستاذ اقتصاديات السياحة بجامعة فرانكفورت بألمانيا عضو مجلس إدارة الاتحاد الألماني للسياحة لـ"سبق" أن القرار جاء بعد تحقيق المتطلبات الصحية والاحترازية التي تحافظ على صحة المواطن الألماني في سفره.

وأوضح "البطوطي" أن عدد المواطنين الألمان الذين يسافرون إلى الخارج في عام 2019 تخطى 55 مليون سائح، ولفت إلى أن نصيب المملكة العربية السعودية كان 120 ألف زائر ألماني بين السياحة والأعمال والزيارات للمملكة.

وبيّن "البطوطي" أنه بالنسبة للمرحلة التي تلي الوجهات الأوربية ستأتي الوجهات العالمية، ولن تتعدى منتصف يوليو القادم، وستكون تونس ودبي أول وجهتين عربيتين تستقبلان السائح الألماني في عام 2020 بعد فيروس كورونا.

وأشار إلى أن هناك عوامل تحدد الوجهات العربية وغيرها؛ وهي مدى الاستعدادات الصحية وعدد الإصابات وتعامل السلطات مع الحالات المصابة والموقع الجغرافي للمنتجعات الفندقية من مركز الإصابات بالدول وسلامتها، وتوقيع بروتوكول صحي بين الدول والحكومة الألمانية، وبعض الإجراءات الأخرى.

وعن السعودية قال إنها ستكون في المرحلة اللاحقة، وأشاد "البطوطي" بالإجراءات الصحية السعودية، ومدى الالتزام الكامل لكل معايير السلامة من قبل السلطات الصحية بالمملكة، موضحاً أن هذا القرار سينعكس بشكل كبير على دول عديدة خارج الاتحاد الأوروبي، ومن بينها دول الشرق الأوسط.

ولفت "البطوطي" إلى أن الحكومة ستقرّ إرشادات للسفر تتضمن معلومات عن وضع الخطورة في كل دولة محل التحذير العام من السفر السياحي لأنحاء العالم، وستتم اتخاذ تدابير حماية في الحالات الطارئة، وقد يشمل ذلك تحذيرات من السفر إلى دول أو مناطق محددة.