الفيحاء يلحق الخسارة الثالثة بالشباب بين أرضه وجماهيره

نجح فريق الفيحاء بتحقيق فوز ثمين على مضيفه الشباب بهدف دون رد ملحقاً به الخسارة الثالثة هذا الموسم، وذلك في اللقاء الذي جمع الفريقين على أرض ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض في ختام مواجهات اليوم الأول من منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

رفع الفيحاء رصيده إلى 13 نقطة بالمركز الحادي عشر، بينما بقي رصيد الشبابيين 15 نقطة بالمركز السادس.

جاء الشوط الأول متوسط المستوى وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب وهو الأمر الذي أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب واختفاء الهجمات الخطيرة على المرميين حيث اقتصرت معظم دقائقه على محاولات لا تذكر.

أتى التهديد الأول في اللقاء لمصلحة الضيوف حينما توغل أنجيلو نيتو من الرواق الأيمن قبل أن يعكس كرة عرضية مميزة تابعها المدافع جيجي بطريقة أكروباتية جميلة بمقصيه علت قليلاً عن عارضة فاروق بن مصطفى (13).

محاولات الشباب لم ترتق إلى مستوى الخطورة باستثناء تصويبة دانيلو اسبيريا الذي توغل من منتصف الملعب ليطلق قذيفة صاروخية كان لها مسلم آل فريج بالمرصاد (18)، وفي الأنفاس الأخيرة للشوط سنحت للشباب ركلة حرة ثابتة على مشارف منطقة الجزاء سددها عبدالله الحمدان بطريقة لولبية انحرفت قليلاً عن القائم الأيمن لمرمى الضيوف.

مع انطلاق الشوط الثاني واصل الشباب الضغط على مرمى الضيوف بحثاً عن افتتاح التسجيل ولكن الدقائق الربع الساعة الأولى مرت دون خطورة فعلية على المرمى الفيحاء.

وعكس سير مجريات اللقاء نجح الضيوف بافتتاح التسجيل حينما تمكن صامويل أوسو من مخادعة فاروق بن مصطفى وتسجيل الهدف الأول مستغلاً تمريرة طولية من أنجيلو نيتو كسر على أثرها مصيدة التسلل وواجه المرمى ليرسل كرة من فوق الحارس التونسي استقرت في الشباك معلنة أول الأهداف في الدقيقة 60.

حاول خوانكا التعديل للشباب وسدد كرة قوية في الدقيقة 68 من داخل منطقة الجزاء، يقظة مسلم آل فريج حرمته من ذلك بعدها مال الأداء إلى الهدوء مع مرور الوقت وغابت الفرص الحقيقية للتسجيل لتبقى النتيجة على حالها.

الشباب الفيحاء دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين الدوري السعودي للمحترفين
اعلان
الفيحاء يلحق الخسارة الثالثة بالشباب بين أرضه وجماهيره
سبق

نجح فريق الفيحاء بتحقيق فوز ثمين على مضيفه الشباب بهدف دون رد ملحقاً به الخسارة الثالثة هذا الموسم، وذلك في اللقاء الذي جمع الفريقين على أرض ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض في ختام مواجهات اليوم الأول من منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

رفع الفيحاء رصيده إلى 13 نقطة بالمركز الحادي عشر، بينما بقي رصيد الشبابيين 15 نقطة بالمركز السادس.

جاء الشوط الأول متوسط المستوى وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب وهو الأمر الذي أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب واختفاء الهجمات الخطيرة على المرميين حيث اقتصرت معظم دقائقه على محاولات لا تذكر.

أتى التهديد الأول في اللقاء لمصلحة الضيوف حينما توغل أنجيلو نيتو من الرواق الأيمن قبل أن يعكس كرة عرضية مميزة تابعها المدافع جيجي بطريقة أكروباتية جميلة بمقصيه علت قليلاً عن عارضة فاروق بن مصطفى (13).

محاولات الشباب لم ترتق إلى مستوى الخطورة باستثناء تصويبة دانيلو اسبيريا الذي توغل من منتصف الملعب ليطلق قذيفة صاروخية كان لها مسلم آل فريج بالمرصاد (18)، وفي الأنفاس الأخيرة للشوط سنحت للشباب ركلة حرة ثابتة على مشارف منطقة الجزاء سددها عبدالله الحمدان بطريقة لولبية انحرفت قليلاً عن القائم الأيمن لمرمى الضيوف.

مع انطلاق الشوط الثاني واصل الشباب الضغط على مرمى الضيوف بحثاً عن افتتاح التسجيل ولكن الدقائق الربع الساعة الأولى مرت دون خطورة فعلية على المرمى الفيحاء.

وعكس سير مجريات اللقاء نجح الضيوف بافتتاح التسجيل حينما تمكن صامويل أوسو من مخادعة فاروق بن مصطفى وتسجيل الهدف الأول مستغلاً تمريرة طولية من أنجيلو نيتو كسر على أثرها مصيدة التسلل وواجه المرمى ليرسل كرة من فوق الحارس التونسي استقرت في الشباك معلنة أول الأهداف في الدقيقة 60.

حاول خوانكا التعديل للشباب وسدد كرة قوية في الدقيقة 68 من داخل منطقة الجزاء، يقظة مسلم آل فريج حرمته من ذلك بعدها مال الأداء إلى الهدوء مع مرور الوقت وغابت الفرص الحقيقية للتسجيل لتبقى النتيجة على حالها.

22 نوفمبر 2019 - 25 ربيع الأول 1441
09:58 PM

الفيحاء يلحق الخسارة الثالثة بالشباب بين أرضه وجماهيره

A A A
12
4,895

نجح فريق الفيحاء بتحقيق فوز ثمين على مضيفه الشباب بهدف دون رد ملحقاً به الخسارة الثالثة هذا الموسم، وذلك في اللقاء الذي جمع الفريقين على أرض ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض في ختام مواجهات اليوم الأول من منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

رفع الفيحاء رصيده إلى 13 نقطة بالمركز الحادي عشر، بينما بقي رصيد الشبابيين 15 نقطة بالمركز السادس.

جاء الشوط الأول متوسط المستوى وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب وهو الأمر الذي أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب واختفاء الهجمات الخطيرة على المرميين حيث اقتصرت معظم دقائقه على محاولات لا تذكر.

أتى التهديد الأول في اللقاء لمصلحة الضيوف حينما توغل أنجيلو نيتو من الرواق الأيمن قبل أن يعكس كرة عرضية مميزة تابعها المدافع جيجي بطريقة أكروباتية جميلة بمقصيه علت قليلاً عن عارضة فاروق بن مصطفى (13).

محاولات الشباب لم ترتق إلى مستوى الخطورة باستثناء تصويبة دانيلو اسبيريا الذي توغل من منتصف الملعب ليطلق قذيفة صاروخية كان لها مسلم آل فريج بالمرصاد (18)، وفي الأنفاس الأخيرة للشوط سنحت للشباب ركلة حرة ثابتة على مشارف منطقة الجزاء سددها عبدالله الحمدان بطريقة لولبية انحرفت قليلاً عن القائم الأيمن لمرمى الضيوف.

مع انطلاق الشوط الثاني واصل الشباب الضغط على مرمى الضيوف بحثاً عن افتتاح التسجيل ولكن الدقائق الربع الساعة الأولى مرت دون خطورة فعلية على المرمى الفيحاء.

وعكس سير مجريات اللقاء نجح الضيوف بافتتاح التسجيل حينما تمكن صامويل أوسو من مخادعة فاروق بن مصطفى وتسجيل الهدف الأول مستغلاً تمريرة طولية من أنجيلو نيتو كسر على أثرها مصيدة التسلل وواجه المرمى ليرسل كرة من فوق الحارس التونسي استقرت في الشباك معلنة أول الأهداف في الدقيقة 60.

حاول خوانكا التعديل للشباب وسدد كرة قوية في الدقيقة 68 من داخل منطقة الجزاء، يقظة مسلم آل فريج حرمته من ذلك بعدها مال الأداء إلى الهدوء مع مرور الوقت وغابت الفرص الحقيقية للتسجيل لتبقى النتيجة على حالها.