باحث في تاريخ العقيلات: الهند وجهة تجارية كبيرة للعقيلات فجلبوا منها الأرزاق والهنادي

علاقة الخليج بالهند علاقة تجارية قديمة ومنها تخرّج أول طبيب سعودي

روى الباحث في تاريخ العقيلات عبداللطيف الوهيبي، جانباً من حياة رجال العقيلات وترددهم على الهند لأغراض التجارة وطلب الرزق عبر قوافل ومسيرات على ظهور الإبل، فيقطعون الصحاري وصولاً لعاصمة التجارة قديماً، وأصبح رجال العقيلات يتناوبون على الهند قبل توحيد السعودية وبعد توحيدها، ومن الهند خرجت شخصيات عظيمة في التجارة والطب، ومنها جاء أول طبيب سعودي الدكتور حمد البسام الذي غادر عام ١٩٢٥ من عنيزة صوب الهند بعمر ١٥ عاماً ليتلحق بوالده الذي يعمل بالتجارة هناك، فدرس الطب وتخرج وعاد لوطنه، فكانت الهند مصدر رزق، وتعلم حتى شاع المثل "الهند هندك لو قل ما عندك"، وأخذ الأوائل يرددونه ويشجعون بعضهم لطلب الرزق هناك.

وقال الباحث "الوهيبي" لـ"سبق": هناك من كانوا يجلبون البضائع من الهند، ومنهم من استقر، وبعضهم عاد للسعودية، ومنهم عايد التميمي ومحمد التميمي؛ فكانوا يجلبون البضائع من هناك ويأتون بها، لنجد كذلك هناك شخصاً يُدعى القعير من الكويت كان أبرز التجار، وأيضاً مجموعة من أسرة الخليفة معروفين بجلب البضائع".

وأشار: "لم تكن تجارتهم محصورة في الأرزاق وهي الأرز والسكر؛ فهناك التوابل، وامتدت علاقتهم بالهند وتأثروا بالثقافة الهندية؛ فجلبوا الخيول والسيوف الهندية المنحنية وغيرها؛ فبرزت أسماء تجارية كبيرة من الأسر النجدية المعروفة، وكثير من رجال العقيلات زاروا الهند وطرقوا أبواب التجارة هناك".

واختتم: " ٨٥٪ من رجال العقيلات ذهبوا للهند عبر الجمال، فقطعوا الصحاري والقفار، و١٥٪ ذهبوا بالبحر عبر البواخر والسفن؛ فبين الهند ومنطقة الخليج علاقة قديمة تمتد لمئات السنين، وتعد وجهة تجارية عظيمة منها انطلقت التجارة للسعودية".

زيارة ولي العهد إلى الهند ولي العهد في الهند جولة الأمير محمد بن سلمان جولة ولي العهد
اعلان
باحث في تاريخ العقيلات: الهند وجهة تجارية كبيرة للعقيلات فجلبوا منها الأرزاق والهنادي
سبق

روى الباحث في تاريخ العقيلات عبداللطيف الوهيبي، جانباً من حياة رجال العقيلات وترددهم على الهند لأغراض التجارة وطلب الرزق عبر قوافل ومسيرات على ظهور الإبل، فيقطعون الصحاري وصولاً لعاصمة التجارة قديماً، وأصبح رجال العقيلات يتناوبون على الهند قبل توحيد السعودية وبعد توحيدها، ومن الهند خرجت شخصيات عظيمة في التجارة والطب، ومنها جاء أول طبيب سعودي الدكتور حمد البسام الذي غادر عام ١٩٢٥ من عنيزة صوب الهند بعمر ١٥ عاماً ليتلحق بوالده الذي يعمل بالتجارة هناك، فدرس الطب وتخرج وعاد لوطنه، فكانت الهند مصدر رزق، وتعلم حتى شاع المثل "الهند هندك لو قل ما عندك"، وأخذ الأوائل يرددونه ويشجعون بعضهم لطلب الرزق هناك.

وقال الباحث "الوهيبي" لـ"سبق": هناك من كانوا يجلبون البضائع من الهند، ومنهم من استقر، وبعضهم عاد للسعودية، ومنهم عايد التميمي ومحمد التميمي؛ فكانوا يجلبون البضائع من هناك ويأتون بها، لنجد كذلك هناك شخصاً يُدعى القعير من الكويت كان أبرز التجار، وأيضاً مجموعة من أسرة الخليفة معروفين بجلب البضائع".

وأشار: "لم تكن تجارتهم محصورة في الأرزاق وهي الأرز والسكر؛ فهناك التوابل، وامتدت علاقتهم بالهند وتأثروا بالثقافة الهندية؛ فجلبوا الخيول والسيوف الهندية المنحنية وغيرها؛ فبرزت أسماء تجارية كبيرة من الأسر النجدية المعروفة، وكثير من رجال العقيلات زاروا الهند وطرقوا أبواب التجارة هناك".

واختتم: " ٨٥٪ من رجال العقيلات ذهبوا للهند عبر الجمال، فقطعوا الصحاري والقفار، و١٥٪ ذهبوا بالبحر عبر البواخر والسفن؛ فبين الهند ومنطقة الخليج علاقة قديمة تمتد لمئات السنين، وتعد وجهة تجارية عظيمة منها انطلقت التجارة للسعودية".

20 فبراير 2019 - 15 جمادى الآخر 1440
11:41 AM
اخر تعديل
22 إبريل 2019 - 17 شعبان 1440
01:37 PM

باحث في تاريخ العقيلات: الهند وجهة تجارية كبيرة للعقيلات فجلبوا منها الأرزاق والهنادي

علاقة الخليج بالهند علاقة تجارية قديمة ومنها تخرّج أول طبيب سعودي

A A A
6
8,245

روى الباحث في تاريخ العقيلات عبداللطيف الوهيبي، جانباً من حياة رجال العقيلات وترددهم على الهند لأغراض التجارة وطلب الرزق عبر قوافل ومسيرات على ظهور الإبل، فيقطعون الصحاري وصولاً لعاصمة التجارة قديماً، وأصبح رجال العقيلات يتناوبون على الهند قبل توحيد السعودية وبعد توحيدها، ومن الهند خرجت شخصيات عظيمة في التجارة والطب، ومنها جاء أول طبيب سعودي الدكتور حمد البسام الذي غادر عام ١٩٢٥ من عنيزة صوب الهند بعمر ١٥ عاماً ليتلحق بوالده الذي يعمل بالتجارة هناك، فدرس الطب وتخرج وعاد لوطنه، فكانت الهند مصدر رزق، وتعلم حتى شاع المثل "الهند هندك لو قل ما عندك"، وأخذ الأوائل يرددونه ويشجعون بعضهم لطلب الرزق هناك.

وقال الباحث "الوهيبي" لـ"سبق": هناك من كانوا يجلبون البضائع من الهند، ومنهم من استقر، وبعضهم عاد للسعودية، ومنهم عايد التميمي ومحمد التميمي؛ فكانوا يجلبون البضائع من هناك ويأتون بها، لنجد كذلك هناك شخصاً يُدعى القعير من الكويت كان أبرز التجار، وأيضاً مجموعة من أسرة الخليفة معروفين بجلب البضائع".

وأشار: "لم تكن تجارتهم محصورة في الأرزاق وهي الأرز والسكر؛ فهناك التوابل، وامتدت علاقتهم بالهند وتأثروا بالثقافة الهندية؛ فجلبوا الخيول والسيوف الهندية المنحنية وغيرها؛ فبرزت أسماء تجارية كبيرة من الأسر النجدية المعروفة، وكثير من رجال العقيلات زاروا الهند وطرقوا أبواب التجارة هناك".

واختتم: " ٨٥٪ من رجال العقيلات ذهبوا للهند عبر الجمال، فقطعوا الصحاري والقفار، و١٥٪ ذهبوا بالبحر عبر البواخر والسفن؛ فبين الهند ومنطقة الخليج علاقة قديمة تمتد لمئات السنين، وتعد وجهة تجارية عظيمة منها انطلقت التجارة للسعودية".