"أردوغان" يتعطش لسفك الدماء.. ويهدد بضرب الأكراد رغم انسحابهم

لا يشبع من افتعال الصدامات

رغم انسحاب المقاتلين الأكراد من المنطقة المستهدفة من العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، ونشر روسيا في أعقاب الانسحاب وحدات للشرطة العسكرية أمس، بناء على الاتفاق الذي أبرمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، هدد "أردوغان" اليوم السبت بأن بلاده ستخلي منطقة الحدود مع شمال شرق سوريا من وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن لم تنفذ روسيا التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق، بحسب ما أوردت "رويترز"، ما يشير إلى تعطش "أردوغان" لسفك الدماء؛ نظراً لعدم وجود أسباب موضوعية لتهديده.


ويبدو أن نهم "أردوغان" لا يشبع من افتعال الصدامات والتوترات، فقد سبق وهدد من قبل بفتح البوابات أمام اللاجئين للتوجه إلى أوروبا إن لم تدعم الدول الأوروبية خطط أنقرة لإقامة "منطقة آمنة" بشمال شرق سوريا يريد أن ينقل إليها اللاجئين المقيمين حالياً في تركيا.

ويقضي الاتفاق الذي أبرمه "أردوغان" مع "بوتين" الثلاثاء الماضي بأن تتكفل الشرطة العسكرية الروسية وقوات حرس الحدود التابعة للنظام السوري بإبعاد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية لمسافة 30 كيلومتراً من الحدود، وهو ما تم بالفعل.

الرئيس التركي أردوغان تركيا سوريا الأكراد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
اعلان
"أردوغان" يتعطش لسفك الدماء.. ويهدد بضرب الأكراد رغم انسحابهم
سبق

رغم انسحاب المقاتلين الأكراد من المنطقة المستهدفة من العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، ونشر روسيا في أعقاب الانسحاب وحدات للشرطة العسكرية أمس، بناء على الاتفاق الذي أبرمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، هدد "أردوغان" اليوم السبت بأن بلاده ستخلي منطقة الحدود مع شمال شرق سوريا من وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن لم تنفذ روسيا التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق، بحسب ما أوردت "رويترز"، ما يشير إلى تعطش "أردوغان" لسفك الدماء؛ نظراً لعدم وجود أسباب موضوعية لتهديده.


ويبدو أن نهم "أردوغان" لا يشبع من افتعال الصدامات والتوترات، فقد سبق وهدد من قبل بفتح البوابات أمام اللاجئين للتوجه إلى أوروبا إن لم تدعم الدول الأوروبية خطط أنقرة لإقامة "منطقة آمنة" بشمال شرق سوريا يريد أن ينقل إليها اللاجئين المقيمين حالياً في تركيا.

ويقضي الاتفاق الذي أبرمه "أردوغان" مع "بوتين" الثلاثاء الماضي بأن تتكفل الشرطة العسكرية الروسية وقوات حرس الحدود التابعة للنظام السوري بإبعاد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية لمسافة 30 كيلومتراً من الحدود، وهو ما تم بالفعل.

26 أكتوبر 2019 - 27 صفر 1441
05:19 PM

"أردوغان" يتعطش لسفك الدماء.. ويهدد بضرب الأكراد رغم انسحابهم

لا يشبع من افتعال الصدامات

A A A
6
4,087

رغم انسحاب المقاتلين الأكراد من المنطقة المستهدفة من العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، ونشر روسيا في أعقاب الانسحاب وحدات للشرطة العسكرية أمس، بناء على الاتفاق الذي أبرمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، هدد "أردوغان" اليوم السبت بأن بلاده ستخلي منطقة الحدود مع شمال شرق سوريا من وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن لم تنفذ روسيا التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق، بحسب ما أوردت "رويترز"، ما يشير إلى تعطش "أردوغان" لسفك الدماء؛ نظراً لعدم وجود أسباب موضوعية لتهديده.


ويبدو أن نهم "أردوغان" لا يشبع من افتعال الصدامات والتوترات، فقد سبق وهدد من قبل بفتح البوابات أمام اللاجئين للتوجه إلى أوروبا إن لم تدعم الدول الأوروبية خطط أنقرة لإقامة "منطقة آمنة" بشمال شرق سوريا يريد أن ينقل إليها اللاجئين المقيمين حالياً في تركيا.

ويقضي الاتفاق الذي أبرمه "أردوغان" مع "بوتين" الثلاثاء الماضي بأن تتكفل الشرطة العسكرية الروسية وقوات حرس الحدود التابعة للنظام السوري بإبعاد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية لمسافة 30 كيلومتراً من الحدود، وهو ما تم بالفعل.