تصرّف قطري يقودها إلى انتقاد أمريكي.. ليس هكذا تُستغل الجائحة!

"بومبيو": نحيّي قادة البرازيل وبوليفيا وغيرهما الرافضين لهذه الانتهاكات

وجّه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الأربعاء، انتقادًا لكل من قطر وجنوب إفريقيا؛ بسبب "قبولهما" الاستعانة بأطباء من كوبا لمكافحة فيروس كورونا المستجد، متهمًا الجزيرة "الشيوعية" باستغلال الجائحة.

ومنذ أمَد بعيد جعلت كوبا من تصدير خبراتها الطبية إلى جهات الأرض الأربع، محركًا أساسيًّا لاقتصادها وفي الوقت نفسه سلاحًا دبلوماسيًّا خفيًّا.

وقال "بومبيو"، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن: "لقد رأينا كيف يستغل نظام هافانا وباء كوفيد-19 لمواصلة استغلال مقدّمي الرعاية الصحية الكوبيين".

وأضاف: "نحيّي قادة كل من البرازيل والإكوادور وبوليفيا وغيرها من الدول التي رفضت أن تغض الطرف عن هذه الانتهاكات التي يرتكبها النظام الكوبي، وندعو سائر الدول إلى أن تحذو حذوها؛ وبخاصة أماكن مثل جنوب إفريقيا وقطر".

واعتبر الوزير الأمريكي أن "الحكومات التي تقبل أطباء كوبيين؛ يجب أن تدفع لهم مباشرة؛ لأنها حين تدفع للنظام فهي تساعد الحكومة الكوبية على جني أرباح من الاتجار بالبشر".

وكانت "بريتوريا" قد أعلنت الاثنين وصول 217 طبيبًا كوبيًّا للمساعدة في مكافحة كوفيد-19، الوباء الذي بلغ عدد المصابين به في جنوب إفريقيا أكثر من خمسة آلاف مصاب، في أعلى حصيلة تسجلها دولة في القارة السمراء.

ووفق "روسيا اليوم"؛ فمنذ ظهور فيروس كورونا المستجد في العالم قبل أربعة أشهر، أرسلت كوبا أطباء إلى أكثر من 12 دولة بينها إيطاليا (أكثر دولة أوروبية متضررة من الوباء).

ومن جهتها، وافقت فرنسا على الاستعانة بأطباء كوبيين في مناطقها وأقاليمها الواقعة ما وراء البحار.

مايك بومبيو قطر
اعلان
تصرّف قطري يقودها إلى انتقاد أمريكي.. ليس هكذا تُستغل الجائحة!
سبق

وجّه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الأربعاء، انتقادًا لكل من قطر وجنوب إفريقيا؛ بسبب "قبولهما" الاستعانة بأطباء من كوبا لمكافحة فيروس كورونا المستجد، متهمًا الجزيرة "الشيوعية" باستغلال الجائحة.

ومنذ أمَد بعيد جعلت كوبا من تصدير خبراتها الطبية إلى جهات الأرض الأربع، محركًا أساسيًّا لاقتصادها وفي الوقت نفسه سلاحًا دبلوماسيًّا خفيًّا.

وقال "بومبيو"، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن: "لقد رأينا كيف يستغل نظام هافانا وباء كوفيد-19 لمواصلة استغلال مقدّمي الرعاية الصحية الكوبيين".

وأضاف: "نحيّي قادة كل من البرازيل والإكوادور وبوليفيا وغيرها من الدول التي رفضت أن تغض الطرف عن هذه الانتهاكات التي يرتكبها النظام الكوبي، وندعو سائر الدول إلى أن تحذو حذوها؛ وبخاصة أماكن مثل جنوب إفريقيا وقطر".

واعتبر الوزير الأمريكي أن "الحكومات التي تقبل أطباء كوبيين؛ يجب أن تدفع لهم مباشرة؛ لأنها حين تدفع للنظام فهي تساعد الحكومة الكوبية على جني أرباح من الاتجار بالبشر".

وكانت "بريتوريا" قد أعلنت الاثنين وصول 217 طبيبًا كوبيًّا للمساعدة في مكافحة كوفيد-19، الوباء الذي بلغ عدد المصابين به في جنوب إفريقيا أكثر من خمسة آلاف مصاب، في أعلى حصيلة تسجلها دولة في القارة السمراء.

ووفق "روسيا اليوم"؛ فمنذ ظهور فيروس كورونا المستجد في العالم قبل أربعة أشهر، أرسلت كوبا أطباء إلى أكثر من 12 دولة بينها إيطاليا (أكثر دولة أوروبية متضررة من الوباء).

ومن جهتها، وافقت فرنسا على الاستعانة بأطباء كوبيين في مناطقها وأقاليمها الواقعة ما وراء البحار.

30 إبريل 2020 - 7 رمضان 1441
11:52 AM

تصرّف قطري يقودها إلى انتقاد أمريكي.. ليس هكذا تُستغل الجائحة!

"بومبيو": نحيّي قادة البرازيل وبوليفيا وغيرهما الرافضين لهذه الانتهاكات

A A A
3
21,548

وجّه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الأربعاء، انتقادًا لكل من قطر وجنوب إفريقيا؛ بسبب "قبولهما" الاستعانة بأطباء من كوبا لمكافحة فيروس كورونا المستجد، متهمًا الجزيرة "الشيوعية" باستغلال الجائحة.

ومنذ أمَد بعيد جعلت كوبا من تصدير خبراتها الطبية إلى جهات الأرض الأربع، محركًا أساسيًّا لاقتصادها وفي الوقت نفسه سلاحًا دبلوماسيًّا خفيًّا.

وقال "بومبيو"، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن: "لقد رأينا كيف يستغل نظام هافانا وباء كوفيد-19 لمواصلة استغلال مقدّمي الرعاية الصحية الكوبيين".

وأضاف: "نحيّي قادة كل من البرازيل والإكوادور وبوليفيا وغيرها من الدول التي رفضت أن تغض الطرف عن هذه الانتهاكات التي يرتكبها النظام الكوبي، وندعو سائر الدول إلى أن تحذو حذوها؛ وبخاصة أماكن مثل جنوب إفريقيا وقطر".

واعتبر الوزير الأمريكي أن "الحكومات التي تقبل أطباء كوبيين؛ يجب أن تدفع لهم مباشرة؛ لأنها حين تدفع للنظام فهي تساعد الحكومة الكوبية على جني أرباح من الاتجار بالبشر".

وكانت "بريتوريا" قد أعلنت الاثنين وصول 217 طبيبًا كوبيًّا للمساعدة في مكافحة كوفيد-19، الوباء الذي بلغ عدد المصابين به في جنوب إفريقيا أكثر من خمسة آلاف مصاب، في أعلى حصيلة تسجلها دولة في القارة السمراء.

ووفق "روسيا اليوم"؛ فمنذ ظهور فيروس كورونا المستجد في العالم قبل أربعة أشهر، أرسلت كوبا أطباء إلى أكثر من 12 دولة بينها إيطاليا (أكثر دولة أوروبية متضررة من الوباء).

ومن جهتها، وافقت فرنسا على الاستعانة بأطباء كوبيين في مناطقها وأقاليمها الواقعة ما وراء البحار.