"الخالدي": اكتتاب أرامكو يضع سوق الأسهم السعودي ببؤرة الاهتمام العالمي

أكد حرص المملكة على تعزيز منهجها القائم على "الإفصاح والمساءلة"

وصّف رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، بدء أولى مراحل طرح شركة أرامكو السعودية للاكتتاب في سوق الأسهم الداخلي، يوم الأحد 17نوفمبر الجاري، بـ"التاريخي"، معتبرًا أنه "حدث اقتصادي استثنائي له تبعاته الكُبـرى على الاقتصاد السعودي والعالمي"؛ نظرًا لما تتمتع به شركة "أرامكو" من قيمة سوقية وحجم احتياطات نفطية تفوق كُبريات شركات النفط في العالم.

وقال "الخالدي": إنها ليست مصدر الطاقة النفطية الأول في العالم وحسب، وإنما تتوسع الآن وبشكل كبيـر في قطاع الصناعات البتروكيماوية، كما أن طرح الشركة للاكتتاب جاء ضمن مجموعة من إصلاحات اقتصادية عدة عملّت وتعمل المملكة على تنفيذها ضمن مستهدفات رؤية 2030م، ودفعت كُبريات شركات ووكالات التصنيف الائتماني في العالم إلى الإشادة بما تتبعه المملكة من سياسات اقتصادية.

وأضاف: طرح شركة مثل أرامكو للاكتتاب العام، يُضفي مزيدًا من الشفافية في أسواق النفط العالمية، ويؤكد على مفاهيم الإفصاح والمساءلة التي تنتهجها المملكة في كل قطاعاتها الاقتصادية، فضلاً عن أنها خطوة سوف تضع سوق الأسهم السعودي في بؤرة الاهتمام العالمي، وتزيد من جاذبيته أمام المستثمرين الأجانب، وبالتالي دخول رؤوس أموال جديدة، ما يساعد في انتعاش الاقتصاد الوطني ويخلق الآلاف من فرص العمل أمام قوى العمل الوطنية.

وتوقع "الخالدي" أن يُعزّز الطرح من قدرات شركة أرامكو، ويدعم تركيزها على تحقيق رؤيتها وتطلعاتها المستقبلية، وأن تتوجه عائدات البيع الناتجة عن عملية الطرح إلى العديد من القطاعات الواعدة في المملكة بخاصة القطاع الصناعي، الذي توليه الحكومة اهتمامًا كبيـرًا وتضعه على رأس مُستهدفاتها بإيجاد صناعات كبيرة ومتنوعة داخل المملكة تدعم تحقيق التنمية المستدامة.

وأعرب عن قناعته بأن اكتتاب "أرامكو" سيكون فرصة استثمارية كبيـرة أمام الشركات والمواطنين؛ فهو يُقدم دعمًا كبيـرًا للسوق المحلي بتدفق رؤوس الأموال، مما يزيد من فرص الاستثمار وتنوع الخيارات داخل السوق السعودي.

اكتتاب أرامكو سوق الأسهم
اعلان
"الخالدي": اكتتاب أرامكو يضع سوق الأسهم السعودي ببؤرة الاهتمام العالمي
سبق

وصّف رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، بدء أولى مراحل طرح شركة أرامكو السعودية للاكتتاب في سوق الأسهم الداخلي، يوم الأحد 17نوفمبر الجاري، بـ"التاريخي"، معتبرًا أنه "حدث اقتصادي استثنائي له تبعاته الكُبـرى على الاقتصاد السعودي والعالمي"؛ نظرًا لما تتمتع به شركة "أرامكو" من قيمة سوقية وحجم احتياطات نفطية تفوق كُبريات شركات النفط في العالم.

وقال "الخالدي": إنها ليست مصدر الطاقة النفطية الأول في العالم وحسب، وإنما تتوسع الآن وبشكل كبيـر في قطاع الصناعات البتروكيماوية، كما أن طرح الشركة للاكتتاب جاء ضمن مجموعة من إصلاحات اقتصادية عدة عملّت وتعمل المملكة على تنفيذها ضمن مستهدفات رؤية 2030م، ودفعت كُبريات شركات ووكالات التصنيف الائتماني في العالم إلى الإشادة بما تتبعه المملكة من سياسات اقتصادية.

وأضاف: طرح شركة مثل أرامكو للاكتتاب العام، يُضفي مزيدًا من الشفافية في أسواق النفط العالمية، ويؤكد على مفاهيم الإفصاح والمساءلة التي تنتهجها المملكة في كل قطاعاتها الاقتصادية، فضلاً عن أنها خطوة سوف تضع سوق الأسهم السعودي في بؤرة الاهتمام العالمي، وتزيد من جاذبيته أمام المستثمرين الأجانب، وبالتالي دخول رؤوس أموال جديدة، ما يساعد في انتعاش الاقتصاد الوطني ويخلق الآلاف من فرص العمل أمام قوى العمل الوطنية.

وتوقع "الخالدي" أن يُعزّز الطرح من قدرات شركة أرامكو، ويدعم تركيزها على تحقيق رؤيتها وتطلعاتها المستقبلية، وأن تتوجه عائدات البيع الناتجة عن عملية الطرح إلى العديد من القطاعات الواعدة في المملكة بخاصة القطاع الصناعي، الذي توليه الحكومة اهتمامًا كبيـرًا وتضعه على رأس مُستهدفاتها بإيجاد صناعات كبيرة ومتنوعة داخل المملكة تدعم تحقيق التنمية المستدامة.

وأعرب عن قناعته بأن اكتتاب "أرامكو" سيكون فرصة استثمارية كبيـرة أمام الشركات والمواطنين؛ فهو يُقدم دعمًا كبيـرًا للسوق المحلي بتدفق رؤوس الأموال، مما يزيد من فرص الاستثمار وتنوع الخيارات داخل السوق السعودي.

14 نوفمبر 2019 - 17 ربيع الأول 1441
02:31 PM

"الخالدي": اكتتاب أرامكو يضع سوق الأسهم السعودي ببؤرة الاهتمام العالمي

أكد حرص المملكة على تعزيز منهجها القائم على "الإفصاح والمساءلة"

A A A
5
4,871

وصّف رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، بدء أولى مراحل طرح شركة أرامكو السعودية للاكتتاب في سوق الأسهم الداخلي، يوم الأحد 17نوفمبر الجاري، بـ"التاريخي"، معتبرًا أنه "حدث اقتصادي استثنائي له تبعاته الكُبـرى على الاقتصاد السعودي والعالمي"؛ نظرًا لما تتمتع به شركة "أرامكو" من قيمة سوقية وحجم احتياطات نفطية تفوق كُبريات شركات النفط في العالم.

وقال "الخالدي": إنها ليست مصدر الطاقة النفطية الأول في العالم وحسب، وإنما تتوسع الآن وبشكل كبيـر في قطاع الصناعات البتروكيماوية، كما أن طرح الشركة للاكتتاب جاء ضمن مجموعة من إصلاحات اقتصادية عدة عملّت وتعمل المملكة على تنفيذها ضمن مستهدفات رؤية 2030م، ودفعت كُبريات شركات ووكالات التصنيف الائتماني في العالم إلى الإشادة بما تتبعه المملكة من سياسات اقتصادية.

وأضاف: طرح شركة مثل أرامكو للاكتتاب العام، يُضفي مزيدًا من الشفافية في أسواق النفط العالمية، ويؤكد على مفاهيم الإفصاح والمساءلة التي تنتهجها المملكة في كل قطاعاتها الاقتصادية، فضلاً عن أنها خطوة سوف تضع سوق الأسهم السعودي في بؤرة الاهتمام العالمي، وتزيد من جاذبيته أمام المستثمرين الأجانب، وبالتالي دخول رؤوس أموال جديدة، ما يساعد في انتعاش الاقتصاد الوطني ويخلق الآلاف من فرص العمل أمام قوى العمل الوطنية.

وتوقع "الخالدي" أن يُعزّز الطرح من قدرات شركة أرامكو، ويدعم تركيزها على تحقيق رؤيتها وتطلعاتها المستقبلية، وأن تتوجه عائدات البيع الناتجة عن عملية الطرح إلى العديد من القطاعات الواعدة في المملكة بخاصة القطاع الصناعي، الذي توليه الحكومة اهتمامًا كبيـرًا وتضعه على رأس مُستهدفاتها بإيجاد صناعات كبيرة ومتنوعة داخل المملكة تدعم تحقيق التنمية المستدامة.

وأعرب عن قناعته بأن اكتتاب "أرامكو" سيكون فرصة استثمارية كبيـرة أمام الشركات والمواطنين؛ فهو يُقدم دعمًا كبيـرًا للسوق المحلي بتدفق رؤوس الأموال، مما يزيد من فرص الاستثمار وتنوع الخيارات داخل السوق السعودي.