مدير جامعة المؤسس: ميزانية 2020 تبشر بمستقبل زاهر لوطننا

قال إنها تبرهن اهتمام القيادة بتلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين

قال مدير جامعة الملك عبد العزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي: إن الميزانية العامة للدولة لعام 1441/ 1442هـ (2020)م، التي حددت بـ1020 مليار ريال، تبرهن على اهتمام قيادة البلاد بتلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين.

وأضاف أنه جرى خلالها الإعلان عن مؤشرات الأداء وأبرز التطورات الاقتصادية والمالية للعام المالي 2019، والإطار المالي والاقتصادي المحلي والعالمي، الذي تم عليه إعداد تقديرات الميزانية لعام 2020، بما يعزز الطموحات في سبيل تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي ويبشر بمستقبل زاهر لوطننا الغالي.

ونوه إلى مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، خلال إعلان الميزانية، وتصريحات سمو ولي العهد -حفظهما الله- قائلًا: "إن صدور الميزانية جسد الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة في الصرف على مختلف القطاعات والخدمات بشكل كبير وموسع؛ مما يعزز النمو الاقتصادي، ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة في أنحاء بلادنا الغالية، والعزم في الاستمرار على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، وتمكين القطاع الخاص، وأيضاً تنويع مصادر الدخل، وكذلك الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، إلى جانب رفع مستوى شفافية وكفاءة الإنفاق الحكومي".

وتابع: "أن أمر خادم الحرمين الشريفين الكريم باستمرار بدل غلاء المعيشة؛ لهو دلالة على تلمّسه -حفظه الله- لاحتياجات المواطنين ومواجهة الأعباء الاقتصادية الناجمة عن الإصلاحات الاقتصادية، ولعل توجيهه الكريم خلال إعلان الميزانية لأصحاب المعالي الوزراء بالالتزام الفاعل في تنفيذ ما تضمنته الميزانية من برامج ومشاريع تنموية واجتماعية من الشواهد على اهتمام خادم الحرمين الشريفين في تلبية احتياجات المواطنين".

وقال: "إن قطاع التعليم بوجه عام، وجامعة الملك عبدالعزيز خصوصًا؛ يحظيان بدعم مالي كبير، يشكل حافزًا لمزيد من التطور التعليمي للبلاد؛ إدراكًا واهتمامًا من قبل قيادة البلاد في أهمية التوسع في برامج التعليم، وتقديم الخدمات لأبناء وبنات الوطن، واتساقًا مع تطلعات القيادة في أداء قطاع التعليم ودوره التنموي والاقتصادي بشكل مميز، وما تخصيص 193 مليارًا بما يعادل 19 في المئة من الميزانية العامة كأضخم قطاع؛ إلا دليل على ذلك، وهو ما يبشر بنجاح المبادرات والمشروعات الجديدة في القطاع ومن أهمها النظام الجديد للجامعات".

ورفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ووطننا الغالي بمناسبة صدور ميزانية المملكة لعام 2020م، سائلا المولى -عز وجل- أن يطرح البركة فيها والخير للبلاد والعباد.

الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 1441/ 1442هـ 2020م
اعلان
مدير جامعة المؤسس: ميزانية 2020 تبشر بمستقبل زاهر لوطننا
سبق

قال مدير جامعة الملك عبد العزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي: إن الميزانية العامة للدولة لعام 1441/ 1442هـ (2020)م، التي حددت بـ1020 مليار ريال، تبرهن على اهتمام قيادة البلاد بتلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين.

وأضاف أنه جرى خلالها الإعلان عن مؤشرات الأداء وأبرز التطورات الاقتصادية والمالية للعام المالي 2019، والإطار المالي والاقتصادي المحلي والعالمي، الذي تم عليه إعداد تقديرات الميزانية لعام 2020، بما يعزز الطموحات في سبيل تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي ويبشر بمستقبل زاهر لوطننا الغالي.

ونوه إلى مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، خلال إعلان الميزانية، وتصريحات سمو ولي العهد -حفظهما الله- قائلًا: "إن صدور الميزانية جسد الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة في الصرف على مختلف القطاعات والخدمات بشكل كبير وموسع؛ مما يعزز النمو الاقتصادي، ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة في أنحاء بلادنا الغالية، والعزم في الاستمرار على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، وتمكين القطاع الخاص، وأيضاً تنويع مصادر الدخل، وكذلك الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، إلى جانب رفع مستوى شفافية وكفاءة الإنفاق الحكومي".

وتابع: "أن أمر خادم الحرمين الشريفين الكريم باستمرار بدل غلاء المعيشة؛ لهو دلالة على تلمّسه -حفظه الله- لاحتياجات المواطنين ومواجهة الأعباء الاقتصادية الناجمة عن الإصلاحات الاقتصادية، ولعل توجيهه الكريم خلال إعلان الميزانية لأصحاب المعالي الوزراء بالالتزام الفاعل في تنفيذ ما تضمنته الميزانية من برامج ومشاريع تنموية واجتماعية من الشواهد على اهتمام خادم الحرمين الشريفين في تلبية احتياجات المواطنين".

وقال: "إن قطاع التعليم بوجه عام، وجامعة الملك عبدالعزيز خصوصًا؛ يحظيان بدعم مالي كبير، يشكل حافزًا لمزيد من التطور التعليمي للبلاد؛ إدراكًا واهتمامًا من قبل قيادة البلاد في أهمية التوسع في برامج التعليم، وتقديم الخدمات لأبناء وبنات الوطن، واتساقًا مع تطلعات القيادة في أداء قطاع التعليم ودوره التنموي والاقتصادي بشكل مميز، وما تخصيص 193 مليارًا بما يعادل 19 في المئة من الميزانية العامة كأضخم قطاع؛ إلا دليل على ذلك، وهو ما يبشر بنجاح المبادرات والمشروعات الجديدة في القطاع ومن أهمها النظام الجديد للجامعات".

ورفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ووطننا الغالي بمناسبة صدور ميزانية المملكة لعام 2020م، سائلا المولى -عز وجل- أن يطرح البركة فيها والخير للبلاد والعباد.

10 ديسمبر 2019 - 13 ربيع الآخر 1441
07:19 PM

مدير جامعة المؤسس: ميزانية 2020 تبشر بمستقبل زاهر لوطننا

قال إنها تبرهن اهتمام القيادة بتلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين

A A A
0
221

قال مدير جامعة الملك عبد العزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي: إن الميزانية العامة للدولة لعام 1441/ 1442هـ (2020)م، التي حددت بـ1020 مليار ريال، تبرهن على اهتمام قيادة البلاد بتلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين.

وأضاف أنه جرى خلالها الإعلان عن مؤشرات الأداء وأبرز التطورات الاقتصادية والمالية للعام المالي 2019، والإطار المالي والاقتصادي المحلي والعالمي، الذي تم عليه إعداد تقديرات الميزانية لعام 2020، بما يعزز الطموحات في سبيل تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي ويبشر بمستقبل زاهر لوطننا الغالي.

ونوه إلى مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، خلال إعلان الميزانية، وتصريحات سمو ولي العهد -حفظهما الله- قائلًا: "إن صدور الميزانية جسد الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة في الصرف على مختلف القطاعات والخدمات بشكل كبير وموسع؛ مما يعزز النمو الاقتصادي، ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة في أنحاء بلادنا الغالية، والعزم في الاستمرار على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، وتمكين القطاع الخاص، وأيضاً تنويع مصادر الدخل، وكذلك الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، إلى جانب رفع مستوى شفافية وكفاءة الإنفاق الحكومي".

وتابع: "أن أمر خادم الحرمين الشريفين الكريم باستمرار بدل غلاء المعيشة؛ لهو دلالة على تلمّسه -حفظه الله- لاحتياجات المواطنين ومواجهة الأعباء الاقتصادية الناجمة عن الإصلاحات الاقتصادية، ولعل توجيهه الكريم خلال إعلان الميزانية لأصحاب المعالي الوزراء بالالتزام الفاعل في تنفيذ ما تضمنته الميزانية من برامج ومشاريع تنموية واجتماعية من الشواهد على اهتمام خادم الحرمين الشريفين في تلبية احتياجات المواطنين".

وقال: "إن قطاع التعليم بوجه عام، وجامعة الملك عبدالعزيز خصوصًا؛ يحظيان بدعم مالي كبير، يشكل حافزًا لمزيد من التطور التعليمي للبلاد؛ إدراكًا واهتمامًا من قبل قيادة البلاد في أهمية التوسع في برامج التعليم، وتقديم الخدمات لأبناء وبنات الوطن، واتساقًا مع تطلعات القيادة في أداء قطاع التعليم ودوره التنموي والاقتصادي بشكل مميز، وما تخصيص 193 مليارًا بما يعادل 19 في المئة من الميزانية العامة كأضخم قطاع؛ إلا دليل على ذلك، وهو ما يبشر بنجاح المبادرات والمشروعات الجديدة في القطاع ومن أهمها النظام الجديد للجامعات".

ورفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ووطننا الغالي بمناسبة صدور ميزانية المملكة لعام 2020م، سائلا المولى -عز وجل- أن يطرح البركة فيها والخير للبلاد والعباد.