في 10 أيام.. كيف أنقذت حياة زوجها مرتين بعد توقف قلبه؟

ينجو منها واحد من كل 10 .. ومطالبات بالتدريب على إسعاف القلب

أنقذت سيدة بريطانية حياة زوجها مرتين خلال 10 أيام، بعد توقف قلبه تمامًا من خلال تقنية الإسعافات الأولية البسيطة المعروفة بإنعاش القلب الرئوي "سي بي آر" CPR، والتي تشمل تدليك الصدر لإعادة القلب إلى العمل وإجراء التنفس الصناعي.

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أشادت هيئة الإسعاف في منطقة إيست أنجليان بشرق إنجلترا، بما قامت به جيل شاتوك، التي قالت إنها أرادت أن يتعلم المزيد من الناس كيفية إسعاف المحتاجين وتعلم تقنية إنعاش القلب الرئوي.

وأثنى الزوج بول على ما قامت به زوجته، وقال: "لو لم تكن تعرف كيفية إنعاش القلب الرئوي، ما كنت على قيد الحياة اليوم".

وكشفت هيئة الإسعاف عن أن معدلات النجاة من مثل هذه الأزمات لا تزيد عن واحد من بين كل عشرة مصابين. وقالت إن بريطانيا تشهد كل عام 30 ألف حالة هبوط في الدورة الدموية جراء توقف القلب عن ضخ الدم.

بعد الإسعافات الأولية الناجحة التي قامت بها الزوجة تم نقل بول، 55 عامًا، إلى مستشفى نورفولك ونورويتش الجامعي لتلقي العلاج اللازم.

وظل يعاني من أعراض هذا المرض لسنوات طويلة قبل الشفاء التام في يوليو 2017، وأكد أنه يشعر الآن بالراحة وبصحة جيدة وثقة مرة أخرى.

وتعلمت الزوجة جيل، 52 عامًا، إسعافات إنعاش القلب والرئتين CPR من خلال دليل الفتيات، ولكنها عملت بعد ذلك في هيئة الصحة الوطنية البريطانية وتلقت تدريبات منتظمة في تقديم الإسعافات الأولية.

وقالت عن أزمة زوجها: "كانت طائرة الإسعاف الجوي مهمة للغاية لأنها وصلت مع طبيب كان قادرًا على إعطاء العقاقير التي عالجت تجلط الدم وتم نقله إلى المستشفى خلال 10 دقائق".

بينما قال الزوج بول: "الفضل يرجع لتصرفها السريع ثم التدخل الناجح لاحقًا من الفرق الطبية التي ساهمت في إنقاذ حياتي مرتين".

وأضاف: "نريد المساعدة في زيادة الوعي بمدى أهمية تعلم كيفية إنعاش القلب الرئوي CPR".

سيدة بريطانية أنقذت حياة زوجها بعد توقف قلبه
اعلان
في 10 أيام.. كيف أنقذت حياة زوجها مرتين بعد توقف قلبه؟
سبق

أنقذت سيدة بريطانية حياة زوجها مرتين خلال 10 أيام، بعد توقف قلبه تمامًا من خلال تقنية الإسعافات الأولية البسيطة المعروفة بإنعاش القلب الرئوي "سي بي آر" CPR، والتي تشمل تدليك الصدر لإعادة القلب إلى العمل وإجراء التنفس الصناعي.

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أشادت هيئة الإسعاف في منطقة إيست أنجليان بشرق إنجلترا، بما قامت به جيل شاتوك، التي قالت إنها أرادت أن يتعلم المزيد من الناس كيفية إسعاف المحتاجين وتعلم تقنية إنعاش القلب الرئوي.

وأثنى الزوج بول على ما قامت به زوجته، وقال: "لو لم تكن تعرف كيفية إنعاش القلب الرئوي، ما كنت على قيد الحياة اليوم".

وكشفت هيئة الإسعاف عن أن معدلات النجاة من مثل هذه الأزمات لا تزيد عن واحد من بين كل عشرة مصابين. وقالت إن بريطانيا تشهد كل عام 30 ألف حالة هبوط في الدورة الدموية جراء توقف القلب عن ضخ الدم.

بعد الإسعافات الأولية الناجحة التي قامت بها الزوجة تم نقل بول، 55 عامًا، إلى مستشفى نورفولك ونورويتش الجامعي لتلقي العلاج اللازم.

وظل يعاني من أعراض هذا المرض لسنوات طويلة قبل الشفاء التام في يوليو 2017، وأكد أنه يشعر الآن بالراحة وبصحة جيدة وثقة مرة أخرى.

وتعلمت الزوجة جيل، 52 عامًا، إسعافات إنعاش القلب والرئتين CPR من خلال دليل الفتيات، ولكنها عملت بعد ذلك في هيئة الصحة الوطنية البريطانية وتلقت تدريبات منتظمة في تقديم الإسعافات الأولية.

وقالت عن أزمة زوجها: "كانت طائرة الإسعاف الجوي مهمة للغاية لأنها وصلت مع طبيب كان قادرًا على إعطاء العقاقير التي عالجت تجلط الدم وتم نقله إلى المستشفى خلال 10 دقائق".

بينما قال الزوج بول: "الفضل يرجع لتصرفها السريع ثم التدخل الناجح لاحقًا من الفرق الطبية التي ساهمت في إنقاذ حياتي مرتين".

وأضاف: "نريد المساعدة في زيادة الوعي بمدى أهمية تعلم كيفية إنعاش القلب الرئوي CPR".

17 نوفمبر 2019 - 20 ربيع الأول 1441
02:56 PM

في 10 أيام.. كيف أنقذت حياة زوجها مرتين بعد توقف قلبه؟

ينجو منها واحد من كل 10 .. ومطالبات بالتدريب على إسعاف القلب

A A A
5
11,178

أنقذت سيدة بريطانية حياة زوجها مرتين خلال 10 أيام، بعد توقف قلبه تمامًا من خلال تقنية الإسعافات الأولية البسيطة المعروفة بإنعاش القلب الرئوي "سي بي آر" CPR، والتي تشمل تدليك الصدر لإعادة القلب إلى العمل وإجراء التنفس الصناعي.

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أشادت هيئة الإسعاف في منطقة إيست أنجليان بشرق إنجلترا، بما قامت به جيل شاتوك، التي قالت إنها أرادت أن يتعلم المزيد من الناس كيفية إسعاف المحتاجين وتعلم تقنية إنعاش القلب الرئوي.

وأثنى الزوج بول على ما قامت به زوجته، وقال: "لو لم تكن تعرف كيفية إنعاش القلب الرئوي، ما كنت على قيد الحياة اليوم".

وكشفت هيئة الإسعاف عن أن معدلات النجاة من مثل هذه الأزمات لا تزيد عن واحد من بين كل عشرة مصابين. وقالت إن بريطانيا تشهد كل عام 30 ألف حالة هبوط في الدورة الدموية جراء توقف القلب عن ضخ الدم.

بعد الإسعافات الأولية الناجحة التي قامت بها الزوجة تم نقل بول، 55 عامًا، إلى مستشفى نورفولك ونورويتش الجامعي لتلقي العلاج اللازم.

وظل يعاني من أعراض هذا المرض لسنوات طويلة قبل الشفاء التام في يوليو 2017، وأكد أنه يشعر الآن بالراحة وبصحة جيدة وثقة مرة أخرى.

وتعلمت الزوجة جيل، 52 عامًا، إسعافات إنعاش القلب والرئتين CPR من خلال دليل الفتيات، ولكنها عملت بعد ذلك في هيئة الصحة الوطنية البريطانية وتلقت تدريبات منتظمة في تقديم الإسعافات الأولية.

وقالت عن أزمة زوجها: "كانت طائرة الإسعاف الجوي مهمة للغاية لأنها وصلت مع طبيب كان قادرًا على إعطاء العقاقير التي عالجت تجلط الدم وتم نقله إلى المستشفى خلال 10 دقائق".

بينما قال الزوج بول: "الفضل يرجع لتصرفها السريع ثم التدخل الناجح لاحقًا من الفرق الطبية التي ساهمت في إنقاذ حياتي مرتين".

وأضاف: "نريد المساعدة في زيادة الوعي بمدى أهمية تعلم كيفية إنعاش القلب الرئوي CPR".