"إثراء" يطلق النسخة السادسة من ملتقى أقرأ  وهذه أهدافها

يجمع بين المحتوى المميز والبيئة المحفزة على تطوير المهارات الشخصية والإبداع

أطلق مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، ملتقى "أقرأ الإثرائي" الذي يهدف إلى تقديم تجربة نوعية للمشاركين من خلال برنامج معد خصيصاً لهم، ويجمع بين المحتوى الثقافي المميز والبيئة المحفزة على تطوير المهارات الشخصية وجوانب الإبداع، ويركز على خمسة مسارات ثقافية وهي: الفنّ والفكر والأدب والعلوم واللغة.

وتقوم النسخة السادسة من البرنامج الوطني للقراءة "أقرأ"، على استحداث فكرة إقامة ملتقيين إثرائيين؛حيث خصص الملتقى الإثرائي الأول للمرحلة الابتدائية العليا والمتوسطة، فيما خصص الملتقى الإثرائي الثاني للمرحلة الثانوية والجامعية؛ تعزيزاً لإثراء تجربة المشاركين وتحقيق الاستفادة لهم بما يتناسب مع أعمارهم.


وسيتضمن الملتقى الإثرائي الأول والثاني باقة متنوعة من البرامج وورش العمل والندوات، وسيكون المشاركون في رحلة مع "إثراء" من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الحادية عشرة مساءً؛ حيث تم اختيار سمات يومية على شكل أسئلة تحمل رمزية مجازية تدعو للتأمل وتدفع القارئ إلى استكشافها دون أن تكون مستعصية على الفهم.


ومن ضمن سمات الملتقى الإثرائي الأول والثاني "أين تدفن الكتب حين تموت؟"، "ماذا لو اختفت السماء؟"، "أين يقع كهف أفلاطون؟"، "ما المدينة التي لا يسكنها أحد؟"، "ماذا لو اختفت الألوان؟"، "لماذا لا يسقط القمر؟"، لماذا يتشاجر الماء مع الزيت؟"، "لماذا يهرب الظل مع الضوء؟".

مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي إثراء
اعلان
"إثراء" يطلق النسخة السادسة من ملتقى أقرأ  وهذه أهدافها
سبق

أطلق مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، ملتقى "أقرأ الإثرائي" الذي يهدف إلى تقديم تجربة نوعية للمشاركين من خلال برنامج معد خصيصاً لهم، ويجمع بين المحتوى الثقافي المميز والبيئة المحفزة على تطوير المهارات الشخصية وجوانب الإبداع، ويركز على خمسة مسارات ثقافية وهي: الفنّ والفكر والأدب والعلوم واللغة.

وتقوم النسخة السادسة من البرنامج الوطني للقراءة "أقرأ"، على استحداث فكرة إقامة ملتقيين إثرائيين؛حيث خصص الملتقى الإثرائي الأول للمرحلة الابتدائية العليا والمتوسطة، فيما خصص الملتقى الإثرائي الثاني للمرحلة الثانوية والجامعية؛ تعزيزاً لإثراء تجربة المشاركين وتحقيق الاستفادة لهم بما يتناسب مع أعمارهم.


وسيتضمن الملتقى الإثرائي الأول والثاني باقة متنوعة من البرامج وورش العمل والندوات، وسيكون المشاركون في رحلة مع "إثراء" من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الحادية عشرة مساءً؛ حيث تم اختيار سمات يومية على شكل أسئلة تحمل رمزية مجازية تدعو للتأمل وتدفع القارئ إلى استكشافها دون أن تكون مستعصية على الفهم.


ومن ضمن سمات الملتقى الإثرائي الأول والثاني "أين تدفن الكتب حين تموت؟"، "ماذا لو اختفت السماء؟"، "أين يقع كهف أفلاطون؟"، "ما المدينة التي لا يسكنها أحد؟"، "ماذا لو اختفت الألوان؟"، "لماذا لا يسقط القمر؟"، لماذا يتشاجر الماء مع الزيت؟"، "لماذا يهرب الظل مع الضوء؟".

18 أغسطس 2020 - 28 ذو الحجة 1441
04:10 PM

"إثراء" يطلق النسخة السادسة من ملتقى أقرأ  وهذه أهدافها

يجمع بين المحتوى المميز والبيئة المحفزة على تطوير المهارات الشخصية والإبداع

A A A
0
1,044

أطلق مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، ملتقى "أقرأ الإثرائي" الذي يهدف إلى تقديم تجربة نوعية للمشاركين من خلال برنامج معد خصيصاً لهم، ويجمع بين المحتوى الثقافي المميز والبيئة المحفزة على تطوير المهارات الشخصية وجوانب الإبداع، ويركز على خمسة مسارات ثقافية وهي: الفنّ والفكر والأدب والعلوم واللغة.

وتقوم النسخة السادسة من البرنامج الوطني للقراءة "أقرأ"، على استحداث فكرة إقامة ملتقيين إثرائيين؛حيث خصص الملتقى الإثرائي الأول للمرحلة الابتدائية العليا والمتوسطة، فيما خصص الملتقى الإثرائي الثاني للمرحلة الثانوية والجامعية؛ تعزيزاً لإثراء تجربة المشاركين وتحقيق الاستفادة لهم بما يتناسب مع أعمارهم.


وسيتضمن الملتقى الإثرائي الأول والثاني باقة متنوعة من البرامج وورش العمل والندوات، وسيكون المشاركون في رحلة مع "إثراء" من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الحادية عشرة مساءً؛ حيث تم اختيار سمات يومية على شكل أسئلة تحمل رمزية مجازية تدعو للتأمل وتدفع القارئ إلى استكشافها دون أن تكون مستعصية على الفهم.


ومن ضمن سمات الملتقى الإثرائي الأول والثاني "أين تدفن الكتب حين تموت؟"، "ماذا لو اختفت السماء؟"، "أين يقع كهف أفلاطون؟"، "ما المدينة التي لا يسكنها أحد؟"، "ماذا لو اختفت الألوان؟"، "لماذا لا يسقط القمر؟"، لماذا يتشاجر الماء مع الزيت؟"، "لماذا يهرب الظل مع الضوء؟".