عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

قد تؤدي إلى سيول ويهدد البرق بإشعال حرائق جديدة

اجتاحت العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة أنحاء من الساحل الشرقي لأستراليا، اليوم، فيما أحيى الآمال في إطفاء بعض حرائق الغابات الهائلة التي تجتاح البلاد، أو على الأقل التخفيف من شدتها، غير أن المسؤولين حذروا من أن العواصف الرعدية القصيرة والشديدة قد تؤدي إلى سيول، في الوقت الذي يهدد فيه البرق بإشعال حرائق جديدة.

وقال الخبير في مكتب الأرصاد الجوية لراديو هيئة الإذاعة الأسترالية جيك فيليبس: "نتوقع طقسًا غير مستقر في الأيام الأربعة أو الخمسة القادمة أو نحو ذلك. تساقط الأمطار قد يكون مفيدًا في بعض المناطق وفي مناطق أخرى قد يكون ملليمترًا أو ملليمترين فقط".

وتواجه أستراليا منذ سبتمبر الماضي أسوأ موسم لحرائق الغابات في تاريخها؛ حيث أودت الحرائق بحياة 29 شخصًا، وأدت إلى نفوق ملايين الحيوانات، وتدمير ما يزيد على 2500 منزل، فيما دمرت غابات في منطقة مساحتها تعادل مساحة بلغاريا.

وذكرت سلطات الإطفاء أنه ما يزال هناك 85 حريقًا مشتعلًا في أنحاء مقاطعة نيو ساوث ويلز، اليوم، لم تتم بعد السيطرة على 30 منها، و19 حريقًا مشتعلًا في فيكتوريا.

عواصف رعدية أستراليا
اعلان
عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات
سبق

اجتاحت العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة أنحاء من الساحل الشرقي لأستراليا، اليوم، فيما أحيى الآمال في إطفاء بعض حرائق الغابات الهائلة التي تجتاح البلاد، أو على الأقل التخفيف من شدتها، غير أن المسؤولين حذروا من أن العواصف الرعدية القصيرة والشديدة قد تؤدي إلى سيول، في الوقت الذي يهدد فيه البرق بإشعال حرائق جديدة.

وقال الخبير في مكتب الأرصاد الجوية لراديو هيئة الإذاعة الأسترالية جيك فيليبس: "نتوقع طقسًا غير مستقر في الأيام الأربعة أو الخمسة القادمة أو نحو ذلك. تساقط الأمطار قد يكون مفيدًا في بعض المناطق وفي مناطق أخرى قد يكون ملليمترًا أو ملليمترين فقط".

وتواجه أستراليا منذ سبتمبر الماضي أسوأ موسم لحرائق الغابات في تاريخها؛ حيث أودت الحرائق بحياة 29 شخصًا، وأدت إلى نفوق ملايين الحيوانات، وتدمير ما يزيد على 2500 منزل، فيما دمرت غابات في منطقة مساحتها تعادل مساحة بلغاريا.

وذكرت سلطات الإطفاء أنه ما يزال هناك 85 حريقًا مشتعلًا في أنحاء مقاطعة نيو ساوث ويلز، اليوم، لم تتم بعد السيطرة على 30 منها، و19 حريقًا مشتعلًا في فيكتوريا.

16 يناير 2020 - 21 جمادى الأول 1441
09:23 AM

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

قد تؤدي إلى سيول ويهدد البرق بإشعال حرائق جديدة

A A A
1
11,996

اجتاحت العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة أنحاء من الساحل الشرقي لأستراليا، اليوم، فيما أحيى الآمال في إطفاء بعض حرائق الغابات الهائلة التي تجتاح البلاد، أو على الأقل التخفيف من شدتها، غير أن المسؤولين حذروا من أن العواصف الرعدية القصيرة والشديدة قد تؤدي إلى سيول، في الوقت الذي يهدد فيه البرق بإشعال حرائق جديدة.

وقال الخبير في مكتب الأرصاد الجوية لراديو هيئة الإذاعة الأسترالية جيك فيليبس: "نتوقع طقسًا غير مستقر في الأيام الأربعة أو الخمسة القادمة أو نحو ذلك. تساقط الأمطار قد يكون مفيدًا في بعض المناطق وفي مناطق أخرى قد يكون ملليمترًا أو ملليمترين فقط".

وتواجه أستراليا منذ سبتمبر الماضي أسوأ موسم لحرائق الغابات في تاريخها؛ حيث أودت الحرائق بحياة 29 شخصًا، وأدت إلى نفوق ملايين الحيوانات، وتدمير ما يزيد على 2500 منزل، فيما دمرت غابات في منطقة مساحتها تعادل مساحة بلغاريا.

وذكرت سلطات الإطفاء أنه ما يزال هناك 85 حريقًا مشتعلًا في أنحاء مقاطعة نيو ساوث ويلز، اليوم، لم تتم بعد السيطرة على 30 منها، و19 حريقًا مشتعلًا في فيكتوريا.