سفارة لبنان بالمملكة تقيم معرضًا للصور التذكارية ‏

بمناسبة الذكرى الـ30 على توقيع "اتفاق الطائف"

نظّمت السفارة اللبنانية في الرياض معرضًا للصور التذكارية بمناسبة الذكرى الثلاثين للتوقيع على اتفاق الطائف.

وأقيم المعرض بدعوة من السفير الدكتور فوزي كبارة، مساء أمس الخميس، في مقر سكن السفير بالحي الدبلوماسي؛ لتسليط الضوء على الحدث الذي شارك فيه أعضاء البرلمان اللبناني في مدينة الطائف السعودية بوساطة من حكومة خادم الحرمين الشريفين -وقتها كان الملك فهد بن عبدالعزيز- في 30 سبتمبر عام 1989م، ووضع حد للحرب الأهلية التي استمرت 15 عامًا في لبنان.

وأشاد السفير "كبارة" بالدور الكبير الذي قامت به المملكة العربية السعودية بقيادة الملك فهد في التوصل إلى اتفاق الطائف، وهو الدور الذي يعكس حرص المملكة على أمن ورفاه واستقرار لبنان، وهو الحرص الذي ما زال يتواصل في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان.

وأكد أهمية اتفاق الطائف وما حققه منذ توقيعه من توافق بين أبناء الشعب اللبناني الواحد، ومن استقرار وازدهار في لبنان.

وحضر المعرض أكثرُ من 20 سفيرًا وعدد كبير من رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدين في الرياض، ومسؤولون ورجال أعمال وإعلام سعوديون، وبعض أبناء الجالية اللبنانية في المملكة.

وضم المعرض صورًا تعود إلى 30 سنة مضت من كواليس اجتماعات الطائف، مع عرض لفيلم وثائقي عن اجتماعات الطائف، وصور للعديد من القادة اللبنانيين الذين شاركوا في الاجتماعات، وأسهموا في التوصل لهذا الاتفاق، وفي مقدمتهم الرئيس الراحل رفيق الحريري، ووزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل.

كما تَضَمّن المعرض صورًا تكشف حجم الدمار الذي خلّفته الحرب، وصور لمرحلة إعادة الإعمار.

السفارة اللبنانية الرياض كبارة
اعلان
سفارة لبنان بالمملكة تقيم معرضًا للصور التذكارية ‏
سبق

نظّمت السفارة اللبنانية في الرياض معرضًا للصور التذكارية بمناسبة الذكرى الثلاثين للتوقيع على اتفاق الطائف.

وأقيم المعرض بدعوة من السفير الدكتور فوزي كبارة، مساء أمس الخميس، في مقر سكن السفير بالحي الدبلوماسي؛ لتسليط الضوء على الحدث الذي شارك فيه أعضاء البرلمان اللبناني في مدينة الطائف السعودية بوساطة من حكومة خادم الحرمين الشريفين -وقتها كان الملك فهد بن عبدالعزيز- في 30 سبتمبر عام 1989م، ووضع حد للحرب الأهلية التي استمرت 15 عامًا في لبنان.

وأشاد السفير "كبارة" بالدور الكبير الذي قامت به المملكة العربية السعودية بقيادة الملك فهد في التوصل إلى اتفاق الطائف، وهو الدور الذي يعكس حرص المملكة على أمن ورفاه واستقرار لبنان، وهو الحرص الذي ما زال يتواصل في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان.

وأكد أهمية اتفاق الطائف وما حققه منذ توقيعه من توافق بين أبناء الشعب اللبناني الواحد، ومن استقرار وازدهار في لبنان.

وحضر المعرض أكثرُ من 20 سفيرًا وعدد كبير من رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدين في الرياض، ومسؤولون ورجال أعمال وإعلام سعوديون، وبعض أبناء الجالية اللبنانية في المملكة.

وضم المعرض صورًا تعود إلى 30 سنة مضت من كواليس اجتماعات الطائف، مع عرض لفيلم وثائقي عن اجتماعات الطائف، وصور للعديد من القادة اللبنانيين الذين شاركوا في الاجتماعات، وأسهموا في التوصل لهذا الاتفاق، وفي مقدمتهم الرئيس الراحل رفيق الحريري، ووزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل.

كما تَضَمّن المعرض صورًا تكشف حجم الدمار الذي خلّفته الحرب، وصور لمرحلة إعادة الإعمار.

18 أكتوبر 2019 - 19 صفر 1441
04:00 PM

سفارة لبنان بالمملكة تقيم معرضًا للصور التذكارية ‏

بمناسبة الذكرى الـ30 على توقيع "اتفاق الطائف"

A A A
0
172

نظّمت السفارة اللبنانية في الرياض معرضًا للصور التذكارية بمناسبة الذكرى الثلاثين للتوقيع على اتفاق الطائف.

وأقيم المعرض بدعوة من السفير الدكتور فوزي كبارة، مساء أمس الخميس، في مقر سكن السفير بالحي الدبلوماسي؛ لتسليط الضوء على الحدث الذي شارك فيه أعضاء البرلمان اللبناني في مدينة الطائف السعودية بوساطة من حكومة خادم الحرمين الشريفين -وقتها كان الملك فهد بن عبدالعزيز- في 30 سبتمبر عام 1989م، ووضع حد للحرب الأهلية التي استمرت 15 عامًا في لبنان.

وأشاد السفير "كبارة" بالدور الكبير الذي قامت به المملكة العربية السعودية بقيادة الملك فهد في التوصل إلى اتفاق الطائف، وهو الدور الذي يعكس حرص المملكة على أمن ورفاه واستقرار لبنان، وهو الحرص الذي ما زال يتواصل في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان.

وأكد أهمية اتفاق الطائف وما حققه منذ توقيعه من توافق بين أبناء الشعب اللبناني الواحد، ومن استقرار وازدهار في لبنان.

وحضر المعرض أكثرُ من 20 سفيرًا وعدد كبير من رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدين في الرياض، ومسؤولون ورجال أعمال وإعلام سعوديون، وبعض أبناء الجالية اللبنانية في المملكة.

وضم المعرض صورًا تعود إلى 30 سنة مضت من كواليس اجتماعات الطائف، مع عرض لفيلم وثائقي عن اجتماعات الطائف، وصور للعديد من القادة اللبنانيين الذين شاركوا في الاجتماعات، وأسهموا في التوصل لهذا الاتفاق، وفي مقدمتهم الرئيس الراحل رفيق الحريري، ووزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل.

كما تَضَمّن المعرض صورًا تكشف حجم الدمار الذي خلّفته الحرب، وصور لمرحلة إعادة الإعمار.