مغامرة أردوغان تنقل الدم للجانب التركي .. 43 قتيلاً وجريحاً في "ماردين"

هجوم باستخدام قذائف الهاون استهدف قرية على الشريط الحدودي مع سوريا

تتفاقم الخسارة المادية والمعنوية لعملية "نبع السلام" التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ في الشمال السوري؛ بدعوى إزالة خطر الإرهاب المهدّد لتركيا.

قالت وسائل إعلام محلية تركية، إن هجوماً باستخدام قذائف الهاون استهدف قرية "نصيبين"؛ التابعة لمدينة ماردين على الشريط الحدودي مع سوريا، شنّته عناصر تنظيم حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردي، أسفر عن مقتل 8 وإصابة 35 آخرين من المدنيين.

ووفق ما نقلته "زمان" التركية، اليوم، أوضح مصدر عسكري أن قذائف الهاون جاءت من إحدى المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي، رداً على استمرار عملية "نبع السلام" التي أطلقها الرئيس التركي أردوغان؛ الأربعاء الماضي.

وقالت ولاية مدينة ماردين في جنوب تركيا في بيانها حول الحادث: "أسفر سقوط قذائف هاون وقذائف صاروخية أطلقتها عناصر إرهابية من منطقة تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي في شمال سوريا على مدينة نصيبين، عن سقوط 8 قتلى و35 مصاباً من المدنيين".

وأعلن "البنتاجون" الأمريكي، أن وزير الدفاع مارك إسبر؛ أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره التركي خلوصي أكار؛ مشيراً إلى أنه طالب تركيا بوقف العملية العسكرية والبحث عن حل آخر مع الشركاء الآخرين.

وأكّد البيان الصادر عن "البنتاجون" أن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا تعد تهديداً للقوات الأمريكية في المنطقة، وكذلك تهدّد التقدم الذي قطعه في مواجهة تنظيم داعش.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم "البنتاجون" جوناثان هوفمان؛ أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر؛ أجرى مكالمة هاتفية بنظيره التركي خلوصي أكار؛ الخميس الماضي، وأكّد له رفض الولايات المتحدة الأمريكية العملية.

وشدّد هوفمان؛ على أن إسبر؛ طلب من أكار؛ وقف العمليات العسكرية لأنه تضرّ التقدم العسكري الذي تمّ تحقيقه في وجه التنظيمات المتطرفة.

أردوغان تركيا الشمال السوري
اعلان
مغامرة أردوغان تنقل الدم للجانب التركي .. 43 قتيلاً وجريحاً في "ماردين"
سبق

تتفاقم الخسارة المادية والمعنوية لعملية "نبع السلام" التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ في الشمال السوري؛ بدعوى إزالة خطر الإرهاب المهدّد لتركيا.

قالت وسائل إعلام محلية تركية، إن هجوماً باستخدام قذائف الهاون استهدف قرية "نصيبين"؛ التابعة لمدينة ماردين على الشريط الحدودي مع سوريا، شنّته عناصر تنظيم حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردي، أسفر عن مقتل 8 وإصابة 35 آخرين من المدنيين.

ووفق ما نقلته "زمان" التركية، اليوم، أوضح مصدر عسكري أن قذائف الهاون جاءت من إحدى المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي، رداً على استمرار عملية "نبع السلام" التي أطلقها الرئيس التركي أردوغان؛ الأربعاء الماضي.

وقالت ولاية مدينة ماردين في جنوب تركيا في بيانها حول الحادث: "أسفر سقوط قذائف هاون وقذائف صاروخية أطلقتها عناصر إرهابية من منطقة تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي في شمال سوريا على مدينة نصيبين، عن سقوط 8 قتلى و35 مصاباً من المدنيين".

وأعلن "البنتاجون" الأمريكي، أن وزير الدفاع مارك إسبر؛ أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره التركي خلوصي أكار؛ مشيراً إلى أنه طالب تركيا بوقف العملية العسكرية والبحث عن حل آخر مع الشركاء الآخرين.

وأكّد البيان الصادر عن "البنتاجون" أن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا تعد تهديداً للقوات الأمريكية في المنطقة، وكذلك تهدّد التقدم الذي قطعه في مواجهة تنظيم داعش.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم "البنتاجون" جوناثان هوفمان؛ أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر؛ أجرى مكالمة هاتفية بنظيره التركي خلوصي أكار؛ الخميس الماضي، وأكّد له رفض الولايات المتحدة الأمريكية العملية.

وشدّد هوفمان؛ على أن إسبر؛ طلب من أكار؛ وقف العمليات العسكرية لأنه تضرّ التقدم العسكري الذي تمّ تحقيقه في وجه التنظيمات المتطرفة.

12 أكتوبر 2019 - 13 صفر 1441
10:54 AM

مغامرة أردوغان تنقل الدم للجانب التركي .. 43 قتيلاً وجريحاً في "ماردين"

هجوم باستخدام قذائف الهاون استهدف قرية على الشريط الحدودي مع سوريا

A A A
5
15,489

تتفاقم الخسارة المادية والمعنوية لعملية "نبع السلام" التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ في الشمال السوري؛ بدعوى إزالة خطر الإرهاب المهدّد لتركيا.

قالت وسائل إعلام محلية تركية، إن هجوماً باستخدام قذائف الهاون استهدف قرية "نصيبين"؛ التابعة لمدينة ماردين على الشريط الحدودي مع سوريا، شنّته عناصر تنظيم حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردي، أسفر عن مقتل 8 وإصابة 35 آخرين من المدنيين.

ووفق ما نقلته "زمان" التركية، اليوم، أوضح مصدر عسكري أن قذائف الهاون جاءت من إحدى المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي، رداً على استمرار عملية "نبع السلام" التي أطلقها الرئيس التركي أردوغان؛ الأربعاء الماضي.

وقالت ولاية مدينة ماردين في جنوب تركيا في بيانها حول الحادث: "أسفر سقوط قذائف هاون وقذائف صاروخية أطلقتها عناصر إرهابية من منطقة تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي في شمال سوريا على مدينة نصيبين، عن سقوط 8 قتلى و35 مصاباً من المدنيين".

وأعلن "البنتاجون" الأمريكي، أن وزير الدفاع مارك إسبر؛ أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره التركي خلوصي أكار؛ مشيراً إلى أنه طالب تركيا بوقف العملية العسكرية والبحث عن حل آخر مع الشركاء الآخرين.

وأكّد البيان الصادر عن "البنتاجون" أن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا تعد تهديداً للقوات الأمريكية في المنطقة، وكذلك تهدّد التقدم الذي قطعه في مواجهة تنظيم داعش.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم "البنتاجون" جوناثان هوفمان؛ أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر؛ أجرى مكالمة هاتفية بنظيره التركي خلوصي أكار؛ الخميس الماضي، وأكّد له رفض الولايات المتحدة الأمريكية العملية.

وشدّد هوفمان؛ على أن إسبر؛ طلب من أكار؛ وقف العمليات العسكرية لأنه تضرّ التقدم العسكري الذي تمّ تحقيقه في وجه التنظيمات المتطرفة.