جامعة الأمير محمد بن فهد تستضيف المؤتمر الدولي لتقنيات الكهرباء والاتصالات

يقام عن بُعد ديسمبر المقبل.. بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية ESA

تستضيف جامعة الأمير محمد بن فهد خلال شهر ديسمبر المقبل، المؤتمر الدولي الرابع لتقنيات الكهرباء والاتصالات المتقدمة ISAECT2021 والذي يقام عن بُعد بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية ESA ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات الأمريكي IEEE وبمشاركة عدد كبير من الخبراء والباحثين والمهنيين من جميع أنحاء العالم.

وسيستعرض المؤتمر أربعة محاور تكنولوجية رئيسية، هي: أنظمة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأنظمة الذكية، وأنظمة القدرة والطاقة الكهربائية، وأنظمة السيطرة والمحاكاة، أما المحور الرابع فهو التكنولوجيا المستجدة وتطبيقاتها.

وسيشارك عدد من المتحدثين الدوليين البارزين من الأوساط الأكاديمية والصناعية والحكومية، باثنتي عشرة ورقة عمل مختلفة تقع ضمن محاور المؤتمر وتتراوح بين الأنظمة الذكية، وأنظمة الأجهزة الطبية، وأنظمة الاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والطاقة المتجددة، وأنظمة القدرة وتخزين الطاقة الكهربائية. كما سيستعرض المشاركون أهم التطورات التي طرأت على تلك المجالات، وكذلك التحديات ذات العلاقة التي يتصدى لها العلماء والمهندسون في الوقت الراهن.

تجدر الإشارة إلى أن إدارة المؤتمر استقبلت ما يزيد على مائتي ورقة علمية، وبعد المراجعة والتحكيم، تمت الموافقة على سبعة وسبعين ورقة علمية في مجالات الهندسة الكهربائية المختلفة، وسيتم استعراض هذه الأوراق في فترة انعقاد المؤتمر على مدار ثلاثة أيام تبدأ يوم السادس من ديسمبر المقبل، وتنتهي في الثامن من نفس الشهر.

وبناء على مقدار المساهمة العلمية لتلك الأوراق، سيتم اختيارها لنشرها في مجلات علمية ودورية مفهرسة مثل Scopus وMDLP وElsevier

ويسبق المؤتمر ورشةُ عمل سيتم عقدها في الخامس من ديسمبر، وتتناول تكنولوجيا الماء. سيدير الورشة أكاديميون متخصصون، وسيتم تسليط الضوء على أهمية التكنولوجيا الحديثة في الاستخدام الأمثل للماء. وستطرح الورشة أمثلة لتحديات مائية في مناطق معينة، وكيفية إيجاد حلول تكنولوجية مبتكرة للتغلب على تلك التحديات.

من جهته قال نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور فيصل بن يوسف العنزي إن استضافة جامعة الأمير محمد بن فهد لهذا المؤتمر تأتي في إطار مبادراتها المتعددة على الصعيد العلمي والأكاديمي؛ موضحًا أن الجامعة تولي اهتمامًا كبيرًا بمثل هذه المؤتمرات العلمية والتي تساهم في تعزيز البحوث المتعددة في العديد من المجالات من بينها التكنولوجيا الحديثة والاتصالات.

ولفت الدكتور "العنزي" إلى أن المؤتمر سوف يقيم عددًا من الفعاليات العلمية المتعلقة بتكنولوجيا الكهرباء والاتصالات، إضافة إلى ورش عمل تدار من قِبَل مجموعة من الأكاديميين البارعين تهدف إلى إيجاد حلول علمية للتحديات المائية التي تواجه العالم.

اعلان
جامعة الأمير محمد بن فهد تستضيف المؤتمر الدولي لتقنيات الكهرباء والاتصالات
سبق

تستضيف جامعة الأمير محمد بن فهد خلال شهر ديسمبر المقبل، المؤتمر الدولي الرابع لتقنيات الكهرباء والاتصالات المتقدمة ISAECT2021 والذي يقام عن بُعد بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية ESA ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات الأمريكي IEEE وبمشاركة عدد كبير من الخبراء والباحثين والمهنيين من جميع أنحاء العالم.

وسيستعرض المؤتمر أربعة محاور تكنولوجية رئيسية، هي: أنظمة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأنظمة الذكية، وأنظمة القدرة والطاقة الكهربائية، وأنظمة السيطرة والمحاكاة، أما المحور الرابع فهو التكنولوجيا المستجدة وتطبيقاتها.

وسيشارك عدد من المتحدثين الدوليين البارزين من الأوساط الأكاديمية والصناعية والحكومية، باثنتي عشرة ورقة عمل مختلفة تقع ضمن محاور المؤتمر وتتراوح بين الأنظمة الذكية، وأنظمة الأجهزة الطبية، وأنظمة الاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والطاقة المتجددة، وأنظمة القدرة وتخزين الطاقة الكهربائية. كما سيستعرض المشاركون أهم التطورات التي طرأت على تلك المجالات، وكذلك التحديات ذات العلاقة التي يتصدى لها العلماء والمهندسون في الوقت الراهن.

تجدر الإشارة إلى أن إدارة المؤتمر استقبلت ما يزيد على مائتي ورقة علمية، وبعد المراجعة والتحكيم، تمت الموافقة على سبعة وسبعين ورقة علمية في مجالات الهندسة الكهربائية المختلفة، وسيتم استعراض هذه الأوراق في فترة انعقاد المؤتمر على مدار ثلاثة أيام تبدأ يوم السادس من ديسمبر المقبل، وتنتهي في الثامن من نفس الشهر.

وبناء على مقدار المساهمة العلمية لتلك الأوراق، سيتم اختيارها لنشرها في مجلات علمية ودورية مفهرسة مثل Scopus وMDLP وElsevier

ويسبق المؤتمر ورشةُ عمل سيتم عقدها في الخامس من ديسمبر، وتتناول تكنولوجيا الماء. سيدير الورشة أكاديميون متخصصون، وسيتم تسليط الضوء على أهمية التكنولوجيا الحديثة في الاستخدام الأمثل للماء. وستطرح الورشة أمثلة لتحديات مائية في مناطق معينة، وكيفية إيجاد حلول تكنولوجية مبتكرة للتغلب على تلك التحديات.

من جهته قال نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور فيصل بن يوسف العنزي إن استضافة جامعة الأمير محمد بن فهد لهذا المؤتمر تأتي في إطار مبادراتها المتعددة على الصعيد العلمي والأكاديمي؛ موضحًا أن الجامعة تولي اهتمامًا كبيرًا بمثل هذه المؤتمرات العلمية والتي تساهم في تعزيز البحوث المتعددة في العديد من المجالات من بينها التكنولوجيا الحديثة والاتصالات.

ولفت الدكتور "العنزي" إلى أن المؤتمر سوف يقيم عددًا من الفعاليات العلمية المتعلقة بتكنولوجيا الكهرباء والاتصالات، إضافة إلى ورش عمل تدار من قِبَل مجموعة من الأكاديميين البارعين تهدف إلى إيجاد حلول علمية للتحديات المائية التي تواجه العالم.

25 نوفمبر 2021 - 20 ربيع الآخر 1443
11:35 AM

جامعة الأمير محمد بن فهد تستضيف المؤتمر الدولي لتقنيات الكهرباء والاتصالات

يقام عن بُعد ديسمبر المقبل.. بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية ESA

A A A
0
679

تستضيف جامعة الأمير محمد بن فهد خلال شهر ديسمبر المقبل، المؤتمر الدولي الرابع لتقنيات الكهرباء والاتصالات المتقدمة ISAECT2021 والذي يقام عن بُعد بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية ESA ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات الأمريكي IEEE وبمشاركة عدد كبير من الخبراء والباحثين والمهنيين من جميع أنحاء العالم.

وسيستعرض المؤتمر أربعة محاور تكنولوجية رئيسية، هي: أنظمة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأنظمة الذكية، وأنظمة القدرة والطاقة الكهربائية، وأنظمة السيطرة والمحاكاة، أما المحور الرابع فهو التكنولوجيا المستجدة وتطبيقاتها.

وسيشارك عدد من المتحدثين الدوليين البارزين من الأوساط الأكاديمية والصناعية والحكومية، باثنتي عشرة ورقة عمل مختلفة تقع ضمن محاور المؤتمر وتتراوح بين الأنظمة الذكية، وأنظمة الأجهزة الطبية، وأنظمة الاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والطاقة المتجددة، وأنظمة القدرة وتخزين الطاقة الكهربائية. كما سيستعرض المشاركون أهم التطورات التي طرأت على تلك المجالات، وكذلك التحديات ذات العلاقة التي يتصدى لها العلماء والمهندسون في الوقت الراهن.

تجدر الإشارة إلى أن إدارة المؤتمر استقبلت ما يزيد على مائتي ورقة علمية، وبعد المراجعة والتحكيم، تمت الموافقة على سبعة وسبعين ورقة علمية في مجالات الهندسة الكهربائية المختلفة، وسيتم استعراض هذه الأوراق في فترة انعقاد المؤتمر على مدار ثلاثة أيام تبدأ يوم السادس من ديسمبر المقبل، وتنتهي في الثامن من نفس الشهر.

وبناء على مقدار المساهمة العلمية لتلك الأوراق، سيتم اختيارها لنشرها في مجلات علمية ودورية مفهرسة مثل Scopus وMDLP وElsevier

ويسبق المؤتمر ورشةُ عمل سيتم عقدها في الخامس من ديسمبر، وتتناول تكنولوجيا الماء. سيدير الورشة أكاديميون متخصصون، وسيتم تسليط الضوء على أهمية التكنولوجيا الحديثة في الاستخدام الأمثل للماء. وستطرح الورشة أمثلة لتحديات مائية في مناطق معينة، وكيفية إيجاد حلول تكنولوجية مبتكرة للتغلب على تلك التحديات.

من جهته قال نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور فيصل بن يوسف العنزي إن استضافة جامعة الأمير محمد بن فهد لهذا المؤتمر تأتي في إطار مبادراتها المتعددة على الصعيد العلمي والأكاديمي؛ موضحًا أن الجامعة تولي اهتمامًا كبيرًا بمثل هذه المؤتمرات العلمية والتي تساهم في تعزيز البحوث المتعددة في العديد من المجالات من بينها التكنولوجيا الحديثة والاتصالات.

ولفت الدكتور "العنزي" إلى أن المؤتمر سوف يقيم عددًا من الفعاليات العلمية المتعلقة بتكنولوجيا الكهرباء والاتصالات، إضافة إلى ورش عمل تدار من قِبَل مجموعة من الأكاديميين البارعين تهدف إلى إيجاد حلول علمية للتحديات المائية التي تواجه العالم.