بالصور .. إقبال كبير على منتجات "زيتون بيت الجوف" بالجنادرية

تنتجها نحو 17 مليون شجرة حاصلة على جائزة الجودة الأوروبية

تصوير: بندر العنزي

ما زال الإقبال الكبير على زيت الزيتون ومنتجاته بجناح منطقة الجوف بمهرجان الجنادرية 33 "بيت الجوف" مستمرًّا، ويسجل أرقامًا كبيرة في عمليات شراء زوار الجناح؛ إذ تشهد محال بيع زيت الزيتون ومعصرة الزيتون تزاحمًا كبيرًا وطلبًا متزايدًا بسبب ثقة الزائر في مصدر وجودة الزيت وسلامته من أية إضافات أخرى. وتعود هذه الثقة إلى أن المَزارع التي تنتج شجرة الزيتون وتعصره موجودة داخل السعودية، وتخضع لمراقبة الجهات الرسمية المختصة، إضافة لمشاهدتهم مراحل عصره بالمهرجان أمام أعينهم من خلال آلة عصر الزيتون الموجودة في "بيت الجوف".

ويشارك في قسم زيت الزيتون (أحد أجنحة "بيت الجو") شركات ومزارعون كبار بالمنطقة، يشتهرون بإنتاج زيت الزيتون، ومنهم من نال جوائز متقدمة في "مهرجان الزيتون" الذي تقيمه المنطقة كل عام، ويجد إقبالاً كبيرًا من أهالي المنطقة وخارجها.

وفي ركن صناعة صابون زيت الزيتون في قسم الأسر المنتجة في "بيت الجوف"، الذي نال هو الآخر نصيبه من اهتمام الزوار وشرائهم، قالت لـ"سبق" المشرفة الإدارية للأسر المنتجة وحرفة السدو في "بيت الجوف" بالجنادرية "خيرية عبدالله السلامة": "يتميز هذا النوع من الصابون بخلوه من المواد الحافظة، وانفراده بتركيبات متنوعة وألوان جذابة، يتم استخدامها في بعض الرسومات والأشكال كشعارات بعض الأندية الرياضية، ومنحوتات الآثار، كمسجد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه - وبيت الجنوب، والطباعة على الصابون وتوزيعه للمناسبات، وذلك بحسب الطلب".

وذكرت أن زراعة الزيتون في الجوف وفرت الزيت بكثرة؛ وهو ما شجع على احتراف هذه الصناعة، والابتكار في استخداماتها.. وأن ممارسات هذه الحرفة يطمحن اليوم إلى إقامة مصانع متقدمة لها.

ويوجد بمنطقة الجوف عدد كبير من أشجار الزيتون، يبلغ نحو (17) مليون شجرة، تنتج أجود أنواع الزيتون، كما أنها حاصلة على جائزة الجودة الأوروبية. وتكثر زراعة الزيتون في أماكن عدة، أشهرها وأكبرها في مزارع بسيطا، إضافة للقريات وطبرجل التي ينجح بها زراعة شجرة الزيتون بسبب الأجواء الملائمة لزراعة هذه الشجرة المباركة.

يُذكر أن إنتاج وبيع زيت الزيتون ومنتجاته بالجنادرية فقط يتوفران بجناح منطقة الجوف الذي يقدم هذا المنتج السعودي بجودة ممتازة وطبيعية.

مهرجان الجنادرية الـ33 الجنادرية الـ33 الجنادرية
اعلان
بالصور .. إقبال كبير على منتجات "زيتون بيت الجوف" بالجنادرية
سبق

تصوير: بندر العنزي

ما زال الإقبال الكبير على زيت الزيتون ومنتجاته بجناح منطقة الجوف بمهرجان الجنادرية 33 "بيت الجوف" مستمرًّا، ويسجل أرقامًا كبيرة في عمليات شراء زوار الجناح؛ إذ تشهد محال بيع زيت الزيتون ومعصرة الزيتون تزاحمًا كبيرًا وطلبًا متزايدًا بسبب ثقة الزائر في مصدر وجودة الزيت وسلامته من أية إضافات أخرى. وتعود هذه الثقة إلى أن المَزارع التي تنتج شجرة الزيتون وتعصره موجودة داخل السعودية، وتخضع لمراقبة الجهات الرسمية المختصة، إضافة لمشاهدتهم مراحل عصره بالمهرجان أمام أعينهم من خلال آلة عصر الزيتون الموجودة في "بيت الجوف".

ويشارك في قسم زيت الزيتون (أحد أجنحة "بيت الجو") شركات ومزارعون كبار بالمنطقة، يشتهرون بإنتاج زيت الزيتون، ومنهم من نال جوائز متقدمة في "مهرجان الزيتون" الذي تقيمه المنطقة كل عام، ويجد إقبالاً كبيرًا من أهالي المنطقة وخارجها.

وفي ركن صناعة صابون زيت الزيتون في قسم الأسر المنتجة في "بيت الجوف"، الذي نال هو الآخر نصيبه من اهتمام الزوار وشرائهم، قالت لـ"سبق" المشرفة الإدارية للأسر المنتجة وحرفة السدو في "بيت الجوف" بالجنادرية "خيرية عبدالله السلامة": "يتميز هذا النوع من الصابون بخلوه من المواد الحافظة، وانفراده بتركيبات متنوعة وألوان جذابة، يتم استخدامها في بعض الرسومات والأشكال كشعارات بعض الأندية الرياضية، ومنحوتات الآثار، كمسجد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه - وبيت الجنوب، والطباعة على الصابون وتوزيعه للمناسبات، وذلك بحسب الطلب".

وذكرت أن زراعة الزيتون في الجوف وفرت الزيت بكثرة؛ وهو ما شجع على احتراف هذه الصناعة، والابتكار في استخداماتها.. وأن ممارسات هذه الحرفة يطمحن اليوم إلى إقامة مصانع متقدمة لها.

ويوجد بمنطقة الجوف عدد كبير من أشجار الزيتون، يبلغ نحو (17) مليون شجرة، تنتج أجود أنواع الزيتون، كما أنها حاصلة على جائزة الجودة الأوروبية. وتكثر زراعة الزيتون في أماكن عدة، أشهرها وأكبرها في مزارع بسيطا، إضافة للقريات وطبرجل التي ينجح بها زراعة شجرة الزيتون بسبب الأجواء الملائمة لزراعة هذه الشجرة المباركة.

يُذكر أن إنتاج وبيع زيت الزيتون ومنتجاته بالجنادرية فقط يتوفران بجناح منطقة الجوف الذي يقدم هذا المنتج السعودي بجودة ممتازة وطبيعية.

29 ديسمبر 2018 - 22 ربيع الآخر 1440
11:49 PM
اخر تعديل
08 يناير 2019 - 2 جمادى الأول 1440
11:58 PM

بالصور .. إقبال كبير على منتجات "زيتون بيت الجوف" بالجنادرية

تنتجها نحو 17 مليون شجرة حاصلة على جائزة الجودة الأوروبية

A A A
2
10,090

تصوير: بندر العنزي

ما زال الإقبال الكبير على زيت الزيتون ومنتجاته بجناح منطقة الجوف بمهرجان الجنادرية 33 "بيت الجوف" مستمرًّا، ويسجل أرقامًا كبيرة في عمليات شراء زوار الجناح؛ إذ تشهد محال بيع زيت الزيتون ومعصرة الزيتون تزاحمًا كبيرًا وطلبًا متزايدًا بسبب ثقة الزائر في مصدر وجودة الزيت وسلامته من أية إضافات أخرى. وتعود هذه الثقة إلى أن المَزارع التي تنتج شجرة الزيتون وتعصره موجودة داخل السعودية، وتخضع لمراقبة الجهات الرسمية المختصة، إضافة لمشاهدتهم مراحل عصره بالمهرجان أمام أعينهم من خلال آلة عصر الزيتون الموجودة في "بيت الجوف".

ويشارك في قسم زيت الزيتون (أحد أجنحة "بيت الجو") شركات ومزارعون كبار بالمنطقة، يشتهرون بإنتاج زيت الزيتون، ومنهم من نال جوائز متقدمة في "مهرجان الزيتون" الذي تقيمه المنطقة كل عام، ويجد إقبالاً كبيرًا من أهالي المنطقة وخارجها.

وفي ركن صناعة صابون زيت الزيتون في قسم الأسر المنتجة في "بيت الجوف"، الذي نال هو الآخر نصيبه من اهتمام الزوار وشرائهم، قالت لـ"سبق" المشرفة الإدارية للأسر المنتجة وحرفة السدو في "بيت الجوف" بالجنادرية "خيرية عبدالله السلامة": "يتميز هذا النوع من الصابون بخلوه من المواد الحافظة، وانفراده بتركيبات متنوعة وألوان جذابة، يتم استخدامها في بعض الرسومات والأشكال كشعارات بعض الأندية الرياضية، ومنحوتات الآثار، كمسجد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه - وبيت الجنوب، والطباعة على الصابون وتوزيعه للمناسبات، وذلك بحسب الطلب".

وذكرت أن زراعة الزيتون في الجوف وفرت الزيت بكثرة؛ وهو ما شجع على احتراف هذه الصناعة، والابتكار في استخداماتها.. وأن ممارسات هذه الحرفة يطمحن اليوم إلى إقامة مصانع متقدمة لها.

ويوجد بمنطقة الجوف عدد كبير من أشجار الزيتون، يبلغ نحو (17) مليون شجرة، تنتج أجود أنواع الزيتون، كما أنها حاصلة على جائزة الجودة الأوروبية. وتكثر زراعة الزيتون في أماكن عدة، أشهرها وأكبرها في مزارع بسيطا، إضافة للقريات وطبرجل التي ينجح بها زراعة شجرة الزيتون بسبب الأجواء الملائمة لزراعة هذه الشجرة المباركة.

يُذكر أن إنتاج وبيع زيت الزيتون ومنتجاته بالجنادرية فقط يتوفران بجناح منطقة الجوف الذي يقدم هذا المنتج السعودي بجودة ممتازة وطبيعية.