"قيا" الطائف تعاني من مشكلة انقطاع وضعف الإنترنت

مع اقتراب العام الدراسي "عن بعد"

ينطلق العام الدراسي 1442هـ، الأحد المقبل، لمنسوبي التعليم العام والتعليم العالي والتدريب المهني.

ومع تقرر الدراسة "عن بُعد"، عبر منصة التعليم "مدرستي" التي تعتمد بشكلٍ أساسي على توفر شبكة الاتصالات وسرعة "الإنترنت"، إلا أن عددًا من المواقع والقرى بمركز قيا جنوب شرق الطائف وغزائل تعاني من انقطاع مستمر وضعف في الشبكة وعدم التغطية في أماكن أخرى لكل الشركات الثلاث ( STC, Mobily, Zain) وسط وعود بتحسينها.

ويمر هذا العام بظروف استثنائية في ظل جائحة كورونا العالمية التي أثرت على حضور الطلاب على مقاعد الدراسة.

وتعمل وزارة التعليم على اتخاذ كل التدابير لضمان استمرار الدراسة عن بُعد وسلامة منسوبيها؛ حيث قررت أن تكون لمدة سبعة أسابيع، فيما ستراجع الآلية بشكلٍ مستمر.

الطائف ضعف الإنترنت
اعلان
"قيا" الطائف تعاني من مشكلة انقطاع وضعف الإنترنت
سبق

ينطلق العام الدراسي 1442هـ، الأحد المقبل، لمنسوبي التعليم العام والتعليم العالي والتدريب المهني.

ومع تقرر الدراسة "عن بُعد"، عبر منصة التعليم "مدرستي" التي تعتمد بشكلٍ أساسي على توفر شبكة الاتصالات وسرعة "الإنترنت"، إلا أن عددًا من المواقع والقرى بمركز قيا جنوب شرق الطائف وغزائل تعاني من انقطاع مستمر وضعف في الشبكة وعدم التغطية في أماكن أخرى لكل الشركات الثلاث ( STC, Mobily, Zain) وسط وعود بتحسينها.

ويمر هذا العام بظروف استثنائية في ظل جائحة كورونا العالمية التي أثرت على حضور الطلاب على مقاعد الدراسة.

وتعمل وزارة التعليم على اتخاذ كل التدابير لضمان استمرار الدراسة عن بُعد وسلامة منسوبيها؛ حيث قررت أن تكون لمدة سبعة أسابيع، فيما ستراجع الآلية بشكلٍ مستمر.

26 أغسطس 2020 - 7 محرّم 1442
06:24 PM

"قيا" الطائف تعاني من مشكلة انقطاع وضعف الإنترنت

مع اقتراب العام الدراسي "عن بعد"

A A A
7
2,629

ينطلق العام الدراسي 1442هـ، الأحد المقبل، لمنسوبي التعليم العام والتعليم العالي والتدريب المهني.

ومع تقرر الدراسة "عن بُعد"، عبر منصة التعليم "مدرستي" التي تعتمد بشكلٍ أساسي على توفر شبكة الاتصالات وسرعة "الإنترنت"، إلا أن عددًا من المواقع والقرى بمركز قيا جنوب شرق الطائف وغزائل تعاني من انقطاع مستمر وضعف في الشبكة وعدم التغطية في أماكن أخرى لكل الشركات الثلاث ( STC, Mobily, Zain) وسط وعود بتحسينها.

ويمر هذا العام بظروف استثنائية في ظل جائحة كورونا العالمية التي أثرت على حضور الطلاب على مقاعد الدراسة.

وتعمل وزارة التعليم على اتخاذ كل التدابير لضمان استمرار الدراسة عن بُعد وسلامة منسوبيها؛ حيث قررت أن تكون لمدة سبعة أسابيع، فيما ستراجع الآلية بشكلٍ مستمر.