بالصور.. هذا ما فعله ولي العهد في اليوم الأخير من زيارة الولايات المتحدة

زار رئيسيْ أمريكا الأسبقين وشَهِد توقيع مذكرتيْ تفاهم

أحداث بارزة شهدها اليوم الأخير من زيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة الأمريكية، وكعادة الأمير لم يهدأ له بال، وقام بجولات عدة في مدينة هيوستن، اختتم بها زيارته الناجحة لبلاد العم سام.

في ولاية الصداقة، كما يُطلق على "تكساس"، ومن هيوستن أكبر مدنها، استقبل رئيسَا الولايات المتحدة الأسبقان جورج بوش الأب؛ وجورج بوش الابن؛ ولي العهد، برفقته الأمير خالد بن سلمان؛ سفير المملكة بواشنطن، وبحضور وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جيمس بيكر؛ وذلك في منزل بوش الأب؛ الذي أقام مأدبة غداءٍ احتفاءً بالضيف الكبير.

ثم زار ولي العهد، أحد المنازل التي تعرّضت لإعصار "هارفي" وأُعيد بناؤها من خلال جهد إغاثي من متطوعين سعوديين، في لفتة إنسانية طيبة، وبعد ذلك قام سموه بجولة في مقر شركة أرامكو السعودية بهيوستن، واطلع على أجندة أبحاثها، كما اطلع على عرضٍ عن تقنية محركات السيارات ذات الكفاءة البيئية العالية التي تطورها "أرامكو".

ورعى الأمير محمد بن سلمان، إطلاق مشروع شركة موتيفا المملوكة بالكامل لـ "أرامكو السعودية" للبتروكيماويات في مصفاة بورت أرثر العملاقة، وشهد التوقيع على مذكرتَي تفاهم، وشهد حفل "أرامكو" الذي شارك فيه الجيل الأول من الموظفين، وهو ما يجسّد العلاقات الإنسانية بين الشعبيْن السعودي والأمريكي.

واختتم ولي العهد، زيارته الناجحة برعايته حفل بدء "سابك" بوضع التصميم النهائي لمقرها الرئيس الجديد في هيوستن الذي يدير أعمالها في منطقة الأمريكتيْن، ودشّن عرض الليزر عن طريق الروبوت، واطّلع على معرض "سابك" في مختلف المجالات.

زيارة ولي العهد إلى الولايات المتحدة الأمريكية ولي العهد في أمريكا ولي العهد محمد بن سلمان جولة الأمير محمد بن سلمان
اعلان
بالصور.. هذا ما فعله ولي العهد في اليوم الأخير من زيارة الولايات المتحدة
سبق

أحداث بارزة شهدها اليوم الأخير من زيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة الأمريكية، وكعادة الأمير لم يهدأ له بال، وقام بجولات عدة في مدينة هيوستن، اختتم بها زيارته الناجحة لبلاد العم سام.

في ولاية الصداقة، كما يُطلق على "تكساس"، ومن هيوستن أكبر مدنها، استقبل رئيسَا الولايات المتحدة الأسبقان جورج بوش الأب؛ وجورج بوش الابن؛ ولي العهد، برفقته الأمير خالد بن سلمان؛ سفير المملكة بواشنطن، وبحضور وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جيمس بيكر؛ وذلك في منزل بوش الأب؛ الذي أقام مأدبة غداءٍ احتفاءً بالضيف الكبير.

ثم زار ولي العهد، أحد المنازل التي تعرّضت لإعصار "هارفي" وأُعيد بناؤها من خلال جهد إغاثي من متطوعين سعوديين، في لفتة إنسانية طيبة، وبعد ذلك قام سموه بجولة في مقر شركة أرامكو السعودية بهيوستن، واطلع على أجندة أبحاثها، كما اطلع على عرضٍ عن تقنية محركات السيارات ذات الكفاءة البيئية العالية التي تطورها "أرامكو".

ورعى الأمير محمد بن سلمان، إطلاق مشروع شركة موتيفا المملوكة بالكامل لـ "أرامكو السعودية" للبتروكيماويات في مصفاة بورت أرثر العملاقة، وشهد التوقيع على مذكرتَي تفاهم، وشهد حفل "أرامكو" الذي شارك فيه الجيل الأول من الموظفين، وهو ما يجسّد العلاقات الإنسانية بين الشعبيْن السعودي والأمريكي.

واختتم ولي العهد، زيارته الناجحة برعايته حفل بدء "سابك" بوضع التصميم النهائي لمقرها الرئيس الجديد في هيوستن الذي يدير أعمالها في منطقة الأمريكتيْن، ودشّن عرض الليزر عن طريق الروبوت، واطّلع على معرض "سابك" في مختلف المجالات.

08 إبريل 2018 - 22 رجب 1439
11:47 AM
اخر تعديل
20 يوليو 2018 - 7 ذو القعدة 1439
07:24 AM

بالصور.. هذا ما فعله ولي العهد في اليوم الأخير من زيارة الولايات المتحدة

زار رئيسيْ أمريكا الأسبقين وشَهِد توقيع مذكرتيْ تفاهم

A A A
2
23,834

أحداث بارزة شهدها اليوم الأخير من زيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة الأمريكية، وكعادة الأمير لم يهدأ له بال، وقام بجولات عدة في مدينة هيوستن، اختتم بها زيارته الناجحة لبلاد العم سام.

في ولاية الصداقة، كما يُطلق على "تكساس"، ومن هيوستن أكبر مدنها، استقبل رئيسَا الولايات المتحدة الأسبقان جورج بوش الأب؛ وجورج بوش الابن؛ ولي العهد، برفقته الأمير خالد بن سلمان؛ سفير المملكة بواشنطن، وبحضور وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جيمس بيكر؛ وذلك في منزل بوش الأب؛ الذي أقام مأدبة غداءٍ احتفاءً بالضيف الكبير.

ثم زار ولي العهد، أحد المنازل التي تعرّضت لإعصار "هارفي" وأُعيد بناؤها من خلال جهد إغاثي من متطوعين سعوديين، في لفتة إنسانية طيبة، وبعد ذلك قام سموه بجولة في مقر شركة أرامكو السعودية بهيوستن، واطلع على أجندة أبحاثها، كما اطلع على عرضٍ عن تقنية محركات السيارات ذات الكفاءة البيئية العالية التي تطورها "أرامكو".

ورعى الأمير محمد بن سلمان، إطلاق مشروع شركة موتيفا المملوكة بالكامل لـ "أرامكو السعودية" للبتروكيماويات في مصفاة بورت أرثر العملاقة، وشهد التوقيع على مذكرتَي تفاهم، وشهد حفل "أرامكو" الذي شارك فيه الجيل الأول من الموظفين، وهو ما يجسّد العلاقات الإنسانية بين الشعبيْن السعودي والأمريكي.

واختتم ولي العهد، زيارته الناجحة برعايته حفل بدء "سابك" بوضع التصميم النهائي لمقرها الرئيس الجديد في هيوستن الذي يدير أعمالها في منطقة الأمريكتيْن، ودشّن عرض الليزر عن طريق الروبوت، واطّلع على معرض "سابك" في مختلف المجالات.