برعاية ولي العهد.. "أرامكو" تعلن انعقاد المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول

خلال الفترة من 13 – 15 يناير بمشاركة 8 آلاف مشارك

أعلنت شركة "أرامكو" السعودية اليوم انعقاد الدورة الثانية عشرة للمؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول IPTC 2020، برعاية ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وذلك في الفترة من 13 إلى 15 يناير 2020 في مركز إكسبو للمعارض بالظهران.

وستكون "أرامكو" هي المستضيف الحصري للمؤتمر، وهو أول مؤتمر ومعرض عالمي متعدد التخصصات للنفط والغاز يُعقد في السعودية، ويُتوقع أن يحضره أكثر من 8000 مشارك.

وقالت "أرامكو": "إن المؤتمر يرعى أربع منظمات وجمعيات صناعية، هي: الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول (AAPG)، والرابطة الأوروبية لعلماء الجيولوجيا والمهندسين (EAGE)، وجمعية الجيوفيزيائيين الاستكشافيين(SEG)، وجمعية مهندسي البترول (SPE)".

وأشارت "أرامكو" إلى أن موضوع مؤتمر هذا العام "نحو رؤية مزدهرة: عصر جديد للطاقة" هو انعكاس لرؤية السعودية 2030؛ إذ يسلط الضوء على الجهود المستمرة في صناعة النفط لجعل رؤية الطاقة العالمية والسعودية الجديدة حقيقة واقعية.

وترتبط كلمة "الرؤية" بعصر الطاقة الجديد الذي يعتمد على الموارد التقليدية، إضافة إلى الموارد غير التقليدية، والطاقة النظيفة، والثورة الصناعية الرابعة. كما يعد المتخصصون في هذا القطاع على نطاق واسع هذا المحفل الدولي فرصة فريدة لنشر التكنولوجيا وتبادل المعرفة على نطاق عالمي بطريقة متكاملة.

وتحتل المملكة العربية السعودية، التي تتمتع بأكبر احتياطيات للنفط في العالم، موقعًا فريدًا، يلتقي عند النقطة التجارية والثقافية لأوروبا وإفريقيا وآسيا؛ وهو ما يجعلها موقعًا مناسبًا لواحد من أكبر المؤتمرات الدولية وأكثرها شهرة في هندسة البترول.

ولي العهد أرامكو المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول IPTC 2020 الرؤية السعودية 2030
اعلان
برعاية ولي العهد.. "أرامكو" تعلن انعقاد المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول
سبق

أعلنت شركة "أرامكو" السعودية اليوم انعقاد الدورة الثانية عشرة للمؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول IPTC 2020، برعاية ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وذلك في الفترة من 13 إلى 15 يناير 2020 في مركز إكسبو للمعارض بالظهران.

وستكون "أرامكو" هي المستضيف الحصري للمؤتمر، وهو أول مؤتمر ومعرض عالمي متعدد التخصصات للنفط والغاز يُعقد في السعودية، ويُتوقع أن يحضره أكثر من 8000 مشارك.

وقالت "أرامكو": "إن المؤتمر يرعى أربع منظمات وجمعيات صناعية، هي: الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول (AAPG)، والرابطة الأوروبية لعلماء الجيولوجيا والمهندسين (EAGE)، وجمعية الجيوفيزيائيين الاستكشافيين(SEG)، وجمعية مهندسي البترول (SPE)".

وأشارت "أرامكو" إلى أن موضوع مؤتمر هذا العام "نحو رؤية مزدهرة: عصر جديد للطاقة" هو انعكاس لرؤية السعودية 2030؛ إذ يسلط الضوء على الجهود المستمرة في صناعة النفط لجعل رؤية الطاقة العالمية والسعودية الجديدة حقيقة واقعية.

وترتبط كلمة "الرؤية" بعصر الطاقة الجديد الذي يعتمد على الموارد التقليدية، إضافة إلى الموارد غير التقليدية، والطاقة النظيفة، والثورة الصناعية الرابعة. كما يعد المتخصصون في هذا القطاع على نطاق واسع هذا المحفل الدولي فرصة فريدة لنشر التكنولوجيا وتبادل المعرفة على نطاق عالمي بطريقة متكاملة.

وتحتل المملكة العربية السعودية، التي تتمتع بأكبر احتياطيات للنفط في العالم، موقعًا فريدًا، يلتقي عند النقطة التجارية والثقافية لأوروبا وإفريقيا وآسيا؛ وهو ما يجعلها موقعًا مناسبًا لواحد من أكبر المؤتمرات الدولية وأكثرها شهرة في هندسة البترول.

11 يناير 2020 - 16 جمادى الأول 1441
08:58 PM

برعاية ولي العهد.. "أرامكو" تعلن انعقاد المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول

خلال الفترة من 13 – 15 يناير بمشاركة 8 آلاف مشارك

A A A
0
7,413

أعلنت شركة "أرامكو" السعودية اليوم انعقاد الدورة الثانية عشرة للمؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول IPTC 2020، برعاية ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وذلك في الفترة من 13 إلى 15 يناير 2020 في مركز إكسبو للمعارض بالظهران.

وستكون "أرامكو" هي المستضيف الحصري للمؤتمر، وهو أول مؤتمر ومعرض عالمي متعدد التخصصات للنفط والغاز يُعقد في السعودية، ويُتوقع أن يحضره أكثر من 8000 مشارك.

وقالت "أرامكو": "إن المؤتمر يرعى أربع منظمات وجمعيات صناعية، هي: الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول (AAPG)، والرابطة الأوروبية لعلماء الجيولوجيا والمهندسين (EAGE)، وجمعية الجيوفيزيائيين الاستكشافيين(SEG)، وجمعية مهندسي البترول (SPE)".

وأشارت "أرامكو" إلى أن موضوع مؤتمر هذا العام "نحو رؤية مزدهرة: عصر جديد للطاقة" هو انعكاس لرؤية السعودية 2030؛ إذ يسلط الضوء على الجهود المستمرة في صناعة النفط لجعل رؤية الطاقة العالمية والسعودية الجديدة حقيقة واقعية.

وترتبط كلمة "الرؤية" بعصر الطاقة الجديد الذي يعتمد على الموارد التقليدية، إضافة إلى الموارد غير التقليدية، والطاقة النظيفة، والثورة الصناعية الرابعة. كما يعد المتخصصون في هذا القطاع على نطاق واسع هذا المحفل الدولي فرصة فريدة لنشر التكنولوجيا وتبادل المعرفة على نطاق عالمي بطريقة متكاملة.

وتحتل المملكة العربية السعودية، التي تتمتع بأكبر احتياطيات للنفط في العالم، موقعًا فريدًا، يلتقي عند النقطة التجارية والثقافية لأوروبا وإفريقيا وآسيا؛ وهو ما يجعلها موقعًا مناسبًا لواحد من أكبر المؤتمرات الدولية وأكثرها شهرة في هندسة البترول.