أمين مجلس الوزراء ينوه بمضامين كلمة خادم الحرمين خلال القمة الاستثنائية لمجموعة الـ20

أكد أن دور المملكة البارز إقليمياً ودولياً وضعها على رأس قائمة الدول الفاعلة إنسانياً واقتصادياً وسياساً

نوه الأمير عبد الرحمن بن محمد بن عياف الأمين العام لمجلس الوزراء بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - خلال القمة الاستثنائية الافتراضية لمجموعة العشرين.

وأشار سموه في تصريح لـ"واس" إلى ما أكده خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - فيما يتعلق باهتمام المملكة البالغ بالتخفيف من تبعات الأزمة التي خلفتها جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وثنائه - حفظه الله - على الدور الذي تقوم به جميع دول العالم لمكافحة هذ الوباء، والتصدي له ومواجهته بشتى الطرق والإمكانات من أجل سلامة شعوب العالم، والحد من تأثيره على اقتصاديات الدول ومقدراتها، نتيجة عرقلته لعجلة التنمية، لاسيما في البلدان الأكثر تضرراً.

ونوّه سموه بما تضمنته الكلمة من التركيز على أهمية التضامن والتعاون المشترك بين دول مجموعة العشرين، ومن ذلك دعم منظمة الصحة العالمية في مختلف الإجراءات والجهود المتخذة بهذا الشأن، لتنعم المجتمعات بالرخاء والصحة والازدهار، وترحيبه - حفظه الله - بما يتخذ من سياسات وتدابير لإنعاش الاقتصاد الدولي وتضافر الجهود بين الدول الأعضاء، من أجل إعادة الثقة إلى الاقتصاد والخروج من تداعيات هذه الجائحة بوضع خططٍ تضمن التدفق للسلع والخدمات وغير ذلك من إجراءات.

وأكد سمو الأمين العام لمجلس الوزراء أهمية دور المملكة البارز إقليمياً ودولياً، الذي وضعها على رأس قائمة الدول الفاعلة إنسانياً واقتصادياً وسياسياً. سائلاً الله العلي القدير أن يديم على خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد دوام التوفيق، وأن يسدد خطاهما لكل خير وصلاح وأن يحفظ المملكة العربية السعودية والعالم بأسره من كل سوء ومكروه إنه سميع مجيب.

قمة العشرين الاستثنائية خادم الحرمين الشريفين فيروس كورونا الجديد قمة مجموعة العشرين بالرياض
اعلان
أمين مجلس الوزراء ينوه بمضامين كلمة خادم الحرمين خلال القمة الاستثنائية لمجموعة الـ20
سبق

نوه الأمير عبد الرحمن بن محمد بن عياف الأمين العام لمجلس الوزراء بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - خلال القمة الاستثنائية الافتراضية لمجموعة العشرين.

وأشار سموه في تصريح لـ"واس" إلى ما أكده خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - فيما يتعلق باهتمام المملكة البالغ بالتخفيف من تبعات الأزمة التي خلفتها جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وثنائه - حفظه الله - على الدور الذي تقوم به جميع دول العالم لمكافحة هذ الوباء، والتصدي له ومواجهته بشتى الطرق والإمكانات من أجل سلامة شعوب العالم، والحد من تأثيره على اقتصاديات الدول ومقدراتها، نتيجة عرقلته لعجلة التنمية، لاسيما في البلدان الأكثر تضرراً.

ونوّه سموه بما تضمنته الكلمة من التركيز على أهمية التضامن والتعاون المشترك بين دول مجموعة العشرين، ومن ذلك دعم منظمة الصحة العالمية في مختلف الإجراءات والجهود المتخذة بهذا الشأن، لتنعم المجتمعات بالرخاء والصحة والازدهار، وترحيبه - حفظه الله - بما يتخذ من سياسات وتدابير لإنعاش الاقتصاد الدولي وتضافر الجهود بين الدول الأعضاء، من أجل إعادة الثقة إلى الاقتصاد والخروج من تداعيات هذه الجائحة بوضع خططٍ تضمن التدفق للسلع والخدمات وغير ذلك من إجراءات.

وأكد سمو الأمين العام لمجلس الوزراء أهمية دور المملكة البارز إقليمياً ودولياً، الذي وضعها على رأس قائمة الدول الفاعلة إنسانياً واقتصادياً وسياسياً. سائلاً الله العلي القدير أن يديم على خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد دوام التوفيق، وأن يسدد خطاهما لكل خير وصلاح وأن يحفظ المملكة العربية السعودية والعالم بأسره من كل سوء ومكروه إنه سميع مجيب.

27 مارس 2020 - 3 شعبان 1441
12:50 AM
اخر تعديل
07 إبريل 2020 - 14 شعبان 1441
05:29 PM

أمين مجلس الوزراء ينوه بمضامين كلمة خادم الحرمين خلال القمة الاستثنائية لمجموعة الـ20

أكد أن دور المملكة البارز إقليمياً ودولياً وضعها على رأس قائمة الدول الفاعلة إنسانياً واقتصادياً وسياساً

A A A
1
6,300

نوه الأمير عبد الرحمن بن محمد بن عياف الأمين العام لمجلس الوزراء بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - خلال القمة الاستثنائية الافتراضية لمجموعة العشرين.

وأشار سموه في تصريح لـ"واس" إلى ما أكده خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - فيما يتعلق باهتمام المملكة البالغ بالتخفيف من تبعات الأزمة التي خلفتها جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وثنائه - حفظه الله - على الدور الذي تقوم به جميع دول العالم لمكافحة هذ الوباء، والتصدي له ومواجهته بشتى الطرق والإمكانات من أجل سلامة شعوب العالم، والحد من تأثيره على اقتصاديات الدول ومقدراتها، نتيجة عرقلته لعجلة التنمية، لاسيما في البلدان الأكثر تضرراً.

ونوّه سموه بما تضمنته الكلمة من التركيز على أهمية التضامن والتعاون المشترك بين دول مجموعة العشرين، ومن ذلك دعم منظمة الصحة العالمية في مختلف الإجراءات والجهود المتخذة بهذا الشأن، لتنعم المجتمعات بالرخاء والصحة والازدهار، وترحيبه - حفظه الله - بما يتخذ من سياسات وتدابير لإنعاش الاقتصاد الدولي وتضافر الجهود بين الدول الأعضاء، من أجل إعادة الثقة إلى الاقتصاد والخروج من تداعيات هذه الجائحة بوضع خططٍ تضمن التدفق للسلع والخدمات وغير ذلك من إجراءات.

وأكد سمو الأمين العام لمجلس الوزراء أهمية دور المملكة البارز إقليمياً ودولياً، الذي وضعها على رأس قائمة الدول الفاعلة إنسانياً واقتصادياً وسياسياً. سائلاً الله العلي القدير أن يديم على خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد دوام التوفيق، وأن يسدد خطاهما لكل خير وصلاح وأن يحفظ المملكة العربية السعودية والعالم بأسره من كل سوء ومكروه إنه سميع مجيب.