دراسة تكشف للسعوديين خارطة طريق للسفر الآمن.. هنا 5 خطوات

الأولوية للإجراءات الاحترازية بعد رفع القيود

كشفت المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ومدير منطقة جنوب آسيا لشركة "كولينسون"، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال تجارب السفر بريانكا لاكاني لـ"سبق" نتائج ومعايير دراسة أظهرت أرقامًا جديدة عن تطلعات السفر الآمن للمسافرين السعوديين بعد رفع القيود.

وأوضحت "لاكاني" أن هذه الدراسة جاءت بعد إجراء دراستين وعلى مدار عامين كاملين تم خلالهما استطلاع آراء ما يقترب من 50 ألف مسافر حول العالم يختلفون في توجهات السفر بين الترفيه والأعمال.

وتشير "لاكاني" أن أهم 5 خطوات وأولويات المسافر السعودي حاليًا هو ترتيب الحجر الصحي في الدول التي قرر السفر إليها، تليها النظافة العامة وتكاليف رحلات السفر، ثم إجراءات التباعد الاجتماعي في المطارات، وأخيراً توفر الرحلات.

وأوضحت "لاكاني" أن أهم العوامل التي تؤثر على قرار المسافرين في السعودية والشرق الأوسط بشكل عام أن إجراءات الفحص هي أحد أكثر العوامل أهمية فيما يتعلق باتخاذ قرار تحديد وجهات السفر، فهناك أكثر من ثمانية من بين كل عشرة مسافرين سعوديين (84٪) يرغبون بالخضوع للفحص عند وصولهم إلى وجهتهم.

ولفتت إلى أن المسافرين السعوديين يضعون تجربة السفر الشاملة في المطار أساس جميع مراحل الخدمات القائمة على عدم التلامس التي تقدم لهم في المطار بالإضافة إلى تسجيل المسافرين رقميًا عند القدوم وطلب خدمة المواصلات الأرضية عن طريق التطبيق وشراء وطلب الطعام من دون تلامس في صالة الانتظار عن طريق أحد التطبيقات.

وتابعت: كان هناك جانب آخر مهم للمسافرين وهو توفير أماكن تراعي إجراءات التباعد الاجتماعي وتشعرهم بالراحة والاسترخاء، حيث أكد 86٪ من المسافرين في السعودية على أهمية هذه الخدمة كوسيلة لتحسين تجربة سفرهم في المطار، فيما ذكر 37٪ من المستطلعين بأنهم على استعداد لأن يدفعوا مقابل الدخول إلى صالات الانتظار من أجل تحسين صحتهم العامة في المطار.

وتوقعت "لاكاني" أن تكون تجربة السفر السلسلة والخالية من الإجهاد والتوتر، وتراعي إجراءات التباعد الاجتماعي المطبقة، بدءاً من إجراءات تسجيل المسافرين وحتى الوصول إلى وجهتهم النهائية إلى جانب حصولهم على خدمات سريعة وفعالة أثناء الرحلة هي أنجح التجارب للمسافرين السعوديين، وهذا يحتم على المسافرين اتباع إجراءات السلامة والتأكد من المعلومات الصحيحة من الوكيل السياحي والوجهة السياحية المراد السفر إليها.

وكانت الدراسة العالمية التي أجرتها "كولينسون" بينت أن المسافرين السعوديين مهتمون بالصحة النفسية بقدر اهتمامهم بصحتهم الجسدية، وجاءت بعض الأرقام كالتالي:

67٪ منهم يعتقدون بأن السفر خلال مرحلة ما بعد الوباء سيكون أكثر إرهاقاً في ظل الظروف الراهنة.

- أفاد 38٪ من المسافرين بأن توفير الخدمات التي تُعنى بصحتهم النفسية سيكون محط تقدير كبير من جانبهم.

- 37٪ من المسافرين أفادوا أنهم على استعداد للدفع مقابل خدمات مقابل الحصول على مكان هادئ للجلوس والاسترخاء.

- 28٪ من المسافرين السعوديين سوف يدفعون مبلغًا إضافيًا مقابل الوصول إلى حواجز النوم في المطار.

- 88٪ من المسافرين السعوديين يتطلعون لتوفير إجراءات الصحة والنظافة والسلامة بما في ذلك أجهزة تعقيم الأيدي في جميع المطارات وقياس درجة حرارة الجسم في المطارات.

- 40٪ من المسافرين في المملكة العربية السعودية قلقون بشأن الحاجة إلى إجراء حجر صحي عند القدوم أو العودة.

- 84% من المسافرين السعوديين يهتمون بإجراء الفحص عند القدوم.

- 36٪ من المسافرين في المملكة العربية السعودية مستعدون للدفع مقابل الحصول على مقعد شاغر بجوارهم على متن الطائرة.

اعلان
دراسة تكشف للسعوديين خارطة طريق للسفر الآمن.. هنا 5 خطوات
سبق

كشفت المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ومدير منطقة جنوب آسيا لشركة "كولينسون"، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال تجارب السفر بريانكا لاكاني لـ"سبق" نتائج ومعايير دراسة أظهرت أرقامًا جديدة عن تطلعات السفر الآمن للمسافرين السعوديين بعد رفع القيود.

وأوضحت "لاكاني" أن هذه الدراسة جاءت بعد إجراء دراستين وعلى مدار عامين كاملين تم خلالهما استطلاع آراء ما يقترب من 50 ألف مسافر حول العالم يختلفون في توجهات السفر بين الترفيه والأعمال.

وتشير "لاكاني" أن أهم 5 خطوات وأولويات المسافر السعودي حاليًا هو ترتيب الحجر الصحي في الدول التي قرر السفر إليها، تليها النظافة العامة وتكاليف رحلات السفر، ثم إجراءات التباعد الاجتماعي في المطارات، وأخيراً توفر الرحلات.

وأوضحت "لاكاني" أن أهم العوامل التي تؤثر على قرار المسافرين في السعودية والشرق الأوسط بشكل عام أن إجراءات الفحص هي أحد أكثر العوامل أهمية فيما يتعلق باتخاذ قرار تحديد وجهات السفر، فهناك أكثر من ثمانية من بين كل عشرة مسافرين سعوديين (84٪) يرغبون بالخضوع للفحص عند وصولهم إلى وجهتهم.

ولفتت إلى أن المسافرين السعوديين يضعون تجربة السفر الشاملة في المطار أساس جميع مراحل الخدمات القائمة على عدم التلامس التي تقدم لهم في المطار بالإضافة إلى تسجيل المسافرين رقميًا عند القدوم وطلب خدمة المواصلات الأرضية عن طريق التطبيق وشراء وطلب الطعام من دون تلامس في صالة الانتظار عن طريق أحد التطبيقات.

وتابعت: كان هناك جانب آخر مهم للمسافرين وهو توفير أماكن تراعي إجراءات التباعد الاجتماعي وتشعرهم بالراحة والاسترخاء، حيث أكد 86٪ من المسافرين في السعودية على أهمية هذه الخدمة كوسيلة لتحسين تجربة سفرهم في المطار، فيما ذكر 37٪ من المستطلعين بأنهم على استعداد لأن يدفعوا مقابل الدخول إلى صالات الانتظار من أجل تحسين صحتهم العامة في المطار.

وتوقعت "لاكاني" أن تكون تجربة السفر السلسلة والخالية من الإجهاد والتوتر، وتراعي إجراءات التباعد الاجتماعي المطبقة، بدءاً من إجراءات تسجيل المسافرين وحتى الوصول إلى وجهتهم النهائية إلى جانب حصولهم على خدمات سريعة وفعالة أثناء الرحلة هي أنجح التجارب للمسافرين السعوديين، وهذا يحتم على المسافرين اتباع إجراءات السلامة والتأكد من المعلومات الصحيحة من الوكيل السياحي والوجهة السياحية المراد السفر إليها.

وكانت الدراسة العالمية التي أجرتها "كولينسون" بينت أن المسافرين السعوديين مهتمون بالصحة النفسية بقدر اهتمامهم بصحتهم الجسدية، وجاءت بعض الأرقام كالتالي:

67٪ منهم يعتقدون بأن السفر خلال مرحلة ما بعد الوباء سيكون أكثر إرهاقاً في ظل الظروف الراهنة.

- أفاد 38٪ من المسافرين بأن توفير الخدمات التي تُعنى بصحتهم النفسية سيكون محط تقدير كبير من جانبهم.

- 37٪ من المسافرين أفادوا أنهم على استعداد للدفع مقابل خدمات مقابل الحصول على مكان هادئ للجلوس والاسترخاء.

- 28٪ من المسافرين السعوديين سوف يدفعون مبلغًا إضافيًا مقابل الوصول إلى حواجز النوم في المطار.

- 88٪ من المسافرين السعوديين يتطلعون لتوفير إجراءات الصحة والنظافة والسلامة بما في ذلك أجهزة تعقيم الأيدي في جميع المطارات وقياس درجة حرارة الجسم في المطارات.

- 40٪ من المسافرين في المملكة العربية السعودية قلقون بشأن الحاجة إلى إجراء حجر صحي عند القدوم أو العودة.

- 84% من المسافرين السعوديين يهتمون بإجراء الفحص عند القدوم.

- 36٪ من المسافرين في المملكة العربية السعودية مستعدون للدفع مقابل الحصول على مقعد شاغر بجوارهم على متن الطائرة.

03 مايو 2021 - 21 رمضان 1442
03:03 PM

دراسة تكشف للسعوديين خارطة طريق للسفر الآمن.. هنا 5 خطوات

الأولوية للإجراءات الاحترازية بعد رفع القيود

A A A
8
6,916

كشفت المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ومدير منطقة جنوب آسيا لشركة "كولينسون"، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال تجارب السفر بريانكا لاكاني لـ"سبق" نتائج ومعايير دراسة أظهرت أرقامًا جديدة عن تطلعات السفر الآمن للمسافرين السعوديين بعد رفع القيود.

وأوضحت "لاكاني" أن هذه الدراسة جاءت بعد إجراء دراستين وعلى مدار عامين كاملين تم خلالهما استطلاع آراء ما يقترب من 50 ألف مسافر حول العالم يختلفون في توجهات السفر بين الترفيه والأعمال.

وتشير "لاكاني" أن أهم 5 خطوات وأولويات المسافر السعودي حاليًا هو ترتيب الحجر الصحي في الدول التي قرر السفر إليها، تليها النظافة العامة وتكاليف رحلات السفر، ثم إجراءات التباعد الاجتماعي في المطارات، وأخيراً توفر الرحلات.

وأوضحت "لاكاني" أن أهم العوامل التي تؤثر على قرار المسافرين في السعودية والشرق الأوسط بشكل عام أن إجراءات الفحص هي أحد أكثر العوامل أهمية فيما يتعلق باتخاذ قرار تحديد وجهات السفر، فهناك أكثر من ثمانية من بين كل عشرة مسافرين سعوديين (84٪) يرغبون بالخضوع للفحص عند وصولهم إلى وجهتهم.

ولفتت إلى أن المسافرين السعوديين يضعون تجربة السفر الشاملة في المطار أساس جميع مراحل الخدمات القائمة على عدم التلامس التي تقدم لهم في المطار بالإضافة إلى تسجيل المسافرين رقميًا عند القدوم وطلب خدمة المواصلات الأرضية عن طريق التطبيق وشراء وطلب الطعام من دون تلامس في صالة الانتظار عن طريق أحد التطبيقات.

وتابعت: كان هناك جانب آخر مهم للمسافرين وهو توفير أماكن تراعي إجراءات التباعد الاجتماعي وتشعرهم بالراحة والاسترخاء، حيث أكد 86٪ من المسافرين في السعودية على أهمية هذه الخدمة كوسيلة لتحسين تجربة سفرهم في المطار، فيما ذكر 37٪ من المستطلعين بأنهم على استعداد لأن يدفعوا مقابل الدخول إلى صالات الانتظار من أجل تحسين صحتهم العامة في المطار.

وتوقعت "لاكاني" أن تكون تجربة السفر السلسلة والخالية من الإجهاد والتوتر، وتراعي إجراءات التباعد الاجتماعي المطبقة، بدءاً من إجراءات تسجيل المسافرين وحتى الوصول إلى وجهتهم النهائية إلى جانب حصولهم على خدمات سريعة وفعالة أثناء الرحلة هي أنجح التجارب للمسافرين السعوديين، وهذا يحتم على المسافرين اتباع إجراءات السلامة والتأكد من المعلومات الصحيحة من الوكيل السياحي والوجهة السياحية المراد السفر إليها.

وكانت الدراسة العالمية التي أجرتها "كولينسون" بينت أن المسافرين السعوديين مهتمون بالصحة النفسية بقدر اهتمامهم بصحتهم الجسدية، وجاءت بعض الأرقام كالتالي:

67٪ منهم يعتقدون بأن السفر خلال مرحلة ما بعد الوباء سيكون أكثر إرهاقاً في ظل الظروف الراهنة.

- أفاد 38٪ من المسافرين بأن توفير الخدمات التي تُعنى بصحتهم النفسية سيكون محط تقدير كبير من جانبهم.

- 37٪ من المسافرين أفادوا أنهم على استعداد للدفع مقابل خدمات مقابل الحصول على مكان هادئ للجلوس والاسترخاء.

- 28٪ من المسافرين السعوديين سوف يدفعون مبلغًا إضافيًا مقابل الوصول إلى حواجز النوم في المطار.

- 88٪ من المسافرين السعوديين يتطلعون لتوفير إجراءات الصحة والنظافة والسلامة بما في ذلك أجهزة تعقيم الأيدي في جميع المطارات وقياس درجة حرارة الجسم في المطارات.

- 40٪ من المسافرين في المملكة العربية السعودية قلقون بشأن الحاجة إلى إجراء حجر صحي عند القدوم أو العودة.

- 84% من المسافرين السعوديين يهتمون بإجراء الفحص عند القدوم.

- 36٪ من المسافرين في المملكة العربية السعودية مستعدون للدفع مقابل الحصول على مقعد شاغر بجوارهم على متن الطائرة.