غضب في الداخل التركي بعد رفع  راتب "أردوغان" لـ 4 مليار ات

الخطوة الاستفزازية جاءت رغم الأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة

كشف مشروع الموازنة الجديدة لعام 2021 المقدم من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إلى لجنة الخطة والموازنة في البرلمان، عن زيادة في راتب رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان؛ ليصل الى أربعة مليارات و39 مليونًا و453 ألف ليرة، الأمر الذي أثار موجة من الغضب في الداخل التركي.

وجاء رفع مخصصات الرئيس، على الرغم من الأزمة لاقتصادية التي تعصف بالبلاد نتيجة لفشل السياسات المالية لأنقرة، حيث خفضت وكالة "موديز" التصنيف الائتماني لتركيا إلى "B2" من "B1" بعد تدني الليرة.

وعلى النقيض، كان "أردوغان" قد دعا المواطنين إلى التحلي بالصبر في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها تركيا، بينما قال البرلماني عن حزب العمال التركي باريش أتاي إن "أردوغان" ينفق بمفرده 4,5 ملايين ليرة يوميًا، علمًا بأن النفقات السرية لا تدخل ضمن هذا المبلغ.

ونشرت صحيفة "زمان" التركية، أن الحزب الحاكم أثار جدلاً بسبب زيادة مخصصات رئاسة الجمهورية في مشروع الميزانية للعام المقبل بقيمة 886 مليون ليرة تركية، ليصل الإجمالي إلى أربعة مليارات و39 مليونًا و453 ألف ليرة تركية.

من ناحيته، علّق نائب رئيس تكتل نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض في البرلمان، أوزجور أوزيل، على مشروع قانون الموازنة الجديدة من خلال منشورات على حسابه في تويتر، بالقول إن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان سيحصل على زيادة في راتبه الشهري بنسبة 8.3%.

وأضاف "أوزيل": بحسب مشروع الموازنة المقدم إلى البرلمان، يزيد راتب "أردوغان" بنحو 5,3%، ليصبح 88 ألف ليرة تركية، والزيادة بلغت 6 آلاف و750 ليرة تركية، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف الحد الأدنى للأجور، كما زادت ميزانية الرئاسة بنحو 28,1%؛ وفي المقابل يطالبون المواطن بالصبر.

ومن المقرر مناقشة بنود موازنة العام المقبل لمدة شهرين داخل لجنة الخطة والموازنة، على أن يتم فحص وتدقيق ميزانيات الوزارات واحدة تلو الأخرى.

أردوغان تركيا
اعلان
غضب في الداخل التركي بعد رفع  راتب "أردوغان" لـ 4 مليار ات
سبق

كشف مشروع الموازنة الجديدة لعام 2021 المقدم من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إلى لجنة الخطة والموازنة في البرلمان، عن زيادة في راتب رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان؛ ليصل الى أربعة مليارات و39 مليونًا و453 ألف ليرة، الأمر الذي أثار موجة من الغضب في الداخل التركي.

وجاء رفع مخصصات الرئيس، على الرغم من الأزمة لاقتصادية التي تعصف بالبلاد نتيجة لفشل السياسات المالية لأنقرة، حيث خفضت وكالة "موديز" التصنيف الائتماني لتركيا إلى "B2" من "B1" بعد تدني الليرة.

وعلى النقيض، كان "أردوغان" قد دعا المواطنين إلى التحلي بالصبر في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها تركيا، بينما قال البرلماني عن حزب العمال التركي باريش أتاي إن "أردوغان" ينفق بمفرده 4,5 ملايين ليرة يوميًا، علمًا بأن النفقات السرية لا تدخل ضمن هذا المبلغ.

ونشرت صحيفة "زمان" التركية، أن الحزب الحاكم أثار جدلاً بسبب زيادة مخصصات رئاسة الجمهورية في مشروع الميزانية للعام المقبل بقيمة 886 مليون ليرة تركية، ليصل الإجمالي إلى أربعة مليارات و39 مليونًا و453 ألف ليرة تركية.

من ناحيته، علّق نائب رئيس تكتل نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض في البرلمان، أوزجور أوزيل، على مشروع قانون الموازنة الجديدة من خلال منشورات على حسابه في تويتر، بالقول إن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان سيحصل على زيادة في راتبه الشهري بنسبة 8.3%.

وأضاف "أوزيل": بحسب مشروع الموازنة المقدم إلى البرلمان، يزيد راتب "أردوغان" بنحو 5,3%، ليصبح 88 ألف ليرة تركية، والزيادة بلغت 6 آلاف و750 ليرة تركية، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف الحد الأدنى للأجور، كما زادت ميزانية الرئاسة بنحو 28,1%؛ وفي المقابل يطالبون المواطن بالصبر.

ومن المقرر مناقشة بنود موازنة العام المقبل لمدة شهرين داخل لجنة الخطة والموازنة، على أن يتم فحص وتدقيق ميزانيات الوزارات واحدة تلو الأخرى.

23 أكتوبر 2020 - 6 ربيع الأول 1442
05:15 PM

غضب في الداخل التركي بعد رفع  راتب "أردوغان" لـ 4 مليار ات

الخطوة الاستفزازية جاءت رغم الأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة

A A A
9
21,093

كشف مشروع الموازنة الجديدة لعام 2021 المقدم من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إلى لجنة الخطة والموازنة في البرلمان، عن زيادة في راتب رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان؛ ليصل الى أربعة مليارات و39 مليونًا و453 ألف ليرة، الأمر الذي أثار موجة من الغضب في الداخل التركي.

وجاء رفع مخصصات الرئيس، على الرغم من الأزمة لاقتصادية التي تعصف بالبلاد نتيجة لفشل السياسات المالية لأنقرة، حيث خفضت وكالة "موديز" التصنيف الائتماني لتركيا إلى "B2" من "B1" بعد تدني الليرة.

وعلى النقيض، كان "أردوغان" قد دعا المواطنين إلى التحلي بالصبر في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها تركيا، بينما قال البرلماني عن حزب العمال التركي باريش أتاي إن "أردوغان" ينفق بمفرده 4,5 ملايين ليرة يوميًا، علمًا بأن النفقات السرية لا تدخل ضمن هذا المبلغ.

ونشرت صحيفة "زمان" التركية، أن الحزب الحاكم أثار جدلاً بسبب زيادة مخصصات رئاسة الجمهورية في مشروع الميزانية للعام المقبل بقيمة 886 مليون ليرة تركية، ليصل الإجمالي إلى أربعة مليارات و39 مليونًا و453 ألف ليرة تركية.

من ناحيته، علّق نائب رئيس تكتل نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض في البرلمان، أوزجور أوزيل، على مشروع قانون الموازنة الجديدة من خلال منشورات على حسابه في تويتر، بالقول إن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان سيحصل على زيادة في راتبه الشهري بنسبة 8.3%.

وأضاف "أوزيل": بحسب مشروع الموازنة المقدم إلى البرلمان، يزيد راتب "أردوغان" بنحو 5,3%، ليصبح 88 ألف ليرة تركية، والزيادة بلغت 6 آلاف و750 ليرة تركية، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف الحد الأدنى للأجور، كما زادت ميزانية الرئاسة بنحو 28,1%؛ وفي المقابل يطالبون المواطن بالصبر.

ومن المقرر مناقشة بنود موازنة العام المقبل لمدة شهرين داخل لجنة الخطة والموازنة، على أن يتم فحص وتدقيق ميزانيات الوزارات واحدة تلو الأخرى.