جامعة شقراء تحتفل باليوم العالمي للغة العربية.. "ندوات ومحاضرات ومنشورات"

في ديسمر ١٩٧٣ اعتمدتها الأمم المتحدة ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل لديها

تزامنا مع اليوم العالمي للغة العربية، وبتوجيه من رئيس جامعة شقراء الدكتور على محمد السيف، نفذت كليات جامعة شقراء عدداً من الفعاليات احتفالا بلغة الضاد شملت عدداً من الندوات والمحاضرات والنشرات.

وتفصيلا، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، والذي تم اعتماده رسميا، بعدما أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم ٣١٩٠ في ديسمبر ١٩٧٣ بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، احتفلت جامعة شقراء بهذا اليوم من خلال تنفيذ عدد من الفعاليات، حيث نظم قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب بساجر فعالية ندوة علمية "عن بعد" بحضور عميد الكلية واعضاء هيئة التدريس بالكلية.

وتحدث رئيس قسم اللغة العربية بالكلية الدكتور عبد الرحمن الحربي عن العصر الجاهلي الذي شهد لهجات متعددة مع لغة واحدة مشتركة، ودور الإعلام والتعليم في خدمة الفكر ووحدته في العصر الحاضر، مشيرا بأن الفكر مرتبط بوشائج الإعلام وأنواعه المختلفة، وبالتعليم ومراحله وتوابعه، مؤكدا أن وحدة التخطيط الإعلامي والتعليمي والتربوي ستحقق "توحيد الفكر العربي"، ثم ختم مداخلته بالحديث عن واجبنا نحو العربية.

فيما قال الدكتور خالد الشراري من قسم اللغة العربية: "تُعدُّ اللغة العربية من اللغات السامية، وهي أكثر اللغات غزارة من حيث الألفاظ والكلمات، ومن حيث القدرة على التعبير أيضًا، وهي لغة من أكثر لغات العالم انتشارًا في العالم".

وأضاف: "تكمن أهمية اللغة العربية بأنها لغة القرآن الكريم، مما يضمن بقاءها مهما اعتراها من إهمال أو تنكر، كما يجعلها صالحة لكل زمان ومكان".

وفي ختام البرنامج، تم مناقشة الكثير من المواضيع التي تخص اللغة العربية من قبل الحضور حيث لاقت الندوة مشاركة مميزة وإقبالا كبيرا.

وفي نفس الصدد، أقامت وحدة الأنشطة الطلابية بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بعفيف محاضرة افتراضية بعنوان "الأمن اللغوي" نفذها الدكتور حمود المعبدي، حيث تحدث في المحاضرة عن عدد من المحاور التي تتعلق باللغة العرببة ومكانتها، وتطرق لفضل اللغة وأهميتها، والحاجة للأمن اللغوي لحماية لغة القرآن والإسلام.

كما أكد "المعبدي" خلال المحاضرة أن اللغة العربية تعتبر جزءا من هوية المواطن العربي المسلم، مبينا أنها "لغة وفكر" في نفس الوقت، مشددا على ضرورة تحقق الأمن اللغوي بالسياسة اللغوية الموحدة، مع ضرورة إصلاح التعليم والإعلام.

اليوم العالمي للغة العربية جامعة شقراء
اعلان
جامعة شقراء تحتفل باليوم العالمي للغة العربية.. "ندوات ومحاضرات ومنشورات"
سبق

تزامنا مع اليوم العالمي للغة العربية، وبتوجيه من رئيس جامعة شقراء الدكتور على محمد السيف، نفذت كليات جامعة شقراء عدداً من الفعاليات احتفالا بلغة الضاد شملت عدداً من الندوات والمحاضرات والنشرات.

وتفصيلا، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، والذي تم اعتماده رسميا، بعدما أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم ٣١٩٠ في ديسمبر ١٩٧٣ بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، احتفلت جامعة شقراء بهذا اليوم من خلال تنفيذ عدد من الفعاليات، حيث نظم قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب بساجر فعالية ندوة علمية "عن بعد" بحضور عميد الكلية واعضاء هيئة التدريس بالكلية.

وتحدث رئيس قسم اللغة العربية بالكلية الدكتور عبد الرحمن الحربي عن العصر الجاهلي الذي شهد لهجات متعددة مع لغة واحدة مشتركة، ودور الإعلام والتعليم في خدمة الفكر ووحدته في العصر الحاضر، مشيرا بأن الفكر مرتبط بوشائج الإعلام وأنواعه المختلفة، وبالتعليم ومراحله وتوابعه، مؤكدا أن وحدة التخطيط الإعلامي والتعليمي والتربوي ستحقق "توحيد الفكر العربي"، ثم ختم مداخلته بالحديث عن واجبنا نحو العربية.

فيما قال الدكتور خالد الشراري من قسم اللغة العربية: "تُعدُّ اللغة العربية من اللغات السامية، وهي أكثر اللغات غزارة من حيث الألفاظ والكلمات، ومن حيث القدرة على التعبير أيضًا، وهي لغة من أكثر لغات العالم انتشارًا في العالم".

وأضاف: "تكمن أهمية اللغة العربية بأنها لغة القرآن الكريم، مما يضمن بقاءها مهما اعتراها من إهمال أو تنكر، كما يجعلها صالحة لكل زمان ومكان".

وفي ختام البرنامج، تم مناقشة الكثير من المواضيع التي تخص اللغة العربية من قبل الحضور حيث لاقت الندوة مشاركة مميزة وإقبالا كبيرا.

وفي نفس الصدد، أقامت وحدة الأنشطة الطلابية بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بعفيف محاضرة افتراضية بعنوان "الأمن اللغوي" نفذها الدكتور حمود المعبدي، حيث تحدث في المحاضرة عن عدد من المحاور التي تتعلق باللغة العرببة ومكانتها، وتطرق لفضل اللغة وأهميتها، والحاجة للأمن اللغوي لحماية لغة القرآن والإسلام.

كما أكد "المعبدي" خلال المحاضرة أن اللغة العربية تعتبر جزءا من هوية المواطن العربي المسلم، مبينا أنها "لغة وفكر" في نفس الوقت، مشددا على ضرورة تحقق الأمن اللغوي بالسياسة اللغوية الموحدة، مع ضرورة إصلاح التعليم والإعلام.

23 ديسمبر 2020 - 8 جمادى الأول 1442
07:39 PM

جامعة شقراء تحتفل باليوم العالمي للغة العربية.. "ندوات ومحاضرات ومنشورات"

في ديسمر ١٩٧٣ اعتمدتها الأمم المتحدة ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل لديها

A A A
0
446

تزامنا مع اليوم العالمي للغة العربية، وبتوجيه من رئيس جامعة شقراء الدكتور على محمد السيف، نفذت كليات جامعة شقراء عدداً من الفعاليات احتفالا بلغة الضاد شملت عدداً من الندوات والمحاضرات والنشرات.

وتفصيلا، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، والذي تم اعتماده رسميا، بعدما أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم ٣١٩٠ في ديسمبر ١٩٧٣ بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، احتفلت جامعة شقراء بهذا اليوم من خلال تنفيذ عدد من الفعاليات، حيث نظم قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب بساجر فعالية ندوة علمية "عن بعد" بحضور عميد الكلية واعضاء هيئة التدريس بالكلية.

وتحدث رئيس قسم اللغة العربية بالكلية الدكتور عبد الرحمن الحربي عن العصر الجاهلي الذي شهد لهجات متعددة مع لغة واحدة مشتركة، ودور الإعلام والتعليم في خدمة الفكر ووحدته في العصر الحاضر، مشيرا بأن الفكر مرتبط بوشائج الإعلام وأنواعه المختلفة، وبالتعليم ومراحله وتوابعه، مؤكدا أن وحدة التخطيط الإعلامي والتعليمي والتربوي ستحقق "توحيد الفكر العربي"، ثم ختم مداخلته بالحديث عن واجبنا نحو العربية.

فيما قال الدكتور خالد الشراري من قسم اللغة العربية: "تُعدُّ اللغة العربية من اللغات السامية، وهي أكثر اللغات غزارة من حيث الألفاظ والكلمات، ومن حيث القدرة على التعبير أيضًا، وهي لغة من أكثر لغات العالم انتشارًا في العالم".

وأضاف: "تكمن أهمية اللغة العربية بأنها لغة القرآن الكريم، مما يضمن بقاءها مهما اعتراها من إهمال أو تنكر، كما يجعلها صالحة لكل زمان ومكان".

وفي ختام البرنامج، تم مناقشة الكثير من المواضيع التي تخص اللغة العربية من قبل الحضور حيث لاقت الندوة مشاركة مميزة وإقبالا كبيرا.

وفي نفس الصدد، أقامت وحدة الأنشطة الطلابية بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بعفيف محاضرة افتراضية بعنوان "الأمن اللغوي" نفذها الدكتور حمود المعبدي، حيث تحدث في المحاضرة عن عدد من المحاور التي تتعلق باللغة العرببة ومكانتها، وتطرق لفضل اللغة وأهميتها، والحاجة للأمن اللغوي لحماية لغة القرآن والإسلام.

كما أكد "المعبدي" خلال المحاضرة أن اللغة العربية تعتبر جزءا من هوية المواطن العربي المسلم، مبينا أنها "لغة وفكر" في نفس الوقت، مشددا على ضرورة تحقق الأمن اللغوي بالسياسة اللغوية الموحدة، مع ضرورة إصلاح التعليم والإعلام.