"زين السعودية" تسجل أعلى إيرادات نصف سنوية منذ تأسيسها

حققت خلال النصف الأول من العام صافي أرباح ٢٦٠ مليون ريال

واصلت "زين السعودية" تحقيق الأرباح خلال الربع الثاني من العام الجاري؛ لتستكمل بذلك الشركة أداءها المالي المتميز، والذي يعكس القدرات التشغيلية عالية الجودة التي تتمتع بها، وهي القدرات التشغيلية التي عززت من حضور الشركة ومزاياها التنافسية في السوق المحلية.

وأعلنت "زين السعودية"، أنها اختتمت الربع الثاني من السنة المالية الحالية (الربع الثاني من 2019)، بتحقيق صافي أرباح للربع الرابع على التوالي؛ مُواصلةً بذلك النمو القوي الذي اختتمت به السنة المالية الماضية (عام 2018)، والربع الأول من العام الحالي (الربع الأول من 2019).

وشهدت إيرادات الشركة خلال الربع الثاني من العام 2019، نموًا بلغت نسبته11% مقارنة بالربع الثاني من العام السابق؛ وذلك بقيمة 210 ملايين ريال؛ وهو أمر يعود إلى زيادة الطلب على خدمات ومنتجات الشركة، كما سجلت الشركة أعلى إيرادات لفترة ستة أشهر (النصف الأول من العام الحالي) في تاريخها؛ حيث بلغت الإيرادات 4.15 مليار ريال مقابل 3.53 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق؛ وذلك بزيادة قدرها 17.5٪.

ومواصلة للأداء المالي الإيجابي، سجلت "زين السعودية" صافي أرباح في الربع الثاني من العام 2019 بقيمة 130 مليون ريال، مقارنة بصافي خسارة قدرها 38 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق، كما حققت الشركة انخفاضًا في الخسائر المتراكمة لتصل إلى 1.834 مليون ريال سعودي خلال الربع الحالي، مقابل 1.964 مليون ريال خلال الربع السابق، ويعود هذا الانخفاض إلى تسجيل صافي أرباح خلال هذا الربع.

وتعليقًا على نتائج الشركة، أكد رئيس مجلس إدارة "زين السعودية" الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير، أن تحقيق هذا النمو الإيجابي في الإيرادات؛ يعكس حجم نجاح الخطط الاستراتيجية التي تعمل عليها الشركة، وقال: "كما أن موظفي زين السعودية، وإدارتها التنفيذية، يقومون بعمل باهر ساهم في تحقيق هذا الأداء الإيجابي، وجميعنا نعمل للاستمرار في تحقيق هذه الإيجابية، بما يلبي طموحات إدارة الشركة ومساهميها وعملاءها الكرام".

وشدد الأمير نايف بن سلطان بن محمد، على أن الشركة تسعى إلى أن يكون لها بصمة إيجابية على صعيد المنافسة في قطاع الاتصالات السعودي وتقديم الخدمات ذات الجودة العالية من جهة، هذا بالإضافة إلى تمكين وتدريب الكوادر الوطنية من جهة أخرى؛ مضيفًا "طموحنا كبير.. لأننا نعمل في اقتصاد مزدهر.. ينعم برؤية وطنية طموحة".

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة "زين السعودية"، المهندس سلطان بن عبدالعزيز الدغيثر، أن مواصلة الأداء المالي الإيجابي الذي بدأت تُحققه الشركة، محل فخر واعتزاز جميع فريق العمل، وقال: "نعمل في أسرة زين السعودية، على أن يكون لنا بصمة إيجابية واضحة، تساهم بشكل واضح في تحقيق نمو أكبر لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي، بما يتواءم ويتناغم مع رؤية المملكة 2030".

وأوضح المهندس "الدغيثر" أن خدمات ومنتجات الشركة لا تزال تشهد إقبالًا متزايدًا يعكس حجم الموثوقية العالية التي تحظى بها الشركة؛ مضيفًا: "تحسين جودة الخدمات هدف استراتيجي بالنسبة لنا في زين السعودية، وتحقيق هذا الهدف ساهم بشكل ملحوظ في زيادة مستوى الإقبال على خدمات الشركة لقطاعي الأفراد والأعمال".

كما أكد "الدغيثر" أن: "شركة زين السعودية مستمرة في الاستثمار في البنية التحتية وتطوير وترقية خدماتها وشبكتها، مثل الجيل الخامس، وخدمات المدفوعات الرقمية، والحوسبة السحابية، بالإضافة إلى توفير الاحتياجات المتزايدة والمتنوعة لخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، والتوسع في تقنية الألياف البصرية للمنازل، بالإضافة إلى توسع محفظة الشركة من الخدمات المقدمة لعملاء قطاع الأعمال، هذا بالإضافة إلى العمل باستمرار على ترقية الشبكة".

وبحسب النتائج المالية المعلنة للشركة، تحسنت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA) خلال الربع الثاني من هذا العام؛ لتصل إلى 944 مليون ريال، والتي تمثل 46٪ من الإيرادات، مقابل 615 مليون ريال والتي تمثل 33٪ من الإيرادات خلال الربع المماثل من العام السابق. كما تحسنت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب (EBIT)؛ لتصل إلى 374 مليون ريال، مقابل 179 مليون ريال سعودي للربع المماثل من العام السابق.

وبيّنت "زين السعودية" أنها حققت الأهداف المطلوبة من اتفاقية التسوية مع وزارة المالية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات؛ مما نتج عن ذلك عكس صافي المخصصات ذات الصلة خلال الربع الثاني بقيمة يبلغ حجمها 129 مليون ريال، كما نجحت "زين السعودية" خلال هذا الربع في إبرام اتفاقية إعادة تمويل تسهيلات بقيمة 2.25 مليار ريال سعودي؛ وذلك بالتحول إلى عقد مرابحة إسلامي.

يشار إلى أن باقتيْ "شباب" و"زوار" للمعتمرين؛ شَهِدتا خلال الربع الماضي طلبًا عاليًا من قِبَل عملاء "زين السعودية"؛ الأمر الذي نتج عنه استمرارية الشركة في تحقيق النتائج المالية الإيجابية للربع الرابع على التوالي.

من الجدير بالذكر، أن "زين" السعودية قامت خلال هذا الربع بسداد دفعة طوعية مبكرة لاتفاقية تمويل المرابحة بقيمة 300 مليون ريال سعودي؛ مما يدل على استمرارية تواجد السيولة النقدية بالشركة؛ وبذلك يصبح إجمالي الدفعات المسددة خلال الأشهر التسعة الماضية مبلغ 1.425 مليون ريال سعودي.

على صعيد آخر، كشفت "زين السعودية" خلال هذا الربع، عن توفيرها تقنية الجيل الخامس في مطار خليج نيوم؛ ليكون بذلك أول مطار مغطى بتقنية الجيل الخامس على مستوى المنطقة؛ الأمر الذي يبرهن على مدى حرص الشركة على مواكبة التطورات التي تشهدها المشاريع السعودية العملاقة، والتي تترجم بشكل واضح رؤية المملكة 2030.

اعلان
"زين السعودية" تسجل أعلى إيرادات نصف سنوية منذ تأسيسها
سبق

واصلت "زين السعودية" تحقيق الأرباح خلال الربع الثاني من العام الجاري؛ لتستكمل بذلك الشركة أداءها المالي المتميز، والذي يعكس القدرات التشغيلية عالية الجودة التي تتمتع بها، وهي القدرات التشغيلية التي عززت من حضور الشركة ومزاياها التنافسية في السوق المحلية.

وأعلنت "زين السعودية"، أنها اختتمت الربع الثاني من السنة المالية الحالية (الربع الثاني من 2019)، بتحقيق صافي أرباح للربع الرابع على التوالي؛ مُواصلةً بذلك النمو القوي الذي اختتمت به السنة المالية الماضية (عام 2018)، والربع الأول من العام الحالي (الربع الأول من 2019).

وشهدت إيرادات الشركة خلال الربع الثاني من العام 2019، نموًا بلغت نسبته11% مقارنة بالربع الثاني من العام السابق؛ وذلك بقيمة 210 ملايين ريال؛ وهو أمر يعود إلى زيادة الطلب على خدمات ومنتجات الشركة، كما سجلت الشركة أعلى إيرادات لفترة ستة أشهر (النصف الأول من العام الحالي) في تاريخها؛ حيث بلغت الإيرادات 4.15 مليار ريال مقابل 3.53 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق؛ وذلك بزيادة قدرها 17.5٪.

ومواصلة للأداء المالي الإيجابي، سجلت "زين السعودية" صافي أرباح في الربع الثاني من العام 2019 بقيمة 130 مليون ريال، مقارنة بصافي خسارة قدرها 38 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق، كما حققت الشركة انخفاضًا في الخسائر المتراكمة لتصل إلى 1.834 مليون ريال سعودي خلال الربع الحالي، مقابل 1.964 مليون ريال خلال الربع السابق، ويعود هذا الانخفاض إلى تسجيل صافي أرباح خلال هذا الربع.

وتعليقًا على نتائج الشركة، أكد رئيس مجلس إدارة "زين السعودية" الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير، أن تحقيق هذا النمو الإيجابي في الإيرادات؛ يعكس حجم نجاح الخطط الاستراتيجية التي تعمل عليها الشركة، وقال: "كما أن موظفي زين السعودية، وإدارتها التنفيذية، يقومون بعمل باهر ساهم في تحقيق هذا الأداء الإيجابي، وجميعنا نعمل للاستمرار في تحقيق هذه الإيجابية، بما يلبي طموحات إدارة الشركة ومساهميها وعملاءها الكرام".

وشدد الأمير نايف بن سلطان بن محمد، على أن الشركة تسعى إلى أن يكون لها بصمة إيجابية على صعيد المنافسة في قطاع الاتصالات السعودي وتقديم الخدمات ذات الجودة العالية من جهة، هذا بالإضافة إلى تمكين وتدريب الكوادر الوطنية من جهة أخرى؛ مضيفًا "طموحنا كبير.. لأننا نعمل في اقتصاد مزدهر.. ينعم برؤية وطنية طموحة".

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة "زين السعودية"، المهندس سلطان بن عبدالعزيز الدغيثر، أن مواصلة الأداء المالي الإيجابي الذي بدأت تُحققه الشركة، محل فخر واعتزاز جميع فريق العمل، وقال: "نعمل في أسرة زين السعودية، على أن يكون لنا بصمة إيجابية واضحة، تساهم بشكل واضح في تحقيق نمو أكبر لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي، بما يتواءم ويتناغم مع رؤية المملكة 2030".

وأوضح المهندس "الدغيثر" أن خدمات ومنتجات الشركة لا تزال تشهد إقبالًا متزايدًا يعكس حجم الموثوقية العالية التي تحظى بها الشركة؛ مضيفًا: "تحسين جودة الخدمات هدف استراتيجي بالنسبة لنا في زين السعودية، وتحقيق هذا الهدف ساهم بشكل ملحوظ في زيادة مستوى الإقبال على خدمات الشركة لقطاعي الأفراد والأعمال".

كما أكد "الدغيثر" أن: "شركة زين السعودية مستمرة في الاستثمار في البنية التحتية وتطوير وترقية خدماتها وشبكتها، مثل الجيل الخامس، وخدمات المدفوعات الرقمية، والحوسبة السحابية، بالإضافة إلى توفير الاحتياجات المتزايدة والمتنوعة لخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، والتوسع في تقنية الألياف البصرية للمنازل، بالإضافة إلى توسع محفظة الشركة من الخدمات المقدمة لعملاء قطاع الأعمال، هذا بالإضافة إلى العمل باستمرار على ترقية الشبكة".

وبحسب النتائج المالية المعلنة للشركة، تحسنت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA) خلال الربع الثاني من هذا العام؛ لتصل إلى 944 مليون ريال، والتي تمثل 46٪ من الإيرادات، مقابل 615 مليون ريال والتي تمثل 33٪ من الإيرادات خلال الربع المماثل من العام السابق. كما تحسنت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب (EBIT)؛ لتصل إلى 374 مليون ريال، مقابل 179 مليون ريال سعودي للربع المماثل من العام السابق.

وبيّنت "زين السعودية" أنها حققت الأهداف المطلوبة من اتفاقية التسوية مع وزارة المالية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات؛ مما نتج عن ذلك عكس صافي المخصصات ذات الصلة خلال الربع الثاني بقيمة يبلغ حجمها 129 مليون ريال، كما نجحت "زين السعودية" خلال هذا الربع في إبرام اتفاقية إعادة تمويل تسهيلات بقيمة 2.25 مليار ريال سعودي؛ وذلك بالتحول إلى عقد مرابحة إسلامي.

يشار إلى أن باقتيْ "شباب" و"زوار" للمعتمرين؛ شَهِدتا خلال الربع الماضي طلبًا عاليًا من قِبَل عملاء "زين السعودية"؛ الأمر الذي نتج عنه استمرارية الشركة في تحقيق النتائج المالية الإيجابية للربع الرابع على التوالي.

من الجدير بالذكر، أن "زين" السعودية قامت خلال هذا الربع بسداد دفعة طوعية مبكرة لاتفاقية تمويل المرابحة بقيمة 300 مليون ريال سعودي؛ مما يدل على استمرارية تواجد السيولة النقدية بالشركة؛ وبذلك يصبح إجمالي الدفعات المسددة خلال الأشهر التسعة الماضية مبلغ 1.425 مليون ريال سعودي.

على صعيد آخر، كشفت "زين السعودية" خلال هذا الربع، عن توفيرها تقنية الجيل الخامس في مطار خليج نيوم؛ ليكون بذلك أول مطار مغطى بتقنية الجيل الخامس على مستوى المنطقة؛ الأمر الذي يبرهن على مدى حرص الشركة على مواكبة التطورات التي تشهدها المشاريع السعودية العملاقة، والتي تترجم بشكل واضح رؤية المملكة 2030.

14 يوليو 2019 - 11 ذو القعدة 1440
10:28 AM

"زين السعودية" تسجل أعلى إيرادات نصف سنوية منذ تأسيسها

حققت خلال النصف الأول من العام صافي أرباح ٢٦٠ مليون ريال

A A A
7
8,518

واصلت "زين السعودية" تحقيق الأرباح خلال الربع الثاني من العام الجاري؛ لتستكمل بذلك الشركة أداءها المالي المتميز، والذي يعكس القدرات التشغيلية عالية الجودة التي تتمتع بها، وهي القدرات التشغيلية التي عززت من حضور الشركة ومزاياها التنافسية في السوق المحلية.

وأعلنت "زين السعودية"، أنها اختتمت الربع الثاني من السنة المالية الحالية (الربع الثاني من 2019)، بتحقيق صافي أرباح للربع الرابع على التوالي؛ مُواصلةً بذلك النمو القوي الذي اختتمت به السنة المالية الماضية (عام 2018)، والربع الأول من العام الحالي (الربع الأول من 2019).

وشهدت إيرادات الشركة خلال الربع الثاني من العام 2019، نموًا بلغت نسبته11% مقارنة بالربع الثاني من العام السابق؛ وذلك بقيمة 210 ملايين ريال؛ وهو أمر يعود إلى زيادة الطلب على خدمات ومنتجات الشركة، كما سجلت الشركة أعلى إيرادات لفترة ستة أشهر (النصف الأول من العام الحالي) في تاريخها؛ حيث بلغت الإيرادات 4.15 مليار ريال مقابل 3.53 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق؛ وذلك بزيادة قدرها 17.5٪.

ومواصلة للأداء المالي الإيجابي، سجلت "زين السعودية" صافي أرباح في الربع الثاني من العام 2019 بقيمة 130 مليون ريال، مقارنة بصافي خسارة قدرها 38 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق، كما حققت الشركة انخفاضًا في الخسائر المتراكمة لتصل إلى 1.834 مليون ريال سعودي خلال الربع الحالي، مقابل 1.964 مليون ريال خلال الربع السابق، ويعود هذا الانخفاض إلى تسجيل صافي أرباح خلال هذا الربع.

وتعليقًا على نتائج الشركة، أكد رئيس مجلس إدارة "زين السعودية" الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير، أن تحقيق هذا النمو الإيجابي في الإيرادات؛ يعكس حجم نجاح الخطط الاستراتيجية التي تعمل عليها الشركة، وقال: "كما أن موظفي زين السعودية، وإدارتها التنفيذية، يقومون بعمل باهر ساهم في تحقيق هذا الأداء الإيجابي، وجميعنا نعمل للاستمرار في تحقيق هذه الإيجابية، بما يلبي طموحات إدارة الشركة ومساهميها وعملاءها الكرام".

وشدد الأمير نايف بن سلطان بن محمد، على أن الشركة تسعى إلى أن يكون لها بصمة إيجابية على صعيد المنافسة في قطاع الاتصالات السعودي وتقديم الخدمات ذات الجودة العالية من جهة، هذا بالإضافة إلى تمكين وتدريب الكوادر الوطنية من جهة أخرى؛ مضيفًا "طموحنا كبير.. لأننا نعمل في اقتصاد مزدهر.. ينعم برؤية وطنية طموحة".

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة "زين السعودية"، المهندس سلطان بن عبدالعزيز الدغيثر، أن مواصلة الأداء المالي الإيجابي الذي بدأت تُحققه الشركة، محل فخر واعتزاز جميع فريق العمل، وقال: "نعمل في أسرة زين السعودية، على أن يكون لنا بصمة إيجابية واضحة، تساهم بشكل واضح في تحقيق نمو أكبر لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي، بما يتواءم ويتناغم مع رؤية المملكة 2030".

وأوضح المهندس "الدغيثر" أن خدمات ومنتجات الشركة لا تزال تشهد إقبالًا متزايدًا يعكس حجم الموثوقية العالية التي تحظى بها الشركة؛ مضيفًا: "تحسين جودة الخدمات هدف استراتيجي بالنسبة لنا في زين السعودية، وتحقيق هذا الهدف ساهم بشكل ملحوظ في زيادة مستوى الإقبال على خدمات الشركة لقطاعي الأفراد والأعمال".

كما أكد "الدغيثر" أن: "شركة زين السعودية مستمرة في الاستثمار في البنية التحتية وتطوير وترقية خدماتها وشبكتها، مثل الجيل الخامس، وخدمات المدفوعات الرقمية، والحوسبة السحابية، بالإضافة إلى توفير الاحتياجات المتزايدة والمتنوعة لخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، والتوسع في تقنية الألياف البصرية للمنازل، بالإضافة إلى توسع محفظة الشركة من الخدمات المقدمة لعملاء قطاع الأعمال، هذا بالإضافة إلى العمل باستمرار على ترقية الشبكة".

وبحسب النتائج المالية المعلنة للشركة، تحسنت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA) خلال الربع الثاني من هذا العام؛ لتصل إلى 944 مليون ريال، والتي تمثل 46٪ من الإيرادات، مقابل 615 مليون ريال والتي تمثل 33٪ من الإيرادات خلال الربع المماثل من العام السابق. كما تحسنت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب (EBIT)؛ لتصل إلى 374 مليون ريال، مقابل 179 مليون ريال سعودي للربع المماثل من العام السابق.

وبيّنت "زين السعودية" أنها حققت الأهداف المطلوبة من اتفاقية التسوية مع وزارة المالية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات؛ مما نتج عن ذلك عكس صافي المخصصات ذات الصلة خلال الربع الثاني بقيمة يبلغ حجمها 129 مليون ريال، كما نجحت "زين السعودية" خلال هذا الربع في إبرام اتفاقية إعادة تمويل تسهيلات بقيمة 2.25 مليار ريال سعودي؛ وذلك بالتحول إلى عقد مرابحة إسلامي.

يشار إلى أن باقتيْ "شباب" و"زوار" للمعتمرين؛ شَهِدتا خلال الربع الماضي طلبًا عاليًا من قِبَل عملاء "زين السعودية"؛ الأمر الذي نتج عنه استمرارية الشركة في تحقيق النتائج المالية الإيجابية للربع الرابع على التوالي.

من الجدير بالذكر، أن "زين" السعودية قامت خلال هذا الربع بسداد دفعة طوعية مبكرة لاتفاقية تمويل المرابحة بقيمة 300 مليون ريال سعودي؛ مما يدل على استمرارية تواجد السيولة النقدية بالشركة؛ وبذلك يصبح إجمالي الدفعات المسددة خلال الأشهر التسعة الماضية مبلغ 1.425 مليون ريال سعودي.

على صعيد آخر، كشفت "زين السعودية" خلال هذا الربع، عن توفيرها تقنية الجيل الخامس في مطار خليج نيوم؛ ليكون بذلك أول مطار مغطى بتقنية الجيل الخامس على مستوى المنطقة؛ الأمر الذي يبرهن على مدى حرص الشركة على مواكبة التطورات التي تشهدها المشاريع السعودية العملاقة، والتي تترجم بشكل واضح رؤية المملكة 2030.