مستشفى سليمان الحبيب بالخبر ينجح في إعادة إصبع مبتور لثلاثيني

عقب عملية استغرقت 4 ساعات تكللت بالنجاح.. والمريض بصحة جيدة

تمكن فريق طبي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر من إجراء عملية جراحية دقيقة ومعقدة، لزراعة مقدمة إبهام مبتور بقطع كامل، لمصاب في العقد الثالث من عمره بعد تعرضه للإصابة في العمل.

قال المدير الطبي بالمستشفى الدكتور هليل الحربي إن المريض وصل لطوارئ المستشفى بعد ساعتين من الإصابة؛ حيث تم إخضاعه على الفور للإسعافات الأولية وإعطائه المسكنات والأدوية اللازمة، بالإضافة إلى سرعة حفظ الجزء المبتور من الإصبع بالطريقة المثلى؛ إذ تم وضعه داخل وعاء خاص يحتوي على الماء والثلج لإيقاف نزيف الدم وعدم موت الخلايا والأوردة.

وأضاف الدكتور هليل أنه على الفور تم استدعاء فريق طبي مكون من جراحي التجميل والترميم والتخدير بالمستشفى؛ حيث تم إخضاع المريض للفحص المخبري وعمل أشعة رقمية (X-RAYS) تمهيدًا لإجراء عملية إعادة الإصبع لوضعه الطبيعي، وذلك بعد أن تم تجهيز غرفة العمليات مباشرة بالمجهر الإلكتروني المتطور والأدوات المساعدة لمثل هذه الحالات.


وتابع المدير الطبي بالمستشفى بأن صعوبة هذه الجراحة تكمن في البحث عن أوعية دموية تٌمكّن من إعادة التروية الدموية للجزء المبتور، والتي يصل حجمها إلى أقل من "ملليمتر" واحد؛ الأمر الذي يحتاج لدرجة كبيرة من التركيز ودقة متناهية في إجراء مثل هذه العمليات. موضحًا أن العملية استغرقت 4 ساعات تم فيها توصيل شريان وعصب الجزء المبتور مع باقي الإصبع، ومن ثم مرحلة تثبيت العظم، تلاها إصلاح منبت الظفر.

وفي الختام قال الدكتور هليل إن العملية الجراحية تمت بنجاح تام ولله الحمد، وقد تم بعدها نقل المريض إلى غرفة التنويم وهو بصحة جيدة، بعد أن تمت مراقبة التروية الدموية للإبهام على مدار الساعة. وخرج من المستشفى بعد ثلاثة أيام وهو بصحة جيدة وبدون أية مضاعفات تذكر.

الجدير بالذكر أن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر قد تم افتتاحه منذ شهرين تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية، وقد حصد شهادة اللجنة الدولية لاعتماد المستشفيات (JCI)، المختصة بتقييم الجودة في القطاع الصحي وتحسين جودة وكفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمراجعين والمرضى.

فريق طبي مستشفى الدكتور سليمان الحبيب الخبر
اعلان
مستشفى سليمان الحبيب بالخبر ينجح في إعادة إصبع مبتور لثلاثيني
سبق

تمكن فريق طبي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر من إجراء عملية جراحية دقيقة ومعقدة، لزراعة مقدمة إبهام مبتور بقطع كامل، لمصاب في العقد الثالث من عمره بعد تعرضه للإصابة في العمل.

قال المدير الطبي بالمستشفى الدكتور هليل الحربي إن المريض وصل لطوارئ المستشفى بعد ساعتين من الإصابة؛ حيث تم إخضاعه على الفور للإسعافات الأولية وإعطائه المسكنات والأدوية اللازمة، بالإضافة إلى سرعة حفظ الجزء المبتور من الإصبع بالطريقة المثلى؛ إذ تم وضعه داخل وعاء خاص يحتوي على الماء والثلج لإيقاف نزيف الدم وعدم موت الخلايا والأوردة.

وأضاف الدكتور هليل أنه على الفور تم استدعاء فريق طبي مكون من جراحي التجميل والترميم والتخدير بالمستشفى؛ حيث تم إخضاع المريض للفحص المخبري وعمل أشعة رقمية (X-RAYS) تمهيدًا لإجراء عملية إعادة الإصبع لوضعه الطبيعي، وذلك بعد أن تم تجهيز غرفة العمليات مباشرة بالمجهر الإلكتروني المتطور والأدوات المساعدة لمثل هذه الحالات.


وتابع المدير الطبي بالمستشفى بأن صعوبة هذه الجراحة تكمن في البحث عن أوعية دموية تٌمكّن من إعادة التروية الدموية للجزء المبتور، والتي يصل حجمها إلى أقل من "ملليمتر" واحد؛ الأمر الذي يحتاج لدرجة كبيرة من التركيز ودقة متناهية في إجراء مثل هذه العمليات. موضحًا أن العملية استغرقت 4 ساعات تم فيها توصيل شريان وعصب الجزء المبتور مع باقي الإصبع، ومن ثم مرحلة تثبيت العظم، تلاها إصلاح منبت الظفر.

وفي الختام قال الدكتور هليل إن العملية الجراحية تمت بنجاح تام ولله الحمد، وقد تم بعدها نقل المريض إلى غرفة التنويم وهو بصحة جيدة، بعد أن تمت مراقبة التروية الدموية للإبهام على مدار الساعة. وخرج من المستشفى بعد ثلاثة أيام وهو بصحة جيدة وبدون أية مضاعفات تذكر.

الجدير بالذكر أن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر قد تم افتتاحه منذ شهرين تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية، وقد حصد شهادة اللجنة الدولية لاعتماد المستشفيات (JCI)، المختصة بتقييم الجودة في القطاع الصحي وتحسين جودة وكفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمراجعين والمرضى.

13 يناير 2020 - 18 جمادى الأول 1441
09:20 AM

مستشفى سليمان الحبيب بالخبر ينجح في إعادة إصبع مبتور لثلاثيني

عقب عملية استغرقت 4 ساعات تكللت بالنجاح.. والمريض بصحة جيدة

A A A
3
12,314

تمكن فريق طبي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر من إجراء عملية جراحية دقيقة ومعقدة، لزراعة مقدمة إبهام مبتور بقطع كامل، لمصاب في العقد الثالث من عمره بعد تعرضه للإصابة في العمل.

قال المدير الطبي بالمستشفى الدكتور هليل الحربي إن المريض وصل لطوارئ المستشفى بعد ساعتين من الإصابة؛ حيث تم إخضاعه على الفور للإسعافات الأولية وإعطائه المسكنات والأدوية اللازمة، بالإضافة إلى سرعة حفظ الجزء المبتور من الإصبع بالطريقة المثلى؛ إذ تم وضعه داخل وعاء خاص يحتوي على الماء والثلج لإيقاف نزيف الدم وعدم موت الخلايا والأوردة.

وأضاف الدكتور هليل أنه على الفور تم استدعاء فريق طبي مكون من جراحي التجميل والترميم والتخدير بالمستشفى؛ حيث تم إخضاع المريض للفحص المخبري وعمل أشعة رقمية (X-RAYS) تمهيدًا لإجراء عملية إعادة الإصبع لوضعه الطبيعي، وذلك بعد أن تم تجهيز غرفة العمليات مباشرة بالمجهر الإلكتروني المتطور والأدوات المساعدة لمثل هذه الحالات.


وتابع المدير الطبي بالمستشفى بأن صعوبة هذه الجراحة تكمن في البحث عن أوعية دموية تٌمكّن من إعادة التروية الدموية للجزء المبتور، والتي يصل حجمها إلى أقل من "ملليمتر" واحد؛ الأمر الذي يحتاج لدرجة كبيرة من التركيز ودقة متناهية في إجراء مثل هذه العمليات. موضحًا أن العملية استغرقت 4 ساعات تم فيها توصيل شريان وعصب الجزء المبتور مع باقي الإصبع، ومن ثم مرحلة تثبيت العظم، تلاها إصلاح منبت الظفر.

وفي الختام قال الدكتور هليل إن العملية الجراحية تمت بنجاح تام ولله الحمد، وقد تم بعدها نقل المريض إلى غرفة التنويم وهو بصحة جيدة، بعد أن تمت مراقبة التروية الدموية للإبهام على مدار الساعة. وخرج من المستشفى بعد ثلاثة أيام وهو بصحة جيدة وبدون أية مضاعفات تذكر.

الجدير بالذكر أن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر قد تم افتتاحه منذ شهرين تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية، وقد حصد شهادة اللجنة الدولية لاعتماد المستشفيات (JCI)، المختصة بتقييم الجودة في القطاع الصحي وتحسين جودة وكفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمراجعين والمرضى.