رائحة كريهة تثير استياء سكان الجبيل .. والهيئة الملكية تبرئ ساحتها

أعربوا عن مخاوفهم من الأضرار الصحية نتيجة استنشاقهم هذه الروائح

سادت حالة من التذمر والاستياء بين سكان مدينة الجبيل الصناعية خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد استنشاقهم روائح كريهة منتشرة في أجواء مدينة الجبيل الصناعية وأجزاء من محافظة الجبيل البلد.

وعبّر المواطنون عن تخوفهم من الأضرار الصحية التي قد يصابون بها نتيجة استنشاقهم لهذه الروائح مجهولة المصدر وطالبوا بالتحقيق في مصدرها ومحاسبة المتسبب في انتشار هذه الروائح والغازات الضارة

من جانب آخر، أصدرت الهيئة الملكية بالجبيل بيانًا قالت فيه: لاحظت الجهة المعنية بالهيئة الملكية خلال الأيام الماضية انبعاث بعض الروائح من مصدر خارج مدينة الجبيل الصناعية مما تسبب في تذمر القاطنين بمدينة الجبيل الصناعية وقد أوضح مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة المهندس عويد الرشيدي أن محطات جودة الهواء والأرصاد الجوية رصدت هذه الروائح في الأيام الماضية، مشيرًا إلى أن مصدر هذه الروائح من خارج النطاق الإشرافي وحيال ذلك خاطبت الهيئة على الفور الجهة المتسببة في انبعاث هذه الروائح ورفعت للجهات ذات العلاقة بحماية البيئة بالمنطقة الشرقية وما زالت الهيئة الملكية بالجبيل مستمرة برصد ومتابعة المراقبة البيئية وأخذ جولات ميدانية على مدار الساعة.

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يشتكي فيه السكون من الروائح الكريهة في الأجواء حيث سبق أن حدث ذلك بالسيناريو نفسه، حيث برأت حينها الهيئة الملكية ساحتها وأوضحت أن الانبعاثات مصدرها أحد المصانع خارج حدود الهيئة الملكية.

اعلان
رائحة كريهة تثير استياء سكان الجبيل .. والهيئة الملكية تبرئ ساحتها
سبق

سادت حالة من التذمر والاستياء بين سكان مدينة الجبيل الصناعية خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد استنشاقهم روائح كريهة منتشرة في أجواء مدينة الجبيل الصناعية وأجزاء من محافظة الجبيل البلد.

وعبّر المواطنون عن تخوفهم من الأضرار الصحية التي قد يصابون بها نتيجة استنشاقهم لهذه الروائح مجهولة المصدر وطالبوا بالتحقيق في مصدرها ومحاسبة المتسبب في انتشار هذه الروائح والغازات الضارة

من جانب آخر، أصدرت الهيئة الملكية بالجبيل بيانًا قالت فيه: لاحظت الجهة المعنية بالهيئة الملكية خلال الأيام الماضية انبعاث بعض الروائح من مصدر خارج مدينة الجبيل الصناعية مما تسبب في تذمر القاطنين بمدينة الجبيل الصناعية وقد أوضح مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة المهندس عويد الرشيدي أن محطات جودة الهواء والأرصاد الجوية رصدت هذه الروائح في الأيام الماضية، مشيرًا إلى أن مصدر هذه الروائح من خارج النطاق الإشرافي وحيال ذلك خاطبت الهيئة على الفور الجهة المتسببة في انبعاث هذه الروائح ورفعت للجهات ذات العلاقة بحماية البيئة بالمنطقة الشرقية وما زالت الهيئة الملكية بالجبيل مستمرة برصد ومتابعة المراقبة البيئية وأخذ جولات ميدانية على مدار الساعة.

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يشتكي فيه السكون من الروائح الكريهة في الأجواء حيث سبق أن حدث ذلك بالسيناريو نفسه، حيث برأت حينها الهيئة الملكية ساحتها وأوضحت أن الانبعاثات مصدرها أحد المصانع خارج حدود الهيئة الملكية.

14 سبتمبر 2020 - 26 محرّم 1442
12:49 AM

رائحة كريهة تثير استياء سكان الجبيل .. والهيئة الملكية تبرئ ساحتها

أعربوا عن مخاوفهم من الأضرار الصحية نتيجة استنشاقهم هذه الروائح

A A A
6
17,726

سادت حالة من التذمر والاستياء بين سكان مدينة الجبيل الصناعية خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد استنشاقهم روائح كريهة منتشرة في أجواء مدينة الجبيل الصناعية وأجزاء من محافظة الجبيل البلد.

وعبّر المواطنون عن تخوفهم من الأضرار الصحية التي قد يصابون بها نتيجة استنشاقهم لهذه الروائح مجهولة المصدر وطالبوا بالتحقيق في مصدرها ومحاسبة المتسبب في انتشار هذه الروائح والغازات الضارة

من جانب آخر، أصدرت الهيئة الملكية بالجبيل بيانًا قالت فيه: لاحظت الجهة المعنية بالهيئة الملكية خلال الأيام الماضية انبعاث بعض الروائح من مصدر خارج مدينة الجبيل الصناعية مما تسبب في تذمر القاطنين بمدينة الجبيل الصناعية وقد أوضح مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة المهندس عويد الرشيدي أن محطات جودة الهواء والأرصاد الجوية رصدت هذه الروائح في الأيام الماضية، مشيرًا إلى أن مصدر هذه الروائح من خارج النطاق الإشرافي وحيال ذلك خاطبت الهيئة على الفور الجهة المتسببة في انبعاث هذه الروائح ورفعت للجهات ذات العلاقة بحماية البيئة بالمنطقة الشرقية وما زالت الهيئة الملكية بالجبيل مستمرة برصد ومتابعة المراقبة البيئية وأخذ جولات ميدانية على مدار الساعة.

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يشتكي فيه السكون من الروائح الكريهة في الأجواء حيث سبق أن حدث ذلك بالسيناريو نفسه، حيث برأت حينها الهيئة الملكية ساحتها وأوضحت أن الانبعاثات مصدرها أحد المصانع خارج حدود الهيئة الملكية.