"آرت دبي" ينطلق بمشاركة 500 فنان من 40 دولة حول العالم

في دورته الـ13.. منصة عالمية رائدة للفن الحديث والمعاصر

انطلقت، صباح اليوم، فعاليات معرض "آرت دبي" العالمي في دورته الـ13 والذي يشارك فيه أكثر من 90 معرضًا و500 فنان و40 بلدًا من حول العالم، خلال الفترة بين 20 و23 من مارس 2019 على أرض مدينة جميرا في مدينة دبي، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ويعتبر "آرت دبي" معرضًا فنيًّا عالميًّا، وهو المنصة العالمية الرائدة للأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، كما شهد في دورته لهذا العام والتي حظيت بهيكلة جديدة بالكامل لمعارضه الأربع الرئيسية: "آرت دبي كونتمبراري للفن المعاصر" و"آرت دبي مودرن للفن الحديث"، و"بوابة"، و"رزيدنتس للإقامة الفنية"، كذلك يعرض آرت دبي كونتمبراري هذا العام 59 عملًا من 34 بلدًا ضمن قاعتيه؛ ليقدم أعمال بعض أشهر الفنانين المعاصرين.

ويتميز "آرت دبي مودرن" بكونه المنصة التجارية الوحيدة في العالم التي تعرض أعمالًا متحفية لأساتذة الفن الحديث من القرن العشرين من مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، ويتجاور هذا العام قسم "آرت دبي مودرن" مع "آرت دبي كونتمبراري"؛ ليوفّر للزائرين فهمًا معمقًا للتاريخ الفني في المنطقة.

ويضم كذلك إضافات جديدة مثل: إضافة قاعة عرض جديدة بعنوان "بوابة" والتي تسلط الضوء على الأعمال الفردية من وعن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والجنوبية وإفريقيا وأمريكا اللاتينية "أو ما يعرف بالجنوب العالمي"، بالإضافة إلى قسم "الإمارات الآن" الجديد الذي يبحث في التفاعل الفني المحلي للقضايا الراهنة والحوار الإبداعي المحلي داخل وخارج المؤسسة الفنية.

ويصاحب "آرت دبي" في نسخته 13 منتدى الفن العالمي، الذي يجمع نخبة من الخبراء والمتحدثين لمناقشة موضوع هذه النسخة "هل المدرسة مصنع؟"؛ فيما تعقد ندوة مودرن تحت عنوان "الملتقيات الثقافية للحداثة"؛ حيث تحاول تسليط الضوء على خارطة التوجهات والتغييرات الثقافية الناتجة عن الحركة الفنية الحداثية في أربعة مدن رئيسية في المنطقة أثناء القرن العشرين، وهي: بغداد، وبيروت، وداكار، ولاهور. وتقام ندوة مودرن هذا العام بصيغة جديدة على شكل محاضرات "قيمة" مدة كل منها ساعة.

ويشهد المعرض ضمن فعاليته، عرضًا لـ"جائزة إثراء للفنون 2019"، المبادرة التي أطلقها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، بالشراكة مع آرت دبي في سنة 2017، وتهدف إلى دعم وتحفيز المواهب السعودية في مجال الفنون المعاصرة، وتوفير منصة للمجتمع الفني السعودي لإيصال إبداعاته إلى المحافل العالمية.

وفازت الفنانة دانية الصالح بالجائزة؛ ليعرض عملها الفائز والمعنون "صوتم" ضمن فعاليات آرت دبي، ويستكشف العمل البنية التحتية وتعقيدات اللغة؛ حيث يقوم العمل على تفكيك اللغة إلى وحدتها الأصغر للصوت؛ وذلك باستخدام الوسائط المتعددة على العمل الفني، ومن المقرر أن تنجز "الصالح" العمل الفائز خلال الأشهر المقبلة قبل انضمامه إلى مجموعة "إثراء" الفنية الدائمة.

من جانبه، عبّر المدير الفني لـ"آرت دبي" بابلو ديل فال، عن سعادته بالتغيرات التي شهدتها هذه النسخة من "آرت دبي" قائلًا: تشهد نسخة هذا العام من "آرت دبي" بعض التغييرات في توزيع المعارض، كذلك في الجو والإحساس العام للمعرض لمنح الزوار تجربة فنية متكاملة من المعارض إلى الحوارات وعروض الأداء الحي في جو مترابط ومتناسق.

وأضاف "ديل فال": لطالما تميز "آرت دبي" بأصالته وتنوع مشاركاته والجودة العالية لمعروضاته، وتماشيًا مع هذه الروح فقد أضفنا أقسامًا جديدة نؤمن بأنها ستعمق من أصالة برامجنا، كما أننا من خلال وضعها جنبًا إلى جنب مع المعروضات العالمية؛ فإننا نثري الحوار الفني العابر للثقافات والحدود.

اعلان
"آرت دبي" ينطلق بمشاركة 500 فنان من 40 دولة حول العالم
سبق

انطلقت، صباح اليوم، فعاليات معرض "آرت دبي" العالمي في دورته الـ13 والذي يشارك فيه أكثر من 90 معرضًا و500 فنان و40 بلدًا من حول العالم، خلال الفترة بين 20 و23 من مارس 2019 على أرض مدينة جميرا في مدينة دبي، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ويعتبر "آرت دبي" معرضًا فنيًّا عالميًّا، وهو المنصة العالمية الرائدة للأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، كما شهد في دورته لهذا العام والتي حظيت بهيكلة جديدة بالكامل لمعارضه الأربع الرئيسية: "آرت دبي كونتمبراري للفن المعاصر" و"آرت دبي مودرن للفن الحديث"، و"بوابة"، و"رزيدنتس للإقامة الفنية"، كذلك يعرض آرت دبي كونتمبراري هذا العام 59 عملًا من 34 بلدًا ضمن قاعتيه؛ ليقدم أعمال بعض أشهر الفنانين المعاصرين.

ويتميز "آرت دبي مودرن" بكونه المنصة التجارية الوحيدة في العالم التي تعرض أعمالًا متحفية لأساتذة الفن الحديث من القرن العشرين من مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، ويتجاور هذا العام قسم "آرت دبي مودرن" مع "آرت دبي كونتمبراري"؛ ليوفّر للزائرين فهمًا معمقًا للتاريخ الفني في المنطقة.

ويضم كذلك إضافات جديدة مثل: إضافة قاعة عرض جديدة بعنوان "بوابة" والتي تسلط الضوء على الأعمال الفردية من وعن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والجنوبية وإفريقيا وأمريكا اللاتينية "أو ما يعرف بالجنوب العالمي"، بالإضافة إلى قسم "الإمارات الآن" الجديد الذي يبحث في التفاعل الفني المحلي للقضايا الراهنة والحوار الإبداعي المحلي داخل وخارج المؤسسة الفنية.

ويصاحب "آرت دبي" في نسخته 13 منتدى الفن العالمي، الذي يجمع نخبة من الخبراء والمتحدثين لمناقشة موضوع هذه النسخة "هل المدرسة مصنع؟"؛ فيما تعقد ندوة مودرن تحت عنوان "الملتقيات الثقافية للحداثة"؛ حيث تحاول تسليط الضوء على خارطة التوجهات والتغييرات الثقافية الناتجة عن الحركة الفنية الحداثية في أربعة مدن رئيسية في المنطقة أثناء القرن العشرين، وهي: بغداد، وبيروت، وداكار، ولاهور. وتقام ندوة مودرن هذا العام بصيغة جديدة على شكل محاضرات "قيمة" مدة كل منها ساعة.

ويشهد المعرض ضمن فعاليته، عرضًا لـ"جائزة إثراء للفنون 2019"، المبادرة التي أطلقها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، بالشراكة مع آرت دبي في سنة 2017، وتهدف إلى دعم وتحفيز المواهب السعودية في مجال الفنون المعاصرة، وتوفير منصة للمجتمع الفني السعودي لإيصال إبداعاته إلى المحافل العالمية.

وفازت الفنانة دانية الصالح بالجائزة؛ ليعرض عملها الفائز والمعنون "صوتم" ضمن فعاليات آرت دبي، ويستكشف العمل البنية التحتية وتعقيدات اللغة؛ حيث يقوم العمل على تفكيك اللغة إلى وحدتها الأصغر للصوت؛ وذلك باستخدام الوسائط المتعددة على العمل الفني، ومن المقرر أن تنجز "الصالح" العمل الفائز خلال الأشهر المقبلة قبل انضمامه إلى مجموعة "إثراء" الفنية الدائمة.

من جانبه، عبّر المدير الفني لـ"آرت دبي" بابلو ديل فال، عن سعادته بالتغيرات التي شهدتها هذه النسخة من "آرت دبي" قائلًا: تشهد نسخة هذا العام من "آرت دبي" بعض التغييرات في توزيع المعارض، كذلك في الجو والإحساس العام للمعرض لمنح الزوار تجربة فنية متكاملة من المعارض إلى الحوارات وعروض الأداء الحي في جو مترابط ومتناسق.

وأضاف "ديل فال": لطالما تميز "آرت دبي" بأصالته وتنوع مشاركاته والجودة العالية لمعروضاته، وتماشيًا مع هذه الروح فقد أضفنا أقسامًا جديدة نؤمن بأنها ستعمق من أصالة برامجنا، كما أننا من خلال وضعها جنبًا إلى جنب مع المعروضات العالمية؛ فإننا نثري الحوار الفني العابر للثقافات والحدود.

19 مارس 2019 - 12 رجب 1440
11:52 AM

"آرت دبي" ينطلق بمشاركة 500 فنان من 40 دولة حول العالم

في دورته الـ13.. منصة عالمية رائدة للفن الحديث والمعاصر

A A A
2
1,743

انطلقت، صباح اليوم، فعاليات معرض "آرت دبي" العالمي في دورته الـ13 والذي يشارك فيه أكثر من 90 معرضًا و500 فنان و40 بلدًا من حول العالم، خلال الفترة بين 20 و23 من مارس 2019 على أرض مدينة جميرا في مدينة دبي، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ويعتبر "آرت دبي" معرضًا فنيًّا عالميًّا، وهو المنصة العالمية الرائدة للأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، كما شهد في دورته لهذا العام والتي حظيت بهيكلة جديدة بالكامل لمعارضه الأربع الرئيسية: "آرت دبي كونتمبراري للفن المعاصر" و"آرت دبي مودرن للفن الحديث"، و"بوابة"، و"رزيدنتس للإقامة الفنية"، كذلك يعرض آرت دبي كونتمبراري هذا العام 59 عملًا من 34 بلدًا ضمن قاعتيه؛ ليقدم أعمال بعض أشهر الفنانين المعاصرين.

ويتميز "آرت دبي مودرن" بكونه المنصة التجارية الوحيدة في العالم التي تعرض أعمالًا متحفية لأساتذة الفن الحديث من القرن العشرين من مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، ويتجاور هذا العام قسم "آرت دبي مودرن" مع "آرت دبي كونتمبراري"؛ ليوفّر للزائرين فهمًا معمقًا للتاريخ الفني في المنطقة.

ويضم كذلك إضافات جديدة مثل: إضافة قاعة عرض جديدة بعنوان "بوابة" والتي تسلط الضوء على الأعمال الفردية من وعن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والجنوبية وإفريقيا وأمريكا اللاتينية "أو ما يعرف بالجنوب العالمي"، بالإضافة إلى قسم "الإمارات الآن" الجديد الذي يبحث في التفاعل الفني المحلي للقضايا الراهنة والحوار الإبداعي المحلي داخل وخارج المؤسسة الفنية.

ويصاحب "آرت دبي" في نسخته 13 منتدى الفن العالمي، الذي يجمع نخبة من الخبراء والمتحدثين لمناقشة موضوع هذه النسخة "هل المدرسة مصنع؟"؛ فيما تعقد ندوة مودرن تحت عنوان "الملتقيات الثقافية للحداثة"؛ حيث تحاول تسليط الضوء على خارطة التوجهات والتغييرات الثقافية الناتجة عن الحركة الفنية الحداثية في أربعة مدن رئيسية في المنطقة أثناء القرن العشرين، وهي: بغداد، وبيروت، وداكار، ولاهور. وتقام ندوة مودرن هذا العام بصيغة جديدة على شكل محاضرات "قيمة" مدة كل منها ساعة.

ويشهد المعرض ضمن فعاليته، عرضًا لـ"جائزة إثراء للفنون 2019"، المبادرة التي أطلقها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، بالشراكة مع آرت دبي في سنة 2017، وتهدف إلى دعم وتحفيز المواهب السعودية في مجال الفنون المعاصرة، وتوفير منصة للمجتمع الفني السعودي لإيصال إبداعاته إلى المحافل العالمية.

وفازت الفنانة دانية الصالح بالجائزة؛ ليعرض عملها الفائز والمعنون "صوتم" ضمن فعاليات آرت دبي، ويستكشف العمل البنية التحتية وتعقيدات اللغة؛ حيث يقوم العمل على تفكيك اللغة إلى وحدتها الأصغر للصوت؛ وذلك باستخدام الوسائط المتعددة على العمل الفني، ومن المقرر أن تنجز "الصالح" العمل الفائز خلال الأشهر المقبلة قبل انضمامه إلى مجموعة "إثراء" الفنية الدائمة.

من جانبه، عبّر المدير الفني لـ"آرت دبي" بابلو ديل فال، عن سعادته بالتغيرات التي شهدتها هذه النسخة من "آرت دبي" قائلًا: تشهد نسخة هذا العام من "آرت دبي" بعض التغييرات في توزيع المعارض، كذلك في الجو والإحساس العام للمعرض لمنح الزوار تجربة فنية متكاملة من المعارض إلى الحوارات وعروض الأداء الحي في جو مترابط ومتناسق.

وأضاف "ديل فال": لطالما تميز "آرت دبي" بأصالته وتنوع مشاركاته والجودة العالية لمعروضاته، وتماشيًا مع هذه الروح فقد أضفنا أقسامًا جديدة نؤمن بأنها ستعمق من أصالة برامجنا، كما أننا من خلال وضعها جنبًا إلى جنب مع المعروضات العالمية؛ فإننا نثري الحوار الفني العابر للثقافات والحدود.