بهدية الملك.. "حجاج تبوك" تودع ضيوف الرحمن العائدين لأوطانهم

وسط متابعة من أمير المنطقة.. وشكر وعرفان منهم على الخدمات المقدمة

تابع أمير منطقة تبوك المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بمنفذ حالة عمار، الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز، توديع حجاج بيت الله الحرام المغادرين عن طريق مدينة الحجاج.

ووجه الأمير فهد بن سلطان ببذل المزيد من الجهود لخدمة ضيوف الرحمن المغادرين، وتقديم الخدمات والتسهيلات اللازمة لهم، وسرعة إنهاء إجراءات سفرهم، وتقديم الخدمات بالشكل المثالي من قبل جميع الإدارات الحكومية المشاركة بمدينة الحجاج، والقيام بدورهم على أكمل وجه؛ امتدادًا لما تحقّق من نجاح منذ قدومهم إلى أرض المملكة مروراً بتفويجهم، وانتهاء بتيسير مناسك حجهم بتضافر جميع الجهات الحكومية؛ تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله -، الرامية لتيسير وخدمة ضيوف الرحمن وتقديم الخدمات كافة وتسهيل أدائهم لمناسك حجهم بمتابعة سمو وزير الداخلية.

وتسلم كل حاج وحاجة بعد إنهاء إجراءات مغادرتهم، أمس، لأوطانهم؛ هدية خادم الحرمين الشريفين المتمثلة في نسخة من المصحف الشريف من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، معربين في حديث لوكالة الأنباء السعودية عن عميق شكرهم لخادم الحرمين الشريفين على هذه الهدية الغالية، مؤكدين امتنانهم لكل ما يقدم لهم وعلى هذا الإهداء غير المستغرب والكرم المتواصل.

وقال الحاج الأردني نظال غنيمات: أسأل الله الذي أعطى كل شيء قدره أن يحفظ المملكة من كل مكروه؛ جزاء لكل ما تقدمه من خدمات وأعمال جليلة لضيوف الرحمن، فلقد شاهدنا ما فاق تصورنا وعرفنا عن قرب حجم ما يُقدم في المشاعر المقدسة والحرمين الشريفين، والأهم من ذلك ما قُدّم للقادم إليها منذ لحظة وصوله حتى ساعة مغادرته إلى وطنه.

فيما عبر مرشد إحدى حملات الحج الأردنية عبدالله الحويطي، باسمه ونيابة عن بعثته؛ عن عظيم شكرهم وامتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين على منظومة الخدمات التي وجدوها في المشاعر المقدسة، والعمل التكاملي الذي يسّر لهم بعد تيسير الله أداء مناسك الحج وسط تنظيم عالي الدقة، لاسيما فيما يخص خدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

واتفق الحاجان محمد عبد الفتاح ونعيم عبدالله، والحاجة حليمة جبر أبو عجينة من البعثة الفلسطينية: على أن حج هذه السنة كان ميسرًا ومريحًا في كل مراحل أداء المناسك، لاسيما مع الأجواء الماطرة التي شهدتها المشاعر المقدسة، مثنِين على التفاعل الإنساني من القوات الأمنية والخدمية المتواجدة في المشاعر المقدسة التي وفّرت أقصى درجات الراحة والأمان للحجاج، داعين الله عز وجل أن يجزي القائمين والعاملين خيرًا على ما قدّموه من تسهيلات وخدمات جليلة في الحج، مشيدين بجهود لجنة الإشراف العام على أعمال الحج والعمرة بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار؛ من خلال التنظيم والترتيب وسرعة إنهاء الإجراءات في القدوم والمغادرة.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
بهدية الملك.. "حجاج تبوك" تودع ضيوف الرحمن العائدين لأوطانهم
سبق

تابع أمير منطقة تبوك المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بمنفذ حالة عمار، الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز، توديع حجاج بيت الله الحرام المغادرين عن طريق مدينة الحجاج.

ووجه الأمير فهد بن سلطان ببذل المزيد من الجهود لخدمة ضيوف الرحمن المغادرين، وتقديم الخدمات والتسهيلات اللازمة لهم، وسرعة إنهاء إجراءات سفرهم، وتقديم الخدمات بالشكل المثالي من قبل جميع الإدارات الحكومية المشاركة بمدينة الحجاج، والقيام بدورهم على أكمل وجه؛ امتدادًا لما تحقّق من نجاح منذ قدومهم إلى أرض المملكة مروراً بتفويجهم، وانتهاء بتيسير مناسك حجهم بتضافر جميع الجهات الحكومية؛ تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله -، الرامية لتيسير وخدمة ضيوف الرحمن وتقديم الخدمات كافة وتسهيل أدائهم لمناسك حجهم بمتابعة سمو وزير الداخلية.

وتسلم كل حاج وحاجة بعد إنهاء إجراءات مغادرتهم، أمس، لأوطانهم؛ هدية خادم الحرمين الشريفين المتمثلة في نسخة من المصحف الشريف من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، معربين في حديث لوكالة الأنباء السعودية عن عميق شكرهم لخادم الحرمين الشريفين على هذه الهدية الغالية، مؤكدين امتنانهم لكل ما يقدم لهم وعلى هذا الإهداء غير المستغرب والكرم المتواصل.

وقال الحاج الأردني نظال غنيمات: أسأل الله الذي أعطى كل شيء قدره أن يحفظ المملكة من كل مكروه؛ جزاء لكل ما تقدمه من خدمات وأعمال جليلة لضيوف الرحمن، فلقد شاهدنا ما فاق تصورنا وعرفنا عن قرب حجم ما يُقدم في المشاعر المقدسة والحرمين الشريفين، والأهم من ذلك ما قُدّم للقادم إليها منذ لحظة وصوله حتى ساعة مغادرته إلى وطنه.

فيما عبر مرشد إحدى حملات الحج الأردنية عبدالله الحويطي، باسمه ونيابة عن بعثته؛ عن عظيم شكرهم وامتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين على منظومة الخدمات التي وجدوها في المشاعر المقدسة، والعمل التكاملي الذي يسّر لهم بعد تيسير الله أداء مناسك الحج وسط تنظيم عالي الدقة، لاسيما فيما يخص خدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

واتفق الحاجان محمد عبد الفتاح ونعيم عبدالله، والحاجة حليمة جبر أبو عجينة من البعثة الفلسطينية: على أن حج هذه السنة كان ميسرًا ومريحًا في كل مراحل أداء المناسك، لاسيما مع الأجواء الماطرة التي شهدتها المشاعر المقدسة، مثنِين على التفاعل الإنساني من القوات الأمنية والخدمية المتواجدة في المشاعر المقدسة التي وفّرت أقصى درجات الراحة والأمان للحجاج، داعين الله عز وجل أن يجزي القائمين والعاملين خيرًا على ما قدّموه من تسهيلات وخدمات جليلة في الحج، مشيدين بجهود لجنة الإشراف العام على أعمال الحج والعمرة بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار؛ من خلال التنظيم والترتيب وسرعة إنهاء الإجراءات في القدوم والمغادرة.

15 أغسطس 2019 - 14 ذو الحجة 1440
04:54 PM
اخر تعديل
23 أغسطس 2019 - 22 ذو الحجة 1440
11:08 PM

بهدية الملك.. "حجاج تبوك" تودع ضيوف الرحمن العائدين لأوطانهم

وسط متابعة من أمير المنطقة.. وشكر وعرفان منهم على الخدمات المقدمة

A A A
0
4,087

تابع أمير منطقة تبوك المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بمنفذ حالة عمار، الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز، توديع حجاج بيت الله الحرام المغادرين عن طريق مدينة الحجاج.

ووجه الأمير فهد بن سلطان ببذل المزيد من الجهود لخدمة ضيوف الرحمن المغادرين، وتقديم الخدمات والتسهيلات اللازمة لهم، وسرعة إنهاء إجراءات سفرهم، وتقديم الخدمات بالشكل المثالي من قبل جميع الإدارات الحكومية المشاركة بمدينة الحجاج، والقيام بدورهم على أكمل وجه؛ امتدادًا لما تحقّق من نجاح منذ قدومهم إلى أرض المملكة مروراً بتفويجهم، وانتهاء بتيسير مناسك حجهم بتضافر جميع الجهات الحكومية؛ تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله -، الرامية لتيسير وخدمة ضيوف الرحمن وتقديم الخدمات كافة وتسهيل أدائهم لمناسك حجهم بمتابعة سمو وزير الداخلية.

وتسلم كل حاج وحاجة بعد إنهاء إجراءات مغادرتهم، أمس، لأوطانهم؛ هدية خادم الحرمين الشريفين المتمثلة في نسخة من المصحف الشريف من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، معربين في حديث لوكالة الأنباء السعودية عن عميق شكرهم لخادم الحرمين الشريفين على هذه الهدية الغالية، مؤكدين امتنانهم لكل ما يقدم لهم وعلى هذا الإهداء غير المستغرب والكرم المتواصل.

وقال الحاج الأردني نظال غنيمات: أسأل الله الذي أعطى كل شيء قدره أن يحفظ المملكة من كل مكروه؛ جزاء لكل ما تقدمه من خدمات وأعمال جليلة لضيوف الرحمن، فلقد شاهدنا ما فاق تصورنا وعرفنا عن قرب حجم ما يُقدم في المشاعر المقدسة والحرمين الشريفين، والأهم من ذلك ما قُدّم للقادم إليها منذ لحظة وصوله حتى ساعة مغادرته إلى وطنه.

فيما عبر مرشد إحدى حملات الحج الأردنية عبدالله الحويطي، باسمه ونيابة عن بعثته؛ عن عظيم شكرهم وامتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين على منظومة الخدمات التي وجدوها في المشاعر المقدسة، والعمل التكاملي الذي يسّر لهم بعد تيسير الله أداء مناسك الحج وسط تنظيم عالي الدقة، لاسيما فيما يخص خدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

واتفق الحاجان محمد عبد الفتاح ونعيم عبدالله، والحاجة حليمة جبر أبو عجينة من البعثة الفلسطينية: على أن حج هذه السنة كان ميسرًا ومريحًا في كل مراحل أداء المناسك، لاسيما مع الأجواء الماطرة التي شهدتها المشاعر المقدسة، مثنِين على التفاعل الإنساني من القوات الأمنية والخدمية المتواجدة في المشاعر المقدسة التي وفّرت أقصى درجات الراحة والأمان للحجاج، داعين الله عز وجل أن يجزي القائمين والعاملين خيرًا على ما قدّموه من تسهيلات وخدمات جليلة في الحج، مشيدين بجهود لجنة الإشراف العام على أعمال الحج والعمرة بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار؛ من خلال التنظيم والترتيب وسرعة إنهاء الإجراءات في القدوم والمغادرة.