في الخُبر .. مسابقة "تحدي ذكاء" لقطاع الإسكان تشهد 200 مشاركة

وسيلة لتسخير البيانات والتقنيات الحديثة لأتمتة بعض العمليات

تحتضن مدينة الخُبر مراحل التصفيات الأخيرة لمسابقة "تحدي ذكاء" في قطاع الإسكان، التي ينظمها مركز ذكاء التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة السبت المقبل، الذي سيشهد عرض المشاريع المشاركة وتقييمها والإعلان عن الفائزين بالمسابقة، حيث سجلت المرحلة الأولى من المسابقة أكثر من 200 فريق مشترك بأفكار ابتكارية لقطاع الإسكان.

وتأتي أهمية المسابقة، التي دعت وزارة الإسكان جميع المهتمين بتطوير القطاع العقاري إلى المشاركة فيها، من كونها وسيلة لتسخير البيانات والتقنيات الحديثة لأتمتة بعض العمليات وزيادة مستوى الكفاءة والأمان والحفاظ على خصوصية وحقوق المستفيدين، مما يساعد في تطوير القطاع وتمكين رواد الأعمال من تطوير هذه الحلول للإسهام في تحقيق أهداف الوزارة والمتمثلة في تحفيز المعروض العقاري ورفع الإنتاجية لتوفير منتجات سكنية بالسعر والجودة المناسبين، إضافة إلى تمكين المواطنين من الحصول على تمويل سكني مناسب، علاوة على تحسين الأداء العقاري ورفع مساهمته في الناتج المحلي.

وبدأت مسابقة "تحدي ذكاء" لقطاع الإسكان في منتصف شهر نوفمبر من العام الماضي 2019م ضمن ثلاثة مسارات للتحدي، هي استغلال المساحات المشتركة في المباني السكنية؛ كالممرات والواجهات والأسطح، وهي تتعلق ببيانات منصة اتحاد الملاك التابعة لوزارة الإسكان، والمسار الثاني عن كيفية تيسير عملية البحث عن المكان المناسب للسكن حسب احتياجات الأسر باختيار نوع العقار والحي المطلوب وفقاً لاعتبارات حجم الأسرة ومكان العمل والدراسة ومستوى الدخل من خلال البيانات المفتوحة والتطبيقات، أما المسار الثالث فقد أتيح للمتسابقين حرية تقديم أفكار أو حلول عامة تخدم قطاع الإسكان من خلال استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي وعلم البيانات.

وأتيح للمتسابقين منذ بداية الترشيحات حتى الوصول للتصفيات النهائية دعم استشاري من قِبل مختصين والوصول إلى معلومات حقيقية تتيحها الوزارة عن قطاع الإسكان من خلال الملفات المرفوعة على موقع المسابقة لتمكين المتسابقين من معرفة أهم مشاريع وزارة الإسكان الحالية، والأهداف والخطط المستقبلية ومعرفة الوضع الراهن للقطاع المهم والحيوي في المملكة للوصول إلى حلول تقنية خلّاقة، وسيتم تقديم دعم مادي للمشاريع الفائزة عند إطلاقها كمنتج في السوق.

يُذكر أنَّ مركز ذكاء التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، يستهدف دعم رواد الأعمال ضمن منافسات جماعية للحلول الإلكترونية لتقديمها وتطويرها للجهات الحكومية أو الشركات، وتقديم التدريب والإرشاد في مجال علوم البيانات والذكاء الاصطناعي بهدف دعم الابتكار وريادة الأعمال في المملكة بتوفير مرشدين ومستشارين متخصصين في مجال معالجة وتحليل البيانات في المركز.

ويُعد مركز "ذكاء" إحدى مبادرات "منشآت" الهادفة إلى توفير شركات ابتكارية ناشئة وزيادة كفاءة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، إذ يعد أول مركز متخصص في المملكة لتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورأس المال البشري بعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي؛ وتهدف "منشآت" من خلال المركز دعم وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مناطق المملكة، إلى رفع إسهاماتها في الناتج المحلي الإجمالي إلى 35% بحلول عام 2030م.

مدينة الخبر مسابقة تحدي ذكاء قطاع الإسكان وزارة الإسكان الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة منشآت
اعلان
في الخُبر .. مسابقة "تحدي ذكاء" لقطاع الإسكان تشهد 200 مشاركة
سبق

تحتضن مدينة الخُبر مراحل التصفيات الأخيرة لمسابقة "تحدي ذكاء" في قطاع الإسكان، التي ينظمها مركز ذكاء التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة السبت المقبل، الذي سيشهد عرض المشاريع المشاركة وتقييمها والإعلان عن الفائزين بالمسابقة، حيث سجلت المرحلة الأولى من المسابقة أكثر من 200 فريق مشترك بأفكار ابتكارية لقطاع الإسكان.

وتأتي أهمية المسابقة، التي دعت وزارة الإسكان جميع المهتمين بتطوير القطاع العقاري إلى المشاركة فيها، من كونها وسيلة لتسخير البيانات والتقنيات الحديثة لأتمتة بعض العمليات وزيادة مستوى الكفاءة والأمان والحفاظ على خصوصية وحقوق المستفيدين، مما يساعد في تطوير القطاع وتمكين رواد الأعمال من تطوير هذه الحلول للإسهام في تحقيق أهداف الوزارة والمتمثلة في تحفيز المعروض العقاري ورفع الإنتاجية لتوفير منتجات سكنية بالسعر والجودة المناسبين، إضافة إلى تمكين المواطنين من الحصول على تمويل سكني مناسب، علاوة على تحسين الأداء العقاري ورفع مساهمته في الناتج المحلي.

وبدأت مسابقة "تحدي ذكاء" لقطاع الإسكان في منتصف شهر نوفمبر من العام الماضي 2019م ضمن ثلاثة مسارات للتحدي، هي استغلال المساحات المشتركة في المباني السكنية؛ كالممرات والواجهات والأسطح، وهي تتعلق ببيانات منصة اتحاد الملاك التابعة لوزارة الإسكان، والمسار الثاني عن كيفية تيسير عملية البحث عن المكان المناسب للسكن حسب احتياجات الأسر باختيار نوع العقار والحي المطلوب وفقاً لاعتبارات حجم الأسرة ومكان العمل والدراسة ومستوى الدخل من خلال البيانات المفتوحة والتطبيقات، أما المسار الثالث فقد أتيح للمتسابقين حرية تقديم أفكار أو حلول عامة تخدم قطاع الإسكان من خلال استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي وعلم البيانات.

وأتيح للمتسابقين منذ بداية الترشيحات حتى الوصول للتصفيات النهائية دعم استشاري من قِبل مختصين والوصول إلى معلومات حقيقية تتيحها الوزارة عن قطاع الإسكان من خلال الملفات المرفوعة على موقع المسابقة لتمكين المتسابقين من معرفة أهم مشاريع وزارة الإسكان الحالية، والأهداف والخطط المستقبلية ومعرفة الوضع الراهن للقطاع المهم والحيوي في المملكة للوصول إلى حلول تقنية خلّاقة، وسيتم تقديم دعم مادي للمشاريع الفائزة عند إطلاقها كمنتج في السوق.

يُذكر أنَّ مركز ذكاء التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، يستهدف دعم رواد الأعمال ضمن منافسات جماعية للحلول الإلكترونية لتقديمها وتطويرها للجهات الحكومية أو الشركات، وتقديم التدريب والإرشاد في مجال علوم البيانات والذكاء الاصطناعي بهدف دعم الابتكار وريادة الأعمال في المملكة بتوفير مرشدين ومستشارين متخصصين في مجال معالجة وتحليل البيانات في المركز.

ويُعد مركز "ذكاء" إحدى مبادرات "منشآت" الهادفة إلى توفير شركات ابتكارية ناشئة وزيادة كفاءة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، إذ يعد أول مركز متخصص في المملكة لتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورأس المال البشري بعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي؛ وتهدف "منشآت" من خلال المركز دعم وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مناطق المملكة، إلى رفع إسهاماتها في الناتج المحلي الإجمالي إلى 35% بحلول عام 2030م.

19 فبراير 2020 - 25 جمادى الآخر 1441
01:14 PM
اخر تعديل
18 مارس 2020 - 23 رجب 1441
02:26 AM

في الخُبر .. مسابقة "تحدي ذكاء" لقطاع الإسكان تشهد 200 مشاركة

وسيلة لتسخير البيانات والتقنيات الحديثة لأتمتة بعض العمليات

A A A
9
763

تحتضن مدينة الخُبر مراحل التصفيات الأخيرة لمسابقة "تحدي ذكاء" في قطاع الإسكان، التي ينظمها مركز ذكاء التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة السبت المقبل، الذي سيشهد عرض المشاريع المشاركة وتقييمها والإعلان عن الفائزين بالمسابقة، حيث سجلت المرحلة الأولى من المسابقة أكثر من 200 فريق مشترك بأفكار ابتكارية لقطاع الإسكان.

وتأتي أهمية المسابقة، التي دعت وزارة الإسكان جميع المهتمين بتطوير القطاع العقاري إلى المشاركة فيها، من كونها وسيلة لتسخير البيانات والتقنيات الحديثة لأتمتة بعض العمليات وزيادة مستوى الكفاءة والأمان والحفاظ على خصوصية وحقوق المستفيدين، مما يساعد في تطوير القطاع وتمكين رواد الأعمال من تطوير هذه الحلول للإسهام في تحقيق أهداف الوزارة والمتمثلة في تحفيز المعروض العقاري ورفع الإنتاجية لتوفير منتجات سكنية بالسعر والجودة المناسبين، إضافة إلى تمكين المواطنين من الحصول على تمويل سكني مناسب، علاوة على تحسين الأداء العقاري ورفع مساهمته في الناتج المحلي.

وبدأت مسابقة "تحدي ذكاء" لقطاع الإسكان في منتصف شهر نوفمبر من العام الماضي 2019م ضمن ثلاثة مسارات للتحدي، هي استغلال المساحات المشتركة في المباني السكنية؛ كالممرات والواجهات والأسطح، وهي تتعلق ببيانات منصة اتحاد الملاك التابعة لوزارة الإسكان، والمسار الثاني عن كيفية تيسير عملية البحث عن المكان المناسب للسكن حسب احتياجات الأسر باختيار نوع العقار والحي المطلوب وفقاً لاعتبارات حجم الأسرة ومكان العمل والدراسة ومستوى الدخل من خلال البيانات المفتوحة والتطبيقات، أما المسار الثالث فقد أتيح للمتسابقين حرية تقديم أفكار أو حلول عامة تخدم قطاع الإسكان من خلال استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي وعلم البيانات.

وأتيح للمتسابقين منذ بداية الترشيحات حتى الوصول للتصفيات النهائية دعم استشاري من قِبل مختصين والوصول إلى معلومات حقيقية تتيحها الوزارة عن قطاع الإسكان من خلال الملفات المرفوعة على موقع المسابقة لتمكين المتسابقين من معرفة أهم مشاريع وزارة الإسكان الحالية، والأهداف والخطط المستقبلية ومعرفة الوضع الراهن للقطاع المهم والحيوي في المملكة للوصول إلى حلول تقنية خلّاقة، وسيتم تقديم دعم مادي للمشاريع الفائزة عند إطلاقها كمنتج في السوق.

يُذكر أنَّ مركز ذكاء التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، يستهدف دعم رواد الأعمال ضمن منافسات جماعية للحلول الإلكترونية لتقديمها وتطويرها للجهات الحكومية أو الشركات، وتقديم التدريب والإرشاد في مجال علوم البيانات والذكاء الاصطناعي بهدف دعم الابتكار وريادة الأعمال في المملكة بتوفير مرشدين ومستشارين متخصصين في مجال معالجة وتحليل البيانات في المركز.

ويُعد مركز "ذكاء" إحدى مبادرات "منشآت" الهادفة إلى توفير شركات ابتكارية ناشئة وزيادة كفاءة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، إذ يعد أول مركز متخصص في المملكة لتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورأس المال البشري بعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي؛ وتهدف "منشآت" من خلال المركز دعم وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مناطق المملكة، إلى رفع إسهاماتها في الناتج المحلي الإجمالي إلى 35% بحلول عام 2030م.