شخصيات دولية تستعرض التحديات التي تواجه مستقبل صناعة الإعلام

خلال منتدى الإعلام السعودي سيُعقد في الثاني من ديسمبر المقبل

أعلن منتدى الإعلام السعودي عن مشاركة أسماء مهمة من دول مختلفة تشارك كمتحدثين في المنتدى الذي سيعقد في الثاني والثالث من شهر ديسمبر المقبل تحت عنوان (صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات).

وأوضح رئيس منتدى الإعلام السعودي محمد فهد الحارثي أن المنتدى حرص على اختيار متحدثين يعكسون اهتمامات صناعة الإعلام في كل من المطبوع والرقمي والمرئي والمسموع والإنتاج والإعلان، حيث أصبحت صناعة الإعلام أصبحت متداخلة وتتطلب فهماً كاملاً لقطاعاته المختلفة حتى تستطيع المنظومة أن تنتقل إلى العمل التكاملي في الإعلام.

وكشف عن وجود مشاركات مهمة في المنتدى من المتحدثين الذين يتجاوز عددهم ستين متحدثا دولياً وعربياً ومحلياً مؤكداً أن المنتدى سيكون تظاهرة سنوية تجمع الإعلاميين وتسهم في تطوير صناعة الإعلام في المنطقة، مبيناً أنه سيتم توزيع جوائز الإعلام السعودي ضمن فعاليات المنتدى الذي يجتمع فيه نحو 1000 إعلامي من دول العالم.

وأفاد أن المملكة تشهد هذه الأيام حراكاً إعلامياً يتزامن مع التطورات الإيجابية في عدة اتجاهات اقتصادية وثقافية وإعلامية وترفيهية وغيره، ما دعا هيئة الصحفيين السعوديين للمبادرة بتنظيم منتدى الإعلام السعودي في نسخته الأولى في العاصمة الرياض، لافتاً إلى أن المنتدى سيطرح القضايا التي تهم الصناعة الإعلامية وستكشف عن التجارب الناجحة دوليا لعرض تجاربها ضمن فعاليات المنتدى.

وبيّن أن المنتدى سيتناول عدداً من الموضوعات منها: مفهوم الإعلام الشامل الذي يتضمن مختلف الجوانب والصناعات الإعلامية المصاحبة، مع عرض لجميع المدارس الإعلامية والصحفية من مختلف أنحاء العالم وتبادل الثقافات والحضارات بين جميع المشاركين والاطلاع على التجارب العالمية والاتجاهات الحديثة في إنتاج المحتوى.

وأشار إلى وجود عدد من المحاور التي سيناقشها منتدى الإعلام السعودي منها واقع صناعة الإعلام وتحدياته، والمحتوى الإعلامي في البيئة الجديدة للاتصال، وكذلك صناعة التأثير، وتشكيل الرأي العام عبر العالم.

وبيّن أن المنتدى سيتطرق لرأس المال البشري في البيئة الجديدة للإعلام، بالإضافة إلى الإعلام كقوة ناعمة ودوره في بناء السمعة للدول والمجتمعات، وغيرها من المحاور الأخرى، لافتاً إلى أن برنامج المنتدى سيستمر يومين، ويتضمن لقاءات عامة وجلسات وورش عمل، وتوقيع عدد من اتفاقيات، كما سيتم تدشين مشروعات إعلامية يعلن عنها في المنتدى، بالإضافة إلى أن الجلسات الرئيسة تتضمن لقاءات مفتوحة مع عدد من المتحدثين من كبار الشخصيات العالمية، وتكريم الفائزين بجائزة الإعلام السعودي.

منتدى الإعلام السعودي
اعلان
شخصيات دولية تستعرض التحديات التي تواجه مستقبل صناعة الإعلام
سبق

أعلن منتدى الإعلام السعودي عن مشاركة أسماء مهمة من دول مختلفة تشارك كمتحدثين في المنتدى الذي سيعقد في الثاني والثالث من شهر ديسمبر المقبل تحت عنوان (صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات).

وأوضح رئيس منتدى الإعلام السعودي محمد فهد الحارثي أن المنتدى حرص على اختيار متحدثين يعكسون اهتمامات صناعة الإعلام في كل من المطبوع والرقمي والمرئي والمسموع والإنتاج والإعلان، حيث أصبحت صناعة الإعلام أصبحت متداخلة وتتطلب فهماً كاملاً لقطاعاته المختلفة حتى تستطيع المنظومة أن تنتقل إلى العمل التكاملي في الإعلام.

وكشف عن وجود مشاركات مهمة في المنتدى من المتحدثين الذين يتجاوز عددهم ستين متحدثا دولياً وعربياً ومحلياً مؤكداً أن المنتدى سيكون تظاهرة سنوية تجمع الإعلاميين وتسهم في تطوير صناعة الإعلام في المنطقة، مبيناً أنه سيتم توزيع جوائز الإعلام السعودي ضمن فعاليات المنتدى الذي يجتمع فيه نحو 1000 إعلامي من دول العالم.

وأفاد أن المملكة تشهد هذه الأيام حراكاً إعلامياً يتزامن مع التطورات الإيجابية في عدة اتجاهات اقتصادية وثقافية وإعلامية وترفيهية وغيره، ما دعا هيئة الصحفيين السعوديين للمبادرة بتنظيم منتدى الإعلام السعودي في نسخته الأولى في العاصمة الرياض، لافتاً إلى أن المنتدى سيطرح القضايا التي تهم الصناعة الإعلامية وستكشف عن التجارب الناجحة دوليا لعرض تجاربها ضمن فعاليات المنتدى.

وبيّن أن المنتدى سيتناول عدداً من الموضوعات منها: مفهوم الإعلام الشامل الذي يتضمن مختلف الجوانب والصناعات الإعلامية المصاحبة، مع عرض لجميع المدارس الإعلامية والصحفية من مختلف أنحاء العالم وتبادل الثقافات والحضارات بين جميع المشاركين والاطلاع على التجارب العالمية والاتجاهات الحديثة في إنتاج المحتوى.

وأشار إلى وجود عدد من المحاور التي سيناقشها منتدى الإعلام السعودي منها واقع صناعة الإعلام وتحدياته، والمحتوى الإعلامي في البيئة الجديدة للاتصال، وكذلك صناعة التأثير، وتشكيل الرأي العام عبر العالم.

وبيّن أن المنتدى سيتطرق لرأس المال البشري في البيئة الجديدة للإعلام، بالإضافة إلى الإعلام كقوة ناعمة ودوره في بناء السمعة للدول والمجتمعات، وغيرها من المحاور الأخرى، لافتاً إلى أن برنامج المنتدى سيستمر يومين، ويتضمن لقاءات عامة وجلسات وورش عمل، وتوقيع عدد من اتفاقيات، كما سيتم تدشين مشروعات إعلامية يعلن عنها في المنتدى، بالإضافة إلى أن الجلسات الرئيسة تتضمن لقاءات مفتوحة مع عدد من المتحدثين من كبار الشخصيات العالمية، وتكريم الفائزين بجائزة الإعلام السعودي.

09 أكتوبر 2019 - 10 صفر 1441
04:42 PM

شخصيات دولية تستعرض التحديات التي تواجه مستقبل صناعة الإعلام

خلال منتدى الإعلام السعودي سيُعقد في الثاني من ديسمبر المقبل

A A A
0
702

أعلن منتدى الإعلام السعودي عن مشاركة أسماء مهمة من دول مختلفة تشارك كمتحدثين في المنتدى الذي سيعقد في الثاني والثالث من شهر ديسمبر المقبل تحت عنوان (صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات).

وأوضح رئيس منتدى الإعلام السعودي محمد فهد الحارثي أن المنتدى حرص على اختيار متحدثين يعكسون اهتمامات صناعة الإعلام في كل من المطبوع والرقمي والمرئي والمسموع والإنتاج والإعلان، حيث أصبحت صناعة الإعلام أصبحت متداخلة وتتطلب فهماً كاملاً لقطاعاته المختلفة حتى تستطيع المنظومة أن تنتقل إلى العمل التكاملي في الإعلام.

وكشف عن وجود مشاركات مهمة في المنتدى من المتحدثين الذين يتجاوز عددهم ستين متحدثا دولياً وعربياً ومحلياً مؤكداً أن المنتدى سيكون تظاهرة سنوية تجمع الإعلاميين وتسهم في تطوير صناعة الإعلام في المنطقة، مبيناً أنه سيتم توزيع جوائز الإعلام السعودي ضمن فعاليات المنتدى الذي يجتمع فيه نحو 1000 إعلامي من دول العالم.

وأفاد أن المملكة تشهد هذه الأيام حراكاً إعلامياً يتزامن مع التطورات الإيجابية في عدة اتجاهات اقتصادية وثقافية وإعلامية وترفيهية وغيره، ما دعا هيئة الصحفيين السعوديين للمبادرة بتنظيم منتدى الإعلام السعودي في نسخته الأولى في العاصمة الرياض، لافتاً إلى أن المنتدى سيطرح القضايا التي تهم الصناعة الإعلامية وستكشف عن التجارب الناجحة دوليا لعرض تجاربها ضمن فعاليات المنتدى.

وبيّن أن المنتدى سيتناول عدداً من الموضوعات منها: مفهوم الإعلام الشامل الذي يتضمن مختلف الجوانب والصناعات الإعلامية المصاحبة، مع عرض لجميع المدارس الإعلامية والصحفية من مختلف أنحاء العالم وتبادل الثقافات والحضارات بين جميع المشاركين والاطلاع على التجارب العالمية والاتجاهات الحديثة في إنتاج المحتوى.

وأشار إلى وجود عدد من المحاور التي سيناقشها منتدى الإعلام السعودي منها واقع صناعة الإعلام وتحدياته، والمحتوى الإعلامي في البيئة الجديدة للاتصال، وكذلك صناعة التأثير، وتشكيل الرأي العام عبر العالم.

وبيّن أن المنتدى سيتطرق لرأس المال البشري في البيئة الجديدة للإعلام، بالإضافة إلى الإعلام كقوة ناعمة ودوره في بناء السمعة للدول والمجتمعات، وغيرها من المحاور الأخرى، لافتاً إلى أن برنامج المنتدى سيستمر يومين، ويتضمن لقاءات عامة وجلسات وورش عمل، وتوقيع عدد من اتفاقيات، كما سيتم تدشين مشروعات إعلامية يعلن عنها في المنتدى، بالإضافة إلى أن الجلسات الرئيسة تتضمن لقاءات مفتوحة مع عدد من المتحدثين من كبار الشخصيات العالمية، وتكريم الفائزين بجائزة الإعلام السعودي.