أنقرة تقصف شمال العراق.. "الكردستاني": مقتل 30 جندياً تركياً

"الدفاع التركية" قالت إنه قضى على 33 عنصراً من الحزب بينهم قياديان

أكدت وسائل إعلام كردية وقوع قصف تركي مكثف مساء الجمعة على سفوح جبل "كاره" وثلاث نواح في دهوك بشمال العراق، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، كشف "حزب العمال الكردستاني" لقناتي "العربية" و"الحدث"، عن سقوط 30 جندياً تركياً في اشتباكات مستمرة مع مسلحي الحزب في شمال العراق.

في سياق متصل، قالت وزارة الدفاع التركية اليوم إنها شنت ضربات جوية، ضمن عملية أطلقت عليها اسم "مخلب النسر"، شمال العراق ودمرت 50 هدفاً لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة إرهابياً، منها مستودعات أسلحة ومراكز قيادة.

وأكدت وزارة الدفاع التركية "القضاء على 33 عنصراً (من الحزب) بينهم قياديان".

وأوضحت أن أكثر من 40 طائرة حربية ومُسيرة شاركت في العملية العسكرية التي تقودها أنقرة ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية في العراق محمد رضا آل حيدر، الخميس، إن تركيا تقوم "بشبه احتلال" للشريط الحدودي داخل أراضي العراق.

ويأتي هذا في الوقت الذي لا تلتزم فيه تركيا بالاتفاقيات المبرمة مع بغداد بشأن مطاردة التنظيمات الإرهابية داخل الحدود العراقية.

وقد أطلقت أنقرة عملية عسكرية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني شمال العراق، منتهكةً بذلك الأعراف والقوانين الدولية.

وقال آل حيدر في حديث مع قناة "السومرية" العراقية الخميس: "هناك اتفاقية مع الجانب التركي أُبرمت في عام 2008 تقضي بمطاردة التنظيمات الإرهابية داخل الحدود العراقية ولكن لمدة محددة لا تتجاوز الأسبوع أو الأسبوعين ولمسافة محددة، لكن الجانب التركي لم يلتزم بها".

وأكد أن الجانب التركي "يقوم الآن بشبه احتلال لشريط حدودي طويل يبلغ أكثر من 17 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية".

يأتي هذا بينما قصفت تركيا، الأربعاء، قرى كردية بمحافظة دهوك العراقية. وقد استهدفت تركيا جبل كاره، شمال محافظة دهوك، بعدة صواريخ من طائرات حربية تركية، فيما نفذت طائرات عمودية تركية إنزالاً جوياً في الجبل بعيد القصف الجوي.

واندلعت اشتباكات بين مسلحي حزب العمال الكردستاني المعارض لأنقرة وبين الجنود الأتراك في نفس المكان الأربعاء.

يذكر أن تركيا تقصف باستمرار مواقع في شمال العراق، مستهدفة المقاتلين الأكراد، وقد أدى تكثيف هذا القصف العام الماضي لأزمة دبلوماسية بين بغداد وأنقرة.

وأطلقت تركيا منذ منتصف يونيو الماضي، عمليتين عسكريتين داخل أراضي إقليم كردستان العراق، تقول إنها تستهدف من خلالهما مواقع حزب العمال الكردستاني، وقد تسببتا بأضرار كبيرة من الناحيتين المادية والبشرية.

تركيا وزارة الدفاع التركية العراق
اعلان
أنقرة تقصف شمال العراق.. "الكردستاني": مقتل 30 جندياً تركياً
سبق

أكدت وسائل إعلام كردية وقوع قصف تركي مكثف مساء الجمعة على سفوح جبل "كاره" وثلاث نواح في دهوك بشمال العراق، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، كشف "حزب العمال الكردستاني" لقناتي "العربية" و"الحدث"، عن سقوط 30 جندياً تركياً في اشتباكات مستمرة مع مسلحي الحزب في شمال العراق.

في سياق متصل، قالت وزارة الدفاع التركية اليوم إنها شنت ضربات جوية، ضمن عملية أطلقت عليها اسم "مخلب النسر"، شمال العراق ودمرت 50 هدفاً لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة إرهابياً، منها مستودعات أسلحة ومراكز قيادة.

وأكدت وزارة الدفاع التركية "القضاء على 33 عنصراً (من الحزب) بينهم قياديان".

وأوضحت أن أكثر من 40 طائرة حربية ومُسيرة شاركت في العملية العسكرية التي تقودها أنقرة ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية في العراق محمد رضا آل حيدر، الخميس، إن تركيا تقوم "بشبه احتلال" للشريط الحدودي داخل أراضي العراق.

ويأتي هذا في الوقت الذي لا تلتزم فيه تركيا بالاتفاقيات المبرمة مع بغداد بشأن مطاردة التنظيمات الإرهابية داخل الحدود العراقية.

وقد أطلقت أنقرة عملية عسكرية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني شمال العراق، منتهكةً بذلك الأعراف والقوانين الدولية.

وقال آل حيدر في حديث مع قناة "السومرية" العراقية الخميس: "هناك اتفاقية مع الجانب التركي أُبرمت في عام 2008 تقضي بمطاردة التنظيمات الإرهابية داخل الحدود العراقية ولكن لمدة محددة لا تتجاوز الأسبوع أو الأسبوعين ولمسافة محددة، لكن الجانب التركي لم يلتزم بها".

وأكد أن الجانب التركي "يقوم الآن بشبه احتلال لشريط حدودي طويل يبلغ أكثر من 17 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية".

يأتي هذا بينما قصفت تركيا، الأربعاء، قرى كردية بمحافظة دهوك العراقية. وقد استهدفت تركيا جبل كاره، شمال محافظة دهوك، بعدة صواريخ من طائرات حربية تركية، فيما نفذت طائرات عمودية تركية إنزالاً جوياً في الجبل بعيد القصف الجوي.

واندلعت اشتباكات بين مسلحي حزب العمال الكردستاني المعارض لأنقرة وبين الجنود الأتراك في نفس المكان الأربعاء.

يذكر أن تركيا تقصف باستمرار مواقع في شمال العراق، مستهدفة المقاتلين الأكراد، وقد أدى تكثيف هذا القصف العام الماضي لأزمة دبلوماسية بين بغداد وأنقرة.

وأطلقت تركيا منذ منتصف يونيو الماضي، عمليتين عسكريتين داخل أراضي إقليم كردستان العراق، تقول إنها تستهدف من خلالهما مواقع حزب العمال الكردستاني، وقد تسببتا بأضرار كبيرة من الناحيتين المادية والبشرية.

13 فبراير 2021 - 1 رجب 1442
01:28 AM

أنقرة تقصف شمال العراق.. "الكردستاني": مقتل 30 جندياً تركياً

"الدفاع التركية" قالت إنه قضى على 33 عنصراً من الحزب بينهم قياديان

A A A
3
3,083

أكدت وسائل إعلام كردية وقوع قصف تركي مكثف مساء الجمعة على سفوح جبل "كاره" وثلاث نواح في دهوك بشمال العراق، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، كشف "حزب العمال الكردستاني" لقناتي "العربية" و"الحدث"، عن سقوط 30 جندياً تركياً في اشتباكات مستمرة مع مسلحي الحزب في شمال العراق.

في سياق متصل، قالت وزارة الدفاع التركية اليوم إنها شنت ضربات جوية، ضمن عملية أطلقت عليها اسم "مخلب النسر"، شمال العراق ودمرت 50 هدفاً لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة إرهابياً، منها مستودعات أسلحة ومراكز قيادة.

وأكدت وزارة الدفاع التركية "القضاء على 33 عنصراً (من الحزب) بينهم قياديان".

وأوضحت أن أكثر من 40 طائرة حربية ومُسيرة شاركت في العملية العسكرية التي تقودها أنقرة ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية في العراق محمد رضا آل حيدر، الخميس، إن تركيا تقوم "بشبه احتلال" للشريط الحدودي داخل أراضي العراق.

ويأتي هذا في الوقت الذي لا تلتزم فيه تركيا بالاتفاقيات المبرمة مع بغداد بشأن مطاردة التنظيمات الإرهابية داخل الحدود العراقية.

وقد أطلقت أنقرة عملية عسكرية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني شمال العراق، منتهكةً بذلك الأعراف والقوانين الدولية.

وقال آل حيدر في حديث مع قناة "السومرية" العراقية الخميس: "هناك اتفاقية مع الجانب التركي أُبرمت في عام 2008 تقضي بمطاردة التنظيمات الإرهابية داخل الحدود العراقية ولكن لمدة محددة لا تتجاوز الأسبوع أو الأسبوعين ولمسافة محددة، لكن الجانب التركي لم يلتزم بها".

وأكد أن الجانب التركي "يقوم الآن بشبه احتلال لشريط حدودي طويل يبلغ أكثر من 17 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية".

يأتي هذا بينما قصفت تركيا، الأربعاء، قرى كردية بمحافظة دهوك العراقية. وقد استهدفت تركيا جبل كاره، شمال محافظة دهوك، بعدة صواريخ من طائرات حربية تركية، فيما نفذت طائرات عمودية تركية إنزالاً جوياً في الجبل بعيد القصف الجوي.

واندلعت اشتباكات بين مسلحي حزب العمال الكردستاني المعارض لأنقرة وبين الجنود الأتراك في نفس المكان الأربعاء.

يذكر أن تركيا تقصف باستمرار مواقع في شمال العراق، مستهدفة المقاتلين الأكراد، وقد أدى تكثيف هذا القصف العام الماضي لأزمة دبلوماسية بين بغداد وأنقرة.

وأطلقت تركيا منذ منتصف يونيو الماضي، عمليتين عسكريتين داخل أراضي إقليم كردستان العراق، تقول إنها تستهدف من خلالهما مواقع حزب العمال الكردستاني، وقد تسببتا بأضرار كبيرة من الناحيتين المادية والبشرية.