صحيفة: السعودية والإمارات ومصر تجمعها مسؤولية كبيرة تجاه المنطقة

قالت: الدول الثلاث لا تُعادي أحدًا أو تتدخل بشؤونه وتلتزم بقواعد القانون الدولي

قالت صحيفة إماراتية اليوم الأحد: إن كلًّا من السعودية ومصر والإمارات، جمعتها سياسات وأهداف واحدة، وتتحمل مسؤولية كبيرة تجاه أمتها العربية وتجاه أمن وسلام واستقرار المنطقة.

وكتبت صحيفة "البيان" تحت عنوان "نهج واضح"، أن الدول الثلاث لا تعادي أحدًا ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتلتزم التزامًا كاملًا بقواعد القانون الدولي، ورغم ذلك فإن هذه الدول الثلاث تواجه عداءً ومحاولات للتدخل في شؤونها واتهامات باطلة من قوى إقليمية تتهمها بالتدخل في شؤون الدول الأخرى، وتهديد الأمن والسلام الإقليمي والدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن من الغريب ممن يجاور العالم العربي تاريخيًّا وحضاريًّا وجغرافيًّا أن يدير علاقاته بالعداء لمصر والسعودية والإمارات، والذي يبدو أن سببه الرئيسي، الموقف الصارم لهذه الدول في رفض الاستغلال السيئ من قِبَل القوى الإقليمية لسياسة الجيرة مع العرب وطموحاتها التوسعية، وسعيها لفرض وصايتها على العرب، بعيدًا عن أعراف احترام الجار وعدم التدخل في شؤونه.

وأكدت سياسة الإمارات في رفضها القاطع لأي تدخل من قِبَل أي دولة في شؤون دولة أخرى، وأنها اختارت نهجها المتميز بالتدرج والشفافية والوضوح، ولم تتخلَّ عن التزاماتها تجاه أمتها العربية وتجاه الأمن والسلام في المنطقة، وهي تؤمن أن من أساسيات التضامن، الاستجابة لمبادئ حسن الجوار، والعمل المشترك بين كل الدول لحل الخلافات بالطرق السلمية، كما تؤكد أن كل التدخلات في الشؤون الداخلية للدول تُعد انتهاكًا لقواعد القانون الدولي ولمبدأ سيادة الدول، ولهذا ترفض وتستنكر نهج التدخلات الإقليمية ونصبها العداء للدول الثلاث؛ لما تُمثله هذه الدول من مكانة كبيرة وحصن أمن وأمان لأمتها العربية.

المملكة العربية السعودية الإمارات مصر
اعلان
صحيفة: السعودية والإمارات ومصر تجمعها مسؤولية كبيرة تجاه المنطقة
سبق

قالت صحيفة إماراتية اليوم الأحد: إن كلًّا من السعودية ومصر والإمارات، جمعتها سياسات وأهداف واحدة، وتتحمل مسؤولية كبيرة تجاه أمتها العربية وتجاه أمن وسلام واستقرار المنطقة.

وكتبت صحيفة "البيان" تحت عنوان "نهج واضح"، أن الدول الثلاث لا تعادي أحدًا ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتلتزم التزامًا كاملًا بقواعد القانون الدولي، ورغم ذلك فإن هذه الدول الثلاث تواجه عداءً ومحاولات للتدخل في شؤونها واتهامات باطلة من قوى إقليمية تتهمها بالتدخل في شؤون الدول الأخرى، وتهديد الأمن والسلام الإقليمي والدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن من الغريب ممن يجاور العالم العربي تاريخيًّا وحضاريًّا وجغرافيًّا أن يدير علاقاته بالعداء لمصر والسعودية والإمارات، والذي يبدو أن سببه الرئيسي، الموقف الصارم لهذه الدول في رفض الاستغلال السيئ من قِبَل القوى الإقليمية لسياسة الجيرة مع العرب وطموحاتها التوسعية، وسعيها لفرض وصايتها على العرب، بعيدًا عن أعراف احترام الجار وعدم التدخل في شؤونه.

وأكدت سياسة الإمارات في رفضها القاطع لأي تدخل من قِبَل أي دولة في شؤون دولة أخرى، وأنها اختارت نهجها المتميز بالتدرج والشفافية والوضوح، ولم تتخلَّ عن التزاماتها تجاه أمتها العربية وتجاه الأمن والسلام في المنطقة، وهي تؤمن أن من أساسيات التضامن، الاستجابة لمبادئ حسن الجوار، والعمل المشترك بين كل الدول لحل الخلافات بالطرق السلمية، كما تؤكد أن كل التدخلات في الشؤون الداخلية للدول تُعد انتهاكًا لقواعد القانون الدولي ولمبدأ سيادة الدول، ولهذا ترفض وتستنكر نهج التدخلات الإقليمية ونصبها العداء للدول الثلاث؛ لما تُمثله هذه الدول من مكانة كبيرة وحصن أمن وأمان لأمتها العربية.

12 يوليو 2020 - 21 ذو القعدة 1441
11:58 AM

صحيفة: السعودية والإمارات ومصر تجمعها مسؤولية كبيرة تجاه المنطقة

قالت: الدول الثلاث لا تُعادي أحدًا أو تتدخل بشؤونه وتلتزم بقواعد القانون الدولي

A A A
4
3,467

قالت صحيفة إماراتية اليوم الأحد: إن كلًّا من السعودية ومصر والإمارات، جمعتها سياسات وأهداف واحدة، وتتحمل مسؤولية كبيرة تجاه أمتها العربية وتجاه أمن وسلام واستقرار المنطقة.

وكتبت صحيفة "البيان" تحت عنوان "نهج واضح"، أن الدول الثلاث لا تعادي أحدًا ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتلتزم التزامًا كاملًا بقواعد القانون الدولي، ورغم ذلك فإن هذه الدول الثلاث تواجه عداءً ومحاولات للتدخل في شؤونها واتهامات باطلة من قوى إقليمية تتهمها بالتدخل في شؤون الدول الأخرى، وتهديد الأمن والسلام الإقليمي والدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن من الغريب ممن يجاور العالم العربي تاريخيًّا وحضاريًّا وجغرافيًّا أن يدير علاقاته بالعداء لمصر والسعودية والإمارات، والذي يبدو أن سببه الرئيسي، الموقف الصارم لهذه الدول في رفض الاستغلال السيئ من قِبَل القوى الإقليمية لسياسة الجيرة مع العرب وطموحاتها التوسعية، وسعيها لفرض وصايتها على العرب، بعيدًا عن أعراف احترام الجار وعدم التدخل في شؤونه.

وأكدت سياسة الإمارات في رفضها القاطع لأي تدخل من قِبَل أي دولة في شؤون دولة أخرى، وأنها اختارت نهجها المتميز بالتدرج والشفافية والوضوح، ولم تتخلَّ عن التزاماتها تجاه أمتها العربية وتجاه الأمن والسلام في المنطقة، وهي تؤمن أن من أساسيات التضامن، الاستجابة لمبادئ حسن الجوار، والعمل المشترك بين كل الدول لحل الخلافات بالطرق السلمية، كما تؤكد أن كل التدخلات في الشؤون الداخلية للدول تُعد انتهاكًا لقواعد القانون الدولي ولمبدأ سيادة الدول، ولهذا ترفض وتستنكر نهج التدخلات الإقليمية ونصبها العداء للدول الثلاث؛ لما تُمثله هذه الدول من مكانة كبيرة وحصن أمن وأمان لأمتها العربية.