انطلاق فعاليات اليوم العالمي للتطوع بـ"تعليم عسير"

"الجوني": زيادة أعداد المتطوعين من 11 ألفاً إلى مليون

انطلقت أمس الخميس فعاليات اليوم العالمي للتطوع، التي استضافتها الإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير، بالشراكة مع المديرية العامة للدفاع المدني في المنطقة، وذلك بحضور مدير عام التعليم سعد الجوني، ومدير المديرية العميد علي السعوي وعدد من الفرق التطوعية.

وأكد "الجوني" خلال كلمته على أن العمل التطوعي يُعد أبرز مظاهر التقدم والازدهار في المجتمعات، وحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله -، لم تغفل ذلك التوجه الإنساني النبيل، فكان حاضراً في مستهدفات رؤية ٢٠٣٠ للوصول بأعداد المتطوعين من قرابة ١١ ألف متطوع ومتطوعة إلى مليون متطوع ومتطوعة.

وأضاف أن الإدارة العامة للتعليم في المنطقة، أعدت خطة تضمنت مشاريع وبرامج للعمل التطوعي، بالشراكة مع عدة جهات، إيماناً منها بأهمية ذلك العمل وتأصيل قيمته لدى الطلاب والطالبات، فضلاً عن تنظيمها قبل قرابة شهر لملتقى العمل التطوعي على مستوى المملكة الذي ينفذ لأول مرة بمشاركة إدارات التعليم، وتم خلاله استقبال وتحكيم ٤٠ مشروعاً تطوعياً.

ولفت إلى تسخير إمكانات ومرافق الإدارة وأنديتها ومدارسها لرفد العمل التطوعي، والإسهام الفاعل في تدريب القائمين عليه، منوهاً أن ذلك يأتي ضمن توجيهات أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال، ودعمه، وحرصه على تفعيل الشراكة والتكامل بين مختلف الإدارات، فيما قدم الجوني شكره لمديرية الدفاع المدني في المنطقة ولجميع من أسهم في هذه الفعالية ولإدارتي النشاط الطلابي ( بنين وبنات)، والفرق التطوعية المشاركة.

من جانبه، أشار مدير مديرية الدفاع المدني بعسير العميد علي السعوي، إلى أهمية التطوع وعمل المتطوعين والمتطوعات؛ إذ تحتفل الإدارة في الخامس من ديسمبر من كل عام باليوم العالمي للتطوع، لافتاً إلى استقطاب المتطوعين والمتطوعات في كافة التخصصات، مؤكداً على أهمية التعاون بين التعليم والدفاع المدني في نشر ثقافة التطوع، وغرس قيمة التطوع في نفوس النشء، مثمناً لإدارة التعليم استضافتها اللقاء.

واشتمل الحفل على كلمة للمتطوعين والمتطوعات قدمتها نيابة عنهم نوف العوفي، تطرقت فيها على أهمية العمل التطوعي إذ يسهم في عكس صورة إيجابية عن المجتمع، ونشر الأخلاق الحميدة بين أفراده، وبث روح التعاون فيه امتثالاً لقوله تعالى "ومن تطوع خيراً فهو خير له".

وأشارت "العوفي" إلى أهمية تعزيز وتطوير العمل التطوعي في كافة المجالات، والإسهام في تفعيل ثقافة التطوع بشكل دائم من خلال الحملات التطوعية، وابتكار أساليب جديدة لتشجيع المتطوعين إلى بذل المزيد من الجهود، وأفراد المجتمع للانضمام إلى الفرق التطوعية في شتى التخصصات، مضيفة إلى ضرورة تقدير جهود المتطوعين للاستمرار في بذل المزيد من الجهد والعطاء.

كما تضمن اللقاء قصيدة شعرية بهذه المناسبة، وأبريت بعنوان "كن متطوعاً" للشاعر فائز البكري، قدمه مجموعة من طلاب تعليم المنطقة، فيما اختتم الحفل بتكريم الجهات المشاركة.

اليوم العالمي للتطوع تعليم عسير الدفاع المدني عسير مدني عسير
اعلان
انطلاق فعاليات اليوم العالمي للتطوع بـ"تعليم عسير"
سبق

انطلقت أمس الخميس فعاليات اليوم العالمي للتطوع، التي استضافتها الإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير، بالشراكة مع المديرية العامة للدفاع المدني في المنطقة، وذلك بحضور مدير عام التعليم سعد الجوني، ومدير المديرية العميد علي السعوي وعدد من الفرق التطوعية.

وأكد "الجوني" خلال كلمته على أن العمل التطوعي يُعد أبرز مظاهر التقدم والازدهار في المجتمعات، وحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله -، لم تغفل ذلك التوجه الإنساني النبيل، فكان حاضراً في مستهدفات رؤية ٢٠٣٠ للوصول بأعداد المتطوعين من قرابة ١١ ألف متطوع ومتطوعة إلى مليون متطوع ومتطوعة.

وأضاف أن الإدارة العامة للتعليم في المنطقة، أعدت خطة تضمنت مشاريع وبرامج للعمل التطوعي، بالشراكة مع عدة جهات، إيماناً منها بأهمية ذلك العمل وتأصيل قيمته لدى الطلاب والطالبات، فضلاً عن تنظيمها قبل قرابة شهر لملتقى العمل التطوعي على مستوى المملكة الذي ينفذ لأول مرة بمشاركة إدارات التعليم، وتم خلاله استقبال وتحكيم ٤٠ مشروعاً تطوعياً.

ولفت إلى تسخير إمكانات ومرافق الإدارة وأنديتها ومدارسها لرفد العمل التطوعي، والإسهام الفاعل في تدريب القائمين عليه، منوهاً أن ذلك يأتي ضمن توجيهات أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال، ودعمه، وحرصه على تفعيل الشراكة والتكامل بين مختلف الإدارات، فيما قدم الجوني شكره لمديرية الدفاع المدني في المنطقة ولجميع من أسهم في هذه الفعالية ولإدارتي النشاط الطلابي ( بنين وبنات)، والفرق التطوعية المشاركة.

من جانبه، أشار مدير مديرية الدفاع المدني بعسير العميد علي السعوي، إلى أهمية التطوع وعمل المتطوعين والمتطوعات؛ إذ تحتفل الإدارة في الخامس من ديسمبر من كل عام باليوم العالمي للتطوع، لافتاً إلى استقطاب المتطوعين والمتطوعات في كافة التخصصات، مؤكداً على أهمية التعاون بين التعليم والدفاع المدني في نشر ثقافة التطوع، وغرس قيمة التطوع في نفوس النشء، مثمناً لإدارة التعليم استضافتها اللقاء.

واشتمل الحفل على كلمة للمتطوعين والمتطوعات قدمتها نيابة عنهم نوف العوفي، تطرقت فيها على أهمية العمل التطوعي إذ يسهم في عكس صورة إيجابية عن المجتمع، ونشر الأخلاق الحميدة بين أفراده، وبث روح التعاون فيه امتثالاً لقوله تعالى "ومن تطوع خيراً فهو خير له".

وأشارت "العوفي" إلى أهمية تعزيز وتطوير العمل التطوعي في كافة المجالات، والإسهام في تفعيل ثقافة التطوع بشكل دائم من خلال الحملات التطوعية، وابتكار أساليب جديدة لتشجيع المتطوعين إلى بذل المزيد من الجهود، وأفراد المجتمع للانضمام إلى الفرق التطوعية في شتى التخصصات، مضيفة إلى ضرورة تقدير جهود المتطوعين للاستمرار في بذل المزيد من الجهد والعطاء.

كما تضمن اللقاء قصيدة شعرية بهذه المناسبة، وأبريت بعنوان "كن متطوعاً" للشاعر فائز البكري، قدمه مجموعة من طلاب تعليم المنطقة، فيما اختتم الحفل بتكريم الجهات المشاركة.

06 ديسمبر 2019 - 9 ربيع الآخر 1441
12:16 AM

انطلاق فعاليات اليوم العالمي للتطوع بـ"تعليم عسير"

"الجوني": زيادة أعداد المتطوعين من 11 ألفاً إلى مليون

A A A
0
480

انطلقت أمس الخميس فعاليات اليوم العالمي للتطوع، التي استضافتها الإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير، بالشراكة مع المديرية العامة للدفاع المدني في المنطقة، وذلك بحضور مدير عام التعليم سعد الجوني، ومدير المديرية العميد علي السعوي وعدد من الفرق التطوعية.

وأكد "الجوني" خلال كلمته على أن العمل التطوعي يُعد أبرز مظاهر التقدم والازدهار في المجتمعات، وحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله -، لم تغفل ذلك التوجه الإنساني النبيل، فكان حاضراً في مستهدفات رؤية ٢٠٣٠ للوصول بأعداد المتطوعين من قرابة ١١ ألف متطوع ومتطوعة إلى مليون متطوع ومتطوعة.

وأضاف أن الإدارة العامة للتعليم في المنطقة، أعدت خطة تضمنت مشاريع وبرامج للعمل التطوعي، بالشراكة مع عدة جهات، إيماناً منها بأهمية ذلك العمل وتأصيل قيمته لدى الطلاب والطالبات، فضلاً عن تنظيمها قبل قرابة شهر لملتقى العمل التطوعي على مستوى المملكة الذي ينفذ لأول مرة بمشاركة إدارات التعليم، وتم خلاله استقبال وتحكيم ٤٠ مشروعاً تطوعياً.

ولفت إلى تسخير إمكانات ومرافق الإدارة وأنديتها ومدارسها لرفد العمل التطوعي، والإسهام الفاعل في تدريب القائمين عليه، منوهاً أن ذلك يأتي ضمن توجيهات أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال، ودعمه، وحرصه على تفعيل الشراكة والتكامل بين مختلف الإدارات، فيما قدم الجوني شكره لمديرية الدفاع المدني في المنطقة ولجميع من أسهم في هذه الفعالية ولإدارتي النشاط الطلابي ( بنين وبنات)، والفرق التطوعية المشاركة.

من جانبه، أشار مدير مديرية الدفاع المدني بعسير العميد علي السعوي، إلى أهمية التطوع وعمل المتطوعين والمتطوعات؛ إذ تحتفل الإدارة في الخامس من ديسمبر من كل عام باليوم العالمي للتطوع، لافتاً إلى استقطاب المتطوعين والمتطوعات في كافة التخصصات، مؤكداً على أهمية التعاون بين التعليم والدفاع المدني في نشر ثقافة التطوع، وغرس قيمة التطوع في نفوس النشء، مثمناً لإدارة التعليم استضافتها اللقاء.

واشتمل الحفل على كلمة للمتطوعين والمتطوعات قدمتها نيابة عنهم نوف العوفي، تطرقت فيها على أهمية العمل التطوعي إذ يسهم في عكس صورة إيجابية عن المجتمع، ونشر الأخلاق الحميدة بين أفراده، وبث روح التعاون فيه امتثالاً لقوله تعالى "ومن تطوع خيراً فهو خير له".

وأشارت "العوفي" إلى أهمية تعزيز وتطوير العمل التطوعي في كافة المجالات، والإسهام في تفعيل ثقافة التطوع بشكل دائم من خلال الحملات التطوعية، وابتكار أساليب جديدة لتشجيع المتطوعين إلى بذل المزيد من الجهود، وأفراد المجتمع للانضمام إلى الفرق التطوعية في شتى التخصصات، مضيفة إلى ضرورة تقدير جهود المتطوعين للاستمرار في بذل المزيد من الجهد والعطاء.

كما تضمن اللقاء قصيدة شعرية بهذه المناسبة، وأبريت بعنوان "كن متطوعاً" للشاعر فائز البكري، قدمه مجموعة من طلاب تعليم المنطقة، فيما اختتم الحفل بتكريم الجهات المشاركة.