"موانئ السعودية" تسجل نموًا لافتًا في أحجام المناولة بأكثر من 8 % خلال إبريل

بلغ إجمالي السفن 1102 سفينة و23 مليون طن من البضائع و46 ألف راكب

سجلت موانئ السعودية التي تشرف عليها الهيئة العامة للموانئ "موانئ" نموًا لافتًا خلال شهر إبريل لعام 2021م عبر تحقيقها ارتفاعًا في إجمالي أعداد الحاويات المناولة، بنسبة زيادة بلغت (8.25) في المائة.

وتفصيلاً، حققت الموانئ ارتفاعًا بواقع 609 آلاف حاوية قياسية، وفي أعداد حاويات المسافنة، بنسبة زيادة بلغت (52.44) في المائة، بواقع أكثر من 263 ألف حاوية قياسية، فيما بلغ إجمالي أطنان البضائع المناولة أكثر من 23 مليون طن، كما شهدت أعداد السفن ارتفاعًا بنسبة (24.52) في المائة، بواقع 1.102 سفينة مقارنة بالمدة المماثلة من العام 2020م.

ووفقًا للمؤشر الإحصائي الصادر عن الهيئة العامة للموانئ فقد حققت موانئ السعودية خلال الشهر الماضي ارتفاعًا لافتًا في إجمالي أعداد المواشي، بنسبة زيادة بلغت (88.64) في المائة، بواقع أكثر من 450 ألف رأس من الماشية الحية، كما حققت ارتفاعًا في أعداد الركاب بنسبة زيادة بلغت (397) في المائة، بواقع 46 ألف راكب، فيما حققت ارتفاعًا في أعداد السيارات الواردة بنسبة زيادة بلغت (7.18) في المائة، بواقع 84 ألف سيارة، بينما بلغ إجمالي المواد الغذائية 2.3 مليون طن.

وتأتي هذه الزيادة مواكبة لمتطلبات التنمية والاقتصاد الوطني والحركة التجارية في المملكة وذلك ضمن عمليات التطوير المستمرة التي تعمل عليها الهيئة العامة للموانئ في إطار رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي والارتقاء بتنافسية الخدمات المقدمة للمستفيدين، إضافة إلى رفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي، كما تأتي في ظل الشراكات الإستراتيجية مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية، بما يُسهم في تعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.

يُذكر أن "موانئ" تعمل وفق أهدافها ومبادراتها الإستراتيجية على تنمية قطاع بحري مستدام ومزدهر وتمكين طموحاتها الاقتصادية والاجتماعية، وذلك تماشيًا مع الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، الرامية إلى أن يكون قطاع النقل والخدمات اللوجستية قطاعًا مستدامًا ومتكاملاً يستقرئ المستقبل ويمكّن القدرات الوطنية ليُسهم في ترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي.

وحققت موانئ السعودية قفزة استثنائية غير مسبوقة خلال الربع الأول لعام 2021م عبر تسجيلها ارتفاعًا في إجمالي أعداد الحاويات المناولة، بنسبة زيادة بلغت (16.18) في المائة، بواقع 2.5 مليون حاوية قياسية، الذي يُعد أعلى معدل لمناولة الحاويات خلال مدة ثلاثة أشهر بتاريخ الموانئ البحرية في المملكة، كما سجلت ارتفاعًا استثنائيًا في أعداد حاويات المسافنة، بنسبة زيادة بلغت (41.36) في المائة، بواقع 1,3 مليون حاوية قياسية، القادمة عبر 2,973 سفينة، بنسبة زيادة بلغت (5) في المائة، وذلك مقارنة بالمدة المماثلة من العام الماضي.

اعلان
"موانئ السعودية" تسجل نموًا لافتًا في أحجام المناولة بأكثر من 8 % خلال إبريل
سبق

سجلت موانئ السعودية التي تشرف عليها الهيئة العامة للموانئ "موانئ" نموًا لافتًا خلال شهر إبريل لعام 2021م عبر تحقيقها ارتفاعًا في إجمالي أعداد الحاويات المناولة، بنسبة زيادة بلغت (8.25) في المائة.

وتفصيلاً، حققت الموانئ ارتفاعًا بواقع 609 آلاف حاوية قياسية، وفي أعداد حاويات المسافنة، بنسبة زيادة بلغت (52.44) في المائة، بواقع أكثر من 263 ألف حاوية قياسية، فيما بلغ إجمالي أطنان البضائع المناولة أكثر من 23 مليون طن، كما شهدت أعداد السفن ارتفاعًا بنسبة (24.52) في المائة، بواقع 1.102 سفينة مقارنة بالمدة المماثلة من العام 2020م.

ووفقًا للمؤشر الإحصائي الصادر عن الهيئة العامة للموانئ فقد حققت موانئ السعودية خلال الشهر الماضي ارتفاعًا لافتًا في إجمالي أعداد المواشي، بنسبة زيادة بلغت (88.64) في المائة، بواقع أكثر من 450 ألف رأس من الماشية الحية، كما حققت ارتفاعًا في أعداد الركاب بنسبة زيادة بلغت (397) في المائة، بواقع 46 ألف راكب، فيما حققت ارتفاعًا في أعداد السيارات الواردة بنسبة زيادة بلغت (7.18) في المائة، بواقع 84 ألف سيارة، بينما بلغ إجمالي المواد الغذائية 2.3 مليون طن.

وتأتي هذه الزيادة مواكبة لمتطلبات التنمية والاقتصاد الوطني والحركة التجارية في المملكة وذلك ضمن عمليات التطوير المستمرة التي تعمل عليها الهيئة العامة للموانئ في إطار رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي والارتقاء بتنافسية الخدمات المقدمة للمستفيدين، إضافة إلى رفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي، كما تأتي في ظل الشراكات الإستراتيجية مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية، بما يُسهم في تعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.

يُذكر أن "موانئ" تعمل وفق أهدافها ومبادراتها الإستراتيجية على تنمية قطاع بحري مستدام ومزدهر وتمكين طموحاتها الاقتصادية والاجتماعية، وذلك تماشيًا مع الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، الرامية إلى أن يكون قطاع النقل والخدمات اللوجستية قطاعًا مستدامًا ومتكاملاً يستقرئ المستقبل ويمكّن القدرات الوطنية ليُسهم في ترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي.

وحققت موانئ السعودية قفزة استثنائية غير مسبوقة خلال الربع الأول لعام 2021م عبر تسجيلها ارتفاعًا في إجمالي أعداد الحاويات المناولة، بنسبة زيادة بلغت (16.18) في المائة، بواقع 2.5 مليون حاوية قياسية، الذي يُعد أعلى معدل لمناولة الحاويات خلال مدة ثلاثة أشهر بتاريخ الموانئ البحرية في المملكة، كما سجلت ارتفاعًا استثنائيًا في أعداد حاويات المسافنة، بنسبة زيادة بلغت (41.36) في المائة، بواقع 1,3 مليون حاوية قياسية، القادمة عبر 2,973 سفينة، بنسبة زيادة بلغت (5) في المائة، وذلك مقارنة بالمدة المماثلة من العام الماضي.

10 مايو 2021 - 28 رمضان 1442
10:22 PM

"موانئ السعودية" تسجل نموًا لافتًا في أحجام المناولة بأكثر من 8 % خلال إبريل

بلغ إجمالي السفن 1102 سفينة و23 مليون طن من البضائع و46 ألف راكب

A A A
0
547

سجلت موانئ السعودية التي تشرف عليها الهيئة العامة للموانئ "موانئ" نموًا لافتًا خلال شهر إبريل لعام 2021م عبر تحقيقها ارتفاعًا في إجمالي أعداد الحاويات المناولة، بنسبة زيادة بلغت (8.25) في المائة.

وتفصيلاً، حققت الموانئ ارتفاعًا بواقع 609 آلاف حاوية قياسية، وفي أعداد حاويات المسافنة، بنسبة زيادة بلغت (52.44) في المائة، بواقع أكثر من 263 ألف حاوية قياسية، فيما بلغ إجمالي أطنان البضائع المناولة أكثر من 23 مليون طن، كما شهدت أعداد السفن ارتفاعًا بنسبة (24.52) في المائة، بواقع 1.102 سفينة مقارنة بالمدة المماثلة من العام 2020م.

ووفقًا للمؤشر الإحصائي الصادر عن الهيئة العامة للموانئ فقد حققت موانئ السعودية خلال الشهر الماضي ارتفاعًا لافتًا في إجمالي أعداد المواشي، بنسبة زيادة بلغت (88.64) في المائة، بواقع أكثر من 450 ألف رأس من الماشية الحية، كما حققت ارتفاعًا في أعداد الركاب بنسبة زيادة بلغت (397) في المائة، بواقع 46 ألف راكب، فيما حققت ارتفاعًا في أعداد السيارات الواردة بنسبة زيادة بلغت (7.18) في المائة، بواقع 84 ألف سيارة، بينما بلغ إجمالي المواد الغذائية 2.3 مليون طن.

وتأتي هذه الزيادة مواكبة لمتطلبات التنمية والاقتصاد الوطني والحركة التجارية في المملكة وذلك ضمن عمليات التطوير المستمرة التي تعمل عليها الهيئة العامة للموانئ في إطار رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي والارتقاء بتنافسية الخدمات المقدمة للمستفيدين، إضافة إلى رفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي، كما تأتي في ظل الشراكات الإستراتيجية مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية، بما يُسهم في تعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.

يُذكر أن "موانئ" تعمل وفق أهدافها ومبادراتها الإستراتيجية على تنمية قطاع بحري مستدام ومزدهر وتمكين طموحاتها الاقتصادية والاجتماعية، وذلك تماشيًا مع الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، الرامية إلى أن يكون قطاع النقل والخدمات اللوجستية قطاعًا مستدامًا ومتكاملاً يستقرئ المستقبل ويمكّن القدرات الوطنية ليُسهم في ترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي.

وحققت موانئ السعودية قفزة استثنائية غير مسبوقة خلال الربع الأول لعام 2021م عبر تسجيلها ارتفاعًا في إجمالي أعداد الحاويات المناولة، بنسبة زيادة بلغت (16.18) في المائة، بواقع 2.5 مليون حاوية قياسية، الذي يُعد أعلى معدل لمناولة الحاويات خلال مدة ثلاثة أشهر بتاريخ الموانئ البحرية في المملكة، كما سجلت ارتفاعًا استثنائيًا في أعداد حاويات المسافنة، بنسبة زيادة بلغت (41.36) في المائة، بواقع 1,3 مليون حاوية قياسية، القادمة عبر 2,973 سفينة، بنسبة زيادة بلغت (5) في المائة، وذلك مقارنة بالمدة المماثلة من العام الماضي.