إنقاذ طفل من العمى بمستشفى خميس مشيط العام

إثر إصابته بخرّاج في محجر العين

نجح فريق طبي بمستشفى خميس مشيط العام، في إنقاذ طفل من العمى؛ إثر تعرضه لالتهابات تسببت في نشوء خراج في محجر العين.

حضر الطفل، الذي يبلغ 8 سنوات إلى طوارئ المستشفى، وهو يعاني من التهاب بالجيوب الأنفية سبب خراج في محجر العين اليمنى.

عملت له أشعة مقطعية والتشخيص، وتبين وجود خراج بمحجر العين، بعدها نقل الطفل مباشرة إلى قسم العمليات، الذي عمل على تنظيف الجيوب الأنفية وإزالة الخراج من العين عن طريق جراحة المناظير، وخرج الطفل بدون أي مضاعفات وهو يتمتع بصحة جيدة ولله الحمد.

ترأس الفريق الطبي كبير استشاريي الأنف والأذن والحنجرة الدكتور محمد الأحمري، والدكتورة خلود عسيري، والدكتور حسن سفنجة أخصائي التخدير.

يُذكر أن هذه الحالة من الحالات الخطرة والحرجة إذا لم تتم معالجتها، وقد تؤدي إلى فقدان البصر وانتقال الخراج إلى الدماغ.

اعلان
إنقاذ طفل من العمى بمستشفى خميس مشيط العام
سبق

نجح فريق طبي بمستشفى خميس مشيط العام، في إنقاذ طفل من العمى؛ إثر تعرضه لالتهابات تسببت في نشوء خراج في محجر العين.

حضر الطفل، الذي يبلغ 8 سنوات إلى طوارئ المستشفى، وهو يعاني من التهاب بالجيوب الأنفية سبب خراج في محجر العين اليمنى.

عملت له أشعة مقطعية والتشخيص، وتبين وجود خراج بمحجر العين، بعدها نقل الطفل مباشرة إلى قسم العمليات، الذي عمل على تنظيف الجيوب الأنفية وإزالة الخراج من العين عن طريق جراحة المناظير، وخرج الطفل بدون أي مضاعفات وهو يتمتع بصحة جيدة ولله الحمد.

ترأس الفريق الطبي كبير استشاريي الأنف والأذن والحنجرة الدكتور محمد الأحمري، والدكتورة خلود عسيري، والدكتور حسن سفنجة أخصائي التخدير.

يُذكر أن هذه الحالة من الحالات الخطرة والحرجة إذا لم تتم معالجتها، وقد تؤدي إلى فقدان البصر وانتقال الخراج إلى الدماغ.

17 يناير 2019 - 11 جمادى الأول 1440
08:03 PM

إنقاذ طفل من العمى بمستشفى خميس مشيط العام

إثر إصابته بخرّاج في محجر العين

A A A
4
10,133

نجح فريق طبي بمستشفى خميس مشيط العام، في إنقاذ طفل من العمى؛ إثر تعرضه لالتهابات تسببت في نشوء خراج في محجر العين.

حضر الطفل، الذي يبلغ 8 سنوات إلى طوارئ المستشفى، وهو يعاني من التهاب بالجيوب الأنفية سبب خراج في محجر العين اليمنى.

عملت له أشعة مقطعية والتشخيص، وتبين وجود خراج بمحجر العين، بعدها نقل الطفل مباشرة إلى قسم العمليات، الذي عمل على تنظيف الجيوب الأنفية وإزالة الخراج من العين عن طريق جراحة المناظير، وخرج الطفل بدون أي مضاعفات وهو يتمتع بصحة جيدة ولله الحمد.

ترأس الفريق الطبي كبير استشاريي الأنف والأذن والحنجرة الدكتور محمد الأحمري، والدكتورة خلود عسيري، والدكتور حسن سفنجة أخصائي التخدير.

يُذكر أن هذه الحالة من الحالات الخطرة والحرجة إذا لم تتم معالجتها، وقد تؤدي إلى فقدان البصر وانتقال الخراج إلى الدماغ.