الجهات المعنية بحائل تكمل استعدادها لاستمرار فعاليات موسم المنطقة حتى منتصف فبراير

السياحة والمرور والهلال الأحمر والموارد البشرية على قدم وساق لإنجاحه

استعدت منطقة حائل لاستقبال موسم حائل الأول، وذلك بتجهيز عدة مواقع للفعاليات في أماكن مختلفة في مدينة حائل حتى منتصف شهر فبراير من العام 2020؛ حيث أكملت الجهات الحكومية المعنية بالموسم استعدادها لاستقبال ضيوف وزوار الموسم.

فمن جانبها هيّأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة، منشآت الإيواء من خلال الجولات الميدانية والرقابية التي وصلت إلى 61 جولة منذ بداية شهر ديسمبر، وتم خلالها ضبط 11 مخالفة حول الخدمات المقدمة، وإعداد تقارير عن الخدمات وجودة هذه المنشآت.

وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة حائل المهندس، زياد بن عيادة المصيول؛ أن عدد منشآت الإيواء السياحي بالمنطقة وصل إلى ١٤٣ منشأة، تتضمن ٤٣١٠ أسرَّة، ومن المتوقع أن تصل نسبة الأشغال لهذه المنشآت خلال الموسم إلى 95%.

وأوضح المهندس "المصيول" أنه تم تحديد عدد 5 مواقع أثرية وتراثية وتهيئتها لاستقبال الزوار؛ وهي: مدينة فيد التاريخية، ومبنى قصر القشلة التراثي، وقلعة أعيرف، وموقع التراث العالمي جبل أم سنمان بمدينة جبة وأيضًا متحف حائل الإقليمي؛ حيث قامت الهيئة بأعمال ترميم لبعض المواقع وتركيب لوحات إرشادية وتعريفية.

وأشار "المصيول" إلى أنه تم تأهيل عدد 40 حرفيًّا وحرفية للعمل خلال الموسم، وعرض أبرز الحرف والصناعات اليدوية التي تشتهر بها المنطقة؛ شملت حرف السدو والنسيج، وصناعة الجلديات، وصناعة وخراطة السبح، وصناعة الخوصيات ومنتجات النخيل، وصناعة الأعمال الابتكارية والحديثة.

وفي مجال تهيئة الموارد البشرية في المنطقة، ذكر المصيول أنه تم خلال الفترة الماضية إقامة عدد من البرامج التدريبية وورش العمل التي استهدفت العاملين في القطاع السياحي، أو في الجهات الأخرى التي تقابل الزوار أو السواح؛ حيث شملت البرامج برنامجًا لتأهيل أكثر من 250 متدربًا من العاملين في القطاع السياحي والأجهزة الحكومية؛ من خلال برنامج (إثراء تجربة الزائر)، وأيضًا برنامج في الإرشاد السياحي وإشراك المرشدين السياحيين المرخصين من قبل الهيئة للعمل في الموسم.

أما في منتزه الأمير سعود فستشرع بعض الشركات المتخصصة في تقديم فعاليات متنوعة لكافة فئات المجتمع، وفي مشار خٌصِّصت بعض الفعاليات التي ستقدم فعاليات تستهدف هواة تسلق الجبال، فيما ستُقدّم في القشلة وعيرف بعض الفعاليات التي تستهوي محبي التراث.

وأخيرًا في مرور منطقة حائل، وجه مدير إدارة مرور حائل العميد دحيم الشبرمي، كافة أقسام إدارته بالاستعداد التام للموسم كل فيما يخصه؛ حيث بدأ العمل الفعلي لتطبيق خطة المرور بهذه المناسبة، كما أكمل الهلال الأحمر السعودي استعداده وجاهزيته للمشاركة في موسم حائل.

موسم حائل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني
اعلان
الجهات المعنية بحائل تكمل استعدادها لاستمرار فعاليات موسم المنطقة حتى منتصف فبراير
سبق

استعدت منطقة حائل لاستقبال موسم حائل الأول، وذلك بتجهيز عدة مواقع للفعاليات في أماكن مختلفة في مدينة حائل حتى منتصف شهر فبراير من العام 2020؛ حيث أكملت الجهات الحكومية المعنية بالموسم استعدادها لاستقبال ضيوف وزوار الموسم.

فمن جانبها هيّأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة، منشآت الإيواء من خلال الجولات الميدانية والرقابية التي وصلت إلى 61 جولة منذ بداية شهر ديسمبر، وتم خلالها ضبط 11 مخالفة حول الخدمات المقدمة، وإعداد تقارير عن الخدمات وجودة هذه المنشآت.

وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة حائل المهندس، زياد بن عيادة المصيول؛ أن عدد منشآت الإيواء السياحي بالمنطقة وصل إلى ١٤٣ منشأة، تتضمن ٤٣١٠ أسرَّة، ومن المتوقع أن تصل نسبة الأشغال لهذه المنشآت خلال الموسم إلى 95%.

وأوضح المهندس "المصيول" أنه تم تحديد عدد 5 مواقع أثرية وتراثية وتهيئتها لاستقبال الزوار؛ وهي: مدينة فيد التاريخية، ومبنى قصر القشلة التراثي، وقلعة أعيرف، وموقع التراث العالمي جبل أم سنمان بمدينة جبة وأيضًا متحف حائل الإقليمي؛ حيث قامت الهيئة بأعمال ترميم لبعض المواقع وتركيب لوحات إرشادية وتعريفية.

وأشار "المصيول" إلى أنه تم تأهيل عدد 40 حرفيًّا وحرفية للعمل خلال الموسم، وعرض أبرز الحرف والصناعات اليدوية التي تشتهر بها المنطقة؛ شملت حرف السدو والنسيج، وصناعة الجلديات، وصناعة وخراطة السبح، وصناعة الخوصيات ومنتجات النخيل، وصناعة الأعمال الابتكارية والحديثة.

وفي مجال تهيئة الموارد البشرية في المنطقة، ذكر المصيول أنه تم خلال الفترة الماضية إقامة عدد من البرامج التدريبية وورش العمل التي استهدفت العاملين في القطاع السياحي، أو في الجهات الأخرى التي تقابل الزوار أو السواح؛ حيث شملت البرامج برنامجًا لتأهيل أكثر من 250 متدربًا من العاملين في القطاع السياحي والأجهزة الحكومية؛ من خلال برنامج (إثراء تجربة الزائر)، وأيضًا برنامج في الإرشاد السياحي وإشراك المرشدين السياحيين المرخصين من قبل الهيئة للعمل في الموسم.

أما في منتزه الأمير سعود فستشرع بعض الشركات المتخصصة في تقديم فعاليات متنوعة لكافة فئات المجتمع، وفي مشار خٌصِّصت بعض الفعاليات التي ستقدم فعاليات تستهدف هواة تسلق الجبال، فيما ستُقدّم في القشلة وعيرف بعض الفعاليات التي تستهوي محبي التراث.

وأخيرًا في مرور منطقة حائل، وجه مدير إدارة مرور حائل العميد دحيم الشبرمي، كافة أقسام إدارته بالاستعداد التام للموسم كل فيما يخصه؛ حيث بدأ العمل الفعلي لتطبيق خطة المرور بهذه المناسبة، كما أكمل الهلال الأحمر السعودي استعداده وجاهزيته للمشاركة في موسم حائل.

26 ديسمبر 2019 - 29 ربيع الآخر 1441
07:56 PM
اخر تعديل
06 فبراير 2020 - 12 جمادى الآخر 1441
09:33 PM

الجهات المعنية بحائل تكمل استعدادها لاستمرار فعاليات موسم المنطقة حتى منتصف فبراير

السياحة والمرور والهلال الأحمر والموارد البشرية على قدم وساق لإنجاحه

A A A
0
1,980

استعدت منطقة حائل لاستقبال موسم حائل الأول، وذلك بتجهيز عدة مواقع للفعاليات في أماكن مختلفة في مدينة حائل حتى منتصف شهر فبراير من العام 2020؛ حيث أكملت الجهات الحكومية المعنية بالموسم استعدادها لاستقبال ضيوف وزوار الموسم.

فمن جانبها هيّأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة، منشآت الإيواء من خلال الجولات الميدانية والرقابية التي وصلت إلى 61 جولة منذ بداية شهر ديسمبر، وتم خلالها ضبط 11 مخالفة حول الخدمات المقدمة، وإعداد تقارير عن الخدمات وجودة هذه المنشآت.

وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة حائل المهندس، زياد بن عيادة المصيول؛ أن عدد منشآت الإيواء السياحي بالمنطقة وصل إلى ١٤٣ منشأة، تتضمن ٤٣١٠ أسرَّة، ومن المتوقع أن تصل نسبة الأشغال لهذه المنشآت خلال الموسم إلى 95%.

وأوضح المهندس "المصيول" أنه تم تحديد عدد 5 مواقع أثرية وتراثية وتهيئتها لاستقبال الزوار؛ وهي: مدينة فيد التاريخية، ومبنى قصر القشلة التراثي، وقلعة أعيرف، وموقع التراث العالمي جبل أم سنمان بمدينة جبة وأيضًا متحف حائل الإقليمي؛ حيث قامت الهيئة بأعمال ترميم لبعض المواقع وتركيب لوحات إرشادية وتعريفية.

وأشار "المصيول" إلى أنه تم تأهيل عدد 40 حرفيًّا وحرفية للعمل خلال الموسم، وعرض أبرز الحرف والصناعات اليدوية التي تشتهر بها المنطقة؛ شملت حرف السدو والنسيج، وصناعة الجلديات، وصناعة وخراطة السبح، وصناعة الخوصيات ومنتجات النخيل، وصناعة الأعمال الابتكارية والحديثة.

وفي مجال تهيئة الموارد البشرية في المنطقة، ذكر المصيول أنه تم خلال الفترة الماضية إقامة عدد من البرامج التدريبية وورش العمل التي استهدفت العاملين في القطاع السياحي، أو في الجهات الأخرى التي تقابل الزوار أو السواح؛ حيث شملت البرامج برنامجًا لتأهيل أكثر من 250 متدربًا من العاملين في القطاع السياحي والأجهزة الحكومية؛ من خلال برنامج (إثراء تجربة الزائر)، وأيضًا برنامج في الإرشاد السياحي وإشراك المرشدين السياحيين المرخصين من قبل الهيئة للعمل في الموسم.

أما في منتزه الأمير سعود فستشرع بعض الشركات المتخصصة في تقديم فعاليات متنوعة لكافة فئات المجتمع، وفي مشار خٌصِّصت بعض الفعاليات التي ستقدم فعاليات تستهدف هواة تسلق الجبال، فيما ستُقدّم في القشلة وعيرف بعض الفعاليات التي تستهوي محبي التراث.

وأخيرًا في مرور منطقة حائل، وجه مدير إدارة مرور حائل العميد دحيم الشبرمي، كافة أقسام إدارته بالاستعداد التام للموسم كل فيما يخصه؛ حيث بدأ العمل الفعلي لتطبيق خطة المرور بهذه المناسبة، كما أكمل الهلال الأحمر السعودي استعداده وجاهزيته للمشاركة في موسم حائل.