نزلاء سجون "الطرفية" على مقاعد الدراسة المنتظمة بـ"جامعة القصيم"

"الداوود" افتتح الجناح الأكاديمي بحضور عدد من القيادات الأمنية

افتتح مدير جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود، جناح الجامعة الأكاديمي الجديد في مقر سجن المباحث العامة بمدينة بريدة، والذي يقدم خدمات التعليم المنتظم للنزلاء في عدد من التخصصات الأكاديمية.
ويعتبر هذا البرنامج من أوائل البرامج الأكاديمية على مستوى الجامعات والمؤسسات التعليمية.

حضر الافتتاح اللواء عقيل بن خلف العنزي مدير المباحث بمنطقة القصيم، وعدد من القيادات الأمنية، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور محمد العضيب، وعدد من النزلاء وأعضاء هيئة التدريس.

ويقدم هذا الجناح خطة دراسية متكاملة للنزلاء ومعاملتهم كطلاب بالجامعة، مع تقديم المكافأة الشهرية لهم.

ويحتوى جناح الجامعة داخل سجن المباحث العامة بمدينة بريدة على عدد من القاعات الدراسية، لتقديم برامج الدبلوم والبكالوريوس، بالإضافة إلى الدبلوم العالي بعد البكالوريوس في عدد من التخصصات العلمية ، وتقدم البرامج بطريقة الانتظام للنزلاء، والذي التحق به 54 طالبًا بالدبلومات، بهدف مساعدتهم على الانخراط بسوق العمل متسلحين بالشهادة المتخصصة.

وعبّر "الداود"، في كلمته، عن سعادته بهذه المناسبة قائلاً: نحن في جامعة القصيم نسعد بمثل هذه المشاركات المجتمعية للجامعة التي تلامس احتياجات كافة شرائح المجتمع، خاصة عندما نخرج من دائرة الجامعة بكلياتها وعماداتها إلى عمق المجتمع، ونكون أسعد عندما نقدمها لأبنائنا نزلاء سجن المباحث العامة بمنطقة القصيم.

وقال: الفكرة انطلقت بعد زيارته السابقة لمقر السجن وقد تم دراستها مع عدد من منسوبي الجامعة والبحث عن ما يمكن أن تقدمه الجامعة لنزلاء وتوصلت إلى عدد من الخدمات التعليمية التي من الممكن أن تقدمها الجامعة لهم.

وأضاف: الجامعة بدأت بالدبلوم العالي بعد البكالوريوس، والذي يعتبر مرحلة مهمة لأي طالب، والطموح والهدف بالتعاون مع رئاسة أمن الدولة ممثلة في إدارة مباحث القصيم، يتعدى هذا السقف.

وتابع: الجامعة ستقدم للنزلاء عددًا من برامج الدراسات العليا في عدة تخصصات مثل إدارة الأعمال وتخصصات الشريعة والعلوم الإنسانية والاجتماعية مثل علم الاجتماع وغيره، وذلك إيمانًا من الجامعة بأهمية مشاركة النزلاء في إتاحة الفرصة لهم في الالتحاق بمثل هذه البرامج.

وقال "الداود": تقديم مثل هذا النوع من برامج الدراسات العليا للنزلاء بما لها من متطلبات ليس بالأمر السهل، ولكن في ظل التعاون الكبير مع إدارة المباحث تم الاتفاق على البدء بتقديم البرامج والمقررات الدراسية التي ليس لها متطلبات خارج هذه الإدارة، وذلك من خلال القاعات المجهزة بالشاشات التي تبث الدروس وكأن الطالب موجود بالجامعة، والجامعة ستكون سباقة في تقديم مثل هذه البرامج.

وأضاف: الدراسة في هذه البرامج سوف تكون مجانية بدون أية رسوم، وذلك تقديرًا من الجامعة وتيسيرًا على أبنائها الطلبة في السجن للالتحاق بها، وتماشيًا مع رؤية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، ومع ما تقدمه حكومة المملكة من خدمات وتسهيلات لنزلاء السجون، خاصة أن بعض الطلاب من النزلاء قد حصلوا على معدلات عالية في مرحلة البكالوريوس تؤهلهم للدخول في مرحلة الدراسات العليا بكل يسر وسهولة.

من جانبه، قال "العنزي" خلال كلمته: نؤكد على مبدأ الشراكة بين الإدارة والجامعة وقد تمت مناقشة سبل هذه الشراكة خلال زيارة سابقة لمدير الجامعة، حيث بذل مدير الجامعة جهودًا حثيثة لتوفير الخدمات التعليمية لنزلاء السجن، ليستطيعوا مواصلة تعليمهم من داخل السجن.

وأضاف: الشراكة مع الجامعة سوف يكون لها أثر واسع، ونثني على كافة الجهود المقدمة من إدارة السجن، ونثمن دور جامعة القصيم والحرص على تقديم هذه الخدمة للنزلاء، ليستفيدوا من خدمات الجامعة التعليمية.

وأردف: نزلاء السجن عند خروجهم منه سوف يكونون أعضاء فاعلين بالمجتمع مسلحين بسلاح العلم والمعرفة، بما سيتلقونه من علوم أثناء إقامتهم ووجودهم في هذا السجن، ونأمل أن نحتفل خلال الأيام القادمة بباكورة الخريجين الجدد من الجامعة وأن يواصلوا تعليمهم بالدراسات العليا.

من جهته، رحب مدير إدارة سجن المباحث العامة بمدينة بريدة العقيد تركي بن أحمد الجدعاني بالحضور ، في يوم تصافح فيه يد العلم يد الأمن، لتشيد بناءً قويًا يستمد قوته من نور العلم، وصدق العزم من قبل المسؤول من جهة، ومن قبل طالب العلم والمعرفة من جهة أخرى؛ لتحقيق الإصلاح، ومنح النزيل فرصته للتحصيل العلمي، وتهيئته لممارسة حياته الطبيعية عند خروجه إلى المجتمع.

وأشاد "الجدعاني" بالدور الكبير للجامعة الفتية في هذا التعاون، معبرًا عن تمنياته بضرورة أن يغتنم إخوانه وأبنائه الطلاب هذه الفرصة الثمينة، والاستفادة منها، خاصة وقد اكتمل عقد هذا التعاون بإسقاط الرسوم الدراسية عن طلاب "برنامج الدبلوم العالي"، وكذلك صرف مكافأة شهرية للطلاب المنتظمين في برامج الدبلومات المشاركة وبرنامج البكالوريوس، أسوة بزملائهم الطلاب في كليات الجامعة.

بدوره، قال الطالب النزيل فايد القايد، في كلمة ألقاها نيابة عن زملائه الطلاب: البرامج التي ستقدمها جامعة القصيم سوف تتيح لي ولزملائي استكمال دراستنا، خاصة مع إعفائنا من الرسوم الدراسية.

وأوضح أنه يسعى لكي يحتفل هو وزملاؤه بالتخرج، مؤكداً أنهم سيواصلون الدراسة للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه، كما عبر عن شكره وتقديره لكافة الجهود المخلصة في سبيل تيسير أعمال الجامعة في السجن.

وعرض فيلم مرئي من إعداد المركز الإعلامي بأجنحة إدارة الوقت بعنوان "عهد جديد"، حيث حمل رسائل شكر من الطلبة لجامعة القصيم على هذه الفرصة العظيمة في بناء مستقبلهم التعليمي ومواصلت دراستهم وتأثيرها النفسي عليهم.
وشارك الطالب عثمان بن حمزة السمان من خلال عرض الرسم على الرمل معبراً عما يخالجه من مشاعر بهذه المناسبة.

وسلم مدير جامعة القصيم، في نهاية الاحتفال، الحقائب الدراسية للطلبة النزلاء، والتي تحوي الكتب الدراسية والمذكرات، والمراجع الدراسية للنزلاء في سبيل مساعدتهم على مواصلة تأهيلهم العلمي.

جامعة القصيم سجن المباحث العامة
اعلان
نزلاء سجون "الطرفية" على مقاعد الدراسة المنتظمة بـ"جامعة القصيم"
سبق

افتتح مدير جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود، جناح الجامعة الأكاديمي الجديد في مقر سجن المباحث العامة بمدينة بريدة، والذي يقدم خدمات التعليم المنتظم للنزلاء في عدد من التخصصات الأكاديمية.
ويعتبر هذا البرنامج من أوائل البرامج الأكاديمية على مستوى الجامعات والمؤسسات التعليمية.

حضر الافتتاح اللواء عقيل بن خلف العنزي مدير المباحث بمنطقة القصيم، وعدد من القيادات الأمنية، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور محمد العضيب، وعدد من النزلاء وأعضاء هيئة التدريس.

ويقدم هذا الجناح خطة دراسية متكاملة للنزلاء ومعاملتهم كطلاب بالجامعة، مع تقديم المكافأة الشهرية لهم.

ويحتوى جناح الجامعة داخل سجن المباحث العامة بمدينة بريدة على عدد من القاعات الدراسية، لتقديم برامج الدبلوم والبكالوريوس، بالإضافة إلى الدبلوم العالي بعد البكالوريوس في عدد من التخصصات العلمية ، وتقدم البرامج بطريقة الانتظام للنزلاء، والذي التحق به 54 طالبًا بالدبلومات، بهدف مساعدتهم على الانخراط بسوق العمل متسلحين بالشهادة المتخصصة.

وعبّر "الداود"، في كلمته، عن سعادته بهذه المناسبة قائلاً: نحن في جامعة القصيم نسعد بمثل هذه المشاركات المجتمعية للجامعة التي تلامس احتياجات كافة شرائح المجتمع، خاصة عندما نخرج من دائرة الجامعة بكلياتها وعماداتها إلى عمق المجتمع، ونكون أسعد عندما نقدمها لأبنائنا نزلاء سجن المباحث العامة بمنطقة القصيم.

وقال: الفكرة انطلقت بعد زيارته السابقة لمقر السجن وقد تم دراستها مع عدد من منسوبي الجامعة والبحث عن ما يمكن أن تقدمه الجامعة لنزلاء وتوصلت إلى عدد من الخدمات التعليمية التي من الممكن أن تقدمها الجامعة لهم.

وأضاف: الجامعة بدأت بالدبلوم العالي بعد البكالوريوس، والذي يعتبر مرحلة مهمة لأي طالب، والطموح والهدف بالتعاون مع رئاسة أمن الدولة ممثلة في إدارة مباحث القصيم، يتعدى هذا السقف.

وتابع: الجامعة ستقدم للنزلاء عددًا من برامج الدراسات العليا في عدة تخصصات مثل إدارة الأعمال وتخصصات الشريعة والعلوم الإنسانية والاجتماعية مثل علم الاجتماع وغيره، وذلك إيمانًا من الجامعة بأهمية مشاركة النزلاء في إتاحة الفرصة لهم في الالتحاق بمثل هذه البرامج.

وقال "الداود": تقديم مثل هذا النوع من برامج الدراسات العليا للنزلاء بما لها من متطلبات ليس بالأمر السهل، ولكن في ظل التعاون الكبير مع إدارة المباحث تم الاتفاق على البدء بتقديم البرامج والمقررات الدراسية التي ليس لها متطلبات خارج هذه الإدارة، وذلك من خلال القاعات المجهزة بالشاشات التي تبث الدروس وكأن الطالب موجود بالجامعة، والجامعة ستكون سباقة في تقديم مثل هذه البرامج.

وأضاف: الدراسة في هذه البرامج سوف تكون مجانية بدون أية رسوم، وذلك تقديرًا من الجامعة وتيسيرًا على أبنائها الطلبة في السجن للالتحاق بها، وتماشيًا مع رؤية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، ومع ما تقدمه حكومة المملكة من خدمات وتسهيلات لنزلاء السجون، خاصة أن بعض الطلاب من النزلاء قد حصلوا على معدلات عالية في مرحلة البكالوريوس تؤهلهم للدخول في مرحلة الدراسات العليا بكل يسر وسهولة.

من جانبه، قال "العنزي" خلال كلمته: نؤكد على مبدأ الشراكة بين الإدارة والجامعة وقد تمت مناقشة سبل هذه الشراكة خلال زيارة سابقة لمدير الجامعة، حيث بذل مدير الجامعة جهودًا حثيثة لتوفير الخدمات التعليمية لنزلاء السجن، ليستطيعوا مواصلة تعليمهم من داخل السجن.

وأضاف: الشراكة مع الجامعة سوف يكون لها أثر واسع، ونثني على كافة الجهود المقدمة من إدارة السجن، ونثمن دور جامعة القصيم والحرص على تقديم هذه الخدمة للنزلاء، ليستفيدوا من خدمات الجامعة التعليمية.

وأردف: نزلاء السجن عند خروجهم منه سوف يكونون أعضاء فاعلين بالمجتمع مسلحين بسلاح العلم والمعرفة، بما سيتلقونه من علوم أثناء إقامتهم ووجودهم في هذا السجن، ونأمل أن نحتفل خلال الأيام القادمة بباكورة الخريجين الجدد من الجامعة وأن يواصلوا تعليمهم بالدراسات العليا.

من جهته، رحب مدير إدارة سجن المباحث العامة بمدينة بريدة العقيد تركي بن أحمد الجدعاني بالحضور ، في يوم تصافح فيه يد العلم يد الأمن، لتشيد بناءً قويًا يستمد قوته من نور العلم، وصدق العزم من قبل المسؤول من جهة، ومن قبل طالب العلم والمعرفة من جهة أخرى؛ لتحقيق الإصلاح، ومنح النزيل فرصته للتحصيل العلمي، وتهيئته لممارسة حياته الطبيعية عند خروجه إلى المجتمع.

وأشاد "الجدعاني" بالدور الكبير للجامعة الفتية في هذا التعاون، معبرًا عن تمنياته بضرورة أن يغتنم إخوانه وأبنائه الطلاب هذه الفرصة الثمينة، والاستفادة منها، خاصة وقد اكتمل عقد هذا التعاون بإسقاط الرسوم الدراسية عن طلاب "برنامج الدبلوم العالي"، وكذلك صرف مكافأة شهرية للطلاب المنتظمين في برامج الدبلومات المشاركة وبرنامج البكالوريوس، أسوة بزملائهم الطلاب في كليات الجامعة.

بدوره، قال الطالب النزيل فايد القايد، في كلمة ألقاها نيابة عن زملائه الطلاب: البرامج التي ستقدمها جامعة القصيم سوف تتيح لي ولزملائي استكمال دراستنا، خاصة مع إعفائنا من الرسوم الدراسية.

وأوضح أنه يسعى لكي يحتفل هو وزملاؤه بالتخرج، مؤكداً أنهم سيواصلون الدراسة للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه، كما عبر عن شكره وتقديره لكافة الجهود المخلصة في سبيل تيسير أعمال الجامعة في السجن.

وعرض فيلم مرئي من إعداد المركز الإعلامي بأجنحة إدارة الوقت بعنوان "عهد جديد"، حيث حمل رسائل شكر من الطلبة لجامعة القصيم على هذه الفرصة العظيمة في بناء مستقبلهم التعليمي ومواصلت دراستهم وتأثيرها النفسي عليهم.
وشارك الطالب عثمان بن حمزة السمان من خلال عرض الرسم على الرمل معبراً عما يخالجه من مشاعر بهذه المناسبة.

وسلم مدير جامعة القصيم، في نهاية الاحتفال، الحقائب الدراسية للطلبة النزلاء، والتي تحوي الكتب الدراسية والمذكرات، والمراجع الدراسية للنزلاء في سبيل مساعدتهم على مواصلة تأهيلهم العلمي.

24 أكتوبر 2019 - 25 صفر 1441
06:08 PM

نزلاء سجون "الطرفية" على مقاعد الدراسة المنتظمة بـ"جامعة القصيم"

"الداوود" افتتح الجناح الأكاديمي بحضور عدد من القيادات الأمنية

A A A
0
481

افتتح مدير جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود، جناح الجامعة الأكاديمي الجديد في مقر سجن المباحث العامة بمدينة بريدة، والذي يقدم خدمات التعليم المنتظم للنزلاء في عدد من التخصصات الأكاديمية.
ويعتبر هذا البرنامج من أوائل البرامج الأكاديمية على مستوى الجامعات والمؤسسات التعليمية.

حضر الافتتاح اللواء عقيل بن خلف العنزي مدير المباحث بمنطقة القصيم، وعدد من القيادات الأمنية، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور محمد العضيب، وعدد من النزلاء وأعضاء هيئة التدريس.

ويقدم هذا الجناح خطة دراسية متكاملة للنزلاء ومعاملتهم كطلاب بالجامعة، مع تقديم المكافأة الشهرية لهم.

ويحتوى جناح الجامعة داخل سجن المباحث العامة بمدينة بريدة على عدد من القاعات الدراسية، لتقديم برامج الدبلوم والبكالوريوس، بالإضافة إلى الدبلوم العالي بعد البكالوريوس في عدد من التخصصات العلمية ، وتقدم البرامج بطريقة الانتظام للنزلاء، والذي التحق به 54 طالبًا بالدبلومات، بهدف مساعدتهم على الانخراط بسوق العمل متسلحين بالشهادة المتخصصة.

وعبّر "الداود"، في كلمته، عن سعادته بهذه المناسبة قائلاً: نحن في جامعة القصيم نسعد بمثل هذه المشاركات المجتمعية للجامعة التي تلامس احتياجات كافة شرائح المجتمع، خاصة عندما نخرج من دائرة الجامعة بكلياتها وعماداتها إلى عمق المجتمع، ونكون أسعد عندما نقدمها لأبنائنا نزلاء سجن المباحث العامة بمنطقة القصيم.

وقال: الفكرة انطلقت بعد زيارته السابقة لمقر السجن وقد تم دراستها مع عدد من منسوبي الجامعة والبحث عن ما يمكن أن تقدمه الجامعة لنزلاء وتوصلت إلى عدد من الخدمات التعليمية التي من الممكن أن تقدمها الجامعة لهم.

وأضاف: الجامعة بدأت بالدبلوم العالي بعد البكالوريوس، والذي يعتبر مرحلة مهمة لأي طالب، والطموح والهدف بالتعاون مع رئاسة أمن الدولة ممثلة في إدارة مباحث القصيم، يتعدى هذا السقف.

وتابع: الجامعة ستقدم للنزلاء عددًا من برامج الدراسات العليا في عدة تخصصات مثل إدارة الأعمال وتخصصات الشريعة والعلوم الإنسانية والاجتماعية مثل علم الاجتماع وغيره، وذلك إيمانًا من الجامعة بأهمية مشاركة النزلاء في إتاحة الفرصة لهم في الالتحاق بمثل هذه البرامج.

وقال "الداود": تقديم مثل هذا النوع من برامج الدراسات العليا للنزلاء بما لها من متطلبات ليس بالأمر السهل، ولكن في ظل التعاون الكبير مع إدارة المباحث تم الاتفاق على البدء بتقديم البرامج والمقررات الدراسية التي ليس لها متطلبات خارج هذه الإدارة، وذلك من خلال القاعات المجهزة بالشاشات التي تبث الدروس وكأن الطالب موجود بالجامعة، والجامعة ستكون سباقة في تقديم مثل هذه البرامج.

وأضاف: الدراسة في هذه البرامج سوف تكون مجانية بدون أية رسوم، وذلك تقديرًا من الجامعة وتيسيرًا على أبنائها الطلبة في السجن للالتحاق بها، وتماشيًا مع رؤية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، ومع ما تقدمه حكومة المملكة من خدمات وتسهيلات لنزلاء السجون، خاصة أن بعض الطلاب من النزلاء قد حصلوا على معدلات عالية في مرحلة البكالوريوس تؤهلهم للدخول في مرحلة الدراسات العليا بكل يسر وسهولة.

من جانبه، قال "العنزي" خلال كلمته: نؤكد على مبدأ الشراكة بين الإدارة والجامعة وقد تمت مناقشة سبل هذه الشراكة خلال زيارة سابقة لمدير الجامعة، حيث بذل مدير الجامعة جهودًا حثيثة لتوفير الخدمات التعليمية لنزلاء السجن، ليستطيعوا مواصلة تعليمهم من داخل السجن.

وأضاف: الشراكة مع الجامعة سوف يكون لها أثر واسع، ونثني على كافة الجهود المقدمة من إدارة السجن، ونثمن دور جامعة القصيم والحرص على تقديم هذه الخدمة للنزلاء، ليستفيدوا من خدمات الجامعة التعليمية.

وأردف: نزلاء السجن عند خروجهم منه سوف يكونون أعضاء فاعلين بالمجتمع مسلحين بسلاح العلم والمعرفة، بما سيتلقونه من علوم أثناء إقامتهم ووجودهم في هذا السجن، ونأمل أن نحتفل خلال الأيام القادمة بباكورة الخريجين الجدد من الجامعة وأن يواصلوا تعليمهم بالدراسات العليا.

من جهته، رحب مدير إدارة سجن المباحث العامة بمدينة بريدة العقيد تركي بن أحمد الجدعاني بالحضور ، في يوم تصافح فيه يد العلم يد الأمن، لتشيد بناءً قويًا يستمد قوته من نور العلم، وصدق العزم من قبل المسؤول من جهة، ومن قبل طالب العلم والمعرفة من جهة أخرى؛ لتحقيق الإصلاح، ومنح النزيل فرصته للتحصيل العلمي، وتهيئته لممارسة حياته الطبيعية عند خروجه إلى المجتمع.

وأشاد "الجدعاني" بالدور الكبير للجامعة الفتية في هذا التعاون، معبرًا عن تمنياته بضرورة أن يغتنم إخوانه وأبنائه الطلاب هذه الفرصة الثمينة، والاستفادة منها، خاصة وقد اكتمل عقد هذا التعاون بإسقاط الرسوم الدراسية عن طلاب "برنامج الدبلوم العالي"، وكذلك صرف مكافأة شهرية للطلاب المنتظمين في برامج الدبلومات المشاركة وبرنامج البكالوريوس، أسوة بزملائهم الطلاب في كليات الجامعة.

بدوره، قال الطالب النزيل فايد القايد، في كلمة ألقاها نيابة عن زملائه الطلاب: البرامج التي ستقدمها جامعة القصيم سوف تتيح لي ولزملائي استكمال دراستنا، خاصة مع إعفائنا من الرسوم الدراسية.

وأوضح أنه يسعى لكي يحتفل هو وزملاؤه بالتخرج، مؤكداً أنهم سيواصلون الدراسة للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه، كما عبر عن شكره وتقديره لكافة الجهود المخلصة في سبيل تيسير أعمال الجامعة في السجن.

وعرض فيلم مرئي من إعداد المركز الإعلامي بأجنحة إدارة الوقت بعنوان "عهد جديد"، حيث حمل رسائل شكر من الطلبة لجامعة القصيم على هذه الفرصة العظيمة في بناء مستقبلهم التعليمي ومواصلت دراستهم وتأثيرها النفسي عليهم.
وشارك الطالب عثمان بن حمزة السمان من خلال عرض الرسم على الرمل معبراً عما يخالجه من مشاعر بهذه المناسبة.

وسلم مدير جامعة القصيم، في نهاية الاحتفال، الحقائب الدراسية للطلبة النزلاء، والتي تحوي الكتب الدراسية والمذكرات، والمراجع الدراسية للنزلاء في سبيل مساعدتهم على مواصلة تأهيلهم العلمي.