اليونان: "أردوغان" يدفع المهاجرين المصابين بـ"كورونا" نحو أوروبا

الرئيس التركي أمر بنقلهم بالحافلات من الحجر الصحي إلى السواحل اليونانية

اكتشفت السلطات اليونانية أن الكثير من المهاجرين القادمين من تركيا تركزوا في المدن الساحلية شرق حدودها، ويبدو أنهم يستعدون للعبور باتجاه الجزر اليونانية الواقعة في بحر إيجة، وفقًا لصحيفة "إنفوباي" الأرجنتينية التي نقلت عن صحيفة "كاثيميريني" اليونانية.
وتعتقد الحكومة اليونانية أن الرئيس التركي يخطط للدفع بالمهاجرين المصابين بفيروس كورونا إلى اليونان، وأجزاء أخرى من أوروبا من معابر بازاركولي أو كاستانيي، التي نُقلوا إليها من معسكرات الاعتقال الواقعة في المناطق الداخلية التركية.
وقالت الصحيفة إن السلطات اليونانية جمعت معظم هذه المعلومات من مصادر علنية، كالمنظمات غير الحكومية التي تشارك في أعمال الإنقاذ في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مستشهدة بتصريحات المتضررين أنفسهم، التي تتوافق مع ما ورد في الصحيفة.
وشوهد المئات من المهاجرين والقوارب في مواقع قبالة جزيرتَي ليسبوس وخيوس، وهما الوجهتان الرئيستان للمهاجرين الذين يدخلون اليونان بسبل غير قانونية، وفق ما أشار موقع "سيتي تايمز" اليوناني. كما تشير التقارير الأولية إلى أن معظمهم قادمون من مدينتَي أدرنة وعثمانية.
وقالت المصادر نفسها للصحيفة إن معظمهم قضوا 14 يومًا في الحجر الصحي بسبب أعراض يشتبه بأنها أعراض فيروس كورونا، وحاول المهاجرون الانتقال إلى مدن تركية أخرى، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرض في نهاية الأسبوع حصارًا على 31 مدينة منها، وبدلاً من السماح لهم بالبقاء في تركيا نُقلوا بالحافلات إلى ساحل البلاد.
يُذكر أن أمر الحجر يعد ساريًا حتى منتصف ليل يوم الأحد، ويشمل إسطنبول والعاصمة أنقرة من بين مدن أخرى.
ونظرًا لاحتمالية "دفع" أنقرة هؤلاء الأشخاص إلى دخول اليونان بسُبل غير قانونية فقد وُضعت كل من البحرية اليونانية وقوات خفر السواحل اليونانية في حالة تأهب، إضافة إلى سفن خفر السواحل، كما توجد سفينتان حربيتان تعملان بالمنطقة. وصدر الأمر الفوري بتعزيز القوات بسفن أخرى، ونصت الأوامر على عدم السماح لأي سفينة بدخول الأراضي اليونانية بطريقة غير قانونية.
وكشفت تلك المصادر أيضًا عن أن السلطات اليونانية تعي احتمالية انتهاك تركيا مجالها الجوي في ليسبوس وخيوس وإفروس في محاولة لتشتيت انتباه اليونان.
من جهته، قال نائب وزير الخارجية اليوناني فارفيسيوتيس إن خفر السواحل اليوناني تلقى أوامر بمنع أي سفينة تحمل مهاجرين من دخول المياه الإقليمية اليونانية لأسباب تتعلق "بالأمن القومي والصحة العامة".

اليونان الرئيس التركي رجب أردوغان المهاجرين فيروس كورونا الجديد
اعلان
اليونان: "أردوغان" يدفع المهاجرين المصابين بـ"كورونا" نحو أوروبا
سبق

اكتشفت السلطات اليونانية أن الكثير من المهاجرين القادمين من تركيا تركزوا في المدن الساحلية شرق حدودها، ويبدو أنهم يستعدون للعبور باتجاه الجزر اليونانية الواقعة في بحر إيجة، وفقًا لصحيفة "إنفوباي" الأرجنتينية التي نقلت عن صحيفة "كاثيميريني" اليونانية.
وتعتقد الحكومة اليونانية أن الرئيس التركي يخطط للدفع بالمهاجرين المصابين بفيروس كورونا إلى اليونان، وأجزاء أخرى من أوروبا من معابر بازاركولي أو كاستانيي، التي نُقلوا إليها من معسكرات الاعتقال الواقعة في المناطق الداخلية التركية.
وقالت الصحيفة إن السلطات اليونانية جمعت معظم هذه المعلومات من مصادر علنية، كالمنظمات غير الحكومية التي تشارك في أعمال الإنقاذ في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مستشهدة بتصريحات المتضررين أنفسهم، التي تتوافق مع ما ورد في الصحيفة.
وشوهد المئات من المهاجرين والقوارب في مواقع قبالة جزيرتَي ليسبوس وخيوس، وهما الوجهتان الرئيستان للمهاجرين الذين يدخلون اليونان بسبل غير قانونية، وفق ما أشار موقع "سيتي تايمز" اليوناني. كما تشير التقارير الأولية إلى أن معظمهم قادمون من مدينتَي أدرنة وعثمانية.
وقالت المصادر نفسها للصحيفة إن معظمهم قضوا 14 يومًا في الحجر الصحي بسبب أعراض يشتبه بأنها أعراض فيروس كورونا، وحاول المهاجرون الانتقال إلى مدن تركية أخرى، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرض في نهاية الأسبوع حصارًا على 31 مدينة منها، وبدلاً من السماح لهم بالبقاء في تركيا نُقلوا بالحافلات إلى ساحل البلاد.
يُذكر أن أمر الحجر يعد ساريًا حتى منتصف ليل يوم الأحد، ويشمل إسطنبول والعاصمة أنقرة من بين مدن أخرى.
ونظرًا لاحتمالية "دفع" أنقرة هؤلاء الأشخاص إلى دخول اليونان بسُبل غير قانونية فقد وُضعت كل من البحرية اليونانية وقوات خفر السواحل اليونانية في حالة تأهب، إضافة إلى سفن خفر السواحل، كما توجد سفينتان حربيتان تعملان بالمنطقة. وصدر الأمر الفوري بتعزيز القوات بسفن أخرى، ونصت الأوامر على عدم السماح لأي سفينة بدخول الأراضي اليونانية بطريقة غير قانونية.
وكشفت تلك المصادر أيضًا عن أن السلطات اليونانية تعي احتمالية انتهاك تركيا مجالها الجوي في ليسبوس وخيوس وإفروس في محاولة لتشتيت انتباه اليونان.
من جهته، قال نائب وزير الخارجية اليوناني فارفيسيوتيس إن خفر السواحل اليوناني تلقى أوامر بمنع أي سفينة تحمل مهاجرين من دخول المياه الإقليمية اليونانية لأسباب تتعلق "بالأمن القومي والصحة العامة".

13 إبريل 2020 - 20 شعبان 1441
10:03 PM
اخر تعديل
07 مايو 2020 - 14 رمضان 1441
02:12 AM

اليونان: "أردوغان" يدفع المهاجرين المصابين بـ"كورونا" نحو أوروبا

الرئيس التركي أمر بنقلهم بالحافلات من الحجر الصحي إلى السواحل اليونانية

A A A
5
22,777

اكتشفت السلطات اليونانية أن الكثير من المهاجرين القادمين من تركيا تركزوا في المدن الساحلية شرق حدودها، ويبدو أنهم يستعدون للعبور باتجاه الجزر اليونانية الواقعة في بحر إيجة، وفقًا لصحيفة "إنفوباي" الأرجنتينية التي نقلت عن صحيفة "كاثيميريني" اليونانية.
وتعتقد الحكومة اليونانية أن الرئيس التركي يخطط للدفع بالمهاجرين المصابين بفيروس كورونا إلى اليونان، وأجزاء أخرى من أوروبا من معابر بازاركولي أو كاستانيي، التي نُقلوا إليها من معسكرات الاعتقال الواقعة في المناطق الداخلية التركية.
وقالت الصحيفة إن السلطات اليونانية جمعت معظم هذه المعلومات من مصادر علنية، كالمنظمات غير الحكومية التي تشارك في أعمال الإنقاذ في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مستشهدة بتصريحات المتضررين أنفسهم، التي تتوافق مع ما ورد في الصحيفة.
وشوهد المئات من المهاجرين والقوارب في مواقع قبالة جزيرتَي ليسبوس وخيوس، وهما الوجهتان الرئيستان للمهاجرين الذين يدخلون اليونان بسبل غير قانونية، وفق ما أشار موقع "سيتي تايمز" اليوناني. كما تشير التقارير الأولية إلى أن معظمهم قادمون من مدينتَي أدرنة وعثمانية.
وقالت المصادر نفسها للصحيفة إن معظمهم قضوا 14 يومًا في الحجر الصحي بسبب أعراض يشتبه بأنها أعراض فيروس كورونا، وحاول المهاجرون الانتقال إلى مدن تركية أخرى، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرض في نهاية الأسبوع حصارًا على 31 مدينة منها، وبدلاً من السماح لهم بالبقاء في تركيا نُقلوا بالحافلات إلى ساحل البلاد.
يُذكر أن أمر الحجر يعد ساريًا حتى منتصف ليل يوم الأحد، ويشمل إسطنبول والعاصمة أنقرة من بين مدن أخرى.
ونظرًا لاحتمالية "دفع" أنقرة هؤلاء الأشخاص إلى دخول اليونان بسُبل غير قانونية فقد وُضعت كل من البحرية اليونانية وقوات خفر السواحل اليونانية في حالة تأهب، إضافة إلى سفن خفر السواحل، كما توجد سفينتان حربيتان تعملان بالمنطقة. وصدر الأمر الفوري بتعزيز القوات بسفن أخرى، ونصت الأوامر على عدم السماح لأي سفينة بدخول الأراضي اليونانية بطريقة غير قانونية.
وكشفت تلك المصادر أيضًا عن أن السلطات اليونانية تعي احتمالية انتهاك تركيا مجالها الجوي في ليسبوس وخيوس وإفروس في محاولة لتشتيت انتباه اليونان.
من جهته، قال نائب وزير الخارجية اليوناني فارفيسيوتيس إن خفر السواحل اليوناني تلقى أوامر بمنع أي سفينة تحمل مهاجرين من دخول المياه الإقليمية اليونانية لأسباب تتعلق "بالأمن القومي والصحة العامة".