مختصون: موعد سوق السفر بدبي يمنح قبلة الحياة للسياحة بالعالم

أكدوا لـ"سبق" أنه سيقلص خسائر الشركات والفنادق ويبين خريطة نصف الموسم

فرضت العديد من الدول قيودًا مشددة حول السفر، وهو ما ساهم في إرباك قطاع السياحة ككل، وخاصة شركات الطیران؛ مما اعتبره الخبراء أنه أسوأ أزمة لھذه الشركات في العالم منذ قبل سنوات.

وارتفعت تقديرات اتحاد النقل الجوي الدولي للخسائر بشكل كبیر على مدى الأسبوعين الماضیین، بعد أن توقع الاتحاد وقت ظھور فیروس كورونا خسائر مبیعات بـ30 ملیار دولار.

وحذر الاتحاد من أن الخسائر التي قد تتكبدھا صناعة الطیران ستكون مماثلة لتلك التي عانى منھا القطاع خلال الأزمة المالیة العالمیة عام 2008، مبینًا أن شركات الطیران قد تخسر نحو 19% من أعمالھا في حال عدم احتواء الفیروس في أقرب وقت.

من هذا المنطلق قررت الجهات المنظمة لمعرض سوق السفر العربي لعام 2020؛ تأجيل المعرض والفعاليات المصاحبة له لمدة 60 يومًا من شهر أبريل إلى 28 يونيو إلى 1 يوليو 2020.

سوق عملاق
يقول نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق البارون بمصر شريف شاهين، لـ"سبق"، والمشارك في السوق سنويًّا: إن السوق العربي يعد في مجمله معرضًا مفصليًّا يتم تحديد بوصلة السياحة العربية والعالمية في المنطقة، وخاصة السعودية ومصر والإمارات، وسنشارك في الموعد الجديد. وثمّن شاهين الموعد الجديد واصفًا التاريخ الجديد بأفضل شيء يحدث في عام 2020 بالنسبة لقطاع السياحة العالمي.

إعادة الثقة
من ناحيته كشف مدير عام شركة الرياض للسفر عبدالله الغفيلي، لـ"سبق"؛ أهمية سوق السفر وأهمية التأجيل للحفاظ على المكتسبات السنوية التي تؤثر على كل القطاعات السياحية العربية والشركات أيضًا، لافتًا إلى أن السوق العربي سيمنح قبلة الحياة للسياحة العربية والعالمية، وسيعجل باستئناف الأنشطة والحيوية في مفاصل السياحة وقطاعاتها المتعددة، وإعادة الثقة إلى السياحة بشكل عام.

انطلاق جديد
في السياق ذاته يؤكد مدير التسويق والمبيعات لفندق الريتزكارلتون أبو ظبي، محمد مصطفى، لـ"سبق"؛ أن سوق السفر العربي بدبي سيضع بصمة إيجابية للغاية، سواء للشركات والفنادق والوجهات والطيران، مشيرًا إلى ضخامة عدد المشاركين في السوق بالإضافة إلى أن التوقيت يعيد الحركة السياحية إلى طريقها قبل موسم الخريف والشتاء القادمين، ويعجل بشكل قوي إعادة الأمور لما كانت عليه قبل تفشي فيروس الكورونا.

أفضل شيء
إلى هذا لفت مدير عام إحدي الشركات السياحية بالمنامة في البحرين، حازم المشيمع؛ إلى أن الموعد الجديد لسوق السفر العربي سيكون بعد انتهاء موسم رمضان وعيد الفطر المبارك وقبل إجازة عيد الأضحى؛ أي أنه سيكون في منتصف الموسم الصيفي الذي سيتأجل تلقائيًّا بعد انتشار فيروس كورونا، موضحًا أن هذا التاريخ سيقلص خسائر الشركات والفنادق ويبين خريطة نصف الموسم الصيفي والخريف والشتاء القادمين.

ويعتبر سوق السفر العربي حدثًا عالميًّا متخصصًا في مجال السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط، وشهدت دورة العام 2019 حضور حوالي 50 ألف زائر من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، يمثلون 151 دولة من كافة أنحاء العالم، وشهدت الدورة الخامسة والعشرين للمعرض مشاركة أكثر من 2500 شركة عارضة في 12 قاعة ضمن مركز دبي التجاري العالمي

.

اعلان
مختصون: موعد سوق السفر بدبي يمنح قبلة الحياة للسياحة بالعالم
سبق

فرضت العديد من الدول قيودًا مشددة حول السفر، وهو ما ساهم في إرباك قطاع السياحة ككل، وخاصة شركات الطیران؛ مما اعتبره الخبراء أنه أسوأ أزمة لھذه الشركات في العالم منذ قبل سنوات.

وارتفعت تقديرات اتحاد النقل الجوي الدولي للخسائر بشكل كبیر على مدى الأسبوعين الماضیین، بعد أن توقع الاتحاد وقت ظھور فیروس كورونا خسائر مبیعات بـ30 ملیار دولار.

وحذر الاتحاد من أن الخسائر التي قد تتكبدھا صناعة الطیران ستكون مماثلة لتلك التي عانى منھا القطاع خلال الأزمة المالیة العالمیة عام 2008، مبینًا أن شركات الطیران قد تخسر نحو 19% من أعمالھا في حال عدم احتواء الفیروس في أقرب وقت.

من هذا المنطلق قررت الجهات المنظمة لمعرض سوق السفر العربي لعام 2020؛ تأجيل المعرض والفعاليات المصاحبة له لمدة 60 يومًا من شهر أبريل إلى 28 يونيو إلى 1 يوليو 2020.

سوق عملاق
يقول نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق البارون بمصر شريف شاهين، لـ"سبق"، والمشارك في السوق سنويًّا: إن السوق العربي يعد في مجمله معرضًا مفصليًّا يتم تحديد بوصلة السياحة العربية والعالمية في المنطقة، وخاصة السعودية ومصر والإمارات، وسنشارك في الموعد الجديد. وثمّن شاهين الموعد الجديد واصفًا التاريخ الجديد بأفضل شيء يحدث في عام 2020 بالنسبة لقطاع السياحة العالمي.

إعادة الثقة
من ناحيته كشف مدير عام شركة الرياض للسفر عبدالله الغفيلي، لـ"سبق"؛ أهمية سوق السفر وأهمية التأجيل للحفاظ على المكتسبات السنوية التي تؤثر على كل القطاعات السياحية العربية والشركات أيضًا، لافتًا إلى أن السوق العربي سيمنح قبلة الحياة للسياحة العربية والعالمية، وسيعجل باستئناف الأنشطة والحيوية في مفاصل السياحة وقطاعاتها المتعددة، وإعادة الثقة إلى السياحة بشكل عام.

انطلاق جديد
في السياق ذاته يؤكد مدير التسويق والمبيعات لفندق الريتزكارلتون أبو ظبي، محمد مصطفى، لـ"سبق"؛ أن سوق السفر العربي بدبي سيضع بصمة إيجابية للغاية، سواء للشركات والفنادق والوجهات والطيران، مشيرًا إلى ضخامة عدد المشاركين في السوق بالإضافة إلى أن التوقيت يعيد الحركة السياحية إلى طريقها قبل موسم الخريف والشتاء القادمين، ويعجل بشكل قوي إعادة الأمور لما كانت عليه قبل تفشي فيروس الكورونا.

أفضل شيء
إلى هذا لفت مدير عام إحدي الشركات السياحية بالمنامة في البحرين، حازم المشيمع؛ إلى أن الموعد الجديد لسوق السفر العربي سيكون بعد انتهاء موسم رمضان وعيد الفطر المبارك وقبل إجازة عيد الأضحى؛ أي أنه سيكون في منتصف الموسم الصيفي الذي سيتأجل تلقائيًّا بعد انتشار فيروس كورونا، موضحًا أن هذا التاريخ سيقلص خسائر الشركات والفنادق ويبين خريطة نصف الموسم الصيفي والخريف والشتاء القادمين.

ويعتبر سوق السفر العربي حدثًا عالميًّا متخصصًا في مجال السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط، وشهدت دورة العام 2019 حضور حوالي 50 ألف زائر من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، يمثلون 151 دولة من كافة أنحاء العالم، وشهدت الدورة الخامسة والعشرين للمعرض مشاركة أكثر من 2500 شركة عارضة في 12 قاعة ضمن مركز دبي التجاري العالمي

.

11 مارس 2020 - 16 رجب 1441
05:11 PM

مختصون: موعد سوق السفر بدبي يمنح قبلة الحياة للسياحة بالعالم

أكدوا لـ"سبق" أنه سيقلص خسائر الشركات والفنادق ويبين خريطة نصف الموسم

A A A
0
4,686

فرضت العديد من الدول قيودًا مشددة حول السفر، وهو ما ساهم في إرباك قطاع السياحة ككل، وخاصة شركات الطیران؛ مما اعتبره الخبراء أنه أسوأ أزمة لھذه الشركات في العالم منذ قبل سنوات.

وارتفعت تقديرات اتحاد النقل الجوي الدولي للخسائر بشكل كبیر على مدى الأسبوعين الماضیین، بعد أن توقع الاتحاد وقت ظھور فیروس كورونا خسائر مبیعات بـ30 ملیار دولار.

وحذر الاتحاد من أن الخسائر التي قد تتكبدھا صناعة الطیران ستكون مماثلة لتلك التي عانى منھا القطاع خلال الأزمة المالیة العالمیة عام 2008، مبینًا أن شركات الطیران قد تخسر نحو 19% من أعمالھا في حال عدم احتواء الفیروس في أقرب وقت.

من هذا المنطلق قررت الجهات المنظمة لمعرض سوق السفر العربي لعام 2020؛ تأجيل المعرض والفعاليات المصاحبة له لمدة 60 يومًا من شهر أبريل إلى 28 يونيو إلى 1 يوليو 2020.

سوق عملاق
يقول نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق البارون بمصر شريف شاهين، لـ"سبق"، والمشارك في السوق سنويًّا: إن السوق العربي يعد في مجمله معرضًا مفصليًّا يتم تحديد بوصلة السياحة العربية والعالمية في المنطقة، وخاصة السعودية ومصر والإمارات، وسنشارك في الموعد الجديد. وثمّن شاهين الموعد الجديد واصفًا التاريخ الجديد بأفضل شيء يحدث في عام 2020 بالنسبة لقطاع السياحة العالمي.

إعادة الثقة
من ناحيته كشف مدير عام شركة الرياض للسفر عبدالله الغفيلي، لـ"سبق"؛ أهمية سوق السفر وأهمية التأجيل للحفاظ على المكتسبات السنوية التي تؤثر على كل القطاعات السياحية العربية والشركات أيضًا، لافتًا إلى أن السوق العربي سيمنح قبلة الحياة للسياحة العربية والعالمية، وسيعجل باستئناف الأنشطة والحيوية في مفاصل السياحة وقطاعاتها المتعددة، وإعادة الثقة إلى السياحة بشكل عام.

انطلاق جديد
في السياق ذاته يؤكد مدير التسويق والمبيعات لفندق الريتزكارلتون أبو ظبي، محمد مصطفى، لـ"سبق"؛ أن سوق السفر العربي بدبي سيضع بصمة إيجابية للغاية، سواء للشركات والفنادق والوجهات والطيران، مشيرًا إلى ضخامة عدد المشاركين في السوق بالإضافة إلى أن التوقيت يعيد الحركة السياحية إلى طريقها قبل موسم الخريف والشتاء القادمين، ويعجل بشكل قوي إعادة الأمور لما كانت عليه قبل تفشي فيروس الكورونا.

أفضل شيء
إلى هذا لفت مدير عام إحدي الشركات السياحية بالمنامة في البحرين، حازم المشيمع؛ إلى أن الموعد الجديد لسوق السفر العربي سيكون بعد انتهاء موسم رمضان وعيد الفطر المبارك وقبل إجازة عيد الأضحى؛ أي أنه سيكون في منتصف الموسم الصيفي الذي سيتأجل تلقائيًّا بعد انتشار فيروس كورونا، موضحًا أن هذا التاريخ سيقلص خسائر الشركات والفنادق ويبين خريطة نصف الموسم الصيفي والخريف والشتاء القادمين.

ويعتبر سوق السفر العربي حدثًا عالميًّا متخصصًا في مجال السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط، وشهدت دورة العام 2019 حضور حوالي 50 ألف زائر من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، يمثلون 151 دولة من كافة أنحاء العالم، وشهدت الدورة الخامسة والعشرين للمعرض مشاركة أكثر من 2500 شركة عارضة في 12 قاعة ضمن مركز دبي التجاري العالمي

.