"نيوم" و"القدية" ضمن المناقشات .. انطلاق منتدى الرؤية السعودية - اليابانية اليوم

سترتكز محاور الاجتماع الوزاري حول التعاون المستقبلي وفرص الاستثمار في البلدين

قالت هيئة الاستثمار إن اليوم الأربعاء سيتم انطلاق فعاليات منتدى أعمال الرؤية السعودية - اليابانية 2030 في العاصمة اليابانية طوكيو.

يرأس الجانب السعودي، خلال الاجتماع، وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري؛ بحضور وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي؛ عضو المجموعة المشتركة للرؤية السعودية - اليابانية 2030، في حين يرأس الجانب الياباني وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة سوجاوارا إيشو؛ ووزير الدولة للشؤون الخارجية توشيميتسو موتيجي.

وسترتكز محاور الاجتماع الوزاري حول التعاون المستقبلي وفرص الاستثمار في كلا البلدين، واستكشاف مجالات إضافية للتعاون، ومناقشة أحدث مبادرات ملف الشراكة مع اليابان، والتأكيد على تقديم الدعم لتجاوز التحديات التي تواجه سبل التعاون، وأهمية الشراكة لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للبلدين.

وسيناقش الاجتماع زيادة ودعم الاستثمارات اليابانية في المملكة، حيث سيدعو الجانب السعودي، خلال الاجتماع، نظيره الياباني إلى استكشاف الفرص الاستثمارية الناتجة من سياسات الخصخصة التي أطلقتها المملكة، والاستثمار في مشاريعها الطموحة مثل "نيوم"، و"القدية"، ومشاريع البحر الأحمر وغيرها.

كما سيتناول الاجتماع استكشاف مجالات جديدة للتعاون والشراكة، ومنها التعاون بين وزارة التعليم في المملكة وجامعة طوكيو، والتعاون في المجال الثقافي.

وتأكيداً على عمق علاقة البلدين الصديقين, سيتطرق الاجتماع إلى الالتزام الدبلوماسي والاقتصادي والثقافي للمملكة وفق الشراكة الإستراتيجية بين المملكة واليابان، ومواصلة تطوير هذه العلاقة المميزة إلى مستوى أعلى.

وتستهدف الرؤية السعودية - اليابانية 2030 نقل العلاقة المتينة من مجرد تبادل تجاري في صادرات البترول واستيراد السيارات، إلى أن تكون شراكة إستراتيجية وفق الرؤية المشتركة، من خلال إطلاق المشاريع والمبادرات المشتركة في عدد من القطاعات، ومن أبرزها الصناعات التنافسية، والطاقة والبنية التحتية، وخصوصاً التعاون في مجالات تحلية المياه، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والإعلام والترفيه، والرعاية الطبية.

وتنص الرؤية السعودية - اليابانية 2030، على إطلاق المبادرات التي من شأنها تسهيل أداء الأعمال بين البلدين، والتعاون في مجال الأسواق المالية، وتطوير إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول، ومجالات الثقافة والرياضة والتعليم.

منتدى أعمال الرؤية السعودية هيئة الاستثمار طوكيو نيوم القدية
اعلان
"نيوم" و"القدية" ضمن المناقشات .. انطلاق منتدى الرؤية السعودية - اليابانية اليوم
سبق

قالت هيئة الاستثمار إن اليوم الأربعاء سيتم انطلاق فعاليات منتدى أعمال الرؤية السعودية - اليابانية 2030 في العاصمة اليابانية طوكيو.

يرأس الجانب السعودي، خلال الاجتماع، وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري؛ بحضور وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي؛ عضو المجموعة المشتركة للرؤية السعودية - اليابانية 2030، في حين يرأس الجانب الياباني وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة سوجاوارا إيشو؛ ووزير الدولة للشؤون الخارجية توشيميتسو موتيجي.

وسترتكز محاور الاجتماع الوزاري حول التعاون المستقبلي وفرص الاستثمار في كلا البلدين، واستكشاف مجالات إضافية للتعاون، ومناقشة أحدث مبادرات ملف الشراكة مع اليابان، والتأكيد على تقديم الدعم لتجاوز التحديات التي تواجه سبل التعاون، وأهمية الشراكة لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للبلدين.

وسيناقش الاجتماع زيادة ودعم الاستثمارات اليابانية في المملكة، حيث سيدعو الجانب السعودي، خلال الاجتماع، نظيره الياباني إلى استكشاف الفرص الاستثمارية الناتجة من سياسات الخصخصة التي أطلقتها المملكة، والاستثمار في مشاريعها الطموحة مثل "نيوم"، و"القدية"، ومشاريع البحر الأحمر وغيرها.

كما سيتناول الاجتماع استكشاف مجالات جديدة للتعاون والشراكة، ومنها التعاون بين وزارة التعليم في المملكة وجامعة طوكيو، والتعاون في المجال الثقافي.

وتأكيداً على عمق علاقة البلدين الصديقين, سيتطرق الاجتماع إلى الالتزام الدبلوماسي والاقتصادي والثقافي للمملكة وفق الشراكة الإستراتيجية بين المملكة واليابان، ومواصلة تطوير هذه العلاقة المميزة إلى مستوى أعلى.

وتستهدف الرؤية السعودية - اليابانية 2030 نقل العلاقة المتينة من مجرد تبادل تجاري في صادرات البترول واستيراد السيارات، إلى أن تكون شراكة إستراتيجية وفق الرؤية المشتركة، من خلال إطلاق المشاريع والمبادرات المشتركة في عدد من القطاعات، ومن أبرزها الصناعات التنافسية، والطاقة والبنية التحتية، وخصوصاً التعاون في مجالات تحلية المياه، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والإعلام والترفيه، والرعاية الطبية.

وتنص الرؤية السعودية - اليابانية 2030، على إطلاق المبادرات التي من شأنها تسهيل أداء الأعمال بين البلدين، والتعاون في مجال الأسواق المالية، وتطوير إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول، ومجالات الثقافة والرياضة والتعليم.

23 أكتوبر 2019 - 24 صفر 1441
10:45 AM

"نيوم" و"القدية" ضمن المناقشات .. انطلاق منتدى الرؤية السعودية - اليابانية اليوم

سترتكز محاور الاجتماع الوزاري حول التعاون المستقبلي وفرص الاستثمار في البلدين

A A A
1
4,311

قالت هيئة الاستثمار إن اليوم الأربعاء سيتم انطلاق فعاليات منتدى أعمال الرؤية السعودية - اليابانية 2030 في العاصمة اليابانية طوكيو.

يرأس الجانب السعودي، خلال الاجتماع، وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري؛ بحضور وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي؛ عضو المجموعة المشتركة للرؤية السعودية - اليابانية 2030، في حين يرأس الجانب الياباني وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة سوجاوارا إيشو؛ ووزير الدولة للشؤون الخارجية توشيميتسو موتيجي.

وسترتكز محاور الاجتماع الوزاري حول التعاون المستقبلي وفرص الاستثمار في كلا البلدين، واستكشاف مجالات إضافية للتعاون، ومناقشة أحدث مبادرات ملف الشراكة مع اليابان، والتأكيد على تقديم الدعم لتجاوز التحديات التي تواجه سبل التعاون، وأهمية الشراكة لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للبلدين.

وسيناقش الاجتماع زيادة ودعم الاستثمارات اليابانية في المملكة، حيث سيدعو الجانب السعودي، خلال الاجتماع، نظيره الياباني إلى استكشاف الفرص الاستثمارية الناتجة من سياسات الخصخصة التي أطلقتها المملكة، والاستثمار في مشاريعها الطموحة مثل "نيوم"، و"القدية"، ومشاريع البحر الأحمر وغيرها.

كما سيتناول الاجتماع استكشاف مجالات جديدة للتعاون والشراكة، ومنها التعاون بين وزارة التعليم في المملكة وجامعة طوكيو، والتعاون في المجال الثقافي.

وتأكيداً على عمق علاقة البلدين الصديقين, سيتطرق الاجتماع إلى الالتزام الدبلوماسي والاقتصادي والثقافي للمملكة وفق الشراكة الإستراتيجية بين المملكة واليابان، ومواصلة تطوير هذه العلاقة المميزة إلى مستوى أعلى.

وتستهدف الرؤية السعودية - اليابانية 2030 نقل العلاقة المتينة من مجرد تبادل تجاري في صادرات البترول واستيراد السيارات، إلى أن تكون شراكة إستراتيجية وفق الرؤية المشتركة، من خلال إطلاق المشاريع والمبادرات المشتركة في عدد من القطاعات، ومن أبرزها الصناعات التنافسية، والطاقة والبنية التحتية، وخصوصاً التعاون في مجالات تحلية المياه، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والإعلام والترفيه، والرعاية الطبية.

وتنص الرؤية السعودية - اليابانية 2030، على إطلاق المبادرات التي من شأنها تسهيل أداء الأعمال بين البلدين، والتعاون في مجال الأسواق المالية، وتطوير إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول، ومجالات الثقافة والرياضة والتعليم.