وزراء: كلمة خادم الحرمين في قمة العشرين خريطة الطريق لدول العالم لتجاوز أكبر وباء عالمي يهدد العالم

خلال تغريدات إشادة وثناء بنتائجها عبر حساباتهم بـ"تويتر":

أشاد عددٌ من الوزراء بمضامين الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - خلال القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة مجموعة العشرين التي عقدت اليوم، مشيرين إلى أنها شكلّت خريطة الطريق لدول العالم لتجاوز أكبر جائحة وباء عالمي تهدد أمن واستقرار العالم.

جاء ذلك في تغريدات إشادة عبر حساباتهم بتويتر أكدوا خلالها حرص واهتمام المملكة بمواجهة الأخطار والأوبئة التي تهدد دول العالم أجمع انطلاقًا من مكانتها الريادية والإنسانية.

وفي البداية، قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ: "سيسطر التاريخ بحروف من ذهب لمولاي خادم الحرمين الشريفين⁩ الذي تحققت اليوم بجهوده وإخلاصه استجابة دولية بتعاون قادة ⁧‫#مجموعة_العشرين⁩ للتصدي لأبشع جائحة وباء عالمية، مضيفًا والتي ستُسهم - بإذن الله - في إنقاذ العالم من صراعات محتملة، بعد اتفاق شريان الاقتصاد الدولي لمواجهة هذه الجائحة".

من جانب آخر، قال وزير الإسكان ووزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد الحقيل إن قادة أكبر اقتصادات العالم اجتمعوا اليوم في أول قمة افتراضية لـ ⁦‪#G20⁩ برئاسة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الذي شدد في كلمته على أهمية اتخاذ تدابير وقائية حازمة على مختلف الأصعدة، كتلك التي اتخذتها المملكة مبكرًا لمواجهة الفيروس، والحفاظ على أهم ثروة لديها وهي صحة الإنسان.

ومن ناحية أخرى، قال وزير التجارة ووزير الإعلام المكلف ماجد القصبي: "جاءت القمة الاستثنائية لقادة العشرين التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين "يحفظه الله" لتشدد على الدور الريادي للمملكة في مكافحة كورونا، حمايةً للبشرية".

وأكد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي بدوره، أن خادم الحرمين الشريفين-حفظه الله-في كلمته بالقمة الاستثنائية لقادة G20، جسد حرص المملكة على التعاون والتكاتف مع الدول ووضع السياسات اللازمة للتصدي للآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة ⁧‫#كورونا⁩ ومن ضمنها حماية الوظائف، للمضي قدمًا نحو مستقبل ينعم فيه العالم أجمع بالرخاء والصحة والازدهار.

فيروس كورونا الجديد قمة العشرين الاستثنائية خادم الحرمين الشريفين قمة مجموعة العشرين بالرياض
اعلان
وزراء: كلمة خادم الحرمين في قمة العشرين خريطة الطريق لدول العالم لتجاوز أكبر وباء عالمي يهدد العالم
سبق

أشاد عددٌ من الوزراء بمضامين الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - خلال القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة مجموعة العشرين التي عقدت اليوم، مشيرين إلى أنها شكلّت خريطة الطريق لدول العالم لتجاوز أكبر جائحة وباء عالمي تهدد أمن واستقرار العالم.

جاء ذلك في تغريدات إشادة عبر حساباتهم بتويتر أكدوا خلالها حرص واهتمام المملكة بمواجهة الأخطار والأوبئة التي تهدد دول العالم أجمع انطلاقًا من مكانتها الريادية والإنسانية.

وفي البداية، قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ: "سيسطر التاريخ بحروف من ذهب لمولاي خادم الحرمين الشريفين⁩ الذي تحققت اليوم بجهوده وإخلاصه استجابة دولية بتعاون قادة ⁧‫#مجموعة_العشرين⁩ للتصدي لأبشع جائحة وباء عالمية، مضيفًا والتي ستُسهم - بإذن الله - في إنقاذ العالم من صراعات محتملة، بعد اتفاق شريان الاقتصاد الدولي لمواجهة هذه الجائحة".

من جانب آخر، قال وزير الإسكان ووزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد الحقيل إن قادة أكبر اقتصادات العالم اجتمعوا اليوم في أول قمة افتراضية لـ ⁦‪#G20⁩ برئاسة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الذي شدد في كلمته على أهمية اتخاذ تدابير وقائية حازمة على مختلف الأصعدة، كتلك التي اتخذتها المملكة مبكرًا لمواجهة الفيروس، والحفاظ على أهم ثروة لديها وهي صحة الإنسان.

ومن ناحية أخرى، قال وزير التجارة ووزير الإعلام المكلف ماجد القصبي: "جاءت القمة الاستثنائية لقادة العشرين التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين "يحفظه الله" لتشدد على الدور الريادي للمملكة في مكافحة كورونا، حمايةً للبشرية".

وأكد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي بدوره، أن خادم الحرمين الشريفين-حفظه الله-في كلمته بالقمة الاستثنائية لقادة G20، جسد حرص المملكة على التعاون والتكاتف مع الدول ووضع السياسات اللازمة للتصدي للآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة ⁧‫#كورونا⁩ ومن ضمنها حماية الوظائف، للمضي قدمًا نحو مستقبل ينعم فيه العالم أجمع بالرخاء والصحة والازدهار.

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
10:15 PM
اخر تعديل
21 نوفمبر 2020 - 6 ربيع الآخر 1442
10:55 PM

وزراء: كلمة خادم الحرمين في قمة العشرين خريطة الطريق لدول العالم لتجاوز أكبر وباء عالمي يهدد العالم

خلال تغريدات إشادة وثناء بنتائجها عبر حساباتهم بـ"تويتر":

A A A
3
2,873

أشاد عددٌ من الوزراء بمضامين الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - خلال القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة مجموعة العشرين التي عقدت اليوم، مشيرين إلى أنها شكلّت خريطة الطريق لدول العالم لتجاوز أكبر جائحة وباء عالمي تهدد أمن واستقرار العالم.

جاء ذلك في تغريدات إشادة عبر حساباتهم بتويتر أكدوا خلالها حرص واهتمام المملكة بمواجهة الأخطار والأوبئة التي تهدد دول العالم أجمع انطلاقًا من مكانتها الريادية والإنسانية.

وفي البداية، قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ: "سيسطر التاريخ بحروف من ذهب لمولاي خادم الحرمين الشريفين⁩ الذي تحققت اليوم بجهوده وإخلاصه استجابة دولية بتعاون قادة ⁧‫#مجموعة_العشرين⁩ للتصدي لأبشع جائحة وباء عالمية، مضيفًا والتي ستُسهم - بإذن الله - في إنقاذ العالم من صراعات محتملة، بعد اتفاق شريان الاقتصاد الدولي لمواجهة هذه الجائحة".

من جانب آخر، قال وزير الإسكان ووزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد الحقيل إن قادة أكبر اقتصادات العالم اجتمعوا اليوم في أول قمة افتراضية لـ ⁦‪#G20⁩ برئاسة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الذي شدد في كلمته على أهمية اتخاذ تدابير وقائية حازمة على مختلف الأصعدة، كتلك التي اتخذتها المملكة مبكرًا لمواجهة الفيروس، والحفاظ على أهم ثروة لديها وهي صحة الإنسان.

ومن ناحية أخرى، قال وزير التجارة ووزير الإعلام المكلف ماجد القصبي: "جاءت القمة الاستثنائية لقادة العشرين التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين "يحفظه الله" لتشدد على الدور الريادي للمملكة في مكافحة كورونا، حمايةً للبشرية".

وأكد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي بدوره، أن خادم الحرمين الشريفين-حفظه الله-في كلمته بالقمة الاستثنائية لقادة G20، جسد حرص المملكة على التعاون والتكاتف مع الدول ووضع السياسات اللازمة للتصدي للآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة ⁧‫#كورونا⁩ ومن ضمنها حماية الوظائف، للمضي قدمًا نحو مستقبل ينعم فيه العالم أجمع بالرخاء والصحة والازدهار.