لجنة متابعة مستجدات كورونا: 99 اصابة جديدة منها 4حالات حرجة ووفاة مواطن وحالتي تعافي

نسبة الفحوص للسكان في السعودية من أفضل 10 دول بالعالم

عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس "كورونا" صباح اليوم السبت، اجتماعها الثامن والثلاثين برئاسة وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة الذين يمثلون عدداً من القطاعات الحكومية ذات العلاقة، حيث اطلعت على كل التقارير والتطورات حول الفيروس، كما جرى استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كل الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول وتعزيزها، واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للتصدي له ومنع انتشاره، وأثنت على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول ودعتهم للبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة خلال فترة السماح بالتجول.

وعقب الاجتماع، تم عقد مؤتمر صحفي شارك فيه كل من متحدث وزارة الصحة د. محمد العبدالعالي، ومتحدث التعليم الجامعي الأستاذ طارق الأحمري، حيث أوضح متحدث "الصحة" أن إجمالي عدد الحالات المؤكدة بفيروس "كورونا" الجديد (COVID -19) حول العالم بلغ 597 ألف حالة، وبلغ عدد الحالات التي تم تعافيها وتشافيها 133 ألف حالة حتى الآن، كما بلغ عدد الوفيات 27 ألف حالة.

وأضاف أنه تم تسجيل 99 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" كوفيد-19، في المملكة، منها 10 حالات مرتبطة بالسفر ومعزولة صحياً منذ قدومها إلى منافذ المملكة، وبقية الحالات وعددها 89 حالة من المخالطين لحالات سابقة وتحت المراقبة الصحية.

‏‎وتوزعت هذه الحالات الجديدة في المدن التالية:

الرياض 41، وجدة 18، ومكة 12، والقطيف 12، والمدينة المنورة 6، وتبوك 3، وخميس مشيط 3، وأبها 1، والهفوف 1، والخبر 1، وسيهات 1.

‏‎وبهذا يبلغ العدد التراكمي للحالات 1203 حالات، معظمها حالات مستقرة، فيما يتم تقديم العناية المركزة لـ4 حالات حرجة، كما تم تسجيل حالة وفاة لمواطن بمدينة الرياض -رحمه الله- وكان يعاني من أمراض مزمنة، وبذلك يصل إجمالي الوفيات إلى 4 وفيات رحمهم الله جميعاً، ونتقدم لذويهم بأحر التعازي.

وتم تسجيل (2) حالتي تعافٍ إضافيتين، ليصل عدد المتعافين إلى 37 حالة بحمد الله.

وأكد استمرارية الجهود الصحية لوقاية المجتمع من هذه الجائحة العالمية، مبيناً أن إجمالي الفحوص المخبرية المتقدمة -الجينية- تجاوزت 51 ألف فحص، وتعتبر بنسبة الفحوص للسكان من أفضل 10 دول بالعالم.

وجدد التوصية لكل من لديه أعراض أو يرغب في التقييم استخدام خدمة التقييم الذاتي في تطبيق موعد، أو الاستفسار أو الاستشارة على رقم مركز اتصال الصحة 937 على مدار الساعة.

من جانبه، قدّم المتحدث الرسمي التعليم الجامعي الأستاذ طارق الأحمري الشكر لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده على حرصهما ودعمهما لأبنائهما الطلاب، قائلاً: إن استعدادات وزارة التعليم لمواجهة فيروس "كورونا"" بدأت في 1 فبراير بتوجيه من وزير التعليم، من خلال تحديث خطط الطوارئ ورفع الجاهزية والحملات التوعوية، وتهيئة المستشفيات والمراكز الصحية الجامعية لتتكامل مع جهود وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة.

وفي 8 مارس صدر قرار تعليق الدراسة الاحترازي، وفي اليوم التالي مباشرة تحول التعليم في الجامعات إلى التعليم عن بعد، والجامعات بها عمادات تعلم عن بعد وبنية تقنية جيدة، ولله الحمد أهلتها للنجاح في التحول السريع.

وأشار إلى أن المحتوى على منصات الجامعات بلغ مليوناً وأربعمائة وعشرين ألف محتوى متاح، والمستخدمين النشطين بلغ 993 ألف يوزر، كما أن الملفات المستعرضة على منصات الجامعات بلغت زيارتها في المتوسط اليومي 6 ملايين.

وأضاف أنه نوقشت أكثر من 133 رسالة ماجستير ودكتوراه عن بُعد في الجامعات السعودية خلال الفترة الماضية.

وأوضح أن هناك 6 مستشفيات جامعية وفرتها الوزارة ضمن الجهود الوطنية بسعة ما يقارب 3 آلاف سرير، وساهمت الوزارة من خلال 20 جامعة بعدد 77 مبنى للعزل الطبي، تشمل 6 آلاف غرفة وجناح، وعدد الأسرة تتجاوز 9 آلاف و45 سريراً، في حال تم الاحتياج لها لا قدر الله.

وبيّن "الأحمري" أن الوزارة تؤكد استمرار عملية التعليم عن بُعد لكل المراحل التعليمية من دبلوم وماجستير ودكتوراه عن بعد، وفق التقويم الدراسي المعتمد من مجلس الوزراء.

وأهاب بجميع الطلاب والطالبات استمرار متابعة منصات التعلم الخاصة بجامعاتهم، ونشكر للجميع من أعضاء هيئة تدريس وطلاب وطالبات تميزهم في الانتظام الدراسي للتعليم عن بعد.

منوهاً بأن الوزارة تتابع بشكل مستمر مع الجامعات لضمان عدالة الإجراءات المتخذة بشأن الاختبارات وفق هذه الظروف الاستثنائية بما يسهل عليهم إنهاء الفصل الدراسي بشكل عادل ومتكامل وتعمل اللجان حالياً على ذلك وسبق أن صدر دليل استرشادي من الوزارة، وسيتم إعلان ما يستجد عبر منصات الوزارة الرسمية.

كما أن الملحقيات الثقافية السعودية تتابع كل المستجدات مع الطلبة المبتعثين أولاً بأول، وصدرت توجيهات وزير التعليم بإلغاء اشتراط ساعات التعليم عن بعد في برامج الابتعاث للفصل الدراسي الحالي وفي حال استمر الوضع –لا قدر الله- فيتم استمرار العمل بذلك ومعادلتها في شهادة التخرج.

كما تمت إتاحة خيار للطلبة المبتعثين في تأجيل الفصل الدراسي الحالي في حال تم الإعلان من قبل الجهات المختصة بإمكانية العودة للمملكة لمن أراد، ولن يحسب في مدة الابتعاث؛ تقديراً لظروف المرحلة وحرصاً على سلامة الطلاب والطالبات.

وأوضح أن الطلاب الموجودون بالخارج يبلغ عددهم 59.658 وعدد المرافقين الموجودين بالخارج 33.235 حبث يبلغ المجموع 92.893.

وختم بأن التعليم مستمر، ونشكر لجميع مديري الجامعات ووكلائها وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات جهودهم المتميزة في استمرار العملية التعليمية، التعليم يصلكم في منازلكم ونتمنى لكم السلامة الدائمة.

وزارة الصحة لجنة متابعة مستجدات كورونا وزير الصحة توفيق الربيعة فيروس كورونا الجديد
اعلان
لجنة متابعة مستجدات كورونا: 99 اصابة جديدة منها 4حالات حرجة ووفاة مواطن وحالتي تعافي
سبق

عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس "كورونا" صباح اليوم السبت، اجتماعها الثامن والثلاثين برئاسة وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة الذين يمثلون عدداً من القطاعات الحكومية ذات العلاقة، حيث اطلعت على كل التقارير والتطورات حول الفيروس، كما جرى استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كل الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول وتعزيزها، واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للتصدي له ومنع انتشاره، وأثنت على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول ودعتهم للبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة خلال فترة السماح بالتجول.

وعقب الاجتماع، تم عقد مؤتمر صحفي شارك فيه كل من متحدث وزارة الصحة د. محمد العبدالعالي، ومتحدث التعليم الجامعي الأستاذ طارق الأحمري، حيث أوضح متحدث "الصحة" أن إجمالي عدد الحالات المؤكدة بفيروس "كورونا" الجديد (COVID -19) حول العالم بلغ 597 ألف حالة، وبلغ عدد الحالات التي تم تعافيها وتشافيها 133 ألف حالة حتى الآن، كما بلغ عدد الوفيات 27 ألف حالة.

وأضاف أنه تم تسجيل 99 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" كوفيد-19، في المملكة، منها 10 حالات مرتبطة بالسفر ومعزولة صحياً منذ قدومها إلى منافذ المملكة، وبقية الحالات وعددها 89 حالة من المخالطين لحالات سابقة وتحت المراقبة الصحية.

‏‎وتوزعت هذه الحالات الجديدة في المدن التالية:

الرياض 41، وجدة 18، ومكة 12، والقطيف 12، والمدينة المنورة 6، وتبوك 3، وخميس مشيط 3، وأبها 1، والهفوف 1، والخبر 1، وسيهات 1.

‏‎وبهذا يبلغ العدد التراكمي للحالات 1203 حالات، معظمها حالات مستقرة، فيما يتم تقديم العناية المركزة لـ4 حالات حرجة، كما تم تسجيل حالة وفاة لمواطن بمدينة الرياض -رحمه الله- وكان يعاني من أمراض مزمنة، وبذلك يصل إجمالي الوفيات إلى 4 وفيات رحمهم الله جميعاً، ونتقدم لذويهم بأحر التعازي.

وتم تسجيل (2) حالتي تعافٍ إضافيتين، ليصل عدد المتعافين إلى 37 حالة بحمد الله.

وأكد استمرارية الجهود الصحية لوقاية المجتمع من هذه الجائحة العالمية، مبيناً أن إجمالي الفحوص المخبرية المتقدمة -الجينية- تجاوزت 51 ألف فحص، وتعتبر بنسبة الفحوص للسكان من أفضل 10 دول بالعالم.

وجدد التوصية لكل من لديه أعراض أو يرغب في التقييم استخدام خدمة التقييم الذاتي في تطبيق موعد، أو الاستفسار أو الاستشارة على رقم مركز اتصال الصحة 937 على مدار الساعة.

من جانبه، قدّم المتحدث الرسمي التعليم الجامعي الأستاذ طارق الأحمري الشكر لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده على حرصهما ودعمهما لأبنائهما الطلاب، قائلاً: إن استعدادات وزارة التعليم لمواجهة فيروس "كورونا"" بدأت في 1 فبراير بتوجيه من وزير التعليم، من خلال تحديث خطط الطوارئ ورفع الجاهزية والحملات التوعوية، وتهيئة المستشفيات والمراكز الصحية الجامعية لتتكامل مع جهود وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة.

وفي 8 مارس صدر قرار تعليق الدراسة الاحترازي، وفي اليوم التالي مباشرة تحول التعليم في الجامعات إلى التعليم عن بعد، والجامعات بها عمادات تعلم عن بعد وبنية تقنية جيدة، ولله الحمد أهلتها للنجاح في التحول السريع.

وأشار إلى أن المحتوى على منصات الجامعات بلغ مليوناً وأربعمائة وعشرين ألف محتوى متاح، والمستخدمين النشطين بلغ 993 ألف يوزر، كما أن الملفات المستعرضة على منصات الجامعات بلغت زيارتها في المتوسط اليومي 6 ملايين.

وأضاف أنه نوقشت أكثر من 133 رسالة ماجستير ودكتوراه عن بُعد في الجامعات السعودية خلال الفترة الماضية.

وأوضح أن هناك 6 مستشفيات جامعية وفرتها الوزارة ضمن الجهود الوطنية بسعة ما يقارب 3 آلاف سرير، وساهمت الوزارة من خلال 20 جامعة بعدد 77 مبنى للعزل الطبي، تشمل 6 آلاف غرفة وجناح، وعدد الأسرة تتجاوز 9 آلاف و45 سريراً، في حال تم الاحتياج لها لا قدر الله.

وبيّن "الأحمري" أن الوزارة تؤكد استمرار عملية التعليم عن بُعد لكل المراحل التعليمية من دبلوم وماجستير ودكتوراه عن بعد، وفق التقويم الدراسي المعتمد من مجلس الوزراء.

وأهاب بجميع الطلاب والطالبات استمرار متابعة منصات التعلم الخاصة بجامعاتهم، ونشكر للجميع من أعضاء هيئة تدريس وطلاب وطالبات تميزهم في الانتظام الدراسي للتعليم عن بعد.

منوهاً بأن الوزارة تتابع بشكل مستمر مع الجامعات لضمان عدالة الإجراءات المتخذة بشأن الاختبارات وفق هذه الظروف الاستثنائية بما يسهل عليهم إنهاء الفصل الدراسي بشكل عادل ومتكامل وتعمل اللجان حالياً على ذلك وسبق أن صدر دليل استرشادي من الوزارة، وسيتم إعلان ما يستجد عبر منصات الوزارة الرسمية.

كما أن الملحقيات الثقافية السعودية تتابع كل المستجدات مع الطلبة المبتعثين أولاً بأول، وصدرت توجيهات وزير التعليم بإلغاء اشتراط ساعات التعليم عن بعد في برامج الابتعاث للفصل الدراسي الحالي وفي حال استمر الوضع –لا قدر الله- فيتم استمرار العمل بذلك ومعادلتها في شهادة التخرج.

كما تمت إتاحة خيار للطلبة المبتعثين في تأجيل الفصل الدراسي الحالي في حال تم الإعلان من قبل الجهات المختصة بإمكانية العودة للمملكة لمن أراد، ولن يحسب في مدة الابتعاث؛ تقديراً لظروف المرحلة وحرصاً على سلامة الطلاب والطالبات.

وأوضح أن الطلاب الموجودون بالخارج يبلغ عددهم 59.658 وعدد المرافقين الموجودين بالخارج 33.235 حبث يبلغ المجموع 92.893.

وختم بأن التعليم مستمر، ونشكر لجميع مديري الجامعات ووكلائها وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات جهودهم المتميزة في استمرار العملية التعليمية، التعليم يصلكم في منازلكم ونتمنى لكم السلامة الدائمة.

28 مارس 2020 - 4 شعبان 1441
06:00 PM
اخر تعديل
29 يوليو 2020 - 8 ذو الحجة 1441
09:25 AM

لجنة متابعة مستجدات كورونا: 99 اصابة جديدة منها 4حالات حرجة ووفاة مواطن وحالتي تعافي

نسبة الفحوص للسكان في السعودية من أفضل 10 دول بالعالم

A A A
14
23,429

عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس "كورونا" صباح اليوم السبت، اجتماعها الثامن والثلاثين برئاسة وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة الذين يمثلون عدداً من القطاعات الحكومية ذات العلاقة، حيث اطلعت على كل التقارير والتطورات حول الفيروس، كما جرى استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كل الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول وتعزيزها، واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للتصدي له ومنع انتشاره، وأثنت على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول ودعتهم للبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة خلال فترة السماح بالتجول.

وعقب الاجتماع، تم عقد مؤتمر صحفي شارك فيه كل من متحدث وزارة الصحة د. محمد العبدالعالي، ومتحدث التعليم الجامعي الأستاذ طارق الأحمري، حيث أوضح متحدث "الصحة" أن إجمالي عدد الحالات المؤكدة بفيروس "كورونا" الجديد (COVID -19) حول العالم بلغ 597 ألف حالة، وبلغ عدد الحالات التي تم تعافيها وتشافيها 133 ألف حالة حتى الآن، كما بلغ عدد الوفيات 27 ألف حالة.

وأضاف أنه تم تسجيل 99 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" كوفيد-19، في المملكة، منها 10 حالات مرتبطة بالسفر ومعزولة صحياً منذ قدومها إلى منافذ المملكة، وبقية الحالات وعددها 89 حالة من المخالطين لحالات سابقة وتحت المراقبة الصحية.

‏‎وتوزعت هذه الحالات الجديدة في المدن التالية:

الرياض 41، وجدة 18، ومكة 12، والقطيف 12، والمدينة المنورة 6، وتبوك 3، وخميس مشيط 3، وأبها 1، والهفوف 1، والخبر 1، وسيهات 1.

‏‎وبهذا يبلغ العدد التراكمي للحالات 1203 حالات، معظمها حالات مستقرة، فيما يتم تقديم العناية المركزة لـ4 حالات حرجة، كما تم تسجيل حالة وفاة لمواطن بمدينة الرياض -رحمه الله- وكان يعاني من أمراض مزمنة، وبذلك يصل إجمالي الوفيات إلى 4 وفيات رحمهم الله جميعاً، ونتقدم لذويهم بأحر التعازي.

وتم تسجيل (2) حالتي تعافٍ إضافيتين، ليصل عدد المتعافين إلى 37 حالة بحمد الله.

وأكد استمرارية الجهود الصحية لوقاية المجتمع من هذه الجائحة العالمية، مبيناً أن إجمالي الفحوص المخبرية المتقدمة -الجينية- تجاوزت 51 ألف فحص، وتعتبر بنسبة الفحوص للسكان من أفضل 10 دول بالعالم.

وجدد التوصية لكل من لديه أعراض أو يرغب في التقييم استخدام خدمة التقييم الذاتي في تطبيق موعد، أو الاستفسار أو الاستشارة على رقم مركز اتصال الصحة 937 على مدار الساعة.

من جانبه، قدّم المتحدث الرسمي التعليم الجامعي الأستاذ طارق الأحمري الشكر لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده على حرصهما ودعمهما لأبنائهما الطلاب، قائلاً: إن استعدادات وزارة التعليم لمواجهة فيروس "كورونا"" بدأت في 1 فبراير بتوجيه من وزير التعليم، من خلال تحديث خطط الطوارئ ورفع الجاهزية والحملات التوعوية، وتهيئة المستشفيات والمراكز الصحية الجامعية لتتكامل مع جهود وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة.

وفي 8 مارس صدر قرار تعليق الدراسة الاحترازي، وفي اليوم التالي مباشرة تحول التعليم في الجامعات إلى التعليم عن بعد، والجامعات بها عمادات تعلم عن بعد وبنية تقنية جيدة، ولله الحمد أهلتها للنجاح في التحول السريع.

وأشار إلى أن المحتوى على منصات الجامعات بلغ مليوناً وأربعمائة وعشرين ألف محتوى متاح، والمستخدمين النشطين بلغ 993 ألف يوزر، كما أن الملفات المستعرضة على منصات الجامعات بلغت زيارتها في المتوسط اليومي 6 ملايين.

وأضاف أنه نوقشت أكثر من 133 رسالة ماجستير ودكتوراه عن بُعد في الجامعات السعودية خلال الفترة الماضية.

وأوضح أن هناك 6 مستشفيات جامعية وفرتها الوزارة ضمن الجهود الوطنية بسعة ما يقارب 3 آلاف سرير، وساهمت الوزارة من خلال 20 جامعة بعدد 77 مبنى للعزل الطبي، تشمل 6 آلاف غرفة وجناح، وعدد الأسرة تتجاوز 9 آلاف و45 سريراً، في حال تم الاحتياج لها لا قدر الله.

وبيّن "الأحمري" أن الوزارة تؤكد استمرار عملية التعليم عن بُعد لكل المراحل التعليمية من دبلوم وماجستير ودكتوراه عن بعد، وفق التقويم الدراسي المعتمد من مجلس الوزراء.

وأهاب بجميع الطلاب والطالبات استمرار متابعة منصات التعلم الخاصة بجامعاتهم، ونشكر للجميع من أعضاء هيئة تدريس وطلاب وطالبات تميزهم في الانتظام الدراسي للتعليم عن بعد.

منوهاً بأن الوزارة تتابع بشكل مستمر مع الجامعات لضمان عدالة الإجراءات المتخذة بشأن الاختبارات وفق هذه الظروف الاستثنائية بما يسهل عليهم إنهاء الفصل الدراسي بشكل عادل ومتكامل وتعمل اللجان حالياً على ذلك وسبق أن صدر دليل استرشادي من الوزارة، وسيتم إعلان ما يستجد عبر منصات الوزارة الرسمية.

كما أن الملحقيات الثقافية السعودية تتابع كل المستجدات مع الطلبة المبتعثين أولاً بأول، وصدرت توجيهات وزير التعليم بإلغاء اشتراط ساعات التعليم عن بعد في برامج الابتعاث للفصل الدراسي الحالي وفي حال استمر الوضع –لا قدر الله- فيتم استمرار العمل بذلك ومعادلتها في شهادة التخرج.

كما تمت إتاحة خيار للطلبة المبتعثين في تأجيل الفصل الدراسي الحالي في حال تم الإعلان من قبل الجهات المختصة بإمكانية العودة للمملكة لمن أراد، ولن يحسب في مدة الابتعاث؛ تقديراً لظروف المرحلة وحرصاً على سلامة الطلاب والطالبات.

وأوضح أن الطلاب الموجودون بالخارج يبلغ عددهم 59.658 وعدد المرافقين الموجودين بالخارج 33.235 حبث يبلغ المجموع 92.893.

وختم بأن التعليم مستمر، ونشكر لجميع مديري الجامعات ووكلائها وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات جهودهم المتميزة في استمرار العملية التعليمية، التعليم يصلكم في منازلكم ونتمنى لكم السلامة الدائمة.