إبداع في سماء السعودية.. "رمز الحب" يقترن بملك الكواكب مع غروب شمس غد

"أبوزاهرة": كلاهما في غاية السطوع واللمعان ويمكن التفريق بينهما بسهولة

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة: إن سماء السعودية والوطن العربي تشهد بعد غروب شمس غد الأحد، وقوع كوكبي الزهرة "رمز الحب" والمشتري "ملك الكواكب" بالقرب من بعضهما ظاهرياً في قبة السماء بحالة اقتران؛ حيث يفصل بينهما 1.4 درجة في منظر خلاب مشاهد بالعين المجردة باتجاه الأفق الغربي، وهي فرصة مثالية للتصوير الفوتوغرافي.

وأضاف: "يجب معرفة أن الزهرة والمشتري ليسا قريبين من بعضهما في الفضاء، ولكنهما يظهران كذلك؛ لأنهما يقعان سوياً على نفس خط الرؤية بالنسبة لنا على الأرض، فالمشتري يبعد نحو سبع مرات ونصف من كوكبنا مقارنة بالزهرة".

وتابع: "يعتبر الاقتران بين الزهرة والمشتري واحداً من أجمل المناظر السماوية؛ نظراً لأن هذين الكوكبين في غاية السطوع واللمعان، ويمكن بسهولة التفريق بينهما، حيث سيقع الزهرة إلى يسار المشتري بالنسبة للراصد، وسيلاحظ أن الزهرة أكثر سطوعاً من المشتري".

وأوضح: بشكل عام فإن اقتران الزهرة والمشتري يحدث مرة في كل عام، ولكن هذه السنة 2019 يوجد اقترانان، حدث الاقتران الأول منذ عشرة أشهر في سماء الفجر في 22 يناير، وسيكون الاقتران القادم في 11 فبراير 2021 علماً بأنه لن يكون هناك اقتران بين الكوكبين العام المقبل 2020، لذلك فإن هذا حدث نادر نسبياً".

يُذكر أنه بعد اقتران الزهرة والمشتري مساء الأحد، سيلاحظ أن الزهرة يرتفع عالياً في السماء، في حين أن المشتري يغطس باتجاه الأفق الغربي تدريجياً يوماً بعد يوم.

سماء السعودية الجمعية الفلكية بجدة
اعلان
إبداع في سماء السعودية.. "رمز الحب" يقترن بملك الكواكب مع غروب شمس غد
سبق

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة: إن سماء السعودية والوطن العربي تشهد بعد غروب شمس غد الأحد، وقوع كوكبي الزهرة "رمز الحب" والمشتري "ملك الكواكب" بالقرب من بعضهما ظاهرياً في قبة السماء بحالة اقتران؛ حيث يفصل بينهما 1.4 درجة في منظر خلاب مشاهد بالعين المجردة باتجاه الأفق الغربي، وهي فرصة مثالية للتصوير الفوتوغرافي.

وأضاف: "يجب معرفة أن الزهرة والمشتري ليسا قريبين من بعضهما في الفضاء، ولكنهما يظهران كذلك؛ لأنهما يقعان سوياً على نفس خط الرؤية بالنسبة لنا على الأرض، فالمشتري يبعد نحو سبع مرات ونصف من كوكبنا مقارنة بالزهرة".

وتابع: "يعتبر الاقتران بين الزهرة والمشتري واحداً من أجمل المناظر السماوية؛ نظراً لأن هذين الكوكبين في غاية السطوع واللمعان، ويمكن بسهولة التفريق بينهما، حيث سيقع الزهرة إلى يسار المشتري بالنسبة للراصد، وسيلاحظ أن الزهرة أكثر سطوعاً من المشتري".

وأوضح: بشكل عام فإن اقتران الزهرة والمشتري يحدث مرة في كل عام، ولكن هذه السنة 2019 يوجد اقترانان، حدث الاقتران الأول منذ عشرة أشهر في سماء الفجر في 22 يناير، وسيكون الاقتران القادم في 11 فبراير 2021 علماً بأنه لن يكون هناك اقتران بين الكوكبين العام المقبل 2020، لذلك فإن هذا حدث نادر نسبياً".

يُذكر أنه بعد اقتران الزهرة والمشتري مساء الأحد، سيلاحظ أن الزهرة يرتفع عالياً في السماء، في حين أن المشتري يغطس باتجاه الأفق الغربي تدريجياً يوماً بعد يوم.

23 نوفمبر 2019 - 26 ربيع الأول 1441
02:53 PM

إبداع في سماء السعودية.. "رمز الحب" يقترن بملك الكواكب مع غروب شمس غد

"أبوزاهرة": كلاهما في غاية السطوع واللمعان ويمكن التفريق بينهما بسهولة

A A A
4
6,479

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة: إن سماء السعودية والوطن العربي تشهد بعد غروب شمس غد الأحد، وقوع كوكبي الزهرة "رمز الحب" والمشتري "ملك الكواكب" بالقرب من بعضهما ظاهرياً في قبة السماء بحالة اقتران؛ حيث يفصل بينهما 1.4 درجة في منظر خلاب مشاهد بالعين المجردة باتجاه الأفق الغربي، وهي فرصة مثالية للتصوير الفوتوغرافي.

وأضاف: "يجب معرفة أن الزهرة والمشتري ليسا قريبين من بعضهما في الفضاء، ولكنهما يظهران كذلك؛ لأنهما يقعان سوياً على نفس خط الرؤية بالنسبة لنا على الأرض، فالمشتري يبعد نحو سبع مرات ونصف من كوكبنا مقارنة بالزهرة".

وتابع: "يعتبر الاقتران بين الزهرة والمشتري واحداً من أجمل المناظر السماوية؛ نظراً لأن هذين الكوكبين في غاية السطوع واللمعان، ويمكن بسهولة التفريق بينهما، حيث سيقع الزهرة إلى يسار المشتري بالنسبة للراصد، وسيلاحظ أن الزهرة أكثر سطوعاً من المشتري".

وأوضح: بشكل عام فإن اقتران الزهرة والمشتري يحدث مرة في كل عام، ولكن هذه السنة 2019 يوجد اقترانان، حدث الاقتران الأول منذ عشرة أشهر في سماء الفجر في 22 يناير، وسيكون الاقتران القادم في 11 فبراير 2021 علماً بأنه لن يكون هناك اقتران بين الكوكبين العام المقبل 2020، لذلك فإن هذا حدث نادر نسبياً".

يُذكر أنه بعد اقتران الزهرة والمشتري مساء الأحد، سيلاحظ أن الزهرة يرتفع عالياً في السماء، في حين أن المشتري يغطس باتجاه الأفق الغربي تدريجياً يوماً بعد يوم.