بعد رحيل "هدف" وإغلاق "مكتب العمل".. أهالي الأفلاج: ما مصير مبنى الـ47 مليونًا؟!

شُيّد وفق طراز هندسي كان محل إعجاب ويحاكي التطور.. مطالبات بالاستفادة منه

لا يعرف أهالي الأفلاج مصير مبنى مكتب العمل ومكتب صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" الذي بلغت تكلفة بنائه أكثر من 47 مليون ريال، وأوشك على الجاهزية؛ وذلك بعد إغلاق الأول وترحيل الثاني.

وتساءل الأهالي عن مصير المبنى الكبير الذي تم تشييده وفق طراز هندسي جميل كان محل إعجاب الجميع، وحلة جديدة تحاكي التطور التنموي في المحافظة؛ مطالبين في الوقت نفسه بالاستفادة من ذلك المبنى بالإبقاء على مكتب العمل وموظفيه، وافتتاح عدد من الأقسام الخدَمية لخدمة المراجعين بمحافظة يتجاوز عدد سكانها 80 ألف نسمة وراحتهم من عناء السفر وقطع مئات الكيلومترات للبحث عن الخدمات بمراجعة إدارات المحافظات الأخرى.

وكان توجيه وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، مؤخرًا، لإغلاق مكتب عمل الأفلاج وتوزيع موظفيه على مكتب الضمان الاجتماعي ومركز التنمية الاجتماعية بالمحافظة، وسبَقه قرار إعادة هيكلة فروع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" بالمحافظات الصناعية النائية، ومنها محافظة الأفلاج، وترحيل المكتب لمحافظة الخرج؛ مما ترك كثيرًا من التساؤلات حول ذلك المبنى الضخم الذي كان حلمًا يراود الأهالي للتوسع في الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم.

صندوق تنمية الموارد البشرية هدف الأفلاج
اعلان
بعد رحيل "هدف" وإغلاق "مكتب العمل".. أهالي الأفلاج: ما مصير مبنى الـ47 مليونًا؟!
سبق

لا يعرف أهالي الأفلاج مصير مبنى مكتب العمل ومكتب صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" الذي بلغت تكلفة بنائه أكثر من 47 مليون ريال، وأوشك على الجاهزية؛ وذلك بعد إغلاق الأول وترحيل الثاني.

وتساءل الأهالي عن مصير المبنى الكبير الذي تم تشييده وفق طراز هندسي جميل كان محل إعجاب الجميع، وحلة جديدة تحاكي التطور التنموي في المحافظة؛ مطالبين في الوقت نفسه بالاستفادة من ذلك المبنى بالإبقاء على مكتب العمل وموظفيه، وافتتاح عدد من الأقسام الخدَمية لخدمة المراجعين بمحافظة يتجاوز عدد سكانها 80 ألف نسمة وراحتهم من عناء السفر وقطع مئات الكيلومترات للبحث عن الخدمات بمراجعة إدارات المحافظات الأخرى.

وكان توجيه وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، مؤخرًا، لإغلاق مكتب عمل الأفلاج وتوزيع موظفيه على مكتب الضمان الاجتماعي ومركز التنمية الاجتماعية بالمحافظة، وسبَقه قرار إعادة هيكلة فروع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" بالمحافظات الصناعية النائية، ومنها محافظة الأفلاج، وترحيل المكتب لمحافظة الخرج؛ مما ترك كثيرًا من التساؤلات حول ذلك المبنى الضخم الذي كان حلمًا يراود الأهالي للتوسع في الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم.

03 يوليو 2020 - 12 ذو القعدة 1441
03:38 PM

بعد رحيل "هدف" وإغلاق "مكتب العمل".. أهالي الأفلاج: ما مصير مبنى الـ47 مليونًا؟!

شُيّد وفق طراز هندسي كان محل إعجاب ويحاكي التطور.. مطالبات بالاستفادة منه

A A A
11
17,165

لا يعرف أهالي الأفلاج مصير مبنى مكتب العمل ومكتب صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" الذي بلغت تكلفة بنائه أكثر من 47 مليون ريال، وأوشك على الجاهزية؛ وذلك بعد إغلاق الأول وترحيل الثاني.

وتساءل الأهالي عن مصير المبنى الكبير الذي تم تشييده وفق طراز هندسي جميل كان محل إعجاب الجميع، وحلة جديدة تحاكي التطور التنموي في المحافظة؛ مطالبين في الوقت نفسه بالاستفادة من ذلك المبنى بالإبقاء على مكتب العمل وموظفيه، وافتتاح عدد من الأقسام الخدَمية لخدمة المراجعين بمحافظة يتجاوز عدد سكانها 80 ألف نسمة وراحتهم من عناء السفر وقطع مئات الكيلومترات للبحث عن الخدمات بمراجعة إدارات المحافظات الأخرى.

وكان توجيه وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، مؤخرًا، لإغلاق مكتب عمل الأفلاج وتوزيع موظفيه على مكتب الضمان الاجتماعي ومركز التنمية الاجتماعية بالمحافظة، وسبَقه قرار إعادة هيكلة فروع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" بالمحافظات الصناعية النائية، ومنها محافظة الأفلاج، وترحيل المكتب لمحافظة الخرج؛ مما ترك كثيرًا من التساؤلات حول ذلك المبنى الضخم الذي كان حلمًا يراود الأهالي للتوسع في الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم.