شاهد.. "إثراء" يفتتح "شطر المسجد" بمجموعة ضخمة من القطع الأثرية

يضم 116 قطعة متعلقة بالمساجد تعزيزًا للتواصل الثقافي والحضاري مع العالم

افتتح معرض "شطر المسجد" أبوابه للزوار مطلع العام الحالي2021م، الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) حتى ربيع الأول 1444هـ) الموافق أكتوبر 2022م)، ويُعد المعرض الأول من نوعه في المملكة من حيث الموضوع، وطريقة العرض، وتنوع القطع الأثرية المتعلقة بالمساجد.

ويهدف المعرض إلى النهوض بالقطاع الحيوي وإحداث أثر إيجابي وملموس في الفرد والمجتمع، من خلال عدة جوانب صُممت بشكل ابتكاري ترتكز على المشهد الحضاري والفني والثقافي للمسجد.

ويأتي معرض "شطر المسجد" كأحد أهم معارض الفن الإسلامي في المملكة التي تتناول مفهوم المسجد ونشأته بشكل عميق عبر محتوى مثري في ظل الفن الإسلامي، إضافة إلى فهم العناصر والأعمال والزخارف الفنية التي احتوت عليها المساجد، والتركيز على دورها التاريخي والاجتماعي والديني والفني كمراكز للمجتمع، كما يقدم المعرض نماذج مفصلة للجوامع وجولات بمشاهد حية لمساجد من مختلف أنحاء العالم تُعرض عبر نظارات للواقع الافتراضي، يأتي في مقدمتها الحرمان الشريفان؛ علاوة على مساهمات قيمة من نخبة المتحدثين العرب والدوليين من باحثين وشعراء وفنانين وعلماء ومؤرخين بأساليب حديثة تدمج بين الروايات التاريخية والمعاصرة التي تلقي الضوء على القطع الأثرية المعروضة بطريقة مشوقة تشكل قصصًا توضح الأفكار والمفاهيم والشعائر وتربطها بسياقها في المسجد.

ويأتي معرض "شطر المسجد" الذي يضم 116 قطعة أثرية متعلقة بالمساجد؛ تعزيزًا للتواصل الثقافي والحضاري مع العالم، وإحداث نقلة نوعية في الفكر الثقافي وتحقيق التنمية المستدامة القائمة على قواعد راسخة من القيم الدينية المرتبطة بالمجتمع، إلى جانب تعزيز التفكير حول الثقافة الإسلامية، ونشر الوعي حول أشكال التعبير الفني الماضية والمعاصرة للفن الإسلامي، بالإضافة إلى ما يركز عليه المعرض من الأمور الدينية للمساجد.

ويسلط المعرض الضوء على جوانب أخرى لها تأثير مباشر كالوظائف والأعمال الاجتماعية التي يقدّمها المسجد للمجتمع المحيط، ويبدأ المعرض بطرح فكرة الوقف، وهي المؤسسة المالية الداعمة لهذه المباني، ويتناول وظيفة هذه الوثائق التي تضمنت تفاصيل دقيقة، مثل توفير الجو المناسب عبر التعطير بالبخور، ودور الإنارة وصيانتها واستبدال البلاط المتساقط على الفور، وعمل أجزاء من المساجد كعيادات ومدارس.

ويقدم المعرض ضمن مجموعته وصفاتٍ وكتبًا طبية وألواحًا لتعلم الكتابة التي تعود إلى قرون، كما تشتمل القطع الأثرية البارزة على مشكاة من القرن الثامن الهجري، وإسطرلاب مؤرخ بعام 648هـ بست أسطوانات تحمل أسماء ستة موانئ مختلفة على ضفاف البحر الأبيض المتوسط، ومحراب مؤرخ بعام 719هـ من روائع القرن السادس الهجري مصنوع من الخشب المعشق والعديد من القطع الأثرية الاستثنائية.

ويعد المتحف أحد أهم مكونات مركز "إثراء"، وركيزة أساسية في تحقيق أهداف المركز؛ إذ يسعى المتحف إلى استقطاب أكبر عدد من الزوار للاطلاع على المعارض والبرامج التفاعلية المتنوعة؛ بهدف التعريف بالثقافة الوطنية والثقافات الأخرى؛ حيث يحتوي على 5 معارض فنية هي: صالة عرض "فنون" التي تركز على تنمية المواهب الوطنية في ساحة الفن السعودي، وصالة عرض "أجيال" التي تستعرض التراث العريق للمملكة وثقافاتها المعاصرة، وصالة عرض "كنوز" التي ترسم صورة مجملة عن الحضارة الإسلامية، والتي سبق أن استضافت معرض الجمال والهوية، وصالة عرض "التاريخ الطبيعي" التي تبرز العلاقة بين الأشخاص والبيئة من خلال استخدام التقنيات السمعية والبصرية الحديثة، إضافة إلى معرض أرامكو راما، الذي يسلط الضوء على أرشيف شركة أرامكو السعودية.

اعلان
شاهد.. "إثراء" يفتتح "شطر المسجد" بمجموعة ضخمة من القطع الأثرية
سبق

افتتح معرض "شطر المسجد" أبوابه للزوار مطلع العام الحالي2021م، الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) حتى ربيع الأول 1444هـ) الموافق أكتوبر 2022م)، ويُعد المعرض الأول من نوعه في المملكة من حيث الموضوع، وطريقة العرض، وتنوع القطع الأثرية المتعلقة بالمساجد.

ويهدف المعرض إلى النهوض بالقطاع الحيوي وإحداث أثر إيجابي وملموس في الفرد والمجتمع، من خلال عدة جوانب صُممت بشكل ابتكاري ترتكز على المشهد الحضاري والفني والثقافي للمسجد.

ويأتي معرض "شطر المسجد" كأحد أهم معارض الفن الإسلامي في المملكة التي تتناول مفهوم المسجد ونشأته بشكل عميق عبر محتوى مثري في ظل الفن الإسلامي، إضافة إلى فهم العناصر والأعمال والزخارف الفنية التي احتوت عليها المساجد، والتركيز على دورها التاريخي والاجتماعي والديني والفني كمراكز للمجتمع، كما يقدم المعرض نماذج مفصلة للجوامع وجولات بمشاهد حية لمساجد من مختلف أنحاء العالم تُعرض عبر نظارات للواقع الافتراضي، يأتي في مقدمتها الحرمان الشريفان؛ علاوة على مساهمات قيمة من نخبة المتحدثين العرب والدوليين من باحثين وشعراء وفنانين وعلماء ومؤرخين بأساليب حديثة تدمج بين الروايات التاريخية والمعاصرة التي تلقي الضوء على القطع الأثرية المعروضة بطريقة مشوقة تشكل قصصًا توضح الأفكار والمفاهيم والشعائر وتربطها بسياقها في المسجد.

ويأتي معرض "شطر المسجد" الذي يضم 116 قطعة أثرية متعلقة بالمساجد؛ تعزيزًا للتواصل الثقافي والحضاري مع العالم، وإحداث نقلة نوعية في الفكر الثقافي وتحقيق التنمية المستدامة القائمة على قواعد راسخة من القيم الدينية المرتبطة بالمجتمع، إلى جانب تعزيز التفكير حول الثقافة الإسلامية، ونشر الوعي حول أشكال التعبير الفني الماضية والمعاصرة للفن الإسلامي، بالإضافة إلى ما يركز عليه المعرض من الأمور الدينية للمساجد.

ويسلط المعرض الضوء على جوانب أخرى لها تأثير مباشر كالوظائف والأعمال الاجتماعية التي يقدّمها المسجد للمجتمع المحيط، ويبدأ المعرض بطرح فكرة الوقف، وهي المؤسسة المالية الداعمة لهذه المباني، ويتناول وظيفة هذه الوثائق التي تضمنت تفاصيل دقيقة، مثل توفير الجو المناسب عبر التعطير بالبخور، ودور الإنارة وصيانتها واستبدال البلاط المتساقط على الفور، وعمل أجزاء من المساجد كعيادات ومدارس.

ويقدم المعرض ضمن مجموعته وصفاتٍ وكتبًا طبية وألواحًا لتعلم الكتابة التي تعود إلى قرون، كما تشتمل القطع الأثرية البارزة على مشكاة من القرن الثامن الهجري، وإسطرلاب مؤرخ بعام 648هـ بست أسطوانات تحمل أسماء ستة موانئ مختلفة على ضفاف البحر الأبيض المتوسط، ومحراب مؤرخ بعام 719هـ من روائع القرن السادس الهجري مصنوع من الخشب المعشق والعديد من القطع الأثرية الاستثنائية.

ويعد المتحف أحد أهم مكونات مركز "إثراء"، وركيزة أساسية في تحقيق أهداف المركز؛ إذ يسعى المتحف إلى استقطاب أكبر عدد من الزوار للاطلاع على المعارض والبرامج التفاعلية المتنوعة؛ بهدف التعريف بالثقافة الوطنية والثقافات الأخرى؛ حيث يحتوي على 5 معارض فنية هي: صالة عرض "فنون" التي تركز على تنمية المواهب الوطنية في ساحة الفن السعودي، وصالة عرض "أجيال" التي تستعرض التراث العريق للمملكة وثقافاتها المعاصرة، وصالة عرض "كنوز" التي ترسم صورة مجملة عن الحضارة الإسلامية، والتي سبق أن استضافت معرض الجمال والهوية، وصالة عرض "التاريخ الطبيعي" التي تبرز العلاقة بين الأشخاص والبيئة من خلال استخدام التقنيات السمعية والبصرية الحديثة، إضافة إلى معرض أرامكو راما، الذي يسلط الضوء على أرشيف شركة أرامكو السعودية.

07 مارس 2021 - 23 رجب 1442
01:51 PM

شاهد.. "إثراء" يفتتح "شطر المسجد" بمجموعة ضخمة من القطع الأثرية

يضم 116 قطعة متعلقة بالمساجد تعزيزًا للتواصل الثقافي والحضاري مع العالم

A A A
0
1,761

افتتح معرض "شطر المسجد" أبوابه للزوار مطلع العام الحالي2021م، الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) حتى ربيع الأول 1444هـ) الموافق أكتوبر 2022م)، ويُعد المعرض الأول من نوعه في المملكة من حيث الموضوع، وطريقة العرض، وتنوع القطع الأثرية المتعلقة بالمساجد.

ويهدف المعرض إلى النهوض بالقطاع الحيوي وإحداث أثر إيجابي وملموس في الفرد والمجتمع، من خلال عدة جوانب صُممت بشكل ابتكاري ترتكز على المشهد الحضاري والفني والثقافي للمسجد.

ويأتي معرض "شطر المسجد" كأحد أهم معارض الفن الإسلامي في المملكة التي تتناول مفهوم المسجد ونشأته بشكل عميق عبر محتوى مثري في ظل الفن الإسلامي، إضافة إلى فهم العناصر والأعمال والزخارف الفنية التي احتوت عليها المساجد، والتركيز على دورها التاريخي والاجتماعي والديني والفني كمراكز للمجتمع، كما يقدم المعرض نماذج مفصلة للجوامع وجولات بمشاهد حية لمساجد من مختلف أنحاء العالم تُعرض عبر نظارات للواقع الافتراضي، يأتي في مقدمتها الحرمان الشريفان؛ علاوة على مساهمات قيمة من نخبة المتحدثين العرب والدوليين من باحثين وشعراء وفنانين وعلماء ومؤرخين بأساليب حديثة تدمج بين الروايات التاريخية والمعاصرة التي تلقي الضوء على القطع الأثرية المعروضة بطريقة مشوقة تشكل قصصًا توضح الأفكار والمفاهيم والشعائر وتربطها بسياقها في المسجد.

ويأتي معرض "شطر المسجد" الذي يضم 116 قطعة أثرية متعلقة بالمساجد؛ تعزيزًا للتواصل الثقافي والحضاري مع العالم، وإحداث نقلة نوعية في الفكر الثقافي وتحقيق التنمية المستدامة القائمة على قواعد راسخة من القيم الدينية المرتبطة بالمجتمع، إلى جانب تعزيز التفكير حول الثقافة الإسلامية، ونشر الوعي حول أشكال التعبير الفني الماضية والمعاصرة للفن الإسلامي، بالإضافة إلى ما يركز عليه المعرض من الأمور الدينية للمساجد.

ويسلط المعرض الضوء على جوانب أخرى لها تأثير مباشر كالوظائف والأعمال الاجتماعية التي يقدّمها المسجد للمجتمع المحيط، ويبدأ المعرض بطرح فكرة الوقف، وهي المؤسسة المالية الداعمة لهذه المباني، ويتناول وظيفة هذه الوثائق التي تضمنت تفاصيل دقيقة، مثل توفير الجو المناسب عبر التعطير بالبخور، ودور الإنارة وصيانتها واستبدال البلاط المتساقط على الفور، وعمل أجزاء من المساجد كعيادات ومدارس.

ويقدم المعرض ضمن مجموعته وصفاتٍ وكتبًا طبية وألواحًا لتعلم الكتابة التي تعود إلى قرون، كما تشتمل القطع الأثرية البارزة على مشكاة من القرن الثامن الهجري، وإسطرلاب مؤرخ بعام 648هـ بست أسطوانات تحمل أسماء ستة موانئ مختلفة على ضفاف البحر الأبيض المتوسط، ومحراب مؤرخ بعام 719هـ من روائع القرن السادس الهجري مصنوع من الخشب المعشق والعديد من القطع الأثرية الاستثنائية.

ويعد المتحف أحد أهم مكونات مركز "إثراء"، وركيزة أساسية في تحقيق أهداف المركز؛ إذ يسعى المتحف إلى استقطاب أكبر عدد من الزوار للاطلاع على المعارض والبرامج التفاعلية المتنوعة؛ بهدف التعريف بالثقافة الوطنية والثقافات الأخرى؛ حيث يحتوي على 5 معارض فنية هي: صالة عرض "فنون" التي تركز على تنمية المواهب الوطنية في ساحة الفن السعودي، وصالة عرض "أجيال" التي تستعرض التراث العريق للمملكة وثقافاتها المعاصرة، وصالة عرض "كنوز" التي ترسم صورة مجملة عن الحضارة الإسلامية، والتي سبق أن استضافت معرض الجمال والهوية، وصالة عرض "التاريخ الطبيعي" التي تبرز العلاقة بين الأشخاص والبيئة من خلال استخدام التقنيات السمعية والبصرية الحديثة، إضافة إلى معرض أرامكو راما، الذي يسلط الضوء على أرشيف شركة أرامكو السعودية.